الأمراضكل المقالات

الحمى الروماتيزمية…أعراضها و 5 مضاعفات تسببها في القلب والعلاج المناسب

الحمى الروماتيزمية (Rheumatic fever) هي واحدة من المضاعفات المرتبطة بالتهاب الحلق العقدي. وهو مرض خطير نسبيًا يظهر عادةً في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 عامًا. ومع ذلك، فإن الأطفال الأكبر سنًا والبالغين يصابون بالمرض أيضًا.

الحمى الروماتيزمية
الحمى الروماتيزمية

اعراض الحمى الروماتيزمية

تشمل أعراض التهاب الحلق:

تظهر اعراض الحمى الروماتيزمية من رد فعل للبكتيريا التي تسبب التهاب الحلق.

  • التهاب الحلق.
  • صداع الراس.
  • تورم الغدد الليمفاوية الرقيقة.
  • مشكلة في البلع.
  • قيء وغثيان.
  • طفح جلدي أحمر.
  • درجة حرارة عالية.
  • تورم اللوزتين.
  • وجع بطن.

تظهر العلامات والأعراض الخاصة بالحمى الروماتيزمية بشكل عام بعد 2 إلى 4 أسابيع من الإصابة بالمكورات العقدية.

قد يعاني بعض الأفراد من واحد أو اثنين فقط من الأعراض التالية، ولكن قد يعاني البعض الآخر من معظمها:

  • تعب.
  • سرعة دقات القلب.
  • انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة.
  • ألم وتورم المفاصل.
  • حمى.
  • طفح جلدي.
  • ارتعاش وحركات لا يمكن السيطرة عليها.

يصيب التهاب المفاصل أو الألم والتورم في المفاصل 75٪ من المرضى. يبدأ عادةً في المفاصل الكبيرة، مثل الركبتين والكاحلين والمعصمين والمرفقين، قبل الانتقال إلى المفاصل الأخرى. ويزول هذا الالتهاب عادة في غضون 4-6 أسابيع دون التسبب في ضرر دائم.

يمكن أن يؤدي التهاب القلب إلى ألم في الصدر، وخفقان، وإحساس بأن القلب يرفرف أو ينبض بقوة، وضيق في التنفس، وإرهاق.

في المتوسط، يُصاب حوالي 50 في المائة من المرضى بالتهاب القلب أو التهاب الصمامات، وهو التهاب قاتل محتمل للقلب يمكن أن يكون له آثار خطيرة وطويلة الأمد. ويعد الأطفال الأصغر سنًا هم أكثر عرضة للإصابة.

يمكن أن يؤدي التهاب الأعصاب إلى ظهور أعراض رقص، بما في ذلك:

  • الرجفة التي لا يمكن السيطرة عليها للركبتين والمرفقين والمعصمين والكاحلين.
  • البكاء أو الضحك غير المناسب.
  • التهيج وتقلب المزاج.
  • صعوبة التحكم في حركات اليد الدقيقة.
  • مشاكل في التوازن.

عادة ما تزول الأعراض في غضون بضعة أشهر ولكن يمكن أن تستمر حتى عامين. 

تشمل الأعراض الأخرى طفح جلدي أحمر وبقع يظهر في حالة واحدة من كل 10 حالات. وأعراض أقل شيوعًا هي نزيف الأنف وآلام البطن والنتوءات والكتل أو العقيدات تحت الجلد والحمى الشديدة.

قد يؤدي الالتهاب أيضًا إلى الصداع والتعرق والقيء وفقدان الوزن.(1)(8)

اسباب الحمى الروماتيزمية

تنجم اسباب الحمى الروماتيزمية عن تفاعل التهابي تجاه مجموعة معينة من البكتيريا العقدية من المجموعة أ. ينتج الجسم أجسامًا مضادة لمحاربة البكتيريا، ولكن بدلاً من ذلك تهاجم الأجسام المضادة هدفًا مختلفًا: وهو أنسجة الجسم نفسه. تبدأ الأجسام المضادة بالمفاصل وغالبًا ما تنتقل إلى القلب والأنسجة المحيطة. نظرًا لأن جزءًا صغيرًا فقط (أقل من 0.3٪) من المصابين بالتهاب الحلق يصابون بهذا المرض، يقول الخبراء الطبيون إن العوامل الأخرى، مثل ضعف جهاز المناعة تلعب دوراً أيضاً في تطور المرض.(1)(7)

تشخيص الحمى الروماتيزمية

يعتمد تشخيص الحمى الروماتيزمية على أن يقوم مقدم الرعاية الصحية بأخذ التاريخ الصحي للطفل ويُجري فحصًا بدنيًا. قد يخضع الطفل أيضًا لاختبارات مثل:

  • تحاليل الدم. يتم إجراء هذه الاختبارات للبحث عن علامات الالتهاب والعدوى الحديثة بالبكتيريا وغيرها من المشكلات ذات الصلة.
  • مخطط كهربية القلب (ECG). هذا اختبار يسجل النشاط الكهربائي للقلب. يُظهر إيقاعات غير طبيعية ويكشف عن تلف عضلة القلب.
  • يتم مسح مسحة من الحلق. يتم إجراء ذلك للبحث عن البكتيريا العقدية.

ويقوم الطبيب المعالج أيضاً بالبحث عن:

  • التهاب القلب.
  • التهاب أكثر من مفصل.
  • حركات متشنجة غير عادية.
  • نتوءات صغيرة صلبة تحت الجلد.
  • طفح جلدي أحمر غير منتظم.
  • حمى.
  • ألم في مفصل واحد أو أكثر.
  • التهاب سابق للقلب.
  • التغييرات في نمط تخطيط القلب.
  • معدل ترسيب غير طبيعي أو بروتين سي التفاعلي في اختبارات الدم.(7)(6)

اقرأ أيضا: التهاب المفاصل …الأسباب وعوامل الخطورة والأعراض والعلاج

علاج الحمى الروماتيزمية

يهدف علاج الحمى الروماتيزمية إلى تخفيف الأعراض والسيطرة على الالتهاب.

قد تحتاج إلى:

  • مضادات حيوية.
  • المسكنات – تُعطى على شكل أقراص أو كبسولات أو سائل تشربه.
  • حقن الستيرويد – إذا كان الألم شديدًا.
  • الأدوية – إذا كنت تعاني من حركات متشنجة لا يمكن السيطرة عليها.
  • الحصول على قسط كبير من الراحة في الفراش يساعد أيضًا في التعافي.

معلومة:

عادة ما يتعافى معظم الناس بشكل كامل في خلال 3 أشهر. ولكن في بعض الأحيان قد يستغرق الأمر وقتًا أطول للتحسن.(1)(5)

اقرأ أيضا: علاج الصداع للأطفال والكبار وأنواعه وأسبابه وكيفية تشخيصه

الحمى الروماتيزمية وسرعة الترسيب

أثبتت الدراسات أنه لا يوجد علاقة بين الحمى الروماتيزمية وسرعة الترسيب،

فعندما تصبح سرعة الترسيب في زيادة فهذا لا يعد دليلاً قاطعاً على أن هذا الشخص مصاب بهذا المرض.(2)

الحمى الروماتيزمية والزواج

لا يوجد تأثير ولا علاقة بين الحمى الروماتيزمية والزواج، ولكن ينبغي أخذ العلاج المناسب لها حفاظاً على النفس من مضاعفات المرض.(4)

الحمى الروماتيزمية والحمل

إذا كنت تعانين من الحمى الروماتيزمية أو أمراض القلب الروماتيزمية، فيجب عليك إجراء فحص القلب قبل الحمل. ولابد أيضاً من إخبار الطبيب أنك مصابة بالحمى الروماتيزمية.

اعتمادًا على مدى الضرر الذي لحق بصمامات قلبك أو إذا كنت قد خضعتي لعملية جراحية، فلابد من مزيد من المراقبة والعلاج أحيانًا للتأكد من أنك وطفلك بصحة جيدة طوال فترة الحمل.

عندما ترغب السيدات المصابة بهذا المرض في إنجاب الأطفال في وقت ما. يمكنك التخطيط عندما يحين الوقت المناسب لك. يعد استخدام وسائل منع الحمل الطريقة الأكثر أمانًا للتخطيط للوقت المناسب. ويعد من الآمن تناول البنسلين أثناء الحمل.

يمكن لطبيب الأسرة وطبيب القلب التحدث معك عن أفضل الخيارات المتاحة لك عند التخطيط لعائلة والتنسيق بين الحمى الروماتيزمية والحمل.(3)

اقرأ أيضا: الدوخة…تعرف على 10 أسباب رئيسية تسبب الدوخة وكيف تحمي نفسك

حقنة الحمى الروماتيزمية

لتجنب تكرار الإصابة بهذا المرض وتطور أمراض القلب الروماتيزمية، يجب تجنب عدوى المكورات العقدية من المجموعة A المستقبلية باستخدام العلاج الوقائي بالمضادات الحيوية مثل حقنة الحمى الروماتيزمية بنزاثين البنسلين G.

ويجب إطلاعهم على طرق تقليل التعرض في المنزل، على سبيل المثال عن طريق تجنب مشاركة الأسرة في الأدوات الشخصية.

يحتاج الأطفال الذين يشرعون في تحقيق احتمالية مروعة لما لا يقل عن 10 سنوات من حقن بنزاثين بنسلين جي إلى مشاركة حساسة وملائمة ثقافيًا مع أنظمة الرعاية الصحية.(1)(7)

اقرأ أيضا: دواء ديجستين Digestin لعلاج سوء الهضم وفتح الشهية

مضاعفات الحمى الروماتيزمية

بمجرد ظهورها، يمكن أن تستمر أعراض الحمى الروماتيزمية لأشهر أو حتى سنوات. يمكن أن تسبب الحمى الروماتيزمية مضاعفات طويلة الأمد في مواقف معينة. يعد مرض القلب الروماتيزمي من أكثر مضاعفات الحمى الروماتيزمية انتشارًا. تشمل أمراض القلب الأخرى ما يلي:

  • تضيق الصمام الأبهري. 
  • قلس الأبهر. وهذا تسرب في الصمام الأبهري يؤدي إلى تدفق الدم في الاتجاه الخاطئ.
  • تلف عضلة القلب. وهو التهاب يمكن أن يضعف عضلة القلب ويقلل من قدرة القلب على ضخ الدم بشكل فعال.
  • رجفان أذيني. وهذا هو عدم انتظام ضربات القلب في الحجرات العلوية للقلب.
  • سكتة قلبية. وهذا يحدث عندما يتعذر على القلب ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم.

ولكن إذا تُركت الحمى الروماتيزمية دون علاج، فقد تؤدي إلى:

المراجع

1-

https://www.healthline.com/health/rheumatic-fever#treatments

-2

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/8795950/

-3

https://www.kidshealth.org.nz/rheumatic-fever-women-pregnancy

-4

https://doctor.ndtv.com/faq/can-a-person-with-rheumatic-fever-get-married-and-have-children-10574

-5

https://www.nhs.uk/conditions/rheumatic-fever/

-6

https://www.cedars-sinai.org/health-library/diseases-and-conditions—pediatrics/r/rheumatic-fever.html

-7

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-rheumatic-fever-basics

-8

https://www.medicalnewstoday.com/articles/176648#treatment

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق