الأمراض

الحمل خارج الرحم.. و6 طرق للوقاية منه

الحمل خارج الرحم يعد من حالات الحمل الخطرة، وفيها يستقر الحمل في مكان آخر غير مكانه الطبيعي في الرحم. لذلك ينبغي الانتباه وزيارة الطبيب للتأكد من أن الجنين في مكانه الطبيعي.

ما هو الحمل خارج الرحم؟

الحمل خارج الرحم(Ectopic pregnancy) هو ما يعرف بالحمل الهاجر، أو الحمل المنتبذ، وفيه تنمو البويضة المخصبة خارج الرحم في أي مكان آخر سواء في تجويف البطن، أو المبيض، أو قناة فالوب.

وعادة ما يكون الحمل خارج الرحم مستقرا في قناة فالوب ويسمى بالحمل البوقي وهو ما يشكل 90% من حالات الحمل الهاجر، قناة فالوب هي القناة التي تربط المبيض بالرحم. فعندما تلتصق البويضة المخصبة في قناة فالوب لا تطور إلى جنين. وعلى الرغم من أن اختبار الحمل يكون إيجابيا ويؤكد الحمل ولكن لا يؤكد إذا كان حملا طبيعيا، أم حملا خارج الرحم.

يشكل الحمل الهاجر 2:1% من حالات الحمل. ويعد الحمل الهاجر مميتا وخطيرا للمرأة الحامل إذا لم يتم التدخل السريع، فمن الممكن أن تنفجر قناة فالوب مؤدية إلى نزيف وغيبوبة. لذلك التدخل السريع يقلل من خطر ومضاعفات الحمل خارج الرحم، ويزيد من الفرص المستقبلية للحمل الصحي ويقلل من المضاعفات الصحية المستقبلية.

الحمل خارج الرحم

اعراض الحمل خارج الرحم

يعد وجود غثيان وألم في الثدي من الأعراض الشائعة للحمل الطبيعي وخارج الرحم، فربما لا يوجد إشارات مبكرة تدل على أن الحمل خارج الرحم. فأعراض الحمل خارج الرحم تتطور من الأسبوع الرابع إلى الأسبوع الإثني عشر. وتشمل أعراض الحمل خارج الرحم:

  • موجات حادة من الألم في البطن، أو الحوض، أو الكتف، أو العنق، أو المستقيم: يشير ألم الكتف إلى وجود نزيف داخلي، فربما يثير النزيف العصب الحجابي الذي يسبب الألم.
  • نزيف مهبلي: قد يكون الدم أفتح، أو أغمق وأقل لزوجة من دم الحيض.
  • ألم شديد في جانب واحد من البطن.
  • انهيار وإغماء: والذي ينتج من النزيف الشديد.

قد تشمل أعراض الطوارئ ألم ضخم مع، أو بدون نزيف شديد. إذا كان لديكي أيا من هذه الأعراض السابقة ينبغي التوجه للطبيب على الفور.

الحمل خارج الرحم

اسباب الحمل خارج الرحم

يعد الحمل خارج الرحم غير معروف السبب، ومن الممكن أن يكون السبب الوحيد أن قناة فالوب ضيقة، أو مسدودة، أو وجود أي تلف فيها. هناك بعض الحالات المرتبطة مع الإصابة بالحمل خارج الرحم، وتشمل:

  • الإصابة بالتهاب وتندب لقناتي فالوب نتيجة حالة مرضية سابقة، أو عدوى، أو عملية جراحية سابقة.
  • عوامل هرمونية.
  • تشوهات جنينية.
  • عيوب خلقية
  • هناك بعض الحالات الطبية التي تؤثر على شكل وحالة قناتي فالوب والأعضاء التناسلية.

عوامل خطر الحمل خارج الرحم

هناك بعض الحالات تزيد من خطر الإصابة بالحمل خارج الرحم مثل:

  • التدخين.
  • قد يكون عمر الأم 35 عام، أو أكثر.
  • مرض التهاب الحوض.
  • عدوى منقولة جنسيا.
  • الإصابة بحمل خارج الرحم سابقا.
  • الحمل رغم ربط البوق، أو وجود لولب رحمي.
  • الحمل بمساعدة أدوية تساعد على زيادة الخصوبة. 
  • وجود تشوهات هيكلية في قناتي فالوب التي تؤدي إلى صعوبة مرور البويضة.
  • وجود بطانة الرحم المهاجرة.

مضاعفات الحمل خارج الرحم

قد يؤدي الحمل خارج الرحم إلى كثير من المضاعفات إذا لم يتم التدخل، والتشخيص، والعلاج السريع، وتشمل هذه المضاعفات:

  • نزيف داخلي: قد يؤدي إلى غيبوبة ونتائج خطيرة.
  • تلف قناة فالوب: مما يؤدي إلى صعوبة الحمل في المستقبل.

قد يظل الحمل محتملا في المستقبل بعد إزالة قناة فالوب التالفة، ويظل التلقيح الصناعي هو الخيار الوحيد إذا تم إزالة قناتي فالوب.

تشخيص الحمل خارج الرحم

يعد الحمل خارج الرحم صعب التشخيص لأن الأعراض المبكرة للحمل خارج الرحم تشبه أعراض الحمل الطبيعية. لذلك إذا شككتي بوجود حمل خارج الرحم ينبغي عليكي التوجه للطبيب على الفور.

لا يتم تشخيص الحمل الهاجر عن طريق الفحص البدني. يتم التشخيص من خلال:

  • الموجات فوق الصوتية عبر المهبل: للتأكد من وجود كيس الحمل في الرحم.
  • اختبار الدم: لكي يتحقق الطبيب من مستوى هرمون البروجسترون والهرمون الموجهة للغدد التناسلية(hCG)، لأن هذه الهرمونات توجد خلال الحمل، فلو بدأت هذه الهرمونات تقل، أو إذا ظلت ثابتة، وكيس الحمل غير موجود في الرحم، فهنا تم التأكد من أن الحمل خارج الرحم.

قد لا يكون هناك وقت كافٍ لاستكمال هذه الفحوصات إذا كان لديكي أعراض شديدة مثل الألم الشديد، أو النزيف. قد تنفجر قناة فالوب في الحالات الخطيرة مسببة نزيفا داخليا. وعندها يتدخل الطبيب بجراحة طارئة لكي يوفر العلاج في الحال.

علاج الحمل خارج الرحم

يعتمد اختيار طريقة العلاج على مكان الحمل خارج الرحم، ودرجة تطور الحمل، وعلى المضاعفات نتيجة هذا الحمل الهاجر.

العلاج بالأدوية

قد ينصح الطبيب باستخدام دواء الميثوتريكسيت(methotrexate) عندما يكون الحمل مبكرا. وهذا الدواء يوقف نمو الحمل(خلايا سريعة الانقسام)، ويُعطى بالحقن. ينبغي إجراء اختبار الدم بشكل منتظم بعد تعاطي هذا الدواء للتأكد من فاعلية الدواء وأن هرمون hCG لا يتزايد.

عندما يكون دواء الميثوتريكسيت فعالا يسبب أعراضا تشبه أعراض الإجهاض، وتشمل:

  • مغص.
  • غثيان وقئ.
  • نزيف.
  •  مرور الأنسجة.
  • ربما يظهر قرح في الفم.

قد لا تستطيعين الحمل لعدة شهور بعد تعاطي هذا الدواء. والعلاج بهذا الدواء لا يحمل نفس مخاطر العملية الجراحية من حيث تدمير قناة فالوب.

التدخل الجراحي

قد يوصي الطبيب بإجراء المنظار البطني لإزالة الحمل المنتبذ. إذا تسبب هذا الحمل المنتبذ انفجار قناة فالوب يلجأ الطبيب إلى التدخل بجراحة طارئة لإصلاح هذا التدمير، ومن الممكن أن يُزيل قناة فالوب.

الرعاية المنزلية

يعطي الطبيب بعض الإرشادات للعناية بالجرح، فالهدف الرئيسي هو الحفاظ على الجرح نظيفا جافا. ينبغي فحص الجرح يوميا لأي أعراض للعدوى والتي تشمل:

  • احمرار.
  • تورم.
  • سخونة الجرح.
  • تصريف ذو رائحة كريهة.
  • نزيف.
  • النزيف لا يتوقف.

من الممكن أن يوجد نزيف مهبلي وكتل دم صغيرة بعد إجراء الجراحة، وهذا ما يظهر بعد مرور 6 أسابيع من إجراء الجراحة. وهناك بعض الرعاية الذاتية التي يجب مراعاتها وتشمل:

  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة: أكثر من 10 رتل.
  • تناول كمية وفيرة من السوائل لمنع الإمساك.
  • توفير الراحة لمنطقة الحوض: من خلال الامتناع عن العلاقة الجنسية وعن استخدام سدادة قطنية.
  • الراحة بقدر المستطاع خلال الأسبوع الأول من إجراء العملية، ثم زيادة النشاط تدريجيا خلال الأسابيع التالية.

الوقاية من الحمل خارج الرحم  

لا يمكن الوقاية من الإصابة بالحمل خارج الرحم، ولكن ينبغي اتباع عادات حياتية صحيحة، والتي تشمل:

  • عدم التدخين.
  • الحفاظ على نظام غذائي ووزن صحي.
  • الحفاظ على زيارة الطبيب بصورة منتظمة لفحص الأعضاء التناسلية وفحص الأمراض المنقولة جنسيا.
  • الوقاية من الإصابة من الأمراض المنقولة جنسيا: وذلك من خلال ارتداء واقي ذكري للزوج.
  • إخبار الطبيب عن أي حمل مسبقا خارج الرحم: هذا ما يساعد الطبيب في اكتشاف في المستقبل أي حمل خارج الرحم مبكرا.
  • استخدام وسائل منع الحمل إذا كنتي تعانين سابقا من الحمل الهاجر حتى تصبحين جاهزة للحمل.   

:References

https://www.medicalnewstoday.com/articles/164989

https://www.healthline.com/health/pregnancy/ectopic-pregnancy

https://www.webmd.com/baby/pregnancy-ectopic-pregnancy

4-https://www.nhs.uk/conditions/ectopic-pregnancy/

5-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9687-ectopic-pregnancy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق