الأمراض

الحصبة الألمانية وأسبابها و8 من أعراضها وطرق علاجها

الحصية الألمانية

الحصية الألمانية
الحصبة الألمانية

ما هي الحصبة الألمانية؟

الحصبة الألمانية

هي عَدوى فيروسية معدية تُعرف بالطفح الجلدي الأحمر المميز تصيب الأطفال وتسبب أعراضًا مثل الطفح الجلدي والحمى واحمرار العين، وعادة ما تكون خفيفة عند الأطفال، لكنها قد تكون خطيرة عند النساء الحوامل.

وفي العديد من البلدان، تعد الإصابة نادرة أو غير موجودة ومع ذلك، نظرًا إلى أن اللِّقاح غير مستخدم في كل مكان، لا يزال الفيروس يسبب مشكلات خطيرة للأطفال الذين أُصيبَت أمهاتهم بالعَدوى  خلال الحمل.

الحصية الألمانية

ما أعراض الحصبة الألمانية

تظهر علامات المرض وأعراضه في العموم بعد التعرض للفيروس بمدة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أسابيع، وتستمر عادةً لفترة تتراوح بين يوم وخمسة أيام وقد تشمل الأعراض:

  • حمى خفيفة تصل إلى (38.9 درجة مئوية).
  • الصداع.
  • انسداد الأنف أو سيلانه.
  •  التهاب العينين(التهاب الملتحمة) واحمرارهما وعيون متورمة وردية اللون. 
  • ظهور عُقَد ليمفاوية متضخمة ومنتفخة عند قاعدة الجمجمة ومؤخرة العنق وخلف الأذنين والرقبة.
  • طفح جلدي وردي اللون يبدأ في الوجه وينتشر بسرعة إلى جذع الجسم ثم الذراعين والساقين.
  • آلام المفاصل، خاصة عند النساء صغيرات السن.  
  • سعال.
  • الانزعاج العام.

ما أسباب الحصبة الألمانية

تحدث الإصابة بسبب فيروس ينتقل من شخصٍ إلى آخر، ويُمكنه الانتشار عندما يَسعل أو يعطس الشخص المُصاب،  يمكن أن تنتشر العدوى كذلك عن طريق التعامل المباشر مع إفرازات الجهاز التنفسي لشخص مصاب بالعدوى، مثل المُخاط. ويُمكن أن تنتقل أيضًا من النساء الحوامل إلى الأجنة بواسطة مجرى الدَّم.

يكون الشخص المصاب بالفيروس المسبب للحصبة الألمانية مُعديًا لمدة أسبوع أو أسبوعين قبل بَدْء ظهور الطفح الجلدي وحتى بعد اختفائه بأسبوع أو أسبوعين، ويمكن أن ينشر الشخص المُصاب المرض قبل أن يدرك أنه مصاب به.

لا تَظهر الإصابة بالحصبة الألمانية في عديد من الدول بسبب تلقي معظم الأطفال فيها في سن مبكرة لقاحًا للوقاية من العدوى، ولكن الفيروس لا يزال نشطًا في بعض المناطق من أنحاء العالم، وهذا من الاحتياطات التي ينبغي مراعاتها قبل السفر إلى الخارج.

ما مضاعفات الحصبة الألمانية؟

بمجرد تعرُّضك للإصابة بالحصبة الألمانية، فغالبًا ما تكتسب مناعة دائمة منها، وتواجه بعض السيدات المصابات بالحصبة الألمانية خطر التعرض لالتهاب المفاصل في الأصابع ومفصلي الرسغ والركبة، الذي يستمرُّ لمدة شهر تقريبًا، وفي حالات نادرة، يمكن أن تتسبَّب الحصبة الألمانية في عدوى الأذن أو التهاب المخ.

ولذا، إذا كنتِ حاملاً وأُصبتِ بالحصبة الألمانية، فربما تكون العواقب الواقعة على الجنين شديدة، وقاتلة في بعض الحالات وحوالي 80% من الأطفال المولودين لأمهات أُصِبنَ بالحصبة الألمانية أثناء الـ 12 أسبوعًا الأولى من عمر الحمل، يولدون مصابين بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية، ويمكن أن تتسبَّب هذه المتلازمة في مشكلة أو أكثر، ومنها:

  •  تأخير في النمو.
  • إعتام عدسة العين.
  •   الصَّمَم.
  •  عيوب القلب الخِلقية.
  •  عيوب في الأعضاء الأخرى.
  •   تأخر التعلم.
  • تلف الكبد والطحال.
  • داء السكري.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  •  الإعاقات الذهنية.

 وفي حالات نادرة، يمكن أن تسبب الحصبة الألمانية مشاكل صحية أكثر خطورة ومضاعفات، مثل التهابات الدماغ أو التورم ومشاكل النزيف.

ما هي طرق انتقال المرض

تنتشر عندما يسعل شخص مصاب أو يعطس قطرات صغيرة مليئة بالجراثيم في الهواء وعلى الأسطح، والأشخاص الذين يصابون بالفيروس معدين لمدة تصل إلى أسبوع قبل ظهور الطفح الجلدي وأسبوع بعد ظهوره، وينتقل من المرأة الحامل إلى طفلها عن طريق المشيمة.

فترة  الحضانة لمدة من 2-3 أسابيع من التعرض للفيروس بعدها تبدأ الحصبة في الظهور. 

بعض الناس لا يعرفون أنهم مصابون لأنهم لا يعانون من أعراض، ولكن لا يزال بإمكانهم نقل الفيروس للآخرين.

كيفية تشخيص الحصبة الألمانية

نظرًا لأن الحصبة الألمانية تبدو مشابهة للفيروسات الأخرى الذي تسبب الطفح الجلدي، فسوف يؤكد طبيبك تشخيصك من خلال فحص الدَّم، ويمكن أن يتحقق من وجود أنواع مختلفة من الأجسام المضادة للحصبة في دمك، والأجسام المضادة هي بروتينات تتعرف على المواد الضارة مثل الفيروسات والبكتيريا وتدمرها، ويمكن أن تشير نتائج الاختبار إلى ما إذا كنت مصابًا بالفيروس حاليًا أم أنك محصن ضده.

قد يشبه طفح الحصبة الألمانية الكثير من أنواع الطفح الأخرى، لذا يتحقق الأطباء من طفح الحصبة الألمانية عادة بواسطة الاختبارات المعملية.

علاج الحصبة الألمانية

إنه فيروس، لذا لن تعمل المضادات الحيوية.

في معظم الأحيان، تكون العدوى عند الأطفال خفيفة جدًا، ولا تحتاج إلى علاج، ويمكنك فقط خفض الحمى لدى طفلك وتخفيف الآلام باستخدام مسكنات الألم مثل أسيتامينوفين أو إيبوبروفين. 

إذا كنت حاملاً وتعتقدي أنك قد أصبت، فاتصلي بطبيبك على الفور، فقد تكوني قادرة على تناول أجسام مضادة تسمى جلوبيولين مفرط المناعة لمساعدة جسمك على محاربة الفيروس.

أما بالنسبة للعلاجات المنزلية للحصبة، فلا يوجد أي منها يجعل الفيروس يختفي بشكل أسرع، لكن الراحة ومسكنات الألم يمكن أن تساعد في الرعاية الذاتية في الحالات الخفيفة. 

والأطباء يوصون في كثير من الأحيان بالانعزال عن الآخرين والبقاء بالمنزل- وبخاصة النساء الحوامل – خلال المدّة المُعدية لمنع انتشار الفيروس للآخرين.

References

https://www.healthline.com/health/measles

https://medlineplus.gov/ency/article/001574.htm

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/what-is-rubella

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4514442/

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/rubella/symptoms-causes/syc-20377310

د هبة عادل

دكتوره صيدلانيه ولدي خبره كبيره في مجال الأدوية والأمراض الطبية وأريد أن انقل هذه الخبرة بكتابتي عبر الموقع للاستفادة للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق