الأمراض

الحساسية والمناعة

إن أمراض الحساسية والمناعة من الأمراض المزمنة الشائعة. تحدث الحساسية عندما يتفاعل جهازك المناعي مع مواد غريبة مثل حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات أو بعض الأطعمة والأدوية. تختلف الحساسية من شخص لآخر، قد تكون حساسية طفيفة إلى حساسية شديدة.

اسباب أمراض الحساسية والمناعة

يتفاعل جهاز المناعة مع مادة غريبة التي يتعرض لها الجسم؛ غالبا ما تكون هذه المادة غير ضارة.

ينتج جهاز المناعة أجساما مضادة لمقاومتها. ترتبط مسببات الحساسية بالأجسام المضادة (immunoglobulin E) وتنتج مواد كيميائية تسبب ظهور أعراض الحساسية، ومنها مادة الهستامين.

إليك بعض مسببات الحساسية:

  • حبوب اللقاح والغبار ووبر الحيوانات.
  • العفن المنقول عن طريق الجو وما يسببه من جراثيم قد يؤدي إلى رد فعل تحسسي.
  • لدغات الحشرات مثل النحل، والدبابير، والبعوض.
  • الأدوية وخاصة المضادات الحيوية والسلفا.
  • اللاتيكس وبعض المعادن مثل النيكل.
  • حمى القش أو الحساسية الموسمية الناتجة عن حبوب اللقاح.
  • حساسية الغذاء وخاصة الفول السوداني، والقمح، وفول الصويا، والأسماك، والمحار، والبيض، والحليب.

اقرأ أيضا: فرط الحساسية ضد الأدوية..أسبابها وأعراضها وكيفية علاجها

اعراض أمراض الحساسية والمناعة 

تختلف أعراض الحساسية ورد فعل جهاز المناعة عند تعرضه لمادة غريبة في الأشخاص المصابين بالحساسية.

  • أعراض حساسية الطعام:

يحدث تورم وانتفاخ في الوجه أو الشفتين أو اللسان، وغثيان، وتقيؤ، وإرهاق، وتقلصات المعدة، وضيق في التنفس، وحكة في الفم، وإسهال.

  • أعراض الحساسية الموسمية أو حمى القش:

تتشابه أعراضها مع الزكام وتشمل حدوث احتقان، وحكة في الأنف والعين، وسيلان الأنف، وانتفاخ العينين، وسعال.  

  • أعراض الحساسية الشديدة:

تؤدي الحساسية المفرطة إلى أعراض شديدة قد تهدد الحياة، مثل ضيق التنفس، والدوار، وفقدان الوعي. في هذه الحالة يجب التوجه فورا للمستشفى.

  • أعراض الحساسية الناتجة عن لدغ الحشرات:

تورم منطقة كبيرة في مكان اللدغة، وحكة في الجسم، وسعال، وضيق في الصدر، وضيق عند التنفس، وأرق، وقد تسبب حساسية مفرطة.

  • أعراض حساسية الدواء:

تسبب حساسية الدواء حكة في الجلد، و طفحا جلديا، وتورما في الوجه، وصفيرا في الصدر، وحساسية مفرطة.

يسبب جفاف الجلد، واحمرار الجلد، وقشور مصاحبة بحكة شديدة.

الحساسية المفرطة

نتيجة الارتباط بين الحساسية والمناعة، قد تؤدي بعض أنواع الحساسية إلى تفاعل مناعي حاد يعرف بالحساسية المفرطة. هي حالة طارئة تهدد الحياة وقد تؤدي إلى دخول الجسم في صدمة. تشمل أعراضها:

  • ضيق شديد في التنفس.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • دوار.
  • نبض سريع وضعيف.
  • غثيان وتقيؤ.
  • فقدان الوعي.
  • طفح جلدي.

اقرأ أيضا: حبوب اللقاح والتهاب الأنف التحسسي و9 طرق للسيطرة عليها.

متى تتوجه للطبيب؟

يجب عليك التوجه للطبيب في حالة حدوث أعراض الحساسية التي لا يمكن السيطرة عليها بأدوية الحساسية التي تؤخذ دون وصفة طبية.

في حالة التعرض لأعراض الحساسية المفرطة السابق ذكرها، يجب سرعة التوجه لقسم الطوارئ وطلب المساعدة الطبية العاجلة. 

في الأشخاص المعرضين لحدوث أعراض الحساسية المفرطة بصورة مستمرة ويحملون حاقنا آليا من الإيبينيفرين، يجب أخذ حقنة على الفور ثم التوجه للطبيب لمتابعة حالتهم والتأكد من عدم ظهور مضاعفات أخرى.

اقرأ أيضا: حساسية الصدر عند الأطفال

تشخيص حالات الحساسية

يشخص الطبيب حالات الحساسية من خلال ملاحظة الأعراض، والفحص البدني للمريض، ومعرفة المحفزات المسببة لهذه الأعراض. في حالات حساسية الطعام، سيطلب الطبيب متابعة قائمة الطعام التي يتناولها المريض، ومعرفة الطعام المشتبه به والتوقف عن تناوله أثناء تقييم الحساسية. 

كما يمكن إجراء بعض اختبارات الحساسية وهي:

اختبار الجلد: يتم وخز الجلد بكميات قليلة من البروتينات الموجودة في مسببات الحساسية. إذا كان المريض يعاني من حساسية لهذا النوع، يظهر نتوء في مكان الاختبار.

فحص الدم: تؤخذ عينة من الدم للكشف عن الأجسام المضادة التي يصنعها الجسم. هذه الأجسام المضادة (immunoglobulin E) أو IgE تختص بمهاجمة الأجسام الغريبة التي تسبب الحساسية.

اقرأ أيضا: حساسية الألبان

عوامل الخطر في أمراض الحساسية والمناعة

الأشخاص الأكثر عرضة لأمراض الحساسية والمناعة هم:

  • الأطفال.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي في العائلة للإصابة بالربو أو أنواع الحساسية الأخرى.
  • حالات الربو.

مضاعفات أمراض الحساسية والمناعة

تزيد أمراض الحساسية من خطر الإصابة ببعض المشكلات الطبية الأخرى مثل الحساسية المفرطة التي تهدد الحياة، والربو الناجم عن الحساسية الذي يؤثر على الشعب الهوائية والتنفس، والتهاب الجيوب الأنفية، والتهاب الأذنين أو الرئتين.

الوقاية من أمراض الحساسية والمناعة

  • يجب تجنب مسببات الحساسية فمثلا إذا كان الشخص يعاني من حساسية حبوب اللقاح، فعليه عدم الخروج كثيرا وإغلاق النوافذ جيدا في الفترة التي تكون فيها حبوب اللقاح عالية في الجو. وإذا كان الشخص يعاني من حساسية الغبار، عليه المحافظة الدائمة على نظافة الأسطح والمفارش من الأتربة.
  •  كذلك تجنب الأطعمة والأدوية التي نتج عنها أعراض الحساسية من قبل.
  • يجب على المريض الذي يعاني من رد فعل تحسسي شديد ارتداء إشارة تنبيه طبية توضح حالته، لأنه من الممكن أن يفقد القدرة على التواصل إذا تعرض لرد فعل تحسسي مفاجئ.
  • بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة، عليهم تعلم كيفية استخدام الحقن الآلية وحملها معهم دائما تحت إشراف طبي.

اقرأ أيضا: الأدوية المثبطة للمناعة

علاج أمراض الحساسية والمناعة

تجنب المواد المسببة للحساسية هي أفضل طريقة للتعامل مع أمراض الحساسية والمناعة. لا توجد أدوية لعلاج الحساسية، لكن يتم تناولها لعلاج الأعراض تحت إشراف الصيدلي أو الطبيب. 

تشمل هذه الأدوية:

  • مضادات الهستامين: توقف عمل الهستامين الناتج عن ردة فعل جهاز المناعة.
  • مضادات الاحتقان: لتخفيف أعراض انسداد الأنف.
  • الستيرويدات: تعمل كمضادات للالتهاب وتوجد في صورة أقراص أو كريم أو بخاخ الأنف أو بخاخ للاستنشاق.
  • العلاج المناعي: يتم علاج المريض على المدى الطويل بإعطائه كميات قليلة من مسببات الحساسية وزيادة الجرعة تدريجيا، وتكون في شكل أقراص أو حقن.
  • مضادات مستقبلات الليكوترين: تستخدم في حالة فشل الأدوية الأخرى في التحكم في الأعراض. توقف عمل المواد الكيميائية المسببة للتورم.

اقرأ أيضا: كلاريتين لعلاج أعراض الحساسية

علاج الحساسية المفرطة

الحساسية المفرطة من الحالات التي تهدد الحياة والتي يجب التعامل معها على الفور. يتم استخدام الحقن الذاتي بحقنة الأدرينالين(الإبينفرين)، وهي حقنة جاهزة للاستخدام الطارئ عند حدوث رد فعل تحسسي شديد في الجسم مثل Auvi-Q و EpiPen. 

خمسة أطعمة طبيعية مضادة للهستامين في أمراض الحساسية والمناعة

إليك أفضل خمسة مضادات طبيعية للهستامين:

  1.  فيتامين سي: يقوي جهاز المناعة ويعمل كمضاد للأكسدة، كما أنه يقلل من الالتهابات. أشارت الدراسات أن تناول ٢ غرام يوميا من فيتامين سي يعمل كمضاد للهستامين. يتواجد فيتامين سي في العديد من الفواكه والخضروات مثل الفلفل، والبروكلي، والشمام، والبطيخ، والقرنبيط، والكيوي، والفراولة، والطماطم، والقرع. كما يوجد في صورة مكملات غذائية.
  2. باتربور: هو مستخلص نباتي من شجرة تنمو في آسيا وأوروبا وبعض أجزاء أمريكا الشمالية. اتضح أنه فعال جدا في علاج التهاب الأنف التحسسي والصداع النصفي، ولكن له بعض الآثار الجانبية.
  3. البروميلين: وهو إنزيم موجود في عصير الأناناس. يعد البروميلين علاجا طبيعيا للتورم والالتهاب ويستخدم في علاج الجيوب الأنفية.
  4. البروبيوتيك أو البكتيريا النافعة: هي كائنات دقيقة تساعد الجسم على الحفاظ على التوازن الصحي لبكتيريا الأمعاء، وتعزز جهاز المناعة، وتساعد في محاربة الحساسية.
  5. الكيرسيتين: مادة لها خصائص مضادة للأكسدة وتقلل من أعراض الحساسية، وتوجد في الشاي الأخضر، والتفاح، والتوت، والعنب، والفلفل، والبروكلي، والبصل الأحمر. 

اقرأ أيضا: الجهاز المناعي..و10 مكملات غذائية لتعزيزه

المراجع:

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/allergies/symptoms-causes/syc-20351497
  2. https://emedicine.medscape.com/article/135959-overview#a1
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/271918
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/264419
  5. https://www.medicalnewstoday.com/articles/323276
  6. https://www.healthline.com/nutrition/vitamin-c-for-allergies
  7. https://www.webmd.com/asthma/allergic-asthma-what-is-it
  8. https://www.webmd.com/cold-and-flu/immune-system-function

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق