in ,

   الحروق…أنواعها و أسبابها و 7 أخطاء يجب تجنبها عند إسعافها     

burns

محتويات المقال

مقدمة

تحدث الحروق عندما يتم تدمير بعض أو كل الخلايا الموجودة في الجلد أو الأنسجة الأخرى عن طريق النيران (حرق اللهب)أو السوائل الساخنة أو المواد الصلبة الساخنة

تحدث الحروق عندما يتم تدمير بعض أو كل الخلايا الموجودة في الجلد أو الأنسجة الأخرى عن طريق النيران (حرق اللهب)أو السوائل الساخنة أو المواد الصلبة الساخنة.

تعد الحروق مشكلة صحية عامة عالمية حيث تتسبب الأنواع المختلفة من الحروق في ما يقدر بنحو 180 ألف حالة وفاة سنوياً.

ما هو الحرق؟

الحرق هو إصابة في الجلد أو الأنسجة العضوية الأخرى وتتسبب فيه عدة عوامل مختلفة مثل:

  • الحرارة.
  • الإشعاع أو النشاط الإشعاعي.
  • الكهرباء.
  • الاحتكاك.
  • ملامسة المواد الكيميائية.

ما هي أهمية الجلد في جسم الإنسان؟

ليس هناك أدنى شك في أن جلد الإنسان هو العضو الأكثر تأثراً عند الإصابة بأنواع الحروق المختلفة، لذلك دعنا نتعرف قليلاً على هذا العضو الأكثر أهمية عند الإصابة بالحروق.

الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان وله العديد من الوظائف المهمة ويتكون الجلد من عدة طبقات، ولكل طبقة وظيفة محددة.

  1. البشرة: وهي الطبقة الخارجية الرقيقة من الجلد وتتكون هذه الطبقة بدورها من عدة طبقات أخرى وهي:
  • الطبقة القرنية: تحتوي هذه الطبقة على خلايا تحتوي على بروتين الكيراتين، وهو يحافظ على سوائل الجسم، ويساهم في إبعاد المواد الخارجية، ولأنها الطبقة الخارجية فهي تتقشر باستمرار.
  • الخلايا الكيراتينية(الخلايا الحرشفية): تتكون هذه الطبقة من خلايا حية تنضج وتتحرك نحو السطح لتشكل الطبقة القرنية.
  • الطبقة القاعدية: وهي المكان الذي تنقسم فيه خلايا الجلد الجديدة لتحل محل الخلايا القديمة التي تتساقط على السطح.

وتحتوي البشرة أيضاً على( الخلايا الصبغية) وهي التي تنتج الميلانين وهي المادة المسؤولة عن لون الجلد.    

2.الأدمة: وهي الطبقة الوسطى من الجلد تحتوي الأدمة، على الأوعية الدموية، والأوعية اللمفية، وبصيلات الشعر، والغدد العرقية، وحزم الكولاجين، والخلايا الليفية، والأعصاب.

ويتم ربط مكونات الأدمة معا بواسطة بروتين يسمى(الكولاجين) الذي تصنعه الخلايا الليفية. وتحتوي هذه الطبقة أيضاً على النهايات العصبية التي تقوم بتوصيل إشارات الألم واللمس.

3. تحت الجلد: وهي أعمق طبقة من الجلد ويتكون من شبكة من الكولاجين والخلايا الدهنية التي تساهم في الحفاظ على حرارة الجسم ويحمي الجسم من التأثر بالحوادث المختلفة لأنه يعمل كممتص للصدمات.

ملحوظة هامة: من الوظائف الأخرى للجلد بالإضافة إلى أنه بمثابة درع واقي ضد الحرارة والضوء والإصابات والعدوى فإن الجلد أيضاً: 

  • ينظم درجة حرارة الجسم.
  • يخزن الماء والدهون.
  • هو عضو حسي.
  • يمنع فقدان الماء من الجسم.
  • يحمي الجسم من دخول البكتيريا.

أنواع الحروق

تنقسم الحروق بحسب مدى عمق وشدة اختراقها لطبقات الجلد إلى:

1.حروق الدرجة الأولى(الحروق السطحية):

يؤثر هذا النوع من الحروق على البشرة فقط أو الطبقة الخارجية من الجلد، ويكون موقع الحرق أحمر اللون، ومؤلماً، وجافاً، ولا توجد به بثور. مثل حروق الشمس الخفيفة.

2.حروق الدرجة الثانية (سمك جزئي):

يشمل هذا النوع من الحروق البشرة وجزء من الأدمة من الجلد. وفيه يبدو موقع الحرق أحمر اللون، ويحتوي على بثور، وقد يكون منتفخاً ومؤلماً.

3.حروق الدرجة الثالثة(السماكة الكاملة):

تؤدي حروق الدرجة الثالثة إلى تدمير في البشرة والأدمة، وقد تؤدي أيضاً إلى تلف العظام والعضلات والأوتار الأساسية.

4.حروق الدرجة الرابعة:

يشار إلى هذا النوع من الحروق عندما يتم حرق العظام أو العضلات أو الأوتار بدرجة كبيرة، ويظهر موقع الحرق باللون الأبيض أو المتفحم. وفي هذه المرحلة ينعدم الإحساس أو الشعور في المنطقة المصابة نتيجة لتدمير النهايات العصبية المسؤولة عن توصيل الإحساس عن طريق الجلد.

ما هي الإسعافات الأولية المطلوبة للتعامل مع الحروق؟

قبل أن تبدأ الإسعافات الأولية للمصاب عليك التأكد من سلامتك أولاً عن طريق:

  • فصل التيار الكهربائي.
  • ارتداء القفازات في حالة الحروق الكيميائية.

بعد أخذ الاحتياطات اللازمة يجب عليك القيام بالخطوات التالية:

  1. أبعد الشخص المصاب على الفور عن مصدر الحرارة لوقف الحرق.
  2. قم بتبريد الحرق باستخدام الماء الجاري البارد أو الفاتر لمدة 20 دقيقة.
  3. قم بإزالة أي ملابس أو مجوهرات قريبة من المنطقة المصابة.
  4. التأكد من بقاء الشخص المصاب دافئاً- باستخدام بطانية مثلاً، ولكن يجب الحرص على عدم احتكاكها بالحرق.
  5. استخدام المسكنات مثل(الباراسيتامول) أو(الإيبوبروفين) لتخفيف الإحساس بالألم.
  6. إذا تم حرق الوجه أو العينين، فالجلوس في هذه الحالة أفضل من الاستلقاء فهذا يساعد على تقليل التورم.
  1. في حالة الحروق الكيميائية، قم بإزالة العامل الكيميائي أو تخفيفه عن طريق الري بكميات كبيرة من الماء.
  2. لف المريض المصاب بقطعة من القماش أو ملاءة نظيفة ونقله إلى أقرب منشأة للحصول على الرعاية الطبية المناسبة. 

  بعض الأخطاء التي لا يجب فعلها عند إسعاف الحروق

  1. لا يجب البدء بالإسعافات الأولية قبل التأكد من سلامة المسعفين.
  2. لا يجب وضع معجون الأسنان أو أي نوع من الزيوت أو القطن الخام على الحرق.
  3. لا تضع الثلج لأنه يعمق الإصابة.
  4. تجنب التبريد الطويل بالماء لأنه سيؤدي إلى انخفاض حرارة الجسم.
  5. لا تفتح البثور حتى تتم المعالجة بمضادات الميكروبات الموضعية بطريقة صحيحة.
  6. لا تضع أي مادة على الجرح حتى لا يصاب بالعدوى.
  7. تجنب استخدام الأدوية الموضعية حتى يتم تقديم الرعاية الطبية المناسبة للمصاب.

ما هو العلاج المناسب للحروق المختلفة؟

يتم علاج الأنواع المختلفة من الحروق حسب درجة الحرق وعمقه ومدى تأثيره على الأعضاء المختلفة في الجسم.

أولاً. الحروق الطفيفة: يتم علاج معظم الحروق السطحيه في المنزل عن طريق إسعافها بالماء الجاري أو استخدام ضمادات باردة ثم استخدام أي نوع من الكريمات المرطبة التي تحتوي على مادة(الألوفيرا) لترطيب المنطقة المصابة ومنع جفافها وتخفيف الألم.

تناول المسكنات المختلفة قد يساعد أيضاً في تخفيف الألم مثل (الإيبوبروفين) و(النابروكسين) و(الأسيتامينوفين).

ثانيا. الحروق الخطيرة: تتمثل أهداف العلاج في هذا النوع من الحروق في:

السيطرة على الألم، وإزالة النسيج الميت، ومنع العدوى، والحد من خطر التندب، واستعادة وظيفة العضو المصاب.

بعد تلقي الإسعافات الأولية وتقييم الجروح قد يستمر العلاج بالأدوية والمستحضرات للمساعدة في التئام الجرح مثلاً قد يحتاج المصاب إلى:

  •  قد يستخدم العلاج المائي عن طريق ضباب الموجات فوق الصوتية لتنظيف نسيج الجرح وتحفيز شفائه.
  • تستخدم السوائل عن طريق الوريد لمنع الجفاف وفشل الأعضاء.
  • تستخدم بعض الأدوية مثل (المورفين) لتسكين الآلام الشديدة ويمكن استخدام مضادات القلق أيضاَ خصوصا في حالات تغيير الضمادات أكثر من مرة.
  • تستخدم كريمات ومراهم الحروق الموضعية للمساعدة على التئام الجروح مثل(باسيتراسين)بخاخ مضاد حيوي وأيضاً( سلفاديازين الفضة) أوكريم(درمازين)  للوقاية من العدوى وسعة شفاء الجرح.
  • إذا كانت درجة الحرق شديدة وعلى مساحة واسعة من الجسم قد تستخدم بعض الإجراءات الجراحية مثل(زراعة الجلد) عن طريق استبدال الجلد المحترق بآخر سليم من شخص راحل أو من خنزير.
  • قد يدخل الطبيب أيضاً أنبوب في القصبة الهوائية للمساعدة على التنفس إذا كان الحرق في الوجه والرقبة.
  • قد يستخدم أيضاً أنبوب للإطعام للأشخاص المصابين بحروق شديدة للحصول على التغذية الكافية ويدخل هذا الأنبوب عبر الأنف حتى يصل إلى المعدة.

    References

https://www.nhsinform.scot/illnesses-and-conditions/injuries/skin-injuries/burns-and-scalds

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/12063-burns

https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/burns#:~:text=A%20burn%20is%20an%20injury,hot%20liquids%20(scalds)

https://www.healthline.com/health/burns

https://nigms.nih.gov/education/fact-sheets/Pages/burns.aspx

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/burns

د/ غادة فوزي صيام

What do you think?

ارتفاع ضغط الدم للحامل أسبابه، وأنواعه، وأعراضه، وطرق الوقاية منه

الداء البطني