كل المقالات

الحجامة…وأشهر 9 استخدامات لها

الحجامة

يعد العلاج بالحجامة أحد أقدم أشكال الطب البديل، حيث يعود تاريخه إلى الثقافات المصرية القديمة والصينية والشرق أوسطية. وتصف بردية إيبرس

-أحد أقدم الكتب المدرسية الطبية في العالم- كيف استخدم المصريون القدماء هذه التقنية في عام 1550 قبل الميلاد.(1)

كما اشتهرت الحجامة في الدول العربية والإسلامية منذ القدم حيث أوصى بها نبي الإسلام محمد(صلى الله عليه وسلم)، وأشار كتاب قانون الطب (1025 م) باستخدامها لعلاج اضطرابات الدورة الشهرية.

ماهو العلاج بالحجامة؟

تعتمد الحجامة على سحب السموم من أنسجة الجسم وأعضائه عن طريق وضع المعالج كؤوس خاصة على الجلد والقيام بعملية الشفط مما يؤدي إلى سحب الأنسجة الموجودة أسفل الكأس وتضخمها، ويعمل هذا على زيادة تدفق الدم إلى المنطقة المقصودة، وكذلك سحب الشوائب والسموم بعيدًا عن الأنسجة والأعضاء المجاورة نحو السطح للتخلص منها. (2)

وتُصنع هذه الكؤوس أو الأكواب إما من الزجاج، أو الخيزران، أو الخزف، أو السيليكون، كما كانت تصنع قديمًا من قرون الحيوانات.

وتُزود هذه الكؤوس حديثاً بفتحات يتم إلحاقها بمضخة لسحب الهواء من داخلها وتوليد قوة الشفط المُرادة.

أنواع الحجامة المختلفة:

تختلف الأنواع تبعاً للطريقة المستخدمة: (2)

  1. الحجامة الجافة: وفيها يتم سحب الجلد تحت الكأس دون استخدام المشرط الجراحي لإنزال الدم.
  2. الحجامة الرطبة: وفيها يستخدم المشرط الجراحي لإحداث جروح صغيرة ودقيقة بالجلد -الذي تم سحبه تحت الكأس- لإنزال كمية صغيرة من الدم ثم وضع الكأس مرة أخرى.
  3. الحجامة المنزلقة باستخدام الزيت: وهي تقنية يتم فيها استخدام زيوت التدليك، وتعلق الأكواب بالجسم ثم تنزلق من مكان لآخر على الجسم دون رفعها مما يعمل عمل التدليك أو المساج للجسم.
  4. حجامة النار: وفيها يتم إشعال نار خفيفة داخل الكأس أولاً ثم وضعه على الجسم الأقل حرارة مما يخلق قوة شفط تعمل على سحب الجلد.
  5. حجامة موكسا: وهي طريقة يابانية تتضمن حرق عشبة تسمى حشيشة القرن.
  6. الحجامة باستخدام قرون الحيوانات.
  7. الحجامة السريعة (أو الفارغة): وهي تتضمن التطبيق المتكرر السريع للكؤوس، مما يقلل من الاحتقان الموضعي وينشط الدورة الدموية في منطقة أوسع.
  8. حجامة الأنسجة العميقة.
  9. حجامة الوخز بالإبر: وفيها توضع إبر دقيقة جداً ثم توضع الكؤوس فوقها.
  10. حجامة الوجه.
الحجامة

اقرأ أيضاً: فوائد البردقوش الغذائية والطبية…. تعرف عليها

تعرف على فوائد العسل الأبيض المذهلة|2021

استخدامات الحجامة

لا يزال العلاج بالحجامة في حاجة إلى الكثير من الدراسات وذلك لقلة الأبحاث المنشورة حوله. (1)

ويشير أحد التقارير -والذي نُشر في عام 2015 في مجلة الطب التقليدي والتكميلي (Journal of Traditional and Complementary Medicine)- إلى أن الحجامة قد تساعد في علاج حب الشباب، والحزام الناري، وكذلك لتخفيف الألم عموماً، وهذا مشابه لنتائج التقرير المنشور في (PLoS One) عام2012.

 كما قام باحثون أستراليون وصينيون بمراجعة 135 دراسة عن الحجامة؛ وخلصوا إلى أن العلاج بالحجامة قد يكون فعالًا لأمراض وحالات مختلفة خاصةً عندما يتلقى الأشخاص علاجات أخرى مثل الأدوية أو الوخز بالإبر جنباً إلى جنب، مثل:

  1. الحزام الناري (Herpes zoster).
  2. حب الشباب (Acne).
  3. حالات الشلل في عضلات الوجه (Facial paralysis).
  4. التهاب الفقرات العنقية (Cervical spondylosis). 

كما أشار هؤلاء الباحثون إلى أن العديد من الدراسات التي راجعوها قد تكون متحيزة وأن هناك حاجة لدراسات أفضل.

اقرأ أيضاً: حب الشباب الأنواع والأسباب والعلاج ونصائح للعناية بالبشرة الدهنية

وتوصي جمعية الحجامة البريطانية (The British Cupping Society) باستخدامها لعلاج الأمراض التالية:

  1. اضطرابات الدم مثل فقر الدم (Anemia) ومرض الناعور(Hemophilia).
  2. أمراض الروماتيزم مثل التهاب المفاصل، والألم العضلي الليفي(Fibromyalgia).
  3. اضطرابات الخصوبة وبعض المشاكل الخاصة بأمراض النساء.
  4. مشاكل الجلد مثل الأكزيما وحب الشباب.
  5. ارتفاع ضغط الدم (High blood pressure). 
  6. الصداع النصفي (Migraine).
  7. اضطرابات القلق (Anxiety)، والاكتئاب (Depression).
  8. احتقان الشعب الهوائية الناجم عن الحساسية والربو.
  9. تمدد الأوردة والمعروف بمرض الدوالي (Varicose veins).

كما يمكن استخدامها لعلاج الفقرات القطنية وآلام أسفل الظهر، وآلام الركبة.

وكذلك بين كبار السن والأصحاء بغرض تعزيز الدورة الدموية وتنشيط العضلات والأنسجة الضامة. (2)

اقرأ أيضاً: ارتفاع ضغط الدم…الأسباب والأعراض وطرق العلاج المختلفة

 اضطراب القلق

ما هو تأثير الحجامة؟

طبقاً للطب الصيني التقليدي فإن ركود الدم يسبب الألم والمرض، في حين أن الحجامة تعمل على تنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم إلى المنطقة التي يتم علاجها، مما يساعد على التخلص من التورم والألم والتوتر وذلك عن طريق سحب السموم إلى سطح الجلد المسحوب وإزالتها. 

ومن منظور علم وظائف الأعضاء فإن الحجامة تخفف النسيج الضام وتحفز تدفق الدم إلى السطح مما يعمل على استرخاء الأنسجة وتجديد الخلايا.

وقد وثق البحث الذي أجرته عالمة الفسيولوجيا والوخز بالإبر- الأمريكية هيلين لانجفين- التغييرات على مستوى الخلية باستخدام كاميرا الموجات فوق الصوتية. وأثبتت من خلاله أن تقنيات مثل الحجامة والوخز بالإبر والتدليك تعمل على استرخاء الأنسجة وتقليل علامات الالتهاب، وزيادة الرسل الكيميائي (cytokines) التي تعزز الشفاء والاسترخاء.(3)

وعلى الرغم من أن آلية عمل الحجامة ليست مفهومة تمامًا ولا تزال في حاجة إلى مزيد من الدراسة، إلا أن أحد الأوراق البحثية والتي شملت 64 دراسة عنها بهدف تحديد الآليات الممكنة لعملها من منظور الطب الحديث وتقديم تفسيرات محتملة لتأثيرها قد اقترحت ست نظريات لشرح الآثار الناتجة عن العلاج بالحجامة. 

فيمكن تفسير تقليل الألم والتغيرات في الخصائص الميكانيكية الحيوية للجلد من خلال ما يسمى

  •  “نظرية بوابة الألم” “Pain-Gate Theory”، 
  • و”الضوابط التثبيطية الضارة المنتشرة” “Diffuse Noxious Inhibitory Controls”،
  • و”نظرية منطقة الانعكاس” “Reflex zone Theory”.

كما يمكن تفسير استرخاء العضلات والتغيرات في بنية الأنسجة الموضعية وزيادة الدورة الدموية من خلال “نظرية أكسيد النيتريك” “Nitric Oxide theory”. 

ويمكن أن تُعزى الآثار المناعية والتعديلات الهرمونية إلى “نظرية تنشيط الجهاز المناعي” “Activation of immune system theory”.

أما عن إزالة السموم والمعادن الثقيلة من الجسم فيمكن تفسيرها من خلال “نظرية إزالة السموم من الدم” “Blood Detoxification Theory”.

 وقد تتداخل هذه النظريات أو تعمل بالتبادل لإنتاج تأثيرات علاجية مختلفة في أمراض معينة. وطبقاً لنتائج هذا البحث فلا توجد نظرية واحدة لشرح الآثار الكاملة للحجامة وهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لدعم أو دحض النظريات المذكورة أعلاه. (4)

اقرأ أيضاً: فيتاسيد ج فوار (Vitacid C) لتعزيز الجهاز المناعي والوقاية من نزلات البرد تعرف على فوائده و15 بديل له

ما هي فوائد الحجامة

ومن الفوائد المرجوة من العلاج بالحجامة على أجهزة الجسم المختلفة:(2)

  • الجلد: تحسين التمثيل الغذائي في أنسجة الجلد، وتحسين أداء الغدد الدهنية والعرقية، مما يساهم في الشفاء وزيادة مقاومة الجلد.
  • العضلات: ينشط تدفق الدم والتصريف الليمفاوي لها.
  • المفاصل: زيادة تدفق الدم وإفراز السائل الزليلي.
  • الجهاز الهضمي: تحسين حركة القولون وزيادة إفراز سوائل الجهاز الهضمي مما يعزز عملية الهضم والامتصاص.
  • الدم: تنشيط الدورة الدموية.
  • الجهاز العصبي: ينشط الأعصاب الحسية للجلد ويعزز من أداء الجهاز العصبي.

الآثار الجانبية للحجامة

قد يعاني المريض من الدوار، أو الدوخة، أو التعرق، أو الغثيان بعد جلسة العلاج مباشرة أو بعدها بوقت قليل.

ومن الوارد أن يشعر الشخص بحالة من الإعياء، أو الصداع، أو حالة من الشد العضلي.

وقد يتهيج الجلد حول حافة الكأس ويكون ملحوظًا بشكل دائري؛ نتيجة التهاب بالجلد، أو ظهور علامات حرق في حالة العلاج بإحداث نار داخل الكأس أولا وهي طريقة قديمة نسبياً.

 ولكن الأشهر هو حدوث الكدمات والندبات على الجلد الأمر الذي يستمر لعدة أيام قليلة فقط. 

وتعد كل هذه المشاكل ضعيفة الأثر وغير مؤذية، ولكن الأمر الأخطر هو حدوث النزيف، أو نقل بعض أمراض الدم المعدية في حالة عدم تطهير الجلد، وعدم تعقيم الكؤوس أو استخدامها لأكثر من شخص.(2)

لذا هناك بعض الاحتياطات الواجب مراعتها قبل القيام بجلسات الحجامة.

احتياطات للقيام بالحجامة

  • يجب أن يكون المعالج طبيب ليقوم بتقييم الحالة العامة للمريض، أو أحد المختصين المؤهلين لذلك وأيضا لا يقوم بها إلا بعد تقييم الحالة المرضية من قبل الطبيب.
  • إجراء بعض التحاليل قبل عملية الحجامة مثل صورة دم كاملة، عوامل السيولة والتجلط، تحاليل للكشف عن أى أمراض فيروسية من الوارد أن تنقل عن طريق الدم.(خاصة في حالة الحجامة الرطبة)
  • تطهير الجلد جيدا قبل وبعد الجلسة.
  • عدم استخدام الكؤوس لأكثر من شخص.
  • قد يتطلب الأمر استخدام بعض المضادات الحيوية الموضعية على الجروح الناتجة.

متى يجب تجنب الحجامة

يجب تجنب الحجامة في الحالات التالية: (2) (5)

  •  إذا كنت تستخدم أدوية تزيد من سيولة الدم، أو حالات اضطرابات النزيف. (خاصة الحجامة الرطبة).
  • جفاف الجلد، أو تشققه، أو حالات الحساسية الشديدة.
  • حروق بالجلد نتيجة الشمس أو خلافه.
  • جروح، أو تقرحات جلدية، أو تورمات صديدية.
  • في حالات الكسور أو خلع بالمفاصل.
  • فقر الدم الشديد.
  • حالات الوهن العضلي.
  • المرضى الذين يعانون من خوف من الدم أو النزيف.
  •  الأطفال أقل من 7 سنوات (للحجامة الرطبة).
  • وجود تورم شديد بالمنطقة المراد علاجها.
  • ويجب تجنبها بشكل خاص على منطقة البطن وأسفل الظهر في حالات الحمل.

ولا يزال التنويه مستمراً على ضرورة وجود إشراف طبي على مثل هذه الممارسات.

:References

  1. https://www.webmd.com/balance/guide/cupping-therapy
  2. https://www.physio-pedia.com/Cupping_Therapy
  3. https://www.medicinenet.com/cupping/article.htm
  4. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6435947/
  5. https://www.healthline.com/health/cupping-therapy#warnings

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق