كل المقالات

الحبسة الكلامية أسبابها وأهم 5 اعراض لها

تحدث الحبسة الكلامية نتيجة لتلف مناطق في المخ المسئولة عن الكلام ويعاني المريض من صعوبة في التحدث والقراءة والكتابة.

يعاني المريض من نوع واحد من التواصل مثل صعوبة في تجميع الكلمات معا أو صعوبة في القراءة أو صعوبة في فهم ما يقوله الآخرين.

يعاني جميع مرضى الحبسة الكلامية من صعوبات في التوصل إلى الاسم الصحيح للأشخاص أو الأماكن أو الأشياء أو الأحداث.

تختلف معاناة كل شخص من مرضى الحبسة الكلامية  عن الآخر اعتمادا على موقع إصابة الدماغ التي تسببت في فقدان القدرة على الكلام ومدى الضرر والعمر والصحة العامة للشخص.

من المعرض للإصابة بالحبسة الكلامية؟

يمكن أن يصاب أي شخص في أي عمر ولكن كبار السن وفي منتصف العمر أكثر عرضة للإصابة بالحبسة الكلامية خاصة بعد الإصابة بالسكتة الدماغية.

أنواع الحبسة الكلامية

توجد عدة طرق لتصنيف أنواع الحبسة الكلامية  المختلفة.

هناك طريقة شائعة لتصنيف الحبسة الكلامية بناء على عدة عوامل:

  1. الطلاقة في الكلام: هل يستطيع أن يتحدث بطلاقة ويكون جملة أم يتحدث لبعض كلمات فقط وبجهد كبير؟
  2. فهم اللغة: هل يستطيع فهم الكلمات المكتوبة والمنطوقة بسهولة؟
  3. القدرة على التكرار: هل يستطيع تكرار الكلمات والعبارات؟
  4. التعبيرية: ما مقدار الجهد الذي يبذله المريض في التعبير عن أفكاره من خلال الكتابة أو الكلام؟
  5. التقبل: ما مقدار المتاعب التي يواجهها المريض في فهم الكلام المنطوق أو المكتوب؟

اقرأ أيضا:  الاكتئاب وأسبابه وطرق علاجه

أسباب الحبسة الكلامية

تحدث الحبسة الكلامية نتيجة لتلف مناطق في الدماغ المسؤولة عن اللغة. يمكن أن تحدث فجأة بسبب السكتة الدماغية أو إصابة الرأس أو جراحة في الدماغ.

قد تحدث بشكل أبطأ نتيجة ورم في المخ أو عدوى في الدماغ أو اضطراب عصبي مثل الخرف.

يمكن أن يؤدي تلف الدماغ أيضا إلى مشاكل تؤثر على الكلام مثل عسر التلفظ حيث يحدث ضعف السيطرة على عضلات الوجه والفم يؤدي إلى بطء الكلام وتداخله. 

ويؤدي تلف الدماغ إلى تعذر الأداء وهو عدم القدرة على تحريك اللسان أو الشفتين بالطريقة الصحيحة لنطق الكلام.

اقرأ أيضا:  فوائد الكركديه الطبية والتجميلية وكيفية تناوله وأعراضه الجانبية

أعراض الحبسة الكلامية

تشمل الأعراض الرئيسة للحبسة الكلامية ما يلي:

  • مشاكل وصعوبة في الكلام.
  • الصعوبة في التوصل إلى المعنى الصحيح للكلمات.
  • استخدام كلمات خاطئة وغير مناسبة عند التحدث.
  • صعوبة في فهم كلام الآخرين أو مواصلة الحديث معهم.
  • كتابة كلمات وجمل بلا معنى وصعوبة في التعبير عن نفسه بالكتابة.
  • استخدام كلمات غير مفهومة أو معروفة.

يمكن أن تكون الحبسة الكلامية بسيطة أو خطيرة.

في الحبسة الكلامية البسيطة يستطيع المريض الكلام ولكن يجد صعوبة في إيجاد الكلمات المناسبة أو فهم الكلمات المعقدة.

أما في الحالات الخطيرة يجد المريض صعوبة في التواصل مع الآخرين ولا يستطيع فهم أو مشاركة الحديث مع الآخرين.

بعض مرضى الحبسة الكلامية لا يستطيعوا فهم ماذا يقول الآخرين وتحدث غالبا عندما يكون المكان مزدحما أو يكون المريض متعبا.

لا تؤثر الحبسة على مهاراته الأخرى لكنه لا يستطيع فهم الكلمات المكتوبة أو يجد صعوبة في الكتابة وبعضهم يجد صعوبة في فهم الأرقام أو إجراء عملية حسابية بسيطة.

اقرأ أيضا:  علاج الصداع للأطفال والكبار وأنواعه وأسبابه وكيفية تشخيصه

ما هو تشخيص الحبسة الكلامية؟

يشخص الطبيب الحبسة بعد علاج السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ أو الورم.

يتم تشخيص الحبسة الكلامية بعد عدة اختبارات عصبية يقوم بها الطبيب تتضمن هذه الاختبارات تمارين بسيطة مثل مطالبة الشخص بتسمية الأشياء الموجودة في الغرفة، تكرار الكلمات، القراءة والكتابة.

والهدف منها فهم قدرة الشخص على:

  • فهم أساسيات الكلام والقواعد.
  • التعبير بالكلمات والعبارات والجمل.
  • التواصل الاجتماعي مثل إجراء حديث أو فهم نكتة.
  • قراءة وكتابة الحروف والكلمات والجمل.
  • الإجابة بنعم أم لا.
  • اتباع التعليمات.

يستخدم الفحص بالتصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتقييم تلف الدماغ.

اقرأ أيضا:  ارتفاع ضغط الدم

علاج الحبسة الكلامية

علاج النطق واللغة هو العلاج الرئيسي للحبسة ويهدف هذا إلى المساعدة في استعادة القدرة على التواصل وإيجاد طرق بديلة للتواصل وتطويرها.

يمكن أن يتلقى المريض علاج النطق واللغة فرديا أو في مجموعات حسب الاحتياج والخدمة المقدمة.

يعتمد علاج الحبسة على عدة عوامل منها:

  • العمر.
  • سبب إصابة الدماغ.
  • نوع الحبسة الكلامية.
  • موقع وحجم الإصابة في الدماغ.

جراحة الدماغ لإزالة الورم يساعد في علاج الحبسة التاجات من الإصابة بالورم.

مريض الحبسة نتيجة الإصابة بالسكتة الدماغية يستفيد من تلقي جلسات علاج اللغة والنطق.

يقوم المعالج بتعليم الشخص طرقا للتواصل لا تتضمن الكلام سيساعد هذا الشخص على تعويض الصعوبات اللغوية.

فيما يلي بعض النصائح لمصاب الحبسة الكلامية:

  • استخدام الدعائم للمساعدة في إيصال الرسالة.
  • رسم كلمات وصور على الورق عند التواصل.
  • التحدث ببطء والهدوء عند التحدث.
  • حمل بطاقة لإعلام الغرباء أنك مصاب بالحبسة الكلامية.

علاج التواصل غير اللفظي: إذا كانت الحبسة تمنعك من التواصل بشكل صحيح باستخدام الكلمات والعبارات  فإن التواصل غير اللفظي سيفيد وتتضمن خطة العلاج ما يلي:

  • نظام اتصال قائم على الصور.
  • استخدام اتصال قائم على الرسم.
  • العمل على استخدام الإيماءات.
  • العمل بشكل مباشر على تحسين الوظيفة في المجالات التي تؤثر على الاتصال اللفظي.

يمكن استخدام بعض الأدوية تساعد في تحسن تدفق الدم إلى الدماغ مما يساعده في التعافي أو استبدال بعض المواد الكيميائية التي ربما تم تقليلها بعد فقدان القدرة على الكلام.

العلاج الجماعي : يساعد العلاج الجماعي في التواصل بشكل جيد.

يمكن استخدام التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة وتحفيز التيار المباشر وهذه خيارات غير جراحية تعمل على تحفيز خلايا الدماغ التالفة.

References:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق