كل المقالات

الجراحات التجميلية و أنواعها

الجراحات التجميلية
الجراحات التجميلية

الجراحة التجميلية هي نوع من الجراحة تهدف إلى تحسين مظهر الشخص وزيادة ثقته بنفسه، وهي متاحة تقريبا لأي جزء من الجسم ولكن غالبا ما تكون النتائج دائمة لذلك من المهم التأكد من القرار وإيجاد الطبيب المناسب.

أنواع الجراحات التجميلية

1.     الجراحات التجميلية للثدي

وتنقسم إلي :

  • عمليات تكبير حجم الثدي

تسعى النساء إلى إجراء جراحة في الثدي لتحسين شكل جسدهن أو تحسين عدم التماثل في حجم الثدي إن وجد. وتتكون حشوة الثدي  من قشرة من السيليكون مملوءة إما بملح (محلول مائي ملحي) أو هلام من السيليكون.

  • عمليات تصغير حجم الثدي

 تستخدم جراحة خفض الثدي في النساء ذوات الثديين الكبيرين الثقيلين الذين يعانون من عدم الراحة بشكل كبير بما في ذلك ألم في الرقبة، وآلام في الظهر، والخدر أو الضعف بسبب وزن الثدي. خلال هذا الإجراء، يتم إزالة الجلد الزائد والدهون وأنسجة الثدي.

بعد الجراحة  يمكن أن يسبب انخفاض الثدي تغييرا في الإحساس بالثدي فضلا عن عدم القدرة على الرضاعة الطبيعية.

  • عمليات إعادة بناء الثدي

تجرى جراحة إعادة بناء الثدي في النساء اللائي خضعن لاستئصال الثدي كعلاج لسرطان الثدي.

بالإجراء يعاد الثدي مع المظهر المرغوب والحجم. الحلمة يعاد إنشاؤها أيضاً ولكن قد لا يعود الإحساس الطبيعي بالثدي ووظيفة الثدي العادية عادة عندما يتم إزالة الأعصاب الحسية أو غدد وأنابيب الحليب.

يمكن إعادة تكوين المظهر وحجم الثدي بواسطة الزرع ويجب أن يكون حجم الزرع مطابقا للثدي المقابل. ويمكن أيضا إعادة بناء الثدي باستخدام النسيج الخاص بالمرأة. وفي بعض الأحيان يمكن استخدام جزء من جدار البطن السفلي أو من مؤخرة الجسم.

إعادة بناء الثدي يمكن أن تتم في أي وقت بعد استئصال الثدي. وليس لهذا الإجراء أي تأثير معروف على تكرار الإصابة بالسرطان ولا يبدو أنه يؤثر على مراقبة السرطان.

 

  • عمليات رفع الثدي

في بعض النساء  لا يكون الجلد قويا أو مرنا بما فيه الكفاية لدعم وزن الثدي، مما يسبب الصداع. مع هذه الحالة  يزال الجلد الزائد و يتم رفع الثديين ولكن قد تسبب هذه الجراحة بعض الندوب الدائمة.

  • عمليات التثدي للرجال

هو حالة من فرط نمو أو توسع نسيج الثدي في الرجال غالبًا ما يحدث عندما يمر الرجل  بالتغيرات الهرمونية في سن البلوغ ولكن يمكن أن يحدث أيضا للأطفال حديثي الولادة وللرجال مع التقدم في السن.

2.      عمليات شفط الدهون

تكون عملية شفط الدهون من أجزاء مختلفة من الجسم وعادة ما يكون البطن والفخذين والأرداف والورك وظهور الذراعين والرقبة. ويمكن أيضا استخدام عملية شفط الدهون في خفض الثدي عند الذكور.

وتشمل الأدوات المستخدمة في الدهون: الأجهزة القياسية، والموجات فوق الصوتية، والميكانيكية، والليزر. جميعها تميل إلى امتصاص الدهون من خلال الأنبوب.

هناك حد لكمية الدهون التي يمكن إزالتها بأمان اعتمادا على ما إذا كان المريض سيخرج مباشرة بعد الجراحة أو يدخل المستشفى.

قد يحدث بعض الأضرار والآثار الجانبية منها تراكم الدم تحت الجلد المعروف باسم ورم الدم، والعدوى والتغيرات في الإحساس، وردود فعل الحساسية.

3.    الجراحات التجميلية للجسم

يتم إزالة الجلد الزائد والدهون من البطن الأوسط والسفلي بهدف تشديد عضلات ومفاصل جدار البطن.

وقد يكون ذلك مناسباً بعد الحمل أو بعد فقدان قدر كبير من الوزن.

 زرع السيليكون قد يستخدم أيضا في بعض الأحيان في الأرداف.

رفع الأرداف  أو رفع الجسم السفلي ينطوي على إزالة الجلد الزائد من الوركين والأرداف والفخذين من أجل تشديدها ورفعها. وغالبا ما يتم في المرضى الذين فقدوا كمية كبيرة من الوزن.

4.     الجراحات التجميلية للوجه

وقد أجريت عملية جراحية تجميلية للوجه منذ فترة طويلة لتصحيح التشوهات الجسدية الناجمة عن الأمراض والإصابات وقد يختار عدد متزايد من الرجال والنساء جراحة تجميل الوجه لتحسين مظهرهم  وزيادة نضارة البشرة والحد من علامات الشيخوخة.

وبسبب التقدم في التقنيات الجراحية والمنتجات الطبية  فإن العديد من الإجراءات التجميلية للوجه هي أقل ما يمكن احتياجها ويمكن إجراؤها في مكتب باستخدام التخدير المحلي و/أو الوريدي. وقد تتطلب بعض الإجراءات استخدام عيادة خارجية أو نفس مركز الجراحة النهارية أو المستشفى.

 اقرأ أيضا:البهاق أسبابه وأعراضه و 5 طرق لعلاجه

ومنها:

  • رفع وتحديد عظام الوجنتين: إن زرع عظام الوجنتين يخلق مظهر أكثر جمالا وإبراز ملامح الوجه.
  • جراحة الذقن: إن عملية الذقن الجراحية تزيد أو تقلل من طول الذقن.
  • جراحة تجميل الأذن: عادة ما يتم إجراء جراحة الأذن من أجل إعادة الأذن البارزة إلى الوراء أقرب إلى الرأس أو لتغيير شكل أو تقليل حجم الأذن الكبيرة.
  • جراحة جفون العين: إن جراحة الجفون تزيل الدهون والجلد الزائد من الجفن العلوي والسفلي ويمكن إجراؤها بمفردها أو بالاقتران مع إجراءات أخرى لجراحة الوجه مثل رفع الوجه أو الجفن.
  •  تجميل الشفاه: يمكن إعادة تشكيل الشفاه العليا والسفلية لإعطاءها جمالية أو شباب المظهر. ويتم تعزيز الشفاه باستخدام مختلف المواد التي تساعد على “قطع” الشفاه، وخفض الخطوط الرأسية.
  •  تجميل الأنف: إن إعادة بناء الأنف  قادرة على خفض حجم الأنف أو زيادته، أو تغيير شكل الطرف أو الجسر، أو تضييق شريحة الأنف، أو تغيير الزاوية بين أنفك وشفتيك العليا.
  • حقن البوتكس: من الممكن أن تقلل من علامات الشيخوخة من خلال الحد من النشاط العضلي والتجاعيد في منطقة الجبهة وهو فعال بشكل خاص في الحد من الخطوط العابسة والخطوط الأفقية على الجبهة.
  •  التقشير الكيميائي: فهو عبارة عن  تطبيق محلول يتسبب في تقشير الطبقات العليا المتجاورة أو المتضررة من الجلد  والكشف عن جلد جديد أكثر صحة بعد الشفاء. وهناك عدة أنواع من القشور الكيميائية: قشرة خفيفة لإزالة التجاعيد السطحية، وقشرة متوسطة العمق، وقشرة عميقة لظروف أكثر حدة.
  •   أشعة الليزر:  المصنوعة خصيصا لعلاج الجلد على إزالة الطبقات الخارجية للجلد المتضرر أو المجعد واثار حب الشباب. الجلد الجديد يبدو أكثر صحة وسلاسة ويعطي مظهراً أكثر شبابا.
  •   حقن الفيلر: هي مواد اصطناعية أو طبيعية يتم وضعها مع إبر صغيرة لحشو التجاعيد، الأظافر أو البذور في الجلد. والنتائج فورية وإن كانت المدة تختلف باختلاف المواد المختارة.

اقرأ أيضا :الديرما رولر .. والطريقة الصحيحة لاستخدامها

إقرأ ايضا:“حب الشباب” ..علاجه ب 7 طرق منزلية واستخدام الأدوية

5.      عملية زرع الشعر 

هي نوع من الجراحة التجميلية. يمكن أن تساعد على تجديد نمو الشعر.

يتم الحصول على حشوة الشعر الصغيرة من الجزء الخلفي من فروة الرأس حيث يميل الشعر إلى أن يكون أكثر كثافة. ثم يتم زرعه مع شقوق دقيقة إلى مناطق فروة الرأس التي تتأثر بفقدان الشعر.

وقد يحتاج المرضى إلى عدة جلسات لتحقيق النتائج المرجوة. وبعد 6 أسابيع سوف يسقط الشعر المزروع ولكن بعد حوالي 3 أشهر سيظهر شعر جديد.

وينبغي لأي شخص يفكر في إجراء جراحة تجميلية أن يتوقف عن التدخين أو استخدام أي منتجات للتبغ قبل عدة أشهر من اتخاذ أي إجراءات لأنها يمكن أن تتداخل مع شفاء الجرح.

References

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق