الأمراض

الجذام leprosy

الجذام أو ما يُعرف أيضا بمرض هانسن Hansen’s Disease نسبة إلى الطبيب النرويجي الذي قام باكتشاف الجرثومة التي تسبب الإصابة بالمرض هو نوع من أنواع العدوى البكتيرية المزمنة التي تنشأ نتيجة الإصابة ببكتيريا المتفطرة الجذامية Mycobacterium Leprae.  

يختلف تأثير مرض الجذام من شخص لآخر ولكنه يؤثر بشكل أساسي على الجلد، والأعصاب، والأسطح المخاطية في الجهاز التنفسي حيث يسبب تقرحات في الجلد، وتلفا في الأعصاب وضعفا في العضلات. 

تتراوح فترة الحضانة للمرض ما بين بضعة أشهر إلى عشرين سنة، ولكن يمكننا القول أن الأعراض غالباً ما تبدأ بالظهور بعد خمس سنوات من الإصابة بالعدوى. 1

أعراض مرض الجذام

تظهر أعراض مرض الجذام بشكل واضح على أنسجة الجلد والأعصاب الطرفية كالآتي؛ 

تلف الأعصاب يؤدي إلى:

  • فقدان الشعور في الأطراف كاليدين والساقين.
  • ضعف عام في العضلات. 
  • تأثير شديد على الأجزاء الباردة كالعين والأنف. 

تشوهات جلدية:

حيث تعتبر هي العرض الرئيسي للمرض حيث تظهر التقرحات الشديدة التي قد تستمر إلى عدة أشهر ويتغير الشكل الطبيعي وتظهر نتوءات وحفر في بعض الأنسجة.  2

أسباب  مرض الجذام

الجذام عدوى بكتيرية تنشأ بسبب بكتيريا المتفطرة الجذامية وهي بكتيريا بطيئة النمو لا تسمح بظهور الأعراض سريعا.  توجد في بعض أنواع الحيوانات،  وعندما يتعامل معها الإنسان تنتقل إليه.  يمكن أن ينتقل المرض من شخص لآخر عن طريق التعامل اليومي والاحتكاكات المتكررة عن طريق المخاط.  وهذا يعني أن مجرد رؤية المريض أو الجلوس معه لا تسبب انتقال العدوى خاصة مع بكتيريا ضعيفة الانتشار كالمتفطرة الجذامية. 3

أنواع مرض الجذام 

يفيد التصنيف في وضع خطة علاجية مناسبة ومعرفة فترة استخدام المضاد الحيوي الذي تحتاجه الحالة، كما أنه يساعد على التنبؤ بمدى خطورة الوضع ومعرفة المضاعفات المحتملة.

 يمكن تصنيف مرض الجذام بطريقتين؛ 

الأولى تبعًا لنوع وعدد المناطق الجلدية المُصابة بالعدوى. 

1- قليل العصيات 

حيث لا تتجاوز المناطق المصابة 5 مناطق جلدية أو أقل. مع عدم العثور على بكتيريا أثناء البحث في العينات المأخوذة للفحص.  

2- متعدد العصيات 

أما هنا فيكون لدى المُصاب 6 مناطق جلدية مصابة أو أكثر، كما أن العثور على بكتيريا المتفطرة الجذامية في عينة الفحص يكون أكثر سهولة.  

أما الطريقة الثانية لتصنيف مرض الجذام فتكون بناءً على الأعراض التي يشتكي منها المريض ومدى استجابته المناعية لمكافحة العدوى.  

1- الجذام السُلي أو الدرني 

في هذا النوع تكون الاستجابة المناعية جيدة جداً مما يؤدي إلى التقليل من شدة المرض وتكون المناطق الجلدية المصابة أقل عددًا (قليل العصيات)، كما أنه يكون أقل انتشارًا، وأقل تسببًا للعدوى.

2- الجذام الورمي 

في هذا النوع تكون المناطق الجلدية المصابة لدى مرضى الجذام أكثر عددًا (متعدد العصيات)، كما أن الإستجابة المناعية تكون أقل فيكون المرض أشد، وأكثر انتشارًا، ومُعديًا بصورة أكبر. كما يعد الجذام الورمي هو النوع الأكثر خطورة حيث تكون الأعراض أكثر حدة لدى المريض، إذ تظهر بقع على الجلد وتكون منتشرة على مناطق واسعة من الجلد، بالإضافة إلى ظهور آفات جلدية وتورمات، وضعف في العضلات، وقد يؤثر على الأعضاء التناسلية، والكلى، والأنف، وقد يسبب تساقط الشعر.

3- الجذام الحّدي  

أما هنا فيجمع مرضى الجذام بعضا من علامات شبيه السل وبعضا من علامات الجذام الورمي. 4

تشخيص مرض الجذام 

يعتمد تشخيص مرض الجذام بشكل أساسي على الأعراض الجلدية من خلال ظهور بقع  داكنة أو فاتحة عن الجلد الطبيعي ويمكن أيضا أن تظهر بقع حمراء،  ما يميزها عن الأمراض الجلدية الأخرى هو فقدان الإحساس بها،  حيث لا يشعر المرضى باللمسات البسيطة في تلك الأماكن. 

لتأكيد التشخيص يتم أخذ عينة من الجلد أو الأعصاب المصابة وعمل مزرعة بكتيرية لمعرفة نوع البكتيريا ولاستبعاد أمراض أخرى. 

اقرأ أيضا:  البهاق 

علاج مرض الجذام 

يسمى علاج  مرض الجذام بالعلاج متعدد الأدوية حيث يتم الدمج بين مجموعة من المضادات الحيوية في توقيت واحد وهي عبارة عن؛ 

  • دواء دابسون.
  • دواء ريفامبيسين.
  • دواء كلوفازيمين.

تساعد هذه الطريقة في تقليل خطر مقاومة البكتيريا للمضاد الحيوي. والجدير بالذكر أن الشفاء الكامل من المرض قابل للحدوث بنسب عالية إذا ما تم تناول العلاج بالطريقة المنصوص عليها بعد سنة أو سنتين.  

في حالة الجذام قليل العصيات يتم استخدام دواء دابسون يوميا مع دواء ريفامبيسين مرة واحدة في الشهر.

أما في حالة الجذام متعدد العصيات يتم استخدام جرعة يومية من كلوفازيمين مع العلاج السابق.  

يمكن أيضا إضافة بعض الأدوية المضادة للالتهاب مثل البريدنيزون للحد من الآلام المرتبطة بالمرض.  

وتتضمن بعض بروتوكولات العلاج دواء الثاليدوميد وهو دواء مثبط للمناعة يساعد في الشفاء من المرض والحد من أعراضه الشديدة إلا أنه يمتلك آثارا جانبية خطيرة. 5, 6

اقرأ أيضا:  كيف تعرف أنك مصاب بالإكتئاب 

مضاعفات مرض الجذام 

في حالة العلاج المبكر يستطيع المريض عدم تعريض نفسه للمضاعفات الخطيرة للمرض أما في حالة عدم الالتزام بالعلاج أو في الحالات المتقدمة للمرض يمكن أن يسبب الجذام تلف الجلد والأعصاب والأطراف والعيون بشكل دائم والذي يتمثل في الآتي: 

  • الجلوكوما أو العمى. 
  • التهاب القزحية. 
  • تشوه الوجه. 
  • ضعف الانتصاب وربما العقم لدى الرجال. 
  • فشل كلوي. 
  • ضعف العضلات وصعوبة ثني الأيدي والأقدام. 
  • تلف دائم في الأنف وحدوث نزيف. 
  • تلف دائم في أعصاب الساق والقدم والذراع. 
  • فقدان الإحساس بالألم. 7

اقرأ أيضا:  سرطان الرئة وكيف يمكن تفاديه 

الوقاية من مرض الجذام 

يمكن أن يحمي الشخص نفسه من الإصابة بالمرض عن طريق اتباع النصائح الآتية: 

  • النظافة الشخصية وغسل الأيدي باستمرار.  
  • تجنب ملامسة الإفرازات الخاصة بالشخص غير المعالج.  
  • عند السفر لمكان مشهور بالمرض يوصى بأخذ جرعة وقائية من أدوية الجذام.  
  • عند ظهور أعراض جلدية يرجى التواصل مع الطبيب للتوصل للتشخيص الصحيح. 

مستعمرة الجذام 

على الرغم من أننا ذكرنا مسبقا أن هذا المرض لا يسهل انتشاره والعدوى به،  إلا أنه  كالكثير من الأمراض الجلدية الاخرى التي تصيب أصحابها بعلامة خاصة، هذه العلامة تمنعهم من الاندماج في المجتمع بشكل طبيعي،  لهذا السبب نشأت مستعمرات الجذام في مصر منذ وقت طويل في عهد الملك فؤاد الأول ولا زالت موجودة ولها ساكنيها ولها روادها. عبارة عن مكان خاص لمرضى الجذام وذويهم الذين يصعب عليهم عيش حياة طبيعية في المجتمع.  توفر المستعمرة العلاج الخاص بالمرض وبعض الأماكن للإقامة.   

References

1- https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/leprosy#:~:text=Leprosy%20is%20an%20infectious%20disease%20caused%20by%20Mycobacterium%20leprae%2C%20an,early%20stages%20can%20prevent%20disability.

2-

https://www.healthline.com/health/leprosy

3-

https://dermnetnz.org/topics/leprosy

4- https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/guide/leprosy-symptoms-treatments-history

5- https://www.cdc.gov/leprosy/treatment/index.html#:~:text=Hansen%27s%20disease%20is%20treated%20with,This%20is%20called%20multidrug%20therapy.

6- https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/11705247/

7-https://www.news-medical.net/health/Leprosy-Complications.aspx

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق