الأمراض

 الجدري

يعد الجدري من أكثر الأمراض فتكا بالبشرية وذلك منذ عصر مصر القديمة حيث تمتلئ كتب التاريخ بالأخبار عن أوبئة الجدري التي انتشرت والخسائر البشرية التي تسببت فيها هذه الأوبئة.

تم إصدار أول لقاح للفيروس عام 1758 ولكن استمر انتشاره وموت الكثير من الأشخاص بسببه لمدة مائتي عام. 

تعريف الجدري:  

الجدري فيروس شديد العدوى ومميت ولا يوجد له علاج. حدثت آخر حالة معروفة للمرض في الولايات المتحدة عام 1949. تم القضاء عليه بسبب حملات التطعيم العالمية. حدثت آخر حالة معروفة عام 1977 في الصومال. 

أعلنت منظمة الصحة العالمية عام 1980 أنه قد تم القضاء على هذا المرض لكن الحكومة والوكالات الصحية لا تزال لديها عينات منه لأغراض البحث.

لم يعد الناس بحاجة لتلقي لقاح ضد الفيروس حيث يمكن أن يكون لهذا اللقاح آثار جانبية قاتلة لذا فإن الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض كالباحثين هم من يتلقوا اللقاح.

اقرأ أيضا: حساسية الألبان

أعراض الجدري:

  • ظهور بثور صغيرة على الوجه والذراعين والجسم تمتلئ بالصديد لذلك سمى الجدري بهذا الاسم.

تشمل الأعراض الأخرى:

  • التعب والإرهاق.
  • الصداع.
  • آلام بالجسم.
  • آلام شديدة بالظهر.
  • القىء أحيانا.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تقرحات الفم والبثور التي تنشر الفيروس في الحلق.

يبدأ الطفح الجلدي بقرح حمراء مسطحة تتحول إلى نتوءات بارزة بعد بضعة أيام ثم تتحول النتوءات إلى بثور مملوءة بالسوائل ثم تمتلىء البثور بعد ذلك بالصديد. تكون قشور عادة في الأسبوع الثاني من الإصابة بالمرض.

تتشكل القشور فوق البثور ثم تتساقط عدة في الأسبوع الثالث من المرض ويمكن أن تسبب ندبات دائمة كما يمكن أن يصاب المريض بالعمى عندما تتكون بثور بالقرب من العينين.

اقرأ أيضا: الكوليسترول cholesterol

أنواع الجدري:

يوجد نوعان شائعان من الجدري وهما: variola minor و variola major.

يقدر مركز السيطرة على الأمراض أن 90% من حالات الإصابة بالمرض كانت من الجدري الكبير (variola major ) وتسبب هذا النوع من الفيروس في موت 30% من المصابين.

يوجد نوعان نادران من الجدري وهما: النزفي والخبيث ويسببان معدل وفيات مرتفع للغاية. يسبب النوع النزفي تسرب الدم من الأعضاء إلى الأغشية المخاطية والجلد.

لم يتطور النوع الخبيث إلى بثور أو نتوءات مليئة بالصديد على الجلد. 

كيفية الإصابة بالجدري:

ينتقل الجدري عبر الهواء لذلك فهو مرض سريع الانتشار مما يجعله خطيرا ومميتا.

يمكن أن ينتقل هذا الفيروس عن طريق السعال أو العطس أو تبادل الملابس الملوثة أو الفراش الملوث. ينتقل أيضا بالاتصال المباشر بأى سوائل جسدية من الشخص المصاب.

من أثر عليه الجدري؟

  • أصاب الفيروس أشخاصا عديدة في جميع أنحاء العالم ولكنه كان مدمرا بشكل خاص  لبعض السكان حيث أنه عندما وصل الأوربيون إلى الأمريكتين عرضوا السكان الأصليين لأمراض ليس لديهم مناعة ضدها مثل الجدري. تسبب الجدري في موت 20-50% من الأوروبيين بينما دمر مجتمعات كاملة من الأمريكيين الأصليين.
  • خلال عام 1763-1764 استخدم الضباط البريطانيون هذا الفيروس عن قصد كسلاح لإضعاف أو قتل الأمريكيين الأصليين حيث يوجد حالات مسجلة لضباط يشجعون على انتشاره عن طريق توزيع البطاطين أو المناديل التي تحمل الفيروس.
  • بعد فترة طويلة من تطوير لقاح الفيروس استمر المرض في التأثير على بعض السكان بشكل أكثر حدة من غيرهم في حين انخفضت نسبة الإصابة بالمرض في أمريكا الشمالية وأوروبا. استمر المرض في أمريكا الجنوبية وآسيا وإفريقيا حيث ساهم نقص التمويل وعدم الالتزام من الحكومات ونقص التبرعات باللقاح للبلدان الأقل ثراء في استمراره.
  • بحلول أواخر القرن العشرين كان العدد التقديري لوفيات المرض في جميع أنحاء العالم أكثر من 300 مليون.

اقرأ أيضا: القرنفل والسرطان…وفوائده للنساء والرجال

مضاعفات الجدري:

تصيب الأشكال الأكثر فتكا للمرض النساء الحوامل والأفراد الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة. يتسبب النوع النزفي والخبيث في موت المصابين في أغلب الأحيان.

يمكن أن يعاني الأشخاص الذين تعافوا من المرض من ندوب على الوجه والجسم. يمكن أن يصاب المريض بالعمى. يمكن أن يتسبب هذا الفيروس في إصابة المرضى الرجال بالعقم كما يمكن أن يسبب إجهاض النساء الحوامل أو ولادة جنين ميت.

علاج الجدري:

لم يكن هناك علاج للجدري قبل إنتاج اللقاحات. قدم الأطباء للمرضى رعاية صحية داعمة وعلاجات مساعدة على إدارة الأعراض حيث أن هذا كان كل ما يمكنهم فعله.

أعطى اللقاح وقاية من الإصابة بالمرض ولكنه لم يكن علاجا للحالات الموجودة. مع انتشار اللقاح بدأ المرض يقل انتشاره في جميع أنحاء العالم.

لم يعد هذا المرض يهدد الناس لذلك لم يعد اللقاح ضروريا ومع ذلك فبعض العسكريين والذين يعملوا في مختبرات معينة يتلقون اللقاح كإجراء وقائي.

يواصل الباحثون العمل لإيجاد علاج للمرض على الرغم من وجود اللقاح. في عام 2018 تمت موافقة الولايات المتحدة على tecovirimat) TPOXX) كأول علاج مضاد للفيروسات لعلاج المرض. تجارب السلامة لهذا الدواء جارية.

لقاح الجدري:

يستخدم العلماء فيروسا شبيها بالجدري يشكل مخاطر صحية أقل لصنع اللقاح. يحث اللقاح جهاز المناعة على إنتاج الأجسام المضادة التي يحتاجها الجسم للوقاية من المرض.

لا توجد معلومة مؤكدة عن الوقت الذي يحمي فيه اللقاح الأشخاص من الإصابة بالمرض. يعتقد بعض الخبراء أنه يدوم لمدة خمس سنوات ويزول بمرور الوقت حيث أنه لا يوفر حماية مدى الحياة من الفيروس ولذلك فإن أي شخص تم تطعيمه منذ سنوات يمكن أن يكون عرضة لخطر الإصابة بالمرض في المستقبل. 

الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض ثم تعافوا منه لديهم مناعة ضده مدى الحياة.

المصادر: 

  1. https://www.healthline.com/health/smallpox
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/smallpox
  3. https://www.webmd.com/a-to-z-guides/smallpox-causes-treatment     

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق