الأمراض

التوحد… الاسباب والتشخيص وطرق العلاج

نظرة عامة

اضطراب طيف التوحد هو عبارة عن حالة مرتبطة بتغير في نمو الدماغ وتؤثر على طريقة المعاملات الاجتماعية وكيفية تمييز الآخرين وتظهر غالبًا قبل بلوغ الطفل سن ٣ سنوات في الطفولة المبكرة وغالبًا ما يحدث خلال السنة الأولى ويكون النمو بصورة طبيعية خلال السنة الأولى.

 ثم يحدث فترة من الارتداد بين الشهرين ١٨,٢٤ عندما تظهر أعراض التوحد ويسبب في النهاية مشكلات في التعامل الاجتماعي في المدرسة أو العمل.

اقرأ أيضًا: فوائد الزعتر الصحية.. تعرف عليها وعلى آثاره الجانبية.

اعراض مرض اضطراب طيف التوحد

تظهر بعض اعراض اضطراب طيف التوحد في الطفولة المبكرة ويتمثل في قلة الاتصال بالعين وعدم الاستجابة للنداء باسمهم.

 ويكون لكل طفل يعاني من المرض نوعًا معينًا من السلوك ومستوى الخطورة.

يعاني بعض الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد من مشكلات في التعلم رغم ارتفاع نسبة الذكاء من طبيعي إلى مرتفع ولكن لديه مشكلة في التواصل وتطبيق مايعرفونه في الحياة اليومية.

اقرأ أيضًا: عن الحجامة وأشهر 9 استخدامات لها.

تتمثل الأعراض عند مرضى اضطراب طيف التوحد في بعض النقاط تتمثل في ما يلي:

التواصل والتفاعل الاجتماعي

يعاني الأطفال أو البالغون المصابون باضطراب طيف التوحد من مشاكل في التعامل الاجتماعي ويتمثل ذلك في:

  • عدم استجابة الطفل عند مناداته باسمه.
  • يرفض العناق ويفضل الذهاب إلى عالمه الخاص.
  • ضعف التواصل البصري وغياب تعبيرات الوجه.
  • عدم الكلام أو صعوبة التلفظ بالكلام وعدم القدرة على بدء المحادثات.
  • التكلم بنبرة مرتفعة أو بطريقة رتيبة وتكرار الكلمات مع عدم فهم طريقة استخدامها.
  • لا يعبر عن مشاعره وعواطفه ولديه صعوبة في التعرف على الإشارات غير اللفظية مثل وضع الجسم.
  • لديه صعوبة في فهم الأسئلة ويمكن أن يكون لديه مشكلة في التفاعل الاجتماعي حيث يكون عدائيًا أو متبلًدا.

اقرأ ايضا: الحمى الروماتيزمية عند الأطفال.

التوحد …الاسباب والتشخيص وطرق العلاج

أنماط السلوك 

يعاني الأطفال والبالغون المصابون باضطراب طيف التوحد بمشاكل في أنماط السلوك تشمل ما يلي:

  • يقوم الطفل بحركات متكررة مثل التأرجح.
  • يقوم الطفل بتصرفات غريبة تسبب له الضرر مثل العض.
  • يعاني من مشكلات في التناسق.
  • يكون حساسًا بشكل مبالغ تجاه الضوء والصوت واللمس.
  • يكون لديه بعض التفضيلات في الأطعمة مثل تناول القليل من الأكل. 
  • قد ينبهر بنشاط ما بحماسة وتركيز بشكل مبالغ فيه.

اسباب الإصابة باضطراب طيف التوحد

لا يوجد سبب محدد للإصابة باضطراب طيف التوحد ولكن بما إن هذا المرض يختلف في أعراضه وشدته فمن الممكن أن يكون هناك العديد من الأسباب التي تشمل التكوين الوراثي والعوامل البيئية.

  • العوامل الوراثية

تدخل عدة جينات مختلفة في أسباب الإصابة باضطراب طيف التوحد وقد ترتبط الإصابة بالمرض في بعض الأطفال باضطراب جينى مثل متلازمة ريت أو متلازمة الصبغي إكس الهش.

اقرأ أيضًا: عن فيتامين سي.

عوامل الخطورة

يرتفع عدد الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد وغير معلوم هل هذا بسبب زيادة الرصد والإبلاغ أم بسبب الزيادة الحقيقية في عدد الحالات  وتوجد بعض عوامل الخطورة التي تزيد من نسبة الإصابة مثل:

  • الجنس: يعتبر الذكور أكثر إصابة بالمرض بحوالي ٤ مرات عن الإناث.
  • التاريخ العائلي: تزداد نسبة الإصابة لدى العائلة التي لديها طفل مصاب باضطراب طيف التوحد.
  • اضطرابات أخرى: يعاني بعض الأطفال من حالات مرضية أخرى معينة مثل الإصابة بـمتلازمة الصبغي إكس الهش وهو اضطراب موروث يسبب مشاكل فكرية وذلك يجعل هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للإصابة باضطراب طيف التوحد.
  • الولادة قبل اكتمال فترة الحمل: يكون الأطفال المولودون قبل مرور ٢٦ أسبوع على الحمل أكثر عرضة للإصابة.
  • عمر الأبوين: يحتمل أن يكون هناك صلة بين الأطفال المولودين لأبوين أكبر سنًا والإصابة بالمرض ولكن لا توجد أبحاث كافية لإثبات ذلك.

اقرأ أيضاً:عن الذئبة الحمراء.

المضاعفات

يمكن أن تؤدي بعض المشاكل المتعلقة بالتفاعل الاجتماعي إلى بعض المضاعفات مثل:

  • مشاكل بالمدرسة.
  • مشاكل وظيفية.
  • العزل الاجتماعي وعدم القدرة على الاستقلال.
  • الضغط النفسي والوقوع ضحية للتنمر.

التشخيص

يبحث الطبيب عن علامات تأخر النمو التي تظهر غالبًا قبل بلوغ الثانية من العمر أثناء زيارات الكشف المنتظمة.

ويكون من الصعب الوصول لتشخيص محدد نظرًا لاختلاف الأعراض وشدتها وعوضا عن ذلك قد يقوم الأخصائي بما يلي:

  • ملاحظة الطفل والسؤال عن تعاملاته الاجتماعية ومهارات التواصل.
  • إجراء اختبارات للطفل تشمل السمع والتخاطب.
  • التوصية باختبار جيني لتحديد إذا كان مصابًا بمتلازمة ريت أو متلازمة إكس الهش.
  • إشراك أكثر من أخصائي في تحديد التشخيص.

اقرأ أيضًا: عن تساقط الشعر.

العلاج

لا يوجد علاج واضح بعد لاضطراب طيف التوحد وليس هناك علاج ثابت لعلاج جميع الحالات. 

الهدف من العلاج هو زيادة كفاءة الطفل في أداء الأعمال والحد من أعراض المرض ويساعد التدخل المبكر خلال سنوات قبل الدراسة أن يرفع كفاءة الطفل على تعلم المهارات الاجتماعية والسلوكية.

يقوم فريق من المتخصصين بعمل خطة للعلاج لتلبية احتياجات الطفل وتشمل:

  • العلاجات السلوكية والاتصالية

تقوم هذه العلاجات على مجموعة من البرامج التي تعالج الصعوبات الاجتماعية واللغوية والسلوكية.

  • العلاجات التربوية

تتضمن هذه العلاجات مجموعة من البرامج التربوية تشمل مجموعة متنوعة من الأنشطة لتحسين المهارات الاجتماعية.

  • العلاج الأسري

يجب أن يتعلم أفراد الأسرة طريقة اللعب والتعامل مع أطفالهم بكيفية تحسين المهارات الاجتماعية والمشاكل السلوكية.

  • العلاجات الأخرى

يحتاج الطفل إلى علاج للنطق لتحسين مهارات التواصل وعلاج طبيعي لتحسين الحركة والتوازن.

  • الأدوية

لا توجد أدوية تساعد في تحسين الأعراض الرئيسية ولكن توجد أدوية تساعد في السيطرة على الأعراض مثل الأدوية المضادة للذهان في حالات المشاكل السلوكية الشديدة.

اقرأ أيضاً: فوائد الشاي الأخضر للصحة وإنقاص الوزن والوقاية من السرطان.

إدارة الحالات الطبية والنفسية الأخرى

تشمل إدارة الحالات الطبية والنفسية بعض العوامل مثل:

  • مشاكل الصحة النفسية

قد يعاني الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد بمشاكل نفسية أخرى مثل الصرع أو اضطرابات النوم.

  • مشاكل في الإنتقال إلى مرحلة البلوغ

يواجه الأطفال والبالغون مشاكل في الانتقال إلى مرحلة البلوغ ومشاكل في فهم طبيعة وتغييرات الجسم.

  • اضطرابات الصحة النفسية الأخرى

يمكن أن يعاني المصابون بهذا المرض من اضطرابات أخرى تشمل القلق والاكتئاب.

الطب البديل

نظًرا لصعوبة التعافي من اضطراب طيف التوحد يلجأ معظم الأهالى إلى علاجات بديلة تشمل ما يلي:

  • العلاجات الإبداعية

تشمل العلاجات الإبداعية التدخل بالفن والموسيقى الذي يحد من حساسية الطفل لدى اللمس أو الصوت.

  • العلاجات القائمة على الحسية

تشمل هذه العلاجات استخدام الفرش وألعاب الضغط لتحفيز اللمس والتوازن.

  • التدليك الذي يبعث على الاسترخاء.
  • العلاج بالتعامل مع الحيوانات الأليفة.

التأقلم والدعم

تربية طفل مصاب باضطراب طيف التوحد يكون مرهقًا للجسد والمشاعر وقد تساعد هذه الاقتراحات في تقليل هذا الإرهاق:

  • البحث عن فريق يضم أخصائيين ذوي ثقة.
  • الاحتفاظ بجميع سجلات الزيارة.
  • التعرف على النظام الغذائي.
  • تخصيص وقت لنفسك وباقي أفراد العائلة الأخرى.

References

1.https://www.healthline.com/health/autism

2.https://www.nhs.uk/conditions/autism/what-is-autism/

3.https://www.webmd.com/brain/autism/understanding-autism-basics

4.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/autism-spectrum-disorder/symptoms-causes/syc-20352928

5.https://medlineplus.gov/autismspectrumdisorder.html

6.https://www.autism.org.uk/advice-and-guidance/what-is-autism

7.https://www.autismspeaks.org/what-autism

8.https://www.cdc.gov/ncbddd/autism/facts.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق