كل المقالات

التوت البري، وقيمته الغذائية، وعلاقته بالتخسيس، و3 من فوائده الطبية

يعد التوت البري من الأطعمة المنتشرة بكثرة في عديد من البلدان حيث يعتبره الناس غذاءً خارقاً وذلك لأنه مصدر مهم للفيتامينات ومضادات الأكسدة حيث استخدمه الأمريكيون الأصليون منذ قديم الأزل كعلاج لأمراض المثانة والكلى، بينما استخدمه المستوطنون الأوائل من إنجلترا لعلاج ضعف الشهية، ومشاكل المعدة، واضطرابات الدم، والإسقربوط.

التوت البري
التوت البري

التوت البري غني بالعديد من الفيتامينات الصحية والمركبات النباتية، والتي ثبت أن بعضها فعال ضد التهابات المسالك البولية(UTIs) حيث ربطت الأبحاث العناصر الغذائية الموجودة فيه بانخفاض خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية(UTI)، والوقاية من أنواع معينة من السرطان، وتحسين وظائف المناعة، وانخفاض ضغط الدم.

التوت البري

يمثل عضواً من عائلة هيذر ويرتبط بالتوت الأزرق، والأنواع الأخرى مثل(bilberries) و(lingonberries).

يعد التوت البري الذي ينمو في أمريكا الشمالية(Vaccinium macrocarpon) هو أكثر الأنواع شيوعاً حيث يعود أصله إلى أمريكا الشمالية فهم يزرعون الآن على حوالي 58000 فدان من الأراضي الزراعية عبر شمال الولايات المتحدة وتشيلي وكندا. 

نادرًا ما يؤكل التوت البري نيئًا بسبب مذاقه الحاد والمر، وغالبًا ما يتم استهلاكه كعصير والذي عادة ما يتم تحليته وخلطه مع عصائر الفاكهة الأخرى. 

أين يوجد التوت البري

على الرغم من أن موطنه الأصلي أمريكا الشمالية، إلا أنه يزرع في خمس ولايات فقط وتعتبر ولاية ويسكونسن أكبر منتج للتوت البري، حيث تزرع ما يقرب من نصف التوت في البلاد، تليها ولاية ماساتشوستس، التي تحصد حوالي الثلث والنسبة الباقية من الإنتاج  تشمل نيو جيرسي وواشنطن وأوريغون، وتتميز هذه المناطق بوجود أفضل الظروف الملائمة لزراعته.

يحتاج مستنقع التوت البري إلى تربة حمضية وتم العثور على هذه المستنقعات من ماساتشوستس إلى نيو جيرسي، ويسكونسن، وكيبيك، تشيلي، وبشكل أساسي في منطقة شمال غرب المحيط الهادئ التي تشمل أوريغون وواشنطن وكولومبيا البريطانية. 

القيمة الغذائية للتوت البري 

يحتوي التوت الطازج على ما يقرب من 90٪ من الماء، لكن الباقي يتكون في الغالب من الكربوهيدرات والألياف ويحتوي نصف كوب من التوت البري المفروم على

  • 25 سعرة حرارية.
  • 0.25 جرام من البروتين.
  • 0.07 جرام من الدهون.
  • 2 جرام من الألياف.
  • 4.4 ملليجرام من الكالسيوم.
  • 0.12 مجم من الحديد.
  • 3.3 مجم من الماغنسيوم.
  • 6 مجم من الفوسفور.
  • 44 مجم من البوتاسيوم.
  • 1.1 مجم صوديوم.
  • 0.05 مجم زنك.
  • 0.5 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • 35 وحدة دولية (iu) من فيتامين أ.
  • 0.72 مجم من فيتامين هـ.
  • 2.75 ميكروجرام من فيتامين ك.

يحتوي أيضًا على مجموعة من فيتامينات ب الحيوية. بما في ذلك:

  • فيتامين ب 1 (الثيامين).
  • فيتامين ب 2 (ريبوفلافين).
  • فيتامين ب 3 (النياسين).
  • فيتامين ب 6.
  • كما أنها مصدر جيد لفيتامين c.
  • فيتامين ج وهو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية القوية وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة (NIH).

يحتوي أيضًا على ألياف قابلة للذوبان لهذا السبب، قد يؤدي الاستهلاك المفرط للتوت البري إلى ظهور أعراض في الجهاز الهضمي، مثل الإسهال.

من ناحية أخرى، لا يحتوي عصير التوت البري فعليًا على أي ألياف وعادة ما يتم تخفيفه بعصائر الفاكهة الأخرى ويتم تحليته بالسكر المضاف.

يحتوي أيضاً على نسبة عالية جدًا من المركبات النباتية النشطة بيولوجيًا ومضادات الأكسدة خاصةً مادة البوليفينول الفلافونول.

تتركز العديد من هذه المركبات النباتية في الجلد وتقل بشكل كبير في عصير التوت وتتمثل هذه المركبات في 

  • كيرسيتين: البوليفينول المضاد للأكسدة الأكثر وفرةً في التوت البري وفي الواقع، يعتبر التوت البري من بين مصادر الفاكهة الرئيسية للكيرسيتين.
  • ميريستين: مادة البوليفينول المضادة للأكسدة الرئيسية في التوت البري، قد يكون للميريستين عدد من الآثار الصحية المفيدة.
  • بيونيدين: إلى جانب السياندين، يعد البيونيدين مسئولاً عن اللون الأحمر للتوت البري وبعض آثاره الصحية ويعتبر التوت البري من أغنى المصادر الغذائية للبيونيدين.
  • حمض اليورسوليك: يتركز حمض اليورسوليك في الجلد وهو مكون في العديد من الأدوية العشبية التقليدية وله تأثيرات قوية مضادة للالتهابات.
  • بروانثوسيانيدينز(proanthocyanidins):  يُعرف أيضًا باسم العفص المكثف، ويُعتقد أن هذه المادة من البوليفينول فعالة ضد عدوى المسالك البولية.

فوائد التوت البري 

  • الوقاية من عدوى المسالك البولية وذلك حيث يلعب دورًا في العلاجات التقليدية لعدوى المسالك البولية فقد يساعد المستوى العالي من البروانثوسيانيدينز المضادة للأكسدة (PACs) في منع بعض البكتيريا من الالتصاق بجدران المسالك البولية وبهذه الطريقة، قد تساعد PACs في منع العدوى ومع ذلك، فإن البحث في آثاره في علاج المسالك البولية أدى إلى بعض النتائج المتضاربة.

حيث لا تحتوي العصائر المتوفرة تجارياً على مثل هذه الكميات الكبيرة من PACs وفي غضون ذلك، وجدت دراسة واحدة في عام 2019  أنه على الرغم من أن التوت البري لا يبدو أنه يتخلص من البكتيريا التي تسبب عدوى المسالك البولية، إلا أن الجمع بين مستخلص التوت البري وحمض الكابريليك المشتق من زيت جوز الهند ومستخلص زيت الأوريجانو الأساسي أدى إلى القضاء على البكتيريا الأكثر شيوعًا.

  • تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية حيث أن تناول التوت البري في النظام الغذائي قد يساعد في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD) وتشمل ضغط الدم الانقباضي وذلك لأنه يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي قد تكون مفيدة لصحة القلب.

ويعمل أيضاً على زيادة مستويات الكوليسترول الحميد (HDL) وخفض مستويات الكوليسترول الضار(LDL) لدى مرضى السكري، وحماية الكوليسترول الضار من الأكسدة، وتقليل تصلب الأوعية الدموية عند المصابين بأمراض القلب، وخفض ضغط الدم، وخفض مستويات الحمض الاميني في الدم، وبالتالي تقليل خطر التهاب الأوعية الدموية.

  • الوقاية من سرطان المعدة وقرحة المعدة حيث يحتوي على مركبات نباتية فريدة تعرف باسم proanthocyanidins من النوع A،  والتي قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة عن طريق منع البكتيريا من الالتصاق ببطانة المعدة.

كشفت مراجعة لـ 34 دراسة عام 2016 أن التوت البري له العديد من الآثار المفيدة على الخلايا السرطانية في أنابيب الاختبار وشملت هذه الفوائد:

  • التسبب في موت الخلايا السرطانية.
  • إبطاء نمو الخلايا السرطانية.
  • تقليل الالتهاب.

كبسولات التوت البري 

كبسولات التوت البري مصنوعة من التوت المجفف وقد تحتوي على مكونات إضافية لتعزيز آثارها مثل فيتامين سي أو البروبيوتيك.

تختلف المواصفات حسب العلامة التجارية، ولكن حصة واحدة من حبوب التوت البري تعادل عادةً كوبًا من 8 أونصات(237 مل) من عصير التوت النقي.

يمكن شراؤها بدون وصفة طبية وتوفر العديد من نفس فوائد التوت  الطازج وتعد وسيلة فعالة لمنع تكرار التهابات المسالك البولية (UTIs).

أوضحت دراسة عام 2014 تضم 516 مشاركًا أن تناول كبسولة من مستخلص التوت البري مرتين يوميًا يقلل من حدوث التهابات المسالك البولية.

فوائد التوت البري للتخسيس

توجد دراسات تشير بأن مكملات التوت البري ساعدت في تقليل مؤشر كتلة الجسم(BMI) وتحسين مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة(HDL)، أو الكوليسترول “الجيد”.

هناك دراسة أخرى عام 2019،  وفيها فحص الباحثون 78 مشاركًا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة وكشفت أن تناول جرعة واحدة من مشروب التوت البري منخفض السعرات الحرارية مع نسبة عالية من المركبات النباتية كل يوم أدى إلى التحكم  بمستوى السكر بالدم حيث يحسن من مقاومة الأنسولين ونسبة الدهون في البلازما، ويقلل من زيادة الوزن التي يسببها النظام الغذائي .

References

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/269142.
  2. https://www.healthline.com/nutrition/foods/cranberries.
  3. https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S175646461500537X.
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/269142.
  5. https://www.gardeningknowhow.com/edible/fruits/cranberry/do-cranberries-grow-underwater.htm.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق