كل المقالات

التهاب عضلة القلب..أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

ماهو التهاب عضلة القلب؟

التهاب عضلة القلب هو التهاب النسيج العضلي للقلب، وعضلة القلب هي المسئولة عن انقباض وانبساط القلب لضخ الدم من القلب إلى باقي أعضاء الجسم، ولذلك حدوث التهاب في عضلة القلب يؤثر على فعالية ضخه للدم بشكل ملحوظ ويُسبب اضطرابات في نبضات القلب، وآلام في الصدر، ومشاكل في التنفس، وفي بعض الحالات يؤدي إلى عدد من المضاعفات الخطيرة نتيجة تجلط الدم مثل السكتة الدماغية، النوبات القلبية، والوفاة.

يحدث التهاب عضلة القلب للكثير من الأشخاص بالرغم من كونهم بصحة جيدة وأحياناً بدون ظهور أي أعراض، ومن أفضل الطرق للعلاج هيا علاج الشخص المصاب من العدوى المُسببة لذلك واتخاذ إجراءات سريعة لتجنب حدوث العدوى.

أسباب التهاب عضلة القلب

يشيع حدوث التهاب عضلة القلب نتيجة التعرض للعديد من أنواع العدوى والتي تُصيب الجسم وتنتقل إلى القلب وأكثرها شيوعاً هي العدوى الفيروسية، وقد تكون العدوى بكتيرية، أو فطريات، أو طفيليات.

يهاجم جهاز المناعة العدوى لمحاولة تخلص الجسم منها مما قد يؤدي إلى حدوث التهاب في عضلة القلب، أو نتيجة الإصابة ببعض الأمراض المناعية مثل: الذئبة فيعمل جهاز المناعة ضد القلب مُسبباً التهاب وتلف النسيج العضلي للقلب.

العدوى الفيروسية: عندما يتعرض الشخص للإصابة بعدوى فيروسية يُنتج الجسم خلايا لمكافحة العدوى وتنتج تلك الخلايا مواد كيميائية تُسبب التهاب في عضلة القلب إن تمكنت من الدخول للقلب وتشمل هذه الفيروسات:

  • فيروس الالتهاب الكبدي C. 
  • فيروس الهربس البسيط.
  • الفيروسات المسببة للزكام.
  • فيروس الكورونا (كوفيد-19).
  • فيروس الحصبة الألمانية.
  • فيروس نقص المناعة البشري المُسبب لمرض الإيدز.
  • فيروس الالتهاب الكبدي B.
  • فيروس كوكساكي.
  • الفيروس المُضخم للخلايا (CMV).

العدوى البكتيرية: هناك العديد من أنواع البكتيريا التي تٌسبب التهاب عضلة القلب مثل:

  • المكورات العنقودية الذهبية.
  • البكتيريا المُسببة للخناق وهو مرض حاد يُدمر اللوزتين وخلايا الحنجرة.
  • البكتيريا التي تنتقل عن طريق القُراد والمُسببة لمرض لايم.
  • البكتيريا اللولبية المُسببة لمرض الزهري.

الفطريات: مثل فطر الخميرة والعفن الفطري.

الطفيليات: قد تُسبب بعض الطفيليات التهاب عضلة القلب مثل طفيل المثقبية الكروزية المُسبب مرض شاغاس في أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى.

أعراض التهاب عضلة القلب

  • الشعور بالإعياء.
  • صعوبة في التنفس.
  • أعراض الانفلونزا.
  • آلام في الصدر.
  • حمى.
  • قشعريرة.
  • انتفاخ الأرجل وزيادة الوزن.
  • اضطراب في ضربات القلب.
  • التهاب الحلق.
  • آلام في العضلات.

تشخيص التهاب عضلة القلب

يجري الأطباء العديد من الاختبارات لتشخيص التهاب عضلة القلب ومعرفة سبب ظهور هذه الأعراض لأنه من الصعب تشخيصه وتشمل هذه الاختبارات:

  • اختبارات الدم: لمعرفة علامات العدوى وسبب الالتهاب.
  • أشعة مقطعية على الصدر: لفحص الصدر والتأكد من وجود علامات متعلقة بفشل القلب.
  • تخطيط كهربية القلب ECG: للكشف عن معدل نبضات القلب والأنماط الكهربية للقلب والتي قد تُشير إلى تلف عضلة القلب.
  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي: للتأكد من حجم القلب، وشكله، وبنيته، وأدائه الوظيفي.
  • خزعة عضلة القلب: ويحدث ذلك عن طريق أخذ عينة من النسيج العضلي للقلب لتحليلها للتأكد من وجود عدوى أو التهاب، أو إجراء القسطرة عن طريق إدخال أنبوب صغير إالى أوردة الساق أو الرقبة ثم تمريره إلى القلب.

اقرأ أيضاً: الباروسميا … تشوه حاسة الشم بعد كورونا

مضاعفات التهاب عضلة القلب

قد يؤدي التهاب عضلة القلب إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل فشل القلب، والسكتة الدماغية، النوبات القلبية، أو الوفاة في بعض الحالات النادرة بينما يتعافى معظم المرضى عند أخذ العلاجات المناسبة ويستعيد القلب نشاطه الطبيعي.

ماهو علاج التهاب عضلة القلب؟

يعتمد علاج التهاب عضلة القلب على مصدر العدوى وشدتها ويتضمن العلاج الآتي:

  • كورتيكوستيرويدات لعلاج الالتهاب.
  • أدوية القلب مثل: حاصرات مستقبلات بيتا أو مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • ينصح الأطباء المرضى بالراحة، وتقليل المجهود، والحد من تناول السوائل، وتقليل ملح الطعام في النظام الغذائي.
  • استخدام المضادات الحيوية في حال الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • استخدام مدرات البول للتخلص من احتباس السوائل داخل الجسم.
  • في بعض الحالات يحتاج المريض إلى أدوية وريدية لتحسين قدرة القلب على ضخ الدم.
  •  يلجأ الأطباء إلى زراعة القلب في حالة الإصابة بالتهاب عضلة القلب وحدوث مضاعفات للمرض.


طرق الوقاية من التهاب عضلة القلب

لا توجد طرق أو خطوات معينة لمنع حدوث التهاب عضلة القلب ولكن تجنب الكثير من أنواع العدوى الخطيرة قد يساهم في الوقاية منه وهناك بعض النصائح المقترحة أيضاً مثل:

  • ممارسة الجنس الآمن.
  • تجنب القراد.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية والعامة.
  • تلقي التطعيمات بانتظام كتطعيم الانفلونزا وتطعيم الحصبة الألمانية.
  • ارتداء ملابس تغطي الجلد قدر الإمكان.
  • تجنب الاختلاط مع الأشخاص ممن لديهم أعراض نزلات البرد والانفلونزا.

اقرأ أيضاً: القولون العصبي..أعراضه وكيفية تشخيصه وعلاجه

لقاح كورونا (كوفيد-19) والتهاب عضلة القلب

تردد مؤخراً وجود علاقة بين لقاح كورونا وإصابة بعض الأشخاص من متلقي اللقاح بالتهاب عضلة القلب Myocarditis أو التهاب البطانة الخارجية للقلب pericarditis، وأجرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في الآونة الأخيرة العديد من التقارير، ومتابعة الحالات، والتسجيلات الطبية لمتلقي اللقاح، وبناءاً على التقارير تبين ندرة حدوث ذلك لبعض المراهقين والشباب الذكور خلال أيام من تلقي اللقاح.

معظم الحالات تم رصدها بعد تلقي الجرعة الثانية من لقاح فايزر بيوتك وخلال أسبوع من تلقي الجرعة وتم استجابة المرضى للعلاج والراحة والتحسن سريعاً والعودة لنشاطهم الطبيعي بعد زوال الأعراض، ولكن عليهم متابعة طبيب أمراض القلب بانتظام واستشارته وممارسة الرياضة بانتظام.

عليك سرعة التوجه لتلقي الرعاية الطبية واتخاذ الأدوية المناسبة لك أو لطفلك عند شعورك بأي من أعراض التهاب عضلة القلب.

References

  1. https://www.healthline.com/health/heart-disease/myocarditis#symptoms
  2. https://www.webmd.com/heart-disease/myocarditis
  3. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/myocarditis/diagnosis-treatment/drc-20352544
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/myocarditis#prevention
  5. https://www.medicinenet.com/myocarditis/article.htm#what_causes_myocarditis
  6. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/vaccines/safety/myocarditis.html
  7. https://emedicine.medscape.com/article/156330-overview

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق