كل المقالات

التهاب المفاصل الروماتويدي.. و7 أطعمة يجب تجنبها

ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي؟

هو مرض مزمن من أمراض المناعة الذاتية، قد يؤثر على أكثر من مفصل في الجسم ويصاحبه التهاب وتورم المفصل المصاب. وقد يؤثر على أكثر من نظام في الجسم بما فيها الجلد والقلب والعين والرئتين والأوعية الدموية.

أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي

  • أسباب هذا المرض غير معروفة بشكل محدد حتى الآن ولكن هو مرض مناعة ذاتية أي أن الجهاز المناعي بدلا من حماية الجسم من العدوى والأمراض، فإنه يهاجم الأنسجة السليمة في المفاصل مسببًا التهاب المفاصل الروماتويدي.

ما هي أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي؟

أعراض هذا المرض تختلف حسب حدتها وتشمل:

  • ألم في المفاصل.
  • تصلب المفاصل.
  • تورم المفاصل.
  • حمى.
  • التعب والإجهاد.
  • فقدان الوزن.
  • الضعف الجسدي.
  • 40% من المصابين بهذا المرض يعانون من بعض المشاكل الأخرى بعيدًا عن المفاصل منها مشاكل في الجلد والقلب والعين والرئتين والأوعية الدموية والكليتين والغدد اللعابية والأعصاب ونخاع العظام.
التهاب المفاصل الروماتويدي

عوامل الخطورة

بعض العوامل تزيد من عرضة الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي:

  • الجنس: حيث إن الإناث هن الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض عن الذكور.
  • العمر: يمكن أن يصاب المريض به في أي سن، وليس له سن محدد، ولكن من الشائع أن يحدث ذلك في منتصف العمر.
  • التاريخ العائلي: إذا أصيب به أحد أفراد العائلة من قبل فإن هذا يزيد من فرصة الإصابة به داخل هذه العائلة.
  • التدخين: تدخين السجائر يحفز تطور هذا المرض خاصة إذا كان لدى المريض استعداد وراثي للإصابة به. وقد يزيد أيضًا من خطورة المرض.
  • تناول الكحوليات.

مضاعفات التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي يزيد من عرضة الإصابة ببعض الأمراض:

  • هشاشة العظام.
  • نتوءات أو عقيدات روماتيزمية rheumatic nodules: وتتكون هذه العقيدات حول نقاط الضغط مثل المرفقين ويمكن أن تتكون في أي مكان في الجسم مثل القلب والرئتين.
  • جفاف العين والفم: المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي يكونون أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة شوغرين Sjogrens syndrome وهو اضطراب يسبب نقص رطوبة العين والفم.
  • العدوى: التهاب المفاصل الروماتويدي والأدوية المستخدم لعلاجه تسبب ضعف الجهاز المناعي وبالتالي يكون الجسم أكثر عرضة للإصابة بأنواع العدوى المختلفة كالانفلوانزا والالتهاب الرئوي وفيروس كورونا. لذا ينصح الطبيب المريض بتلقي اللقاحات اللازمة لهذه الأمراض.
  • تغير تكوين الجسم الطبيعي: حيث تتغير نسبة الدهون إلى كتلة الجسم  حتى لو كان المريض لديه مؤشر كتلة الجسم طبيعي Normal body mass index.
  • متلازمة النفق الرسغي Carpal tunnel syndrome: إذا أثر التهاب المفاصل الروماتويدي على مفصل الرسغ، فإن الالتهاب أيضًا يؤثر على الأعصاب خاصة أعصاب اليد والأصابع.
  • مشاكل القلب: التهاب المفاصل الروماتويدي يزيد من خطورة الإصابة بتصلب الشرايين ويمكن أن يحدث التهاب للغشاء المحيط بالقلب.
  • أمراض الرئة: قد يؤدي إلى التهاب أنسجة الرئة وبالتالي حدوث ضيق في التنفس.
  • سرطان الغدد الليمفاوية Lymphoma.
  • تلف المفاصل في حالة إذا لم يتم علاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

كيف يتم تشخيص مرض التهاب المفاصل الروماتويدي؟

 يعتمد الطبيب في تشخيصه لهذا المرض على عدة تحاليل واختبارات:

  • فحص الأجسام المضادة للنواة Antinuclear antibody test.
  • اختبار بروتين سي التفاعلي C-reactive protein: وهو بروتين يُصنع في الكبد ويُرسل في مجرى الدم كنتيجة لحدوث التهاب في الجسم.
  • فحص الأجسام المضادة المقاومة للببتيد الستروليني الحلقي CCP antibody test: هذه الأجسام المضادة تستهدف الأنسجة السليمة في المفاصل بشكل خاص.
  • اختبار الدم التكميلي Complement blood test: وهو اختبار دم يقيس نشاط مجموعة من البروتينات في مجرى الدم وتشكل هذه البروتينات نظام تكميلي وهو جزء من الجهاز المناعي.
  • فحص معدل ترسيب كرات الدم الحمراء ESR.
  • تحليل العامل الروماتويدي Rheumatoid factor.
  • تحليل السائل الزلالي Synovial fluid analysis.

اقرأ أيضًا: التهاب الأعصاب الطرفية ..اسبابها وكيفية تشخيصها و6 طرق لعلاجها

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

ليس هناك علاج لالتهاب المفاصل الروماتويدي بشكل نهائي، ولكن يمكن علاج الأعراض المصاحبة له والتخفيف منها. كما أن التشخيص المبكر للمرض يجعل من السهل التخفيف من حدة أعراضه قبل حدوث تلف دائم للمفاصل أو أي مضاعفات أخرى.

  • ويعتمد العلاج على الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض DMARDs والتي تبطئ تطور المرض:
  • الميثوتريكسات Methotrexate.
  • ليفلونوميد Leflunomide.
  • هيدروكسي كلوروكين Hydroxy chloroquine.
  • السلفاسالازين Sulfasalazine.
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية NSAIDs والتي يمكنها تخفيف الألم والالتهاب ومنها: 
  • ايبوبروفين Ibuprofen.
  • نابروكسين صوديوم Naproxen sodium.

ولكن هذه الأدوية قد تسبب بعض الآثار الجانبية مثل تهيج المعدة ومشاكل القلب وتلف الكليتين.

  • الستيرويدات: الستيرويدات القشرية Corticosteroids مثل البريدنيزون Prednisone تعمل على تخفيف الالتهاب والألم والحد من تلف المفاصل. ولكن الآثار الجانبية تتضمن زيادة الوزن والإصابة بمرض السكري.
  • أدوية بيولوجية Biological treatment: أو ما يُعرف بمعدلات الاستجابة الحيوية Biological response modifiers وأيضًا تعتبر تصنيفًا جديدًا من الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض DMARDs ومنها الأباتاسبت Apatacept وأناكينرا Anakinra وريتوكسيماب Retuximab.

العلاج الطبيعي Therapy

  • يقوم الطبيب بتوجيه المريض لأخصائي علاج طبيعي ليساعده في أداء بعض التمارين التي تحافظ على مرونة المفاصل. 
  • وينصح أخصائي العلاج الطبيعي المريض ببعض التمارين الأخرى التي يمكن تأديتها في المنزل، وأيضًا هذا يجعل أداء المهام اليومية أسهل.

الجراحة Surgery

إذا لم تنجح الأدوية في إبطاء تلف المفاصل يلجأ الطبيب لإجراء الجراحة لإصلاح المفاصل التالفة. والعمليات الجراحية في هذه الحالة تتضمن:

  • إزالة السائل الزلالي Synovectomy: فيتم إزالة السائل الملتهب حول المفصل وبالتالي التقليل من الألم وزيادة مرونة المفصل.
  • إعادة إصلاح الأربطة والأوتار Tendon repair: حيث إن التهاب وتلف المفاصل قد يسبب قطع الأوتار حول المفصل.
  • دمج المفاصل Joint fusion: وغالبا ما يتم إجراء هذه العملية للمحافظة على استقرار المفاصل وتخفيف الألم.
  • استبدال المفصل بشكل كامل Total joint replacement: فيقوم الطبيب بإزالة المفصل التالف وتثبيت مفصل صناعي من المعدن والبلاستيك.

اقرأ أيضًا: الحمى الروماتيزمية

أطعمة لا يُنصح مريض التهاب المفاصل الروماتويدي بتناولها

  • اللحوم المقلية أو المشوية.
  • الأطعمة الدهنية: التي تحتوي على أوميجا 6 مثل السمن والزيوت النباتية.
  • السكريات والكربوهيدرات المكررة: كالصودا والعصائر والمعجنات.
  • الجلوتين Gluten: يجب تجنب الأطعمة المحتوية على هذه المادة مثل المعكرونة والحلويات والخبز واللحوم المصنعة.
  • المواد الحافظة ومكسبات الطعم والرائحة: مثل الغلوتامات أحادية الصوديوم Mono sodium glutamate.
  • الكحوليات.
  • الملح لأنه محفز لحدوث عملية الالتهاب.

أطعمة يُنصح مريض التهاب المفاصل الروماتويدي بتناولها

  • الفاصوليا: تحتوي على الألياف والتي تعمل على خفض مستوى بروتين سي التفاعلي في الدم وبالتالي التخفيف من الالتهاب. وأيضًا تحتوي على البروتين الذي يعمل على تقوية العضلات حول المفصل.
  • البروكلي: فهو غني بالفيتامينات أ، ج، ك التي تحافظ على المفاصل من التلف. أيضًا يحتوي على الكالسيوم الذي يساعد على تقوية العظام.
  • الكرز: يحتوي على الأنثوسيانين Anthocyanin وهي مواد كيميائية تعمل كمضادات أكسدة وتساعد في التخفيف من الالتهاب.
  • الثمار الحمضية أو الموالح Citrus fruits: مثل البرتقال والليمون والعنب وهي مصادر غنية بفيتامين ج Vitamin C الذي يعمل على تحفيز الجهاز المناعي للحد من الالتهاب.
  • الأسماك: كالسلمون والسردين والتونا والأنشوجة وهذه الأنواع غنية بأحماض الأوميجا 3، وينصح بتناولها مرتين أسبوعيًا.
  • المكسرات: مثل الجوز وفول الصويا؛ لأنها تحتوي على أحماض الأوميجا 3 أيضًا.
  • الزنجبيل: تحتوي جذوره على مواد كيميائية تعمل كمضادات للالتهاب.
  • زيت الزيتون: يعمل على إيقاف إنتاج المواد الكيميائية المسببة للالتهاب.
  • الصويا: مصدر لأحماض الأوميجا 3.
  • الكركم: يعمل على تخفيف الالتهاب ومنع حدوث التورم والألم.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق