in

التهاب المعدة

التهاب المعدة هو التهاب بطانة المعدة أو تآكلها.

  • تحمي هذه البطانة المعدة من الأحماض والإنزيمات والكائنات الحية الدقيقة التي تمر عبرها كل يوم.

بطانة معدتك قوية، وفي معظم الحالات لا يؤذيها الحمض، ولكنها قد تصبح ملتهبة ومتهيجة إذا كنت تشرب الكثير من الكحول، أو تتناول الأطعمة الغنية بالتوابل، أو تتضرر من تناول مسكنات الألم لفترات طويلة، أو إذا كنت مدخنًا.

ما هو التهاب المعدة

 يحدث التهاب المعدة بشكل مفاجئ وشديد لفترة قصيرة (حاد)، أو يبدأ تدريجيًا ويكون طويل الأمد (مزمنًا). 

في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي التهاب المعدة إلى تقرحات، وقد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة.  

ومع ذلك، بالنسبة لمعظم الأشخاص، لا يكون التهاب المعدة خطيرًا ويتحسن بسرعة مع العلاج.

أنواع التهاب المعدة

هناك نوعان رئيسيان من التهاب المعدة:

  •  التهاب المعدة التآكلي

  يترك هذا النوع إصابات أو تقرحات في بطانة المعدة.

 عادةً لا يسبب الكثير من الالتهابات، لكنه قد يؤدي إلى نزيف وتقرحات في بطانة المعدة، ما يؤدي إلى فقر الدم ومضاعفات أخرى. 

  •   التهاب المعدة غير التآكلي 

يُعرف هذا النوع أيضًا بالتهاب المعدة الضموري، ويسبب تهيج المعدة ويجعل البطانة أرق وأضعف ولكنه لا يسبب تغيرات تأكلية، مثل: احمرار بطانة المعدة.

 يمكن للأطباء أيضًا تحديد التهاب المعدة عن طريق أسبابه، مثل:

  •  التهاب المعدة الناجم عن الكحول.
  •  التهاب المعدة المناعي الذاتي.
  •  التهاب المعدة الناجم عن الإجهاد النفسي.

اعراض التهاب المعدة

يسبب التهاب المعدة العديد من الأعراض المختلفة والتي تشمل ما يلي:

  • عسر الهضم، وهو شعور بالحرقان في المعدة يحدث بين الوجبات أو في الليل.
  • القيء والغثيان.
  • انتفاخ في منطقة البطن.
  • آلام في المعدة.
  • فقدان الشهية.

قد تظهر الأعراض التالية في حالة الإصابة بالقرحة النازفة نتيجة التهاب المعدة التآكلي:

  •  القيء دمًا أو مادة تشبه القهوة المطحونة.
  • براز أسود قطراني.

اسباب التهاب المعدة

يحدث التهاب المعدة نتيجة ضعف أو إصابة بطانة المعدة (حاجز مبطن بالمخاط يحمي جدار المعدة).

إذ يسمح للعصارات الهضمية بإتلاف والتهاب بطانة المعدة وقد يحدث ذلك نتيجة:

  • الاستخدام طويل الأمد للأدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، مثل: الأسبرين أو الأيبوبروفين.
  •  الإفراط في تعاطي الكحول أو التبغ أو الكوكايين.
  •  القيء المتكرر. 
  • التوتر والإجهاد، مثل الإجهاد الناجم عن إصابة أو مرض.
  •  العدوى الفيروسية والبكتيرية، مثل: البكتيريا الحلزونية(جرثومة المعدة).
  •  استجابة مناعية ذاتية يهاجم فيها جهازك المناعي خلايا بطانة المعدة.
  • العمر، لأن بطانة المعدة ترق بشكل طبيعي مع تقدم العمر.

مضاعفات التهاب المعدة

 إذا تُرك التهاب المعدة دون علاج، فقد يؤدي إلى العديد من المضاعفات. 

وقد تزيد بعض أنواع التهاب المعدة من خطر الإصابة بسرطان المعدة، خاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من بطانة المعدة الضعيفة.

 قد تشمل أبرز المضاعفات:

  •  فقر دم.
  •  نقص فيتامين ب12، وفيتامين د، وحمض الفوليك، وفيتامين ج، والزنك، والكالسيوم، والمغنيسيوم.
  •  ثقب داخل المعدة.
  •  القرحة الهضمية (نزيف في المعدة).
  •  التهاب المعدة الضموري المزمن، والذي يسبب فقدان الخلايا في الغدد المعدية بالإضافة إلى الالتهاب.
  •  السرطانات، مثل: السرطان الغدي (سرطان المعدة)، وسرطان الغدد الليمفاوية المرتبط بالأنسجة المخاطية (MALT)، وأورام الغدد الصم العصبية (NET).
  •  حُؤول المعدة وخلل التنسج، وهو تغيير في بطانة المعدة قد يؤدي إلى سرطان المعدة.

 لتجنب المضاعفات السابقة، ننصح باستشارة طبيبك إذا كنت تعاني من أي أعراض لالتهاب المعدة، خاصة إذا كانت مزمنة.

تشخيص التهاب المعدة والاختبارات

يتم تشخيص التهاب المعدة بعد معرفة الأعراض والتاريخ العائلي للمريض وإجراء فحص بدني، وفي حالة الاشتباه في التهاب المعدة قد يحتاج الطبيب إلى بعض الفحوص الطبية الأخرى للتحقق من المرض، مثل:

  •  إجراء تنظير الجهاز الهضمي العلوي: يتم إدخال المنظار، وهو أنبوب رفيع يحتوي على كاميرا صغيرة، من خلال فمك ونزولاً إلى معدتك وذلك للتحقق من وجود التهاب في المريء والمعدة والاثنى عشر أو وجود البكتيريا الحلزونية (جرثومة المعدة).

وفي الوقت نفسه، قد يأخذ طبيبك عينة صغيرة (خزعة) من بطانة المعدة، ويتم فحصها تحت المجهر.

  • عادةً ما يتعرف على التهاب المعدة بصريًا حتى قبل أن تؤكده الخزعة.

 تحتاج إلى اختبارات إضافية لعزل سبب التهاب المعدة أو للتحقق من وجود مضاعفات:

  •  تحاليل الدم.
  •  اختبار البراز.
  •  اختبار التنفس للبكتيريا الحلزونية ( جرثومة المعدة).

 (يجب أن يتم إخبارك بكيفية الاستعداد لاختبار التنفس قبلها بحوالي 4 أسابيع).

 اقرأ أيضاً عن المنظار الجراحي.

أطعمة تساعد على علاج التهاب المعدة

  • للمساعدة على الهضم، تناول وجبات متكررة وأصغر. 
  •  ركز على الأطعمة الأقل معالجة مثل:
  • الفواكه، والخضروات، والمكسرات، والبذور، والفاصوليا، والبيض، وكميات صغيرة من الدواجن، واللحوم قليلة الدهون.
  • الأطعمة قليلة الدسم، مثل: الأسماك أو اللحوم الخالية من الدهون.
  • يفضل شرب كوب من البردقوش يومياً.

أطعمة يجب تجنبها عند الإصابة بالتهاب المعدة 

يُنصح بتجنب بعض الأطعمة لأنها قد تعمل على تهيج والتهاب المعدة، مثل:

  • مشروبات تحتوي على مادة الكافيين (الشاي والقهوة).
  •  المشروبات الغازية، مثل: (الكولا ومشروبات الطاقة).
  •  الأطعمة الحارة والدهنية.
  •  الأطعمة والمشروبات الحمضية مثل: الحمضيات.

 استمع إلى جسدك، ولاحظ الأطعمة التي تؤثر في أعراضك وحَدُّ منها.

اقرأ أيضاً عن  3 أنواع من الأطعمة تسبب السرطان.. والبدائل الصحية لها.

الوقاية من التهاب المعدة 

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها، قد تساعدك على تجنب التهاب المعدة، أو منع تفاقم الأعراض إذا كنت مصابًا بها:

  • الحفاظ على عادات النظافة الجيدة، مثل: غسل اليدين لتقليل خطر الإصابة بعدوى البكتيريا الحلزونية (جرثومة المعدة).
  •  الاعتناء الجيد بصحتك العقلية، مثل: ممارسات الرعاية الذاتية والتخلص من التوتر فيقلص هذا من خطر الإصابة بالتهاب المعدة الناجم عن الإجهاد.
  •  تناول وجبات صغيرة بشكل أبطأ وبانتظام.   
  • الحد من الأطعمة المقلية.
  • تجنب الأطعمة المالحة والسكرية والتوابل والحارة.
  • الإقلاع عن التدخين، إذا كنت تدخن.
  •  الحد من الكحول والكافيين.
  •  لا تفرط في استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأسبرين والإيبوبروفين.
  • فقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن.
  •  استلق على وسادة إضافية في السرير بحيث يكون رأسك وكتفيك أعلى، للمساعدة في منع ارتجاع حمض المعدة إلى حلقك أثناء النوم.
  • لا تأكل قبل 3 الى 4 ساعات من الذهاب إلى السرير.

علاج التهاب المعدة

 يعتمد علاج التهاب المعدة على سببه ومدى خطورته.

  •  قد يختفي التهاب المعدة الحاد من تلقاء نفسه، أو يتحسن عند التوقف عن التدخين أو تناول أدوية معينة.  
  • أما التهاب المعدة المزمن، فيحتاج إلى علاج بشكل دائم لعلاجه.

قد تشمل أدوية التهاب المعدة ما يلي:

  •  مضادات الحموضة: للتحكم في حمض المعدة ومنعه من الارتفاع إلى أنبوب الطعام (المريء)، بما في ذلك Maalox.
  • تعد حاصرات الأحماض أكثر فعالية ولها آثار جانبية أقل وهي تشمل سيميتيدين، وفاموتيدين.
  •  مثبطات مضخة البروتون: تقلل إنتاج الحمض وتعزز الشفاء  وتشمل هذه الأدوية إيسوميبرازول (نيكسيوم).
  •  المضادات الحيوية لقتل البكتيريا الحلزونية (جرثومة المعدة). 
  • الأدوية المضادة للغثيان لتخفيف الأعراض.
  • بالنسبة لالتهاب المعدة المناعي الذاتي، قد ينصح الطبيب بتناول مكملات فيتامين ب12، أو حمض الفوليك، أو الحديد.
  • بعض أدوية عسر الهضم تؤخذ بعد الأكل، وبعضها يؤخذ قبل الأكل.

هل التهاب المعدة معدي؟

 التهاب المعدة في حد ذاته ليس معديًا، ولكن الالتهابات التي تسببها البكتيريا الحلزونية (جرثومة المعدة) هي التي تسبب العدوى على وجه الخصوص وتنتشر عن طريق البراز إلى الفم.  

يمكنك المساعدة على منع انتشار العدوى من خلال ممارسة النظافة الجيدة، وهذا يمكن أن يمنع العديد من حالات التهاب المعدة.

اقرأ أيضاً عن ارتجاع المريء تعريفه وأعراضه وأسبابه وعلاجه و10 طرق للوقاية منه.

المصادر

What do you think?

ارتفاع ضغط الدم للحامل

التهاب الزائدة الدودية