الأمراض

التهاب المسالك البولية.. خطورته و٦ طرق للوقاية منه

التهاب المسالك البولية

في البداية لابد من معرفة تركيب الجهاز البولي ووظيفته داخل جسم الإنسان لتتمكن من فهم كيفية الإصابة بالتهاب المسالك البولية وبالتالي كيفية علاجها أو الوقاية من الإصابة بها.

ينقسم الجهاز البولي إلى جزأين: الجهاز البولي العلوي والجهاز البولي السفلي، من الكليتين إلى الحالب تُعرف بالقسم البولي العلوي، ومن المثانة حتى مجرى البول (الإحليل) تُعرف بالقسم البولي السفلي. 

كيف تعمل المسالك البولية؟

 دور المسالك البولية هو صنع البول وتخزينه ثم التخلص منه. يعتبر البول من فضلات الجسم. يُنتَج البول في الكلى وينتقل عبر الحالبين إلى المثانة.  تخزن المثانة البول حتى يتم التخلص منه عن طريق التبول عبر مجرى البول.

 الكليتان عبارة عن زوج من الأعضاء بحجم قبضة اليد من ناحية الظهر تقوم بترشيح الفضلات السائلة من الدم وإزالتها من الجسم على شكل بول.  

تقوم الكليتان بموازنة مستويات العديد من المواد الكيميائية في الجسم مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور وغيرها وفحص حموضة الدم.  

وأيضا تعمل على تصنيع بعض الهرمونات في الكلى والتي تساعد في التحكم في ضغط الدم وزيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء وتقوية العظام.

لا يحتوي البول الطبيعي على بكتيريا، ويساعد التدفق أحادي الاتجاه على منع العدوى. ومع ذلك، قد تدخل البكتيريا إلى البول من خلال مجرى البول وتنتقل إلى المثانة.

ما هي التهابات المسالك البولية؟

هي عبارة عن عدوى بكتيرية شائعة تصيب القسم البولي السفلي، وقد تصيب الجهاز البولي كاملًا حتى تصل إلى الكليتين، ويمكن أن تصيب جميع الفئات العمرية، ولكن النساء أكثر عرضة لها من الرجال ويرجع ذلك إلى قصر مجرى البول.

قد تصاب معظم النساء بالتهابات المسالك البولية مرة واحدة على الأقل خلال فترة حياتهن.

أنواع التهابات المسالك البولية.

تنقسم التهابات المسالك البولية إلى عدة أنواع وذلك حسب مكان وجود البكتيريا.

اقرأ أيضا: المغص الكلوي ..أعراضه وأهم أسبابه و 5 طرق للوقاية منه وطريقة علاجه.

أسباب التهاب المسالك البولية.

تعيش أعداد كبيرة من البكتيريا في المنطقة المحيطة بالمهبل والمستقيم وكذلك على الجلد. قد تدخل البكتيريا إلى البول من مجرى البول وتنتقل إلى المثانة، حتى أنهم قد يتوجهون إلى الكلية.

ولكن بغض النظر عن المدى البعيد، يمكن أن تسبب البكتيريا الموجودة في المسالك البولية مشاكل.

مثلما يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد، فإن بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية.  النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية مقارنة بالرجال لأن مجرى البول لدى النساء أقصر من الرجال، لذلك فإن المسافة التي تقطعها البكتيريا للوصول إلى المثانة أقصر.

هل هناك عوامل تزيد الإصابة بالتهاب المسالك البولية؟

نعم هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بالتهاب المسالك البولية هي:

  •  عوامل الجسم، النساء اللواتي مررن بانقطاع الطمث لديهن تغيير في بطانة المهبل ويفقدن الحماية التي يوفرها الإستروجين، مما يزيد من فرصة الإصابة بالتهاب المسالك البولية. بعض النساء معرضات وراثيا لالتهابات المسالك البولية ولديهن مسالك بولية تسهل على البكتيريا التشبث بها. 
  • يمكن أن يؤثر الاتصال الجنسي أيضا على عدد مرات الإصابة بعدوى المسالك البولية.
  • تنظيم النسل، وُجد أن النساء اللواتي يستخدمن الواقي الذكري كوسيلة لمنع الحمل أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية مقارنة بأولئك اللواتي يستخدمن أشكالًا أخرى من وسائل منع الحمل.  من المعروف أيضًا أن استخدام الواقي الذكري الذي يحتوي على رغوة قاتلة للحيوانات المنوية مرتبط بزيادة خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية لدى النساء.
  • تغيير في طبيعة تكوين المسالك البولية، تزداد احتمالية الإصابة بالتهاب المسالك البولية إذا كان المسالك البولية بها خلل أو كان بها جهاز مؤخرًا (مثل أنبوب لتصريف السوائل من الجسم والمعروف بالقسطرة البولية).  إذا لم تكن قادرًا على التبول بشكل طبيعي بسبب نوع من الانسداد، فستكون لديك أيضًا فرصة أكبر للإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  •  قد تؤدي التشوهات التشريحية في المسالك البولية أيضا إلى التهابات المسالك البولية. غالبًا ما توجد هذه التشوهات عند الأطفال في سن مبكرة ولكن لا يزال من الممكن العثور عليها عند البالغين. قد يكون هناك تشوهات هيكلية، مثل الجيوب الخارجية التي تسمى الرتج، والتي تؤوي البكتيريا في المثانة أو الإحليل، أو حتى انسداد مثل المثانة المتضخمة التي تمنع الجسم من تصريف كل البول من المثانة.
  • جهاز المناعة، مشاكل مثل مرض السكري (ارتفاع نسبة السكر في الدم) تعرض الأشخاص لخطر الإصابة بعدوى المسالك البولية لأن الجسم غير قادر على محاربة الجراثيم .

اقرأ  أيضا: أمراض الشيخوخة و أهم 3 مضاعفات التي يصابون بها.

أعراض التهاب المسالك البولية.

التهاب المسالك البولية له عدة أعراض والتي تسهل التشخيص منها: 

  1.  ألم في منطقة الحوض السفلية من البطن وحتى أسفل الظهر، وعادة ما يجعلك تشعر بالرغبة في التبول في كثير من الأحيان. 
  2.  ألم عند التبول أو حرقان والذي يعد أكثر الأعراض شيوعًا، قد تشعر حتى برغبة قوية في التبول أو بالحاجة إلى التبول ولكن لا تأخذ سوى بضع قطرات، هذا لأن المثانة متهيجة لدرجة تجعلك تشعر وكأنك مضطر للتبول حتى عندما لا يكون لديك الكثير من البول في المثانة.
  3.  غالبا ما تسبب عدوى الكلى الحمى وآلام الجزء العلوي من الظهر، عادةً في جانب واحد أو في الجانبين. 
  4.  تسبب التهابات الكلى أيضا الغثيان والقيء. 
  5. رائحة البول تكون كريهة مع وجود إفرازات واللون عكر وقد يحتوي أيضا على نسبة من الدم.
  6. آلام في منطقة الحوض وأسفل البطن عند النساء.
  7. ارتجاف ورعشة في بعض الأحيان.

 تحتاج هذه العدوى إلى العلاج على الفور لأن عدوى الكلى يمكن أن تنتشر في مجرى الدم وتسبب مشكلة صحية تهدد الحياة.

متى يجب رؤية الطبيب؟

لابد من الذهاب لطبيب مختص عندما تكون الأعراض حادة وتزداد سوءا أو تكون الإصابة بالالتهاب بشكل متكرر.

تشخيص التهاب المسالك البولية.

يتم التشخيص عن طريق أخذ التاريخ الطبي والفحص السريري، وقد يتطلب التشخيص إجراءات طبية للتأكد من وجود التهاب واستثناء أمراض أخرى، مثل:

  •  تحليل البول ومزرعة البول لتحديد نوع البكتيريا.
  • عمل أشعة للتأكد من سلامة الجهاز البولي والتأكد من خلوّه من الحصى.
  • فحص المثانة باستخدام السونار للتأكد من سلامتها.

هل التهاب المسالك البولية خطير؟

قد يسبب الإهمال في علاج التهاب المسالك البولية في مراحله الأولية إلى أعراض أكثر ألما وخطورة مثل:

  • إعاقة مجرى البول.
  • تكون حصى في الكلى.
  • صعوبة إفراغ البول بالكامل.
  • تضخم البروستاتا لدى الذكور: يمنع إفراغ البول بشكل كامل ويؤثر في اتجاه خروج البول.
  • تكرار الإصابة بالالتهاب قد يؤدي إلى ضرر الكلى بشكل دائم.
  • عند الحوامل قد تزيد احتمالية الولادة المبكرة.
  • في حال تكرار حدوث العدوى قد تؤدي إلى الإصابة بتسمم الدم.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية.

لقد ذكرنا سابقا أن النساء تتعرض للإصابة أكثر من الرجال لهذا المرض ولكن هناك فئات أكثر عرضة للإصابة مثل:

  • الحوامل.
  • المصابون بداء السكري.
  • المصابون بضعف في الجهاز المناعي.
  • الأطفال خاصة الذين ولدوا بمشاكل خلقية في مجرى البول.
  • مرضى زراعة الكلى.

علاج التهاب المسالك البولية.

العلاج الشائع في التهاب المسالك البولية والذي يعتمد عليه الطبيب المختص هو المضادات الحيوية اللازمة لقتل البكتيريا مع استخدام بعض مسكنات الألم، بجانب أيضا شرب السوائل بكثرة لعلاج أسرع.

الوقاية اللازمة لتجنب الإصابة بالتهاب المسالك البولية.

  • الإكثار من شرب السوائل.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية والابتعاد عن المعقمات العطرية. 
  • الذهاب لدورة المياه مباشرة عند الإحساس بالرغبة في التبول.
  • بالنسبة للنساء، الابتعاد عن أجهزة منع الحمل واستبدالها بوسائل كيميائية كالأدوية.
  • أن تكون عملية التنظيف من الأمام إلى الخلف بعد التبول أو التبرز.
  • إفراغ المثانة بعد العلاقة الحميمة.

اقرأ أيضا:نقص فيتامين د …و3 طرق لعلاج نقص فيتامين د.

:​Resources

1-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/urinary-tract-infection/symptoms-causes/syc-20353447.

2-https://www.nhs.uk/conditions/urinary-tract-infections-utis/

3-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9135-urinary-tract-infections

4-https://www.webmd.com/women/guide/your-guide-urinary-tract-infections

5-https://www.urologyhealth.org/urology-a-z/u/urinary-tract-infections-in-adults

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق