كل المقالات
أخر الأخبار

التهاب المسالك البولية..الأنواع والأعراض و5 طرق للوقاية

التهاب المسالك البولية هي عدوى شائعة تحدث عندما تدخل البكتيريا، غالبًا من الجلد أو المستقيم، خلال الإحليل وتصيب المسالك البولية. يمكن أن تصيب العدوى عدة أجزاء من المسالك البولية، لكن النوع الأكثر شيوعًا هو التهاب المثانة. تعد عدوى الكلى هي نوع آخر من التهاب المسالك البولية. ولكنها أقل شيوعًا ولكنها أكثر خطورة من التهابات المثانة. عادة تكون عدوى بكتيرية، ولكن أيضا قد تكون ناتجة عن الفطريات، وفي حالات نادرة، تكون عدوى فيروسية. 

أعراض التهاب المسالك البولية 

 تشمل الأعراض ما يلي:

  • ألم أو حرقة أثناء التبول.
  •  الرغبة المتكررة في التبول. 
  • الشعور بالحاجة للتبول بالرغم من وجود مثانة فارغة.
  •  ضغط أو تشنج في الفخذ أو أسفل البطن.
  • البول قد يكون داكنا أو دمويا أو ذي رائحة كريهة.

يمكن أن تشمل أعراض عدوى الكلى ما يلي:

  • الحُمى.
  •  آلام أسفل الظهر أو ألم في الجانبين.
  •  الغثيان أو القيء.

أنواع التهاب المسالك البولية

يمكن أن تحدث العدوى في أجزاء مختلفة من الجهاز البولي. كل نوع له اسم مختلف، بناء على مكان وجوده.

  •  التهاب المثانة: في هذا النوع من الالتهاب يزداد شعور المريض بحاجة إلى التبول كثيرا، أو شعور بألم أثناء التبول. قد يشعر أيضا بألم في اسفل البطن، والبول قد يكون داكنا أو دمويا.
  •  التهاب الكلى: هذا يمكن أن يسبب الحمى والغثيان والقيء والألم في الظهر أو الجانبين. 
  • التهاب الإحليل( urethra)، وهو عبارة عن قناة طويلة يبلغ طولها عند الرجل حوالي 20 سم، ولا يتجاوز 4 سم عند المرأة، وهو يمتد بين عنق المثانة والفتحة الخارجية للإحليل). هذا النوع من الالتهاب يمكن أن يسبب الشعور بالحرقة عند التبول.

اقرأ أيضا: التهاب الكلية الذئبي

ما الذي يسبب التهاب المسالك البولية  

تحدث التهابات المسالك البولية بسبب الكائنات الحية الدقيقة، عادة البكتيريا التي تدخل مجرى البول والمثانة، مما تسبب في الالتهاب والعدوى. على الرغم من أن الالتهاب يحدث عادة في مجرى البول والمثانة، إلا أن البكتيريا يمكن أن تصل أيضا إلى الحالب وتصيب الكلى. أكثر من 90٪ من حالات إصابة المثانة (التهاب المثانة) ناتجة عن E. COLI، وهي البكتيريا الموجودة عادة في الأمعاء. تعد عدوى المسالك البولية أكثر شيوعًا عند الإناث لأن الإحليل لديهن أقصر وأقرب إلى المستقيم. هذا يسهل على البكتيريا دخول المسالك البولية.

يوجد عوامل أخرى يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية، تشمل ما يلي:

  •  التهاب المسالك البولية السابقة.
  •  النشاط الجنسي.
  • تغيرات في البكتيريا التي تعيش داخل المهبل، أو الفلورا المهبلية. على سبيل المثال، يمكن أن يسبب انقطاع الطمث أو استخدام المنظفات المهبلية هذه التغيرات البكتيرية.
  • الحمل.
  • العمر، من المرجح أن يصاب كبار السن والأطفال الصغار بعدوى المسالك البولية.
  • سوء النظافة، على سبيل المثال، عند الأطفال الذين يتدربون على استخدام الحمام.
  • تضخم البروستاتا، قد يؤدي إلى احتباس البول وعدم تفريغ المثانة بشكل طبيعي مما يزيد من فرص الإصابة بالعدوى في مجري البول.

كيف يتم تشخيص التهاب المسالك البولية ؟ 

التهاب المسالك البولية

هناك اختبارات لتشخيص عدوى المسالك البولية، تشمل ما يلي: 

  • تحليل البول: هذا الاختبار يمكن أن يوضح عدد خلايا الدم البيضاء والصديد الذي يشير لوجود التهاب في مجرى البول.
  •  مزرعة البول: يتم استخدام مزرعة البول لتحديد نوع البكتيريا في البول. هذا الاختبار مهم لأنه يساعد في تحديد المضاد الحيوي المناسب. 
  • إذا لم تستجب العدوى للعلاج أو في حالة إستمرار الإصابة بشكل متكرر فقد يلجأ الطبيب إلى الإختبارات التالية لفحص المسالك البولية، وتشمل، الموجات فوق الصوتية، والأشعة المقطعية CT. وقد يلجأ الطبيب إلى المنظار (Disstoscopy)، يستخدم هذا الاختبار لفحص المثانة. 

كيف يتم علاج التهاب المسالك البولية (UTI)؟ 

عادة ما تستخدم المضادات الحيوية لعلاج التهابات المسالك البولية. حيث يختار الطبيب المضاد الحيوي المناسب للعدوى. من المهم جدا اتباع تعليمات الطبيب لأخذ الدواء. وعدم التوقف عن تناول المضادات الحيوية عند اختفاء الأعراض أو الشعور بالتحسن. يجب أن تتم معالجة العدوى تماما مع المسار الكامل للمضادات الحيوية، وفقا لتعليمات الطبيب.

ما هي مضاعفات التهاب المسالك البولية؟ 

يمكن علاج عدوى المسالك البولية بسهولة بالمضادات الحيوية. ومع ذلك، إذا لم يتم التعامل معها أو إذا توقفت عن الدواء في وقت مبكر، فإن هذا النوع من العدوى يمكن أن يؤدي إلى عدوى أكثر خطورة، مثل عدوى الكلى. العدوى التي تنتشر إلى المسالك البولية العليا أكثر صعوبة في علاجها، ومن المرجح أن تنتشر في الدم، مما تسبب في صدمة تسممية. هذا الحدث يهدد الحياة. يمكن أن يسبب عدوى المسالك البولية أثناء الحمل ارتفاع ضغط الدم. كما أن عدوى المسالك البولية أثناء الحمل من المرجح أن تنتشر إلى الكلي.

طرق الوقاية من التهاب المسالك البولية

 يمكن للجميع اتخاذ الخطوات التالية للمساعدة في منع عدوى المسالك البولية:

  • شرب 6 إلى 8 أكواب من الماء على الأقل يوميا. 
  • عدم حبس البول لفترات طويلة من الزمن. 
  • التواصل مع الطبيب في حالة وجود أي أعراض أو وجود صعوبة في تفريغ المثانة بالكامل أثناء التبول. 
  • تقليل استخدام البخاخات أو المساحيق في منطقة الأعضاء التناسلية.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية بعد استخدام الحمام.

References

https://www.healthline.com/health/urinary-tract-infection-adults#prevention

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9135-urinary-tract-infections#diagnosis-and-tests

https://www.webmd.com/women/guide/your-guide-urinary-tract-infections

https://www.cdc.gov/antibiotic-use/uti.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق