الأمراض

التهاب الكلية الذئبي 

هناك نوعان من الذئبة. الذئبة الحمامية الجهازية (SLE) هي شكل من أشكال الذئبة التي يمكن أن تضر الجلد، والمفاصل، والكلى، والدماغ. النوع الآخر من الذئبة يسمى الذئبة الحمامية القرصية (discoid lupus erythematosus) والتي تؤثر على الجلد فقط. عندما تصيب الذئبة الحمامية الجهازية الكلى، يطلق عليها التهاب الكلية الذئبي.

ما هي الذئبة؟ 

الذئبة هي أحد أمراض المناعة الذاتية، مما يعني أن جهاز المناعة (نظام الدفاع في الجسم)، والذي يحمي الجسم عادة من المرض، ينقلب ضد الجسم. هذا يسبب ضررًا للأعضاء والأنسجة، مثل الكلى. يمكن أن تشمل الأعراض تراكم السوائل في الجسم وزيادة كمية البول. التهاب الكلية الذئبي يصيب حوالي نصف البالغين و 80 ٪ من الأطفال المصابين بالذئبة.

التهاب الكلية الذئبي يتسبب في عدم قدرة الكلى على أداء بعض المهام الحيوية، مثل:

  •  ضبط ضغط الدم.
  •  تنقية الدم من الفضلات.
  •  الحفاظ على المستويات الصحيحة من سوائل الجسم، بما في ذلك الأملاح والأحماض والمعادن.

يمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية الخطيرة، مثل الفشل الكلوي.

ما هي أسباب التهاب الكلية الذئبي؟

أسباب المرض غير معروفة. قد تكون وراثية. وقد تكون بسبب الأشياء الموجودة في البيئة مثل العدوى، والفيروسات، والمواد الكيميائية السامة، والملوثات مثل أبخرة السيارات ودخان المصانع. يصاب الرجال والنساء من جميع الأعمار والأعراق بمرض الذئبة. ومع ذلك، فإن حوالي 90 في المائة من الأشخاص المصابين بمرض الذئبة هم من النساء.

اعراض التهاب الكلية الذئبي

بالنسبة للكثيرين، فإن أول أعراض ملحوظة هي تورم الساقين والكاحلين والقدمين. في كثير من الأحيان، يمكن أن يحدث تورم في الوجه أو اليدين. وهناك أعراض أخرى مثل:

  • زيادة الوزن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  •  البول الداكن.
  •  بول رغوي.
  • الحاجة للتبول أثناء الليل.

ليست كل مشاكل المسالك البولية أو الكلى لدى الأشخاص المصابين بالذئبة ناتجة عن التهاب الكلية الذئبي. قد يكون الأشخاص المصابون بمرض الذئبة أيضًا عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية. تسبب الحرقان عند التبول وتتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية.

اقرأ أيضا:

 مضاعفات ارتفاع ضغط الدم ..أسبابه وطرق الوقاية

تشخيص التهاب الكلية الذئبي

يعتمد تشخيص التهاب الكلية الذئبي على التاريخ الطبي للمريض والفحص البدني وتقييم الأعراض. وأيضا بعض  الاختبارات يطلبها الطبيب  لتأكيد التشخيص. تشمل الاختبارات المستخدمة في التشخيص اختبارات البول، والدم، والموجات فوق الصوتية، وقد يطلب الطبيب أخذ عينة من الكلى أو ما يسمى بـ خزعة الكلى (kidney biopsy).

أهمية خزعة الكلى وكيفية إجرائها

 خزعة الكلى هي إجراء يتضمن أخذ قطعة صغيرة من نسيج الكلى لفحصها تحت المجهر. يقوم الطبيب بإجراء الخزعة في المستشفى باستخدام تقنيات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) لتوجيه إبرة الخزعة إلى الكلية. حيث يتم تخدير المنطقة للحد من الألم أثناء الإجراء.

يتم فحص أنسجة الكلى في المختبر من قبل أخصائي علم الأمراض.

يساعد إجراء خزعة الكلى على تأكيد تشخيص التهاب الكلية الذئبي، واكتشاف مدى تقدم المرض، واختيار العلاج المناسب.

توصي الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم بأخذ خزعات للأشخاص الذين تظهر عليهم علامات التهاب الكلية الذئبي النشط والذين لم يتم علاجهم بعد. قد يساعد التشخيص المبكر والعلاج الفوري في حماية المريض من خطورة الفشل الكلوي.

علاج التهاب الكلية الذئبي

يعتمد علاج التهاب الكلية الذئبي على الأدوية التي تثبط جهاز المناعة لدى المريض حتى يتوقف عن مهاجمة الكلية وإتلافها. 

أهداف العلاج:

  •  تقليل الالتهاب في الكلى.
  •  تقلل من نشاط الجهاز المناعي.
  •  يمنع الخلايا المناعية في الجسم من مهاجمة الكلى مباشرة أو صنع الأجسام المضادة التي تهاجم الكلى.

 قد يصف الطبيب الكورتيكوستيرويد، وعادة ما يكون بريدنيزون، ودواء لتثبيط جهاز المناعة لدى المريض، مثل سيكلوفوسفاميد.

يمكن أن يتسبب التهاب الكلية الذئبي في ارتفاع ضغط الدم لدى بعض الأشخاص. قد تحتاج إلى أكثر من نوع واحد من الأدوية للتحكم في ضغط الدم. 

كما تساعد مدرات البول على إزالة السوائل من الجسم.

مضاعفات التهاب الكلية الذئبي

إن أخطر مضاعفات التهاب الكلية الذئبي هو مرض الكلى المزمن. يمكن أن يزداد مرض الكلى المزمن سوءًا حتى تتوقف الكليتان عن العمل. وهذا ما يسمى بالفشل الكلوي. يتعرض حوالي 20٪ من الأشخاص المصابين بالتهاب الكلية الذئبي إلى الفشل الكلوي في النهاية.

هناك أشياء تزيد من خطر حدوث مضاعفات، مثل:

  • التشخيص المتأخر: من الصعب السيطرة على مرض الذئبة إذا تم ترك الأعراض دون علاج لعدة سنوات.
  •  ضعف الوصول إلى الرعاية الصحية: قد لا تكون على دراية بمرض الذئبة دون زيارات منتظمة للطبيب.
  •  عدم الالتزام بخطوات العلاج التي وصفها الطبيب.

ما هي العادات الصحية التي تساعد في حماية الكلى؟

يمكن أن تساعد عادات معينة في نمط الحياة في حماية الكلى. يجب على الأشخاص المصابين بالتهاب الكلية الذئبي القيام بما يلي:

  • شرب كمية كافية من السوائل.
  •  تناول نظامًا غذائيًا منخفض الصوديوم، خاصة في حالة ارتفاع ضغط الدم.
  •  تجنب التدخين وشرب الكحول.
  •  ممارسة الرياضة بانتظام.
  •  الحد من الكوليسترول.
  •  تجنب الأدوية التي يمكن أن تؤثر على الكلى، مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

 قد يوصي الطبيب أيضًا بتناول نظام غذائي منخفض في البوتاسيوم والفوسفور والبروتين إذا كان هناك بالفعل قصور في وظائف الكلى.

 References

https://www.kidneyfund.org/all-about-kidneys/other-kidney-diseases/lupus-nephritis-symptoms-treatment-and-complications

https://www.kidney.org/atoz/content/lupus

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/21809-lupus-nephritis

https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/lupus-nephritis

https://www.webmd.com/lupus/lupus-nephritis

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق