كل المقالات

التهاب العصب السابع …اعراضه وعلاجه و 6 أسباب لحدوثه

التهابةالعصب السابع

التهاب العصب السابع هو ضعف مفاجئ في جانب واحد من عضلات الوجه نتيجةً للشلل المؤقت في العصب السابع، ويبدو نصف الوجه المصاب ساقطاً، كما يكون الإبتسام بنصف الوجه فقط، ويصعب غلق العين في الجانب المصاب.

عادةً تكون هذه الحالة مؤقتة حيث تختفي الأعراض تدريي,ذجياً بعد عدة أسابيع، وتختفي تماماً بعد ستة أشهر. ومن النادر أن تستمر الأعراض مدى الحياة، أو تعود للظهور مرة أخرى بعد اختفائها.

اعراض التهاب العصب السابع 

تظهر اعراض التهاب العصب السابع بشكل مفاجئ وتكون على هيئة:

  • ضعف بسيط في عضلات أحد جانبي الوجه يتطور سريعاً إلى شلل تام في هذا الجانب من الوجه.
  • سقوط في أحد جانبي الوجه، وصعوبة في غلق العين، أو الابتسام في هذا الجانب.
  • صداع.
  • جفاف العين في الجانب المصاب.
  • سيلان اللعاب من الفم في الجانب المصاب.
  • ألم في مفصل الفك أو حول الأذن في الجانب المصاب. وقد يشعر بعض المصابين بألم في الأذن قبل ظهور باقي الأعراض بيوم أو يومين.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • زيادة الحساسية للأصوات في الجانب المصاب. حيث تبدو الأصوات أعلى من الطبيعى وذلك قبل ظهور باقي الأعراض بعدة أيام.
  • فقدان الشهية.
  • قلة كمية اللعاب وشعور المريض بالجفاف، كما تقل كمية الدموع.
  • صعوبة القدرة على الكلام.
  • صعوبة الأكل و الشرب.

اسباب الإصابة بالتهاب العصب السابع 

بالرغم من أن اسباب الإصابة بالتهاب العصب السابع غير واضحة، إلا أنها غالباً ما يكون لها علاقة بعدوى فيروسية.

من الفيروسات التى وُجدت علاقة بينها وبين التهاب العصب السابع، الفيروسات المسببة للأمراض الآتية:

  • هيربس سيمبلكس، المسئول عن الزكام وهربس الأعضاء التناسلية.
  • هيربس زوستر، المسئول عن حدوث الجديري المائي.
  • أدينوفيروس، المسئول عن العدوى التنفسية.
  • فيروس روبيللا، المسئول عن الحصبة الألمانية.
  • فيروس كوكساكى، المسئول عن مرض اليد والقدم والفم.
  • فيروس الانفلونزا ب، المسئول عن الانفلونزا.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب العصب السابع؟

تزيد فرصة في حالة:

  • الحمل، خاصة في الثلاث شهور الأخيرة من الحمل، أو بعد الولادة باسبوع.
  • وجود عدوى بالجهاز التنفسي العلوي مثل الإنفلونزا.
  • مرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة.
  • الصداع النصفي.
  • الأمراض المناعية.

خطورة الإصابة بالتهاب العصب السابع

عادةً ما تختفي الأعراض خلال شهر، أما خطورة الإصابة  بالتهاب العصب السابع فتظهر في الحالات الشديدة فقد يؤدي إلى: 

  • تدمير دائم في العصب الوجهي.
  • إعادة نمو الخلايا العصبية بشكل غير طبيعي، مما يؤدي إلى تقلصات لا إرادية في عضلات الوجه.
  • عمى كلي أو جزئي بالعين في الجانب المصاب نتيجة لالتهاب وجفاف العين.

علاج التهاب العصب السابع

يختلف علاج التهاب العصب السابع من شخص لآخر على حسب اختلاف الحالة وحدتها. في معظم الأحيان يتم الشفاء بدون أى علاج.

في حالات أخرى قد يصف الطبيب بعض الأدوية، أو العلاج الطبيعي للزيادة من سرعة الشفاء، ونادراً ما يلجأ الطبيب إلى الجراحة لعلاج التهاب العصب السابع.

من الأدوية الشائعة في علاج التهاب العصب السابع:

الكورتيكوستيرويدات: وتعمل بشكل جيد جداً إذا تم استخدامها مباشرة أو بعد ظهور الأعراض بعدة أيام.

فهي تعمل على تقليل تورم العصب الوجهي وبالتالي تقل أعراض المرض تدريجياً.

الأدوية المضادة للفيروسات: مازال دور الأدوية المضادة للفيروسات غير واضح في العلاج، فهي بمفردها لا تعالج المرض ولكن استخدامها مع الكورتيكوستيرويدات قد يزيد من نسب الشفاء. ولكن لم يتم إثبات ذلك حتى الآن.

يستخدم العلاج الطبيعي في علاج عضلات الوجه المشلولة التي قد تكون تعرضت للقصر والانكماش حتى لا يكون هذا الانكماش دائماً.

في الماضي كانت تستخدم الجراحة في تخفيف الضغط على العصب الوجهي عن طريق فتح الممر العظمي الذي يمر فيه العصب، ولكن لم تعد تستخدم هذه الجراحة الآن لأنها قد تؤدي إلى تدمير دائم بالعصب الوجهي وفقد دائم للسمع.

نادراً ما تستخدم جراحة التجميل لعلاج الآثار الباقية لالتهاب العصب السابع. فهي تستخدم لجعل الوجه يبدو طبيعياً إلى حد ما وقادراً على القيام بالحركات العادية. من هذه الجراحات التجميلية رفع الحاجب، ورفع الجبين، وترفيه الأعصاب وغيرها. وقد تحتاج بعض هذه الجراحات إلى الأعلى مرة أخرى بعد عدة سنوات.

العلاج المنزلي: يعتمد العلاج المنزلي على استخدام المسكنات وعمل بعض التدليك والعلاج الطبيعي للعضلات بناء على توجيهات الطبيب مما يساعد على ارتخاء عضلات الوجه. وكذلك يجب استخدام قطرة للعين صباحاً، ومرهم للعين مساء لحماية العين من الجفاف، واستخدام نظارة للعين صباحاً وغطاء للعين ليلاً لحمايتها من الخدش.

  العلاج بالأعشاب: حتى الآن لم يثبت للعلاج بالأعشاب أي تأثير, ولكن اتباع أسلوب حياة صحي قد يزيد من سرعة الشفاء.

التهاب العصب السابع في الأطفال

نادراً ما يحدث التهاب العصب السابع في الأطفال، ولكن تجب مراجعة الطبيب  في حالة ملاحظة ارتخاء في عضلات الوجه عند الطفل.

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/bells-palsy/symptoms-causes/syc-20370028#:~:text=Bell’s%20palsy%20is%20a%20condition,the%20affected%20side%20resists%20closing
https://www.webmd.com/brain/understanding-bells-palsy-basics
https://www.healthline.com/health/bells-palsy
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7231844/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق