الأمراضكل المقالات

التهاب الشعب الهوائية ..تعرف على أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

يُعرف التهاب الشعب الهوائية بأنه التهاب في بطانة شعبتي القصبة الهوائية، اللتين تحملان الهواء من الرئتين وإليهما، وقد يكون التهاب الشعب الهوائية حادًا أو مزمنًا.

يحدث التهاب الشعب الهوائية الحاد غالبًا بعد نزلات البرد أو أي عدوى أخرى في الجهاز التنفسي؛ فهو شائع الحدوث. أما التهاب الشعب الهوائية المزمن، وهو حالة مرضية أكثر خطورة، فيحدث بسبب التهيج المستمرفي الشعب الهوائية وغالبًا يكون ذلك ناتجا عن التدخين.

ويلاحظ أن التهاب الشعب الهوائية الحاد المعروف أيضًا بالبرد الصدري تتحسن أعراضه في خلال أسبوع إلى 10 أيام دون آثار طويلة المدى، بينما قد يستمر السعال لأسابيع.

أما إذا كنت تعاني من نوبات متكررة من التهاب الشعب الهوائية، فقد تكون مصابًا بالتهاب الشعب الهوائية المزمن، مما يتطلب المتابعة الطبية. ويعتبر التهاب الشعب الهوائية المزمن هو أحد الحالات المدرجة ضمن مرض الانسداد الرئوي المزمن.

أنواع التهاب الشعب الهوائية

يمكن تقسيم التهاب الشعب الهوائية إلى قسمين 

1- الالتهاب الشعبي الحاد وهو الأكثر شيوعا وتستمر الأعراض لأسابيع قليلة بدون حدوث مضاعفات.

2- الالتهاب الشعبي المزمن وهو الأكثر خطورة وغالبا ما يحدث معه مضاعفات. 

أسباب التهاب الشعب الهوائية

يحدث التهاب الشعب الهوائية الحاد غالبا بسبب الفيروسات وهي عادة الفيروسات نفسها التي تسبب نزلات البرد والانفلونزا وذلك طبقا لما أقرته جمعية الرئة الأمريكية وأيضا قد يحدث بسبب الإصابة البكتيرية في أقل من 10% من الحالات.

وطبقا لبعض المصادر فإن الفيروسات يمكن أن تعيش على الأسطح مثل مقابض الأبواب ولوحات المفاتيح حتي 24 ساعة وبالتالي يمكن أن تحدث العدوى لأي شخص عند ملامسة هذه الأسطح الملوثة في خلال 24 ساعة ولذلك ينصح بتغطية الفم والأنف عند العطس والكحة. يجب غسيل الأيدي باستمرار وتجنب لمس العين، والأنف، والفم بأيدي ملوثة .

ومن المعروف أن المضادات الحيوية لا تقتل الفيروسات ولذلك لا يفيد إعطاء المضادات الحيوية في حالات التهاب الشعب الهوائية.

أما التهاب الشعب الهوائية المزمن فيعتبر تدخين السجائر هو المسبب الرئيسي له، وأيضا تلوث الهواء، والتعرض بكثافة للأتربة، أو الغازات السامة، في البيئة أو في مكان العمل.

اقرأ أيضا: مرض الفصام (شيزوفرنيا)…تعرف على هذا المرض وطرق علاجه

هل التهاب الشعب الهوائية مرض معدي

 يحدث التهاب الشعب الهوائية الحاد بسبب عدة فيروسات مثل فيروس الإنفلونزا. ولذلك يعتبر مرضاً معدياً في أغلب الأحيان وذلك لأن الأشخاص المصابين بالتهاب الشعب المُزمن والربو يصابون أحيانًا بالتهابات حادة كمضاعفات وليس بسبب فيروس معدٍ.

وتحدث الإصابة وانتقال العدوى بشكل رئيسي من شخص لآخر عن طريق الرذاذ الناتج أثناء سعال الشخص المريض، أو عطسه، أو حديثه، واستنشاق هذا الرذاذ. 

ويمكن أن تحدث العدوى عن طريق ملامسة أداة ملوثة بالفيروس ومن ثم لمس الفم، أو العين، أو الأنف.

عوامل الخطورة

هناك بعض العوامل التي تزيد من الإصابة بالتهابات الشعب الهوائية، مثل:

  • التدخين … فقد وجد أن المدخنين وكذلك المدخنين السلبيين  يكونوا أكثر عرضة للإصابة بكلٍ من الالتهابات الشعبية الحادة والمزمنة.
  • ضعف الجهاز المناعي …بسبب وجود مرض مزمن أو أي من الأمراض التي تسبب ضعف في المناعة ولذلك فإن كبار السن، والأطفال، والرضع أكثر عرضة للإصابة.
  • بيئة العمل… وتزيد الإصابة في الأفراد المعرضين للعوامل المهيجة للرئة مثل العمل في مصانع النسيج، أو في جمع الحبوب، أو التعرض للأبخرة الكيميائية.
  • زيادة حموضة المعدة أو ما يعرف بارتجاع المرئ.. فقد وجد أن حدوث ذلك  بصفة متكررة يزيد من حدوث التهاب الشعب الهوائية وذلك للتهيج المستمر للحلق. 

أعراض التهاب الشعب الهوائية

 تشمل الأعراض التالية كل من التهاب الشعب الهوائية الحاد والمزمن وهي:

  • سعال: ويعتبر السعال حادً أو ما يسمى بقصير المدي إذا استمر حتي إسبوعين وذلك في الصغار والكبار أما إذا استمر لأكثر من شهر في الأطفال وأكثر من شهرين في الكبار فعندئذ يعتبر السعال مزمناً.
  • المخاط (البلغم) الذي يختلف لونه يمكن أن يكون أبيضا، أو أصفر، أو أخضر،، ونادرًا ما يكون مدمماً.
  • الإرهاق.
  • ضيق في التنفس.
  • الحمى الخفيفة والرعشة.

ويزيد على ذلك أعراض البرد، مثل صداع خفيف أو آلام في الجسم في حالة الالتهاب الحاد في الشعب الهوائية. و تتحسن عادة  هذه الأعراض في خلال أسبوع إلى عشرة أيام وقد يستمر السعال في بعض الأحيان لعدة أسابيع.

ويستمر السعال في حالات الالتهاب الشعبي المزمن لمدة ثلاثة أشهر في السنة ويحدث لعامين متتاليين على الأقل.

ينصح بزيارة الطبيب إذا كان السعال مستمرا لأكثر من ثلاثة أسابيع أو إذا كان مصحوباً بارتفاع في درجة الحرارة أو إذا كان هناك ضيق في التنفس أو إذا كان البلغم مدمماً.

اقرأ أيضا: التهاب الأذن الوسطى ..تعرف على أنواعه وطرق تشخيصه وعلاجه

المضاعفات

مضاعفات التهاب الشعب الهوائية

 قد يؤدي الالتهاب الشعبي الحاد إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي لدى بعض الأشخاص.

أما التهاب الشعب المزمن قد يؤدي إلى إصابتك بمرض الانسداد الرئوي المزمن الذي يضم كلا من الالتهاب الشعبي المزمن الذي يمثل نسبة 74% من المرضى وأيضا مرض انتفاخ الرئة طبقا لما ذكرته جمعية الرئة الامريكية.

مضاعفات بسبب الكحة المزمنة مثل عدم الحصول على الوقت الكافي للنوم، وعدم التحكم في البول وخاصة في النساء الحوامل والنساء كبار السن، والصداع وفي بعض الأحيان حدوث قئ.

التهاب شعبي ربوي حيث يصاحب الكحة والبلغم ضيق في التنفس وتزييق بالصدر.

تشخيص التهاب الشعب الهوائية

قد تصعب التفرقة بين أعراض التهاب الشعب الهوائية عن أعراض نزلات البرد في الأيام الأولى من المرض ولكن بالفحص الإكلينيكي للمريض يمكن تقييم حالته 

لكن في بعض الحالات، قد يتم طلب بعض الفحوصات التالية:

  • عمل أشعة على الصدر وذلك لاستبعاد الإصابة بالالتهاب الرئوي أو وجود أي سبب آخر قد يفسر سبب الأعراض.
  • فحص البلغم وذلك بعمل مزرعة تبين وجود أي ميكروب بكتيري ومن ثم تحديد المضادات الحيوية المناسبة.
  • اختبار وظائف الرئة باستخدام جهاز قياس التنفس ويبين هذا الفحص  إذا كان الشخص مصابا بحساسية الصدر أو انتفاخ الرئة.

علاج التهاب الشعب الهوائية

تتحسن الغالبية العظمى من حالات التهاب الشعب الحاد دون علاج، ويحدث ذلك خلال إسبوعين.

بالنسبة للأدوية فإنه لا ينصح باستخدام المضادات الحيوية حيث إن العدوى تكون بسبب عدوى فيروسية في معظم الأحيان. وينصح بإعطاء المضاد الحيوي فقط عند إصابة المريض بعدوى بكتيرية بناءً على تعليمات الطبيب المختص.

وقد يوصي الطبيب بعلاجات أخرى في بعض الأحيان مثل أدوية السعال وأدوية موسعات الشعب قصيرة وطويلة الفعالية ومضادات للحساسية وأيضاً مسكنات للألم والحرارة وذلك في التهاب الشعب الحاد أما التهاب الشعب المزمن فالهدف من العلاج التخفيف من الأعراض وعدم حدوث مضاعفات وتقليل تطور المرض

ويوصي بعدم إعطاء أدوية البرد والكحة في الأطفال وخاصة الأقل من 4 سنوات إلا بعد استشارة الطبيب لتجنب حدوث أي آثار جانبية.

ويوصي في حالات الالتهاب الشعبي المزمن بالتأهيل الرئوي ويشمل برامج تمرينات للتنفس ويقوم به متخصص علاج تنفسي ليتم التنفس بطريقة أسهل ويزيد من القدرة على ممارسة النشاطات اليومية.

طرق الوقاية

ينصح بالآتي لتقليل الإصابة بالتهابات الشعب الهوائية:

  • الإقلاع عن التدخين وعدم التواجد في الأماكن المغلقة التي لا يمنع فيها التدخين لفترات طويلة وكذلك تقليل التعرض للهواء الملوث والأبخرة السامة والأتربة.
  • التطعيم ضد الانفلونزا حيث يعطي مصل الانفلونزا نسبة حماية عالية ضد الإصابة بفيروس الأنفلونزا أحد أشهر مسببات الالتهاب الشعبي الحاد ويمكن أيضا التطعيم ضد بعض أنواع الالتهاب الرئوي في بعض الحالات.
  • الاهتمام بالنظافة العامة وغسل اليدين باستمرار مع التعود على استخدام معقم اليدين المحتوي على الكحول.
  • الغذاء الصحي وعدم مشاركة الآخرين في أدوات الطعام من أطباق وأكواب.
  • ارتداء ماسك طبي وخاصة في حالات الانسداد الرئوي المزمن وأيضا في حالة التعرض المستمروبكثافة  للغبار أو الأبخرة أو في حالات الازدحام أثناء السفر مثلا أو عند ركوب وسائل المواصلات.

علاجات منزلية للتخلص من البلغم 

  • تناول السوائل الدافئة يعمل علي ترطيب الحلق فيساعد ذلك في تخفيف أعراض الالتهابات مثل العطس وسيلان الأنف والكحة والبلغم، حيث يسهل خروج البلغم المتراكم ولذلك ينصح بالإكثار من تناولها.

       ومن المشروبات الأكثر فائدة التي ينصح بتناولها مثل:

  • حساء الدجاج الدافئ: يعمل كمهدئ قوي للحلق.
  • مشروبات الأعشاب: مثل اليانسون والبابونج والكراوية وأوراق الجوافة.
  • عصير الليمون مع العسل: من المشروبات الهامة لتقليل التهابات الحلق وذلك لاحتوائها علي فيتامين سي ويجب أن يكون دافئاً.
  • استنشاق البخار: وينصح به لتخفيف التهابات الأنف والحلق ويكون ذلك من خلال الجهاز المخصص للاستنشاق أو من خلال وضع ماء مغلي في وعاء كبير ثم وضع منشفة على الرأس والبدء في استنشاق البخار الذي يخرج من الماء. وينبغي عدم تعريض الوجه للهواء بعد استنشاق البخار مباشرةً، بل يجب إزالة المنشفة تدريجياً حتى لا تتفاقم الحالة. ويجب شرب كوب من الماء  بعد ذلك لمنع الجفاف.
  • الغرغرة بالماء المالح: وهي طريقة فعّالة للتخلص من البلغم من الحلق وينصح بتكرارها  أكثر من مرّة يومياً، ولتحضير ماء الغرغرة، يضاف نصف ملعقة صغيرة من الملح إلى كوب ماء دافئ ويتم تقليب المزيج حتى يذوب الملح ثم البدء في الغرغرة، ولكن يحذر من ابتلاع هذا الماء ويجب التخلص منه عن طريق البصق. 
  • تناول العسل: لما به من خصائص مضادة للفيروسات ويساعد في تقوية المناعة ولذلك ينصح بتناول العسل الأبيض يومياً أثناء الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي.
  • تناول بعض الأطعمة: مثل الثوم والزنجبيل والتوت والجوافة والرمان، حيث تحتوي هذه الأطعمة على مضادات التهابات قوية فيقلل ذلك من تراكم المخاط  ولذلك ينصح بتناولها أثناء الإصابة بالعدوى.
  • استنشاق الزيوت الأساسية: حيث يساعد ذلك على تخفيف البلغم، ويمكن استنشاقها مباشرة أو إضافتها إلى الماء الساخن واستنشاق بخارها.

   وذلك مثل زيت الريحان، زيت القرفة، زيت الليمون، زيت النعناع، زيت إكليل   الجبل، زيت شجرة الشاي، وزيت الزعتر وزيت الكافور.

  • رفع الرأس لأعلى: وذلك من خلال وضع وسائد مرتفعة فهذا يساعد على خروج البلغم وتقليل السعال أثناء الإصابة
  • الحفاظ على رطوبة الهواء: فالهواء الجاف يعمل على تهيج الحلق، مما يؤدي إلى تكوين المزيد من المخاط وبالتالي إلى زيادة الكحة والبلغم، ولذلك يجب الحفاظ على رطوبة الهواء، ويمكن ذلك عن طريق استخدام جهاز ترطيب الهواء في حالة توفره.
  • عدم منع السعال أو بلع البلغم: فقد يزيد ذلك من تفاقم المشكلة. ولذلك يجب التخلص من البلغم، وعدم بلع هذا المخاط الذي يحمل العدوى إلى الجسم مرّة أخرى.
  • التنفس من الأنف: حيث يلجأ الكثير إلى التنفس عن طريق الفم نتيجة انسداد الأنف، ويتسبب هذا إلى مزيد من الالتهابات وبالتالي مزيد من  السعال والبلغم.

      ولتخفيف انسداد الأنف، يمكن استنشاق البخار أو استخدام المحلول الملحي الذي يساعد على تخليص الأنف من الانسداد وخاصةً أثناء النوم.

   وبالنسبة للأطفال، يمكن استخدام أداة إزالة المخاط من الأنف بعد وضع المحلول الملحي المخصص للأطفال.

  • الابتعاد عن المهيجات:التي تزيد من تهيج الحلق وحدوث البلغم مثل دخان السجائر، المواد الكيميائية التي تستخدم في تنظيف وتطهير المنزل، وكذلك المبيدات الحشرية.
  • أخذ حمام دافئ: حيث يسمح هذا باستنشاق البخار بشكل أفضل، مما يساعد على تخفيف المخاط وتنظيف الأنف والحنجرة ويجب تجفيف الجسم جيداً بواسطة منشفة نظيفة وارتداء الملابس قبل التعرض إلى الهواء البارد حتى لا يسبب زيادة الالتهابات.
  • الحصول على الراحة: حيث يساعد ذلك في تحسين وظائف الجهاز المناعي لمقاومة العدوى والقضاء عليها.

References

  1-https://www.healthline.com/health/cold-flu/home-remedies-for-dry-cough#other-home-remedies

2-https://www.mydr.com.au/respiratory-health/cough-dry-cough

3-https://www.medicalnewstoday.com/articles/324912.php

4-https://www.singlecare.com/conditions/bronchitis-treatment-and-medications

5-https://www.medicalnewstoday.com/articles/327258#is-it-contagious

6-https://www.medicalnewstoday.com/articles/chronic-bronchitis

7-https://www.webmd.com/lung/understanding-bronchitis-basics

8-https://www.webmd.com/asthma/asthmatic-bronchitis-symptoms-treatment

9-https://www.healthline.com/health/bronchitis

10-https://www.cdc.gov/antibiotic-use/community/for-patients/common-illnesses/bronchitis.html

11-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/bronchitis/symptoms-causes/syc-20355566

12-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/bronchitis/expert-answers/acute-bronchitis/faq-20057839

13-https://www.medicalnewstoday.com/articles/321134

د أسماء عبد الغفار

استشاري أمراض الصدر والباطنة واضطرابات النوم التنفسية والإقلاع عن التدخين. حاصلة على دكتوراة الأمراض الصدرية والباطنية. عضو الجمعية المصرية لأمراض الصدر والتدرن، وعضو الجمعية الأوروبية لأمراض الصدر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق