كل المقالاتالأمراض

التهاب الشعب الهوائية أعراضه وأسبابه…وطرق الوقاية

التهاب الشعب الهوائية هو عدوى تصيب بطانة الممرات الهوائية الرئيسية في الرئتين (القصبات) مما يؤدي إلى تهيجها والتهابها، غالبًا ما يسعل المصابون بالتهاب الشعب الهوائية مخاطًا سميكا يمكن أن يتغير لونه، وقد يكون التهاب الشعب الهوائية حادًا أو مزمنًا.

غالبًا ما ينشأ التهاب القصبات الحاد من نزلات البرد أو عدوى الجهاز التنفسي، وهو شائع جدًا، ومن الممكن أن يتعافى المريض في غضون أسبوع إلى عشرة أيام دون آثار دائمة على الرغم من أن السعال قد يستمر لأسابيع.

بينما إذا كان المريض يعاني من نوبات متكررة من التهاب الشعب الهوائية، فقد يكون مصابًا بالتهاب الشعب الهوائية المزمن ويحدث غالبا بسبب التدخين، وذلك النوع من الالتهاب يتطلب رعاية طبية، وهو أحد الحالات التي يشملها مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

أسباب التهاب الشعب الهوائية 

عادة ما تكون الفيروسات المسببة للإنفلونزا هي التي تسبب التهاب الشعب الهوائية الحادة ولكن من الممكن أن تتسبب البكتيريا في ذلك أيضا.

في كلتا الحالتين عند محاربة الجسم لتلك الفيروسات أو البكتيريا تنتفخ القصبات الهوائية وتنتج المزيد من المخاط مما يجعل الهواء يتدفق من خلال فتحات أصغر وبالتالي يجعل التنفس أكثر صعوبة.

تشمل أسباب التهاب الشعب الهوائية المزمن: التدخين أو استنشاق هواء ملوث بالأتربة والأبخرة الكيميائية.

اعراض التهاب الشعب الهوائية 

تشمل أعراض التهاب الشعب الهوائية الحادة أو المزمن ما يلي: 

  • سعال.
  • مخاط أو بلغم والذي يمكن أن يكون أبيضا أو رماديا مائلا للصفرة أو أخضرا ونادرًا ما يكون مصحوبًا بالدم.
  • إعياء.
  • ضيق في التنفس.
  • حمى وقشعريرة.

تتشابه أعراض التهاب الشعب الهوائية الحادة مع أعراض البرد، فعادة ما يشعر المريض بصداع خفيف أو آلام في الجسم، وتتحسن هذه الأعراض عادة في غضون أسبوع تقريبا وقد يستمر السعال لعدة أسابيع.

ولكن في حالة الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية المزمن فإن السعال قد يستمر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل مع حدوث نوبات متكررة لمدة عامين متتاليين على الأقل، ومن المحتمل أن يمر المريض بفترات يتفاقم فيها السعال أو الأعراض الأخرى وذلك عند الإصابة بعدوى حادة بالإضافة إلى التهاب الشعب الهوائية المزمن.

اقرأ أيضا: دواء زيرتك Zyrtec لعلاج الحساسية والبرد: دواعي الاستعمال والاضرار

متى ينبغي استشارة الطبيب؟ 

ينبغي استشارة الطبيب في حالة إذا كان السعال: 

  • يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع.
  • يمنع المريض من النوم.
  • مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة أكثر من ٣٨ درجة مئوية.
  • ينتج مخاطًا متغير اللون.
  • ينتج دما.
  • يترافق مع أزيز أو ضيق في التنفس.

عوامل الخطر 

تشمل عوامل الخطر التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض الآتي: 

  • التدخين حيث تكون الأنثى المدخنة أكثر عرضة للإصابة بالمرض عن الذكر المدخن.
  • الربو والحساسية.
  • كبار السن والأطفال والرضع نتيجة ضعف الجهاز المناعي لديهم.
  • التاريخ العائلي للإصابة بالمرض.

المضاعفات 

على الرغم من أن الإصابة بنوبة واحدة من التهاب الشعب الهوائية لا تستدعي عادة القلق إلا أنها قد تؤدي إلى الالتهاب الرئوي في بعض الأحيان.

يعد الالتهاب الرئوي أكثر مضاعفات التهاب الشعب الهوائية شيوعا، ويحدث ذلك عندما تنتشر العدوى في الرئتين مما يتسبب في امتلاء الأكياس الهوائية الصغيرة داخل الرئتين بالسوائل.

حوالي ١ من كل ٢٠ شخص مصابون بالتهاب الشعب الهوائية يصابون بالتهاب رئوي وخاصة كبار السن، المدخنون، المصابون ببعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب أو الكبد أو الكلى.

قد تعني النوبات المتكررة من التهاب الشعب الهوائية احتمالية الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن.

اقرأ أيضا: الالتهاب الرئوي هل هو معدي .. أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

التشخيص 

خلال الأيام القليلة الأولى من المرض قد يصعب التمييز بين أعراض التهاب الشعب الهوائية وأعراض البرد.

أثناء الفحص البدني يستخدم الطبيب سماعة للاستماع إلى الرئتين أثناء التنفس.

في بعض الحالات، قد يقترح الطبيب إجراء بعض الاختبارات التالية: 

  • الأشعة السينية لتصوير الصدر خاصة في المدخنين لتحديد ما إذا كان التهاب الشعب الهوائية المسبب في السعال أو حالات أخرى.
  • فحص البلغم لتحديد ما إذا كانت المضادات الحيوية تفيد في العلاج أو لا وأيضا للكشف عن علامات الحساسية.
  • اختبار وظائف الرئة عن طريق استخدام جهاز لقياس التنفس لمعرفة حجم الهواء التي تختزنه الرئة وكذلك السرعة التي يخرج بها الهواء من الرئتين، يتحقق هذا الاختبار من وجود علامات تدل على الإصابة بالربو أو انتفاخ الرئة.

العلاج

في معظم الأحيان يختفي التهاب الشعب الهوائية الحاد من تلقاء نفسه في غضون أسبوعين.

قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية إذا كانت البكتيريا هي المسببة للالتهاب، أما إذا كان المريض يعاني من الربو أو الحساسية فقد يقترح الطبيب استخدام جهاز الاستنشاق للمساعدة في فتح مجرى الهواء وجعل التنفس أسهل.

يمكن التخفيف من أعراض الالتهاب الحاد للشعب الهوائية عن طريق: 

  • شرب الكثير من الماء من ٨ ل١٢كوبًا يوميًا يساعد على تليين المخاط ويجعل السعال أسهل.
  • الحصول على قسط كاف من الراحة.
  • تناول مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين أو النابروكسين.
  • الاستحمام بالماء الدافئ لتخفيف المخاط.
  • تناول أدوية السعال المتاحة دون وصفة طبية مثل غايفينيسين للتقليل من لزوجة المخاط حتى يسهل السعال.

اقرأ أيضا: التهاب اللوزتين Tonsillitis

يشمل علاج الشعب الهوائية المزمن ما يلي: 

  • بعض المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب وموسعات الشعب الهوائية لفتح مجرى الهواء.
  • العلاج بالأكسجين من أجل التنفس بشكل أفضل.
  • إعادة التأهيل الرئوي وهو مجموعة تمارين يمكن أن تساعد المريض على التنفس بسهولة وممارسة الرياضة.

الوقاية

ينبغي اتباع عدة إرشادات للتقليل من خطر الإصابة بالمرض وتتضمن الآتي:

  • تجنب التدخين.
  • تلقي التطعيمات واللقاحات المناسبة للحد من الإصابة بالفيروسات والعدوى المسببة للمرض.
  • غسل اليدين واستخدام معقم اليدين بشكل منتظم.
  • ارتداء قناعا واقيا لتجنب التعرض للأتربة والأبخرة الكيميائية خاصة مرضى الانسداد الرئوي المزمن.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق