الأمراض

التهاب الدماغ…واعراضه المختلفة وكيف نحمي انفسنا.

التهاب الدماغ مرض من الامراض الخطيرة فهو عبارة عن التهاب وتورم في أنسجة المخ والذي يحدث بسبب الإصابة بعدوى فيروسية في المقام الأول،  ولكن قد يحدث بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية وذلك في ظروف نادرة.

هل التهاب الدماغ خطير؟

يعتبر التهاب الدماغ خطير قد يهدد حياة الإنسان ويؤدي إلى الوفاة في 10% من الحالات وخاصةً في المريض الذي يعاني من ضعف المناعة حيث يعاني من تغيرات في تعابير المريض وقدرته على الكلام والحركة بالشكل الملائم مع بعض التشنجات، الأطفال الصغار وكبار السن هم الأكثر عرضة للخطر عن غيرهم.

لذلك من الهام استشارة الطبيب فورًا إذا ظهرت اعراض التهاب الدماغ للتشخيص الفوري، حيث أنه التهاب الدماغ مرض خطير قد يؤدي إلى الوفاة،  كما أن العلاج في مرحلة مبكرة هام لإنقاذ حياة المريض.

أعراض التهاب الدماغ عادةً تظهر فجأة وتلك الأعراض تنقسم إلى

أعراض متوسطة تتضمن:

  • ارتفاع الحرارة وسخونة.
  • دوخة وإجهاد.
  • صداع.
  • تصلب وتيبس في الرقبة.

أعراض شديدة ومضاعفات تتضمن:

  • سخونة عالية جداً.
  • دوخة و غيبوبة في بعض الأحيان.
  • بطء في الحركة.
  • تشنجات ونوبات صرع.
  • هذيان.
  • هلاوس.
  • فقدان في الذاكرة.
  • قلق وتوترات نفسية.
  • ضعف في الكلام والسمع.

اقرأ أيضا التشنجات الحراريه

اقرأ أيضا أطعمة لتقوية الذاكرة

الأطفال والرضع تتطور معهم أعراضاً مختلفةً نسبياً مثل :

  • التقيؤ.
  • انتفاخ في بقعة لينة في دماغ الرضيع.
  • بكاء مستمر.
  • تشنجات في الجسم ونوبات صرع.
  • حساسية للضوء.
  • تصلب  وتيبس عام في جسم الرضيع.
  • ضعف الشهية عند الرضاعة.

انواع التهاب الدماغ:

كما أن هناك نوعان رئيسيان للإصابة بالتهاب الدماغ وهما:

التهاب أولي: تحدث الإصابة الأولية نتيجة إصابة الدماغ بالعدوى مباشرةً من خلال الجهاز العصبي والذي يتمثل في انتقال العدوى من المخ أو الحبل الشوكي.

التهاب ثانوي: والتي تحدث إذا بدأت العدوى من أي جزء في الجسم وليس الجهاز العصبي ومن ثم ينتقل من الجسم إلى المخ أو الحبل الشوكي ويسبب التهاب الدماغ وأعراضه.

هل التهاب الدماغ معدي؟

الالتهاب في حد ذاته ليس معديًا ولكن العدوى الفيروسية والتي تعد أشهر سبب هي التي تسبب العدوى.

على هذا الأساس كان من المهم جداً التعرف على أسباب التهاب الدماغ  للمساعدة في تشخيص المرض وعلاجه على الرغم أنه من الصعب تحديد سبب الإصابة،  وأسباب الإصابة بالتهاب الدماغ تتنوع  باختلاف طريقة ونوع العدوى وعليه  تختلف الأعراض وطرق العلاج.

أولاً العدوى الفيروسية : تتطور الاصابة بالتهاب الدماغ الفيروسي بعد إصابة الشخص بفيروس من الفيروسات المختلفة مثل

  • الأنفلونزا.
  • الهربس البسيط النوع الأول والثاني.
  • ابستين بار فيروس.
  • فيروس داء الكلب.
  • الفيروسات التي ينقلها البعوض، تنتقل بشكل موسمي خاصةً في الصيف.
  • الفيروسات التي تنتقل في مرحلة الطفولة وأهمها الحصبة، النكاف، الحصبة الألمانية.
  • فيروس شلل الأطفال.
  • فيروس كوكاساكي.

إقرأ أيضًا التينيا 

تتشابه أعراض العدوى الفيروسية مع أعراض الأنفلونزا لحد كبير وتكون مصحوبة أحياناً بقروح الزكام و بثور الحمى حول الفم  خاصةً عند الإصابة بفيروس الهربس، أو تكون مصحوبةً أيضا بالتهاب العين وآلام البطن عند الإصابة بالفيروسات المعوية.

يؤثر الفيروس على أنسجة الدماغ في الفص الأمامي المسئول عن التحكم في العواطف وردود الأفعال، ويؤثر الفيروس أيضا على الفص الجانبي للدماغ والذي يكون مسئولاً عن الذاكرة والكلام. وتختلف المدة اللازمة لظهور الأعراض من عدة أيام لأسبوعين اعتماداً على نوع الفيروس.

ثانياً العدوى البكتيرية والفطرية والتي تحدث أنها تسبب التهاب الدماغ في ظروف نادرة.

ثالثا نتيجة تناول بعض الأدوية وبخاصة الأدوية المثبطة للمناعة أو يعانون من أمراض تتسبب في ضعف المناعة وبالتالي يكون من السهل التعرض للإصابة بالعدوى سواء فيروسية أو بكتيرية.

تشخيص التهاب الدماغ من الأمور التي تحتاج لإجراء عدة إختبارات حيث أن الأعراض تتشابه مع عدة أمراض أخرى، لذلك يعتمد الطبيب على أخذ التاريخ المرضي للمريض لمعرفة التحصينات  والتطعيمات الوقائية التي أخذها المريض وإن كان تعرض للأنفلونزا في وقت قريب أو لأي مشاكل تنفسية، أو نزلات معوية تتطورت للجفاف، بالإضافة إلى التعرض للبعوض أو السفر للأماكن التي يكثر فيها البعوض.

التهاب الدماغ

إجراء فحص طبي بإجراء فحص مخ واعصاب كالتالي:

تصوير المخ والحبل الشوكي باستخدام المقطعية والرنين المغناطيسي، والذي يلعب دوراً كبيراً في تحديد أسباب الالتهاب بدقة.

  1. إجراء خزعة عن طريق الحبل الشوكي لفحص وجود عدوى في السائل المحيط بالمخ والحبل الشوكي .
  2. إجراء الفحص الكهربي EEG: لتحديد وجود بؤر للتشنجات أو تغيرات كهربائية في كيمياء المخ.
  3. فحص الدم والبول والبراز لتحديد وجود العدوى أو أجسام مضادة المسؤولة عن التسبب في التهاب الدماغ سواء الفيروسي أو المناعي.
  4. مزرعة مخاط المريض لتحديد وجود عدوى تنفسية ونوعها.

كل هذا يدعو  للتساؤل كيف نحمي أنفسنا من التهاب الدماغ ؟

وفيما يلي الإجراءات الوقائية الواجب إتباعها:

  • أخذ التطعيمات في مواعيدها بانتظام مثل تطعيمات الحصبة والغدة النكافية والحصبة الألماني كما يجب أخذ تحصينات قبل السفر للأماكن التي يكثر فيها البعوض.
  • استخدام المواد الطاردة للبعوض وتغطية الجسد جيداً عند التواجد في مكان يكثر فيه البعوض أو إذا كان القراد منتشراً.
  • اتباع العادات الصحية والحفاظ على النظافة الشخصية.

علاج التهاب الدماغ:

لعلاج التهاب الدماغ يتم عن طريق سرعة التعامل مع المريض وتشخيصه لكي يتلقى العلاج المناسب، وعلى رأس أولويات خطة العلاج إدخال المريض الذي يعاني من تغير في معدل ضربات القلب ومعدل التنفس أو من حالات الصرع والتشنجات وحدة الرعاية المركزة.   

يعتمد علاج التهاب الدماغ على حسب أعراض وأسباب المرض والتي تتضمن: 

  • العلاج المضاد للفيروسات: يستخدم لعلاج حالات العدوى الفيروسية والتي  تعد السبب الأشهر في التهاب المخ والحبل الشوكي. 
  1.  اسيكلوفير acyclovir والذي يتم إعطاؤه فورًا للمريض عن طريق الوريد وهو العلاج الأمثل حتى من قبل تشخيص المرض والذي يساعد على تعافي المريض بشكل أفضل .
  2.  فوسكارنت foscarnet.
  3. جانسيكلوفيرcytovene.
  • المضاد الحيوي: لعلاج الأعراض الناتجة عن  العدوى البكتيرية المسببة للالتهاب.
  • مضاد الفطريات: لعلاج الأعراض الناتجة من العدوى الفطرية.
  • الجراحة: لإزالة أورام المخ ومنعها من التطور والزيادة في الحجم والذي يتسبب في حدوث التهاب في المخ.
  • العلاج المناعي باستخدام الستيرويد steroid وإجراء تبديل لبلازما الدم وذلك الإجراء يستخدم خاصةً في علاج الالتهاب الناتج عن سبب مناعي.
  • العلاج الدوائي الذي يستخدم للسيطرة على التشنجات ونوبات الصرع.
  • انبوبة التنفس، قسطرة البول، أنبوبة التغذية : تعد أساسيات هامة في العلاج في العناية المركزة. 
  • السوائل عن طريق الوريد هام في علاج الجفاف.

هل من الممكن التعافي من التهاب الدماغ؟

علامات الشفاء من من التهاب الدماغ  تكون عندما يتخلص المريض من الأعراض ويستطيع العودة لممارسة حياته المعتادة وذلك يحدث بسهولة في الحالات المتوسطة،  أما الحالات التي يظهر عليها مضاعفات تستغرق وقت طويل وتحتاج لإعادة تأهيل. 

القدرة على التعافي من التهاب الدماغ  تعتمد إذا كانت الأعراض بسيطة فإن التعافي يكون سريع يستغرق حوالي اسبوعين الى 3 أشهر.

أما إذا تتطور التهاب الدماغ وأدى إلى إصابة في خلايا المخ  وذلك يحدث في كثير من المرضى، فإن التعافي من المضاعفات يكون صعباً وبطئاً ويستغرق وقت طويل قد يمتد إلى شهور وسنوات ويحتاج إلى

  • متخصص في الأعصاب وإعادة التأهيل.
  • متخصص في التغذية لوصف أطعمة معينة عالية الدهون و قليلة الكربوهيدرات  ketogenic diet  تساعد على فعالية العلاج للسيطرة على نوبات الصرع والتشنجات في الاطفال والكبار.
  • علاج طبيعي للتغلب على مشكلات الحركة.
  • متخصص في التخاطب لعلاج مشكلات النطق.
  • متخصص في العلاج النفسي.

References

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseuases/encephalitis

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-encephalitis-basics

https://www.healthline.com/health/encephalitis#causes

https://www.healthline.com/health/encephalitis#causes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق