الأمراض

التهاب الحفاض

ما هو التهاب الحفاض؟

التهاب الحفاض أو تسلخات الأطفال هو أحد أنواع الالتهاب الجلدي الذي يصيب منطقة الجلد الملامسة للحفاض. يتميز بظهور طفح جلدي مع احمرار وألم وتهيج في المنطقة المصابة. وهو أمر شائع الحدوث بين الأطفال حيث يصيب 35% من الأطفال تحت عمر السنتين.

غالبا ما يزول بالعلاج المنزلي في خلال 3 أو 4 أيام.

أعراض التهاب الحفاض

  • ظهور بقع حمراء مع التهاب واحمرار ودفء المنطقة المصابة.
  • ظهور بثور تحتوي على الصديد أو الإصابة بالقرح الجلدية وذلك في الحالات الشديدة.
  • انزعاج الطفل وعدم القدرة على تحمل الألم والبكاء خاصة أثناء تغيير الحفاض وملامسة المنطقة المصابة.

اسباب التهاب الحفاض 

  • عدم تغيير الحفاض لفترة طويلة خاصة فترة نوم الطفل وبعد التبرز.
  • الإسهال: تؤدي كثرة التبرز إلى تهيج الجلد وجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالتسلخات.
  • إدخال نوع جديد من الطعام إلى غذاء الطفل: يؤدي إلى تغيير مكونات البراز وزيادة معدل التبرز.
  • ارتداء حفاضة غير ملائمة للطفل (صغيرة الحجم).
  • ارتداء الملابس الضيقة التي تؤدي إلى زيادة الاحتكاك وتهيج الجلد.
  • الإصابة بالعدوى الفطرية أو البكتيرية: حيث تعد الرطوبة والحرارة بيئة مناسبة لنمو وتكاثر البكتيريا والفطريات.
  • ظهور حساسية عند الأطفال نتيجة استخدام نوع جديد من الحفاضات أو من المناديل المبللة أو من المنظفات.
  • تناول الطفل الرضيع أو الأم المرضعة المضادات الحيوية: يؤدي إلى قتل البكتيريا النافعة التي تحد من نمو الفطريات ويصبح الطفل معرضا للإصابة بالعدوى الفطرية.

هل التسنين يسبب التهاب الحفاض؟

لا يسبب التسنين التهاب الحفاض بصورة مباشرة لكن قد يؤدي إلى زيادة إفراز اللعاب وتغيير مكونات البراز. كما أن الإسهال الذي يحدث نتيجة التسنين قد يؤدي بدوره إلى تهيج الجلد والإصابة بالتهاب الحفاض.

أنواع التهاب الحفاض

التهاب الحفاض التماسي contact dermatitis diaper rash

  • يعد أكثر الأنواع شيوعا.
  • يحدث نتيجة ملامسة الجلد للبول والبراز لفترة طويلة.
  • يظهر على هيئة بقع حمراء أو وردية اللون في منطقة الجلد الملامسة للحفاض (الأرداف- الأفخاذ- البطن- المنطقة المحيطة بالعضو التناسلي).
  • لا يظهر في ثنيات الجلد.
  • يمكن علاج هذا النوع من الالتهابات في المنزل كما يمكن الوقاية منها بتغيير الحفاضة بانتظام وتهوية منطقة الحفاض يوميا واستخدام الكريمات التي تحتوي على أكسيد الزنك عند تغيير الحفاضة.

التهاب الحفاض الفطري

  • تسبب أحد أنواع الفطريات (candida) هذا النوع من التهاب الحفاض.
  • يظهر على هيئة بقع شديدة الاحمرار لها حواف حادة أو قشور بيضاء.
  • ظهور بعض البثور في منطقة الحفاض أو خارجها.
  • تظهر أيضا في ثنيات الجلد (الأفخاذ).
  • يمكن أن يكون مصاحبا ب:
    • عدوى فطرية في فم الطفل (thrush).
    • إفرازات مهبلية بيضاء أو صفراء للأطفال الإناث.
    • احمرار القضيب في الأطفال الذكور.
  • قد تؤدي بعض حالات الالتهاب الشديدة إلى قرح جلدية وتشققات في الجلد.
  •  يجب غسل اليدين جيدا قبل وبعد تغيير الحفاض للطفل.
  • للعلاج يجب استشارة الطبيب لوصف الكريمات المضادة للفطريات.

التهاب الحفاض البكتيري 

  • يعد التهاب الحفاض البكتيري من الأنواع نادرة الحدوث.
  • تتسبب به بعض أنواع البكتيريا مثل:
  • بكتيريا المكورات العقدية (streptococci) يظهر في صورة احمرار بالجلد حول فتحة الشرج.
  • بكتيريا المكورات العنقودية (staphylococci) يظهر على هيئة بثور عليها قشر أصفر اللون.
  • يمكن أن يكون مصاحبا بارتفاع درجة حرارة الطفل أو ظهور دم في براز الطفل.
  • يجب استشارة الطبيب لعلاج حالات التهاب الحفاض البكتيري عن طريق استخدام المضادات الحيوية التي تؤخذ بالفم (amoxicillin -penicillin).

التهاب الحفاض بسبب الحساسية 

  • يحدث نتيجة التعرض لأحد مسببات الحساسية مثل: نوع جديد من الحفاض، أو المناديل المبللة، أو الكريمات، أو المعطرات، أو نوع جديد من الطعام.
  • يظهر في صورة طفح جلدي واحمرار في منطقة الحفاض وبين ثنيات الأفخاذ وفي المناطق الملامسة للحفاض أو المناديل المبللة.
  • يظهر خلال أسبوعين من التعرض لمسببات الحساسية.
  • يمكن علاج هذا النوع عن طريق معرفة مسببات الحساسية للطفل والتوقف عن استخدامها.
  • يفضل تجنب استخدام المناديل المبللة التي تحتوي على الكحول والمعطرات للأطفال ذوي البشرة الحساسة.

أنواع أخرى من التهاب الحفاض

  • التهاب الجلد الدهني.
  • التهاب الحفاض بسبب الإكزيما أو الصدفية.
  • التهاب الحفاض بسبب نقص الزنك الوراثي.

علاج التهاب الحفاض

يصاب معظم الأطفال بالتهاب الحفاض لكن من الجيد أن معظم الحالات تستجيب للعلاج المنزلي. يمكن علاج التسلخات في المنزل بالطرق الآتية:

  • الحفاظ على نظافة وجفاف منطقة الحفاض قدر المستطاع.
  • تغيير الحفاض بصورة مستمرة: كل ساعتين وبعد التبرز مباشرة.
  • تنظيف منطقة الحفاض برفق باستخدام الماء.
  • تجنب استخدام المناديل المبللة التي تحتوي على الكحول وتجنب العطور والمنظفات وكريمات البشرة ذات الرائحة النفاذة حيث أنها تؤدي إلى تهيج الجلد.
  • تجفيف منطقة الحفاض برفق.
  • الحرص على تهوية منطقة الحفاض وذلك عن طريق إبقاء الطفل بدون حفاضة لفترة قصيرة يوميا.
  • استخدام الفازلين أو الكريمات والمراهم التي تحتوي على أكسيد الزنك عند تغيير الحفاضة للطفل. تكون هذه الكريمات طبقة عازلة وتحمي الجلد من الرطوبة والاحتكاك ولذلك تستخدم أيضا للوقاية من التهاب الحفاض. في حالات الالتهاب الشديدة يمكن وضع عدة طبقات من هذه الكريمات أو وضعها فوق الكريمات الأخرى التي تستخدم للعلاج.
  • استخدام مقاس أكبر من الحفاضة لتجنب الاحتكاك.
  • ارتداء الملابس القطنية المريحة والابتعاد عن الأقمشة الصناعية.

متى يجب على الأهل استشارة الطبيب؟

يجب على الأهل استشارة الطبيب في الحالات التالية:

  • تفاقم الطفح الجلدي وعدم الاستجابة للعلاج المنزلي خلال يومين أو ثلاثة أيام.
  • ظهور علامات وأعراض العدوى الفطرية أو البكتيرية مثل: وجود بثور أو قروح ممتلئة بالصديد.
  • ظهور دم أو صديد في براز الطفل.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل أو شعوره بالإعياء.

يمكن للطبيب وصف الأدوية التالية: 

  • الكريمات التي تحتوي على الكورتيزون مرتين يوميا لمدة 3 أو 5 أيام.
  • كريمات مضادة للفطريات في حالات التهاب الحفاض الفطري
  • مضاد حيوي يؤخذ عن طريق الفم في حالات التهاب الحفاض البكتيري.

اقرأ أيضا عن كريم بانثينول وأكثر من 20 فائدة لاستخدامه وآثاره الجانبية.  

علاج التهاب الحفاضات بالنشا

لا يفضل استخدام النشا لعلاج التهاب الحفاضات حيث يمكن للطفل استنشاقه مما يكون له تأثير ضار على الرئتين ويؤدي إلى مشاكل في التنفس. يمكن أن يؤدي أيضا إلى تفاقم حالات التهاب الحفاض الفطري.

زيت الزيتون والتهاب الحفاضات 

يحتوي زيت الزيتون على فيتامين E ومضادات الأكسدة ويمكن أن يستخدم كمضاد للالتهاب ونادرا ما يسبب الحساسية للأطفال ولذلك فهو خيار آمن للاستخدام للأطفال وله فوائد عديدة مثل:

  • ترطيب البشرة الجافة وتقليل الحكة.
  • الحماية من التسلخات أو المساهمة في تخفيف أعراض الطفح الجلدي.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق