الأمراض

التهاب الحفاض

التهاب الحفاض

التهاب الحفاض

التهاب الحفاض( Diaper Rash)
التهاب الحفاض (Diaper Rash)

التهاب الحفاض (Diaper Rash)هو تهيج في الجلد وهو من الأمور الشائعة لدى الرضع والأطفال الصغار الذين تقل أعمارهم عن عامين ويعتبر مصدر قلق للأم وكلا الوالدين.

 التهاب الحفاض عبارة عن طفح جلدي يظهر في صورة بقع حمراء وقشور في منطقة الأعضاء التناسلية وأسفل الطفل وقد يظهر في أرجل الطفل ويمتد إلى معدته.

أنواع التهاب الحفاض

هناك العديد من الأنواع المختلفة لالتهاب الحفاض وتشمل ما يلي:

التهاب الجلد التماسي المهيج 

يعتبر أكثر الأنواع شيوعًا ويحدث عندما يجلس الطفل في حفاضات مبللة أو متسخة لفترة طويلة من الزمن. ويظهر في صورة نتوءات أو بقع حمراء في المنطقة وقد يكون شديدًا ويظهر في صورة  نزيف وتقرحات مفتوحة تساعد على دخول الفطريات والبكتيريا إلى الجلد.

عدوى المبيضات أو الخميرة

 يوجد مجموعة من الفطريات تسمى المبيضات تعيش في الجلد ومنطقة الحفاض وتؤدي إلى التهاب جلدي مؤلم في المنطقة وتسمى بداء المبيضات أو عدوى الخميرة.

تظهر في صورة التهاب جلدي أحمر اللون ويكون ملتهبًا وقد تشمل بثور بيضاء مملوءة بالسوائل، أو بقع منتفخة مع طبقة خارجية بيضاء متقشرة. قد يصاب الطفل بعدوى فطرية بعد التهاب جلدي شديد من الحفاض.

الأكزيما

تظهر نتيجة جفاف الجلد وتهيجه وتظهر في صورة بقع حمراء مؤلمة أو مناطق صلبة متقشرة من الجلد.

 يساعد ترطيب الجلد في تخفيف حدة الإكزيما ولكنه قد يؤدي إلى رطوبة في منطقة الحفاض مما يزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات الحفاض المختلفة لذلك قد يوصي الطبيب باستخدام كريم الستيرويد

من النادر أن تظهر الأكزيما في منطقة الحفاض فقط عادًة ما تظهر في مناطق أخرى من الجسم.

الالتهابات الجلدية البكتيرية

تجعل الالتهابات البكتيرية جلد الطفل أحمر اللون ومنتفخًا وتنتشر إلى مناطق أخرى من الجسم عادًة ما يصاحب الطفل حُمى ولكن بعض الأطفال قد لا تظهر عليهم أعراض غير التهاب الحفاض.

التهاب الحفاض الناتج عن الصدفية

هو حالة جلدية مزمنة تجعل الجسم يهاجم الخلايا السليمة مما يؤدي إلى ظهور بقع سميكة متقشرة من الجلد. تلك القشور تسبب حكة وتبدو وردية أو رمادية اللون. قد تظهر البقع في أماكن أخرى من الجسم وخاصة فروة الرأس.

لا تتحسن الصدفية مع علاج التهاب الحفاض لكن الحفاضات المبللة قد تؤدي إلى حدوث الصدفية. قد يوصي الطبيب باستخدام كريمات الستيرويد.

انتريغو

هو نوع من أمراض الجلد الالتهابية التي تكون أكثر شدة في ثنايا الجلد والأماكن الدافئة، والمبللة، مثل طيات الفخذين أو أرداف الطفل. يمكن تقليل حدة الالتهاب بتغير الحفاض كثيرًا.

اقرأ أيضًا: الارتجاع عند الرضع

اسباب التهاب الحفاض

أسباب التهاب الحفاض

تعد الرطوبة والتهيج من الحفاض نفسه السبب الرئيسي لالتهاب الحفاض حيث يحدث التهاب الحفاض عندما يجلس الرضيع أو الطفل لفترة طويلة في حفاض متسخ. هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية حدوث التهاب الحفاض وتشمل ما يلي:

  • الإسهال. حيث يؤدي إلي تفاقم المشكلة وتهيج الجلد فيلزم تغير الحفاضات باستمرار. يمكن أن يصاب الأطفال الذين يرضعون من الثدي بالإسهال مما ينقله نظام أمهاتهم الغذائي.
  • الاحتكاك. حيث يحدث الالتهاب بسبب احتكاك بشرة الرضيع أو الطفل الحساسة للحفاض المبلل ويظهر طفح أحمر لامع على الجلد.
  • التهيج. حيث تسبب المهيجات مثل البراز، أو البول، أو عوامل التنظيف أو المنتجات الأخرى التي تلامس جلد الطفل أو الحفاض نفسه إلى حدوث تهيج ويتحول الجلد الموجود إلى اللون الأحمر.
  • المضادات الحيوية. حيث استخدام المضادات الحيوية يؤدي إلى ظهور عدوى المبيضات والمعروفة بعدوى الفطريات أو الخميرة وتظهر في صورة لون أحمر فاتح وغليظ.
  • رد فعل تحسسي. ويظهر الالتهاب كرد فعل لمناديل الحفاضات أو الحفاضات  الضيقة أو منظفات الغسيل أو الصابون.
  • الزهم. هو طفح جلدي دهني أصفر اللون يمكن رؤيته أيضًا في مناطق أخرى من الجسم.
  • الطعام. حيث يظهر التهاب الحفاض عند بدء تناول الطعام الصلب للطفل.
  • بكتيريا. بكتريا المكورات العنقودية قد تؤدي إلى حدوث التهاب الحفاض.

اقرأ أيضًا: فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج

اعراض التهاب الحفاض

اعراض التهاب الحفاض
Close-up of a mother changing the nappy of her baby

عادًة ما يكون من السهل التعرف على التهاب الحفاض حيث يتسبب بظهور الجلد باللون الاحمر ويكون متهيجًا ويظهر في منطقة المؤخرة للطفل أو الأعضاء التناسلية وقد يشمل أو لا يشمل ثنايا الجلد. وقد تلاحظ الأم انزعاج الطفل المصاب من الحفاض، أو قد يبكي أثناء غسيل منطقة الحفاض أو لمسها.

لكن قد تظهر بعض الأعراض التي قد تستلزم زيارة الطبيب والتي تدل على تفاقم المشكلة وتشمل ما يلي:

  • عدم تحسن التهاب الحفاض على الرغم من العلاج بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية في 4-7 أيام.
  • التهاب الحفاض يزداد سوءًا أو ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • استمرار ظهور التهاب الحفاض مع وجود رائحة بول قوية والذي قد يشير إلى الجفاف.
  • إذا كان التهاب الحفاض مصحوبًا بإسهال لمدة تزيد عن 48ساعًة.
  • إذا بدأ الطفل يعاني من ألم شديد أو يزداد التهاب الحفاض مع وجود حُمى للطفل.
  • إذا كنت تشك أن الالتهاب ناتج عن حساسية ما. فيفضل الذهاب للطبيب لتحديد مسببات الحساسية المحتملة.
  • ظهور حكة أو نزيف في منطقة الحفاض.
  • حرقة وألم مع التبول وحركة الأمعاء.

اقرأ أيضًا: فوائد الرضاعة الطبيعية

علاج التهاب الحفاض

الوقاية

تغير الحفاض كثيرًا للحد من التهاب الحفاض

يمكن علاج معظم حالات التهاب الحفاض الخفيفة في المنزل. حيث يمكن أن تساعد بعض الاستراتيجيات البسيطة في تقليل احتمالية ظهور التهاب الحفاض على الطفل.

تغيير الحفاضات كثيرًا. يجب إزالة الحفاضات المتسخة والمبللة على الفور.

شطف مؤخرة الطفل بالماء الدافئ بعد كل مرة تقوم فيها بتغير الحفاض. يمكن أن تساعد المناشف المبللة والكرات القطنية ومناديل الأطفال المبللة في تنظيف البشرة لكن يجب الابتعاد عن مناديل الأطفال التي تحتوي على كحول أو عطر لأنها تهيج البشرة، يجب عدم استخدام الصابون بكثرة فقد يؤدي للجفاف.

تنظيف الجلد بلطف بمنشفة نظيفة أو تركه يجف في الهواء. تجنب فرك المؤخرة لأن ذلك قد يؤدي إلى تهيج الجلد.

لا تفرط في تشديد الحفاضات. حيث تمنع الحفاضات الضيقة مرور الهواء وتساعد على تكون بيئة رطبة تؤدي إلى ظهور التهاب الحفاض.

اترك الطفل بعض الوقت بدون حفاضات. تعريض الجلد للهواء لتجفيفه بطريقة طبيعية ولطيفة.

الطعام. هناك بعض الأطعمة تزيد من التهاب لذلك يجب تجنبها.

السوائل. شرب السوائل في وقت مبكر لتقليل التبول في الليل.

تحقق من حجم حفاض الطفل. يجب اختيار المقاس المناسب للحفاض حيث الحفاضات الضيقة جدًا يمكن أن تسبب ترطيبًا إضافيًا ونموًا أسرع للالتهاب وكذلك يمكن للحفاضات الكبيرة جدًا أن تحك وتسبب الاحتكاك الذي يجعل الالتهاب أسوأ.

استخدام حفاضات يمكن التخلص منها. حيث يفضل استخدامها عن الحفاضات القماش لأنها تساعد في الحفاظ على جفاف الطفل وتساعد على الشفاء بشكل أسرع.

استخدام مرهم أو كريم بانتظام. يمكن استخدام الفازلين وأكسيد الزنك لتقليل تهيج الجلد بعد كل غيار حيث تعمل كحاجز لمنع البراز أو البول من ملامسة جلد الطفل.

الاستحمام يوميًا. اجعل الطفل يستحم يوميًا باستخدام الماء الدافئ والصابون الخالي من العطور حتى يزول الالتهاب.

غسل اليدين جيدًا بعد تغير الحفاض. لمنع انتشار البكتيريا أو الخميرة إلى أجزاء أخرى من جسم الطفل، أو إلى أطفال آخرين، أو إليك.

بودرة التلك أو النشا. لم يعد الأطباء يوصون باستخدامها لأنها تؤدي إلى تهيج رئتي الطفل عند استنشاقه.

اقرأ أيضًا: فترة التسنين عند الرضع

العلاج

قد يوصي الطبيب باستخدام الكريمات والمراهم الموضعية  وتشمل ما يلي:

علاج التهاب الحفاض بااستخدام الكريم
  • كريم هيدروكورتيزون (ستيرويد) لتقليل التورم وتهيج الجلد.
  • كريم مضاد للفطريات إذا كان الطفل يعاني من عدوى فطرية.
  • المضادات الحيوية الموضعية أو عن طريق الفم إذا كان الطفل يعاني من عدوى بكتيرية.

الستيرويدات القوية أو الاستخدام المتكرر الهيدروكورتيزون يمكن أن يؤدي إلى مشاكل لذلك يجب استخدامها تحت إشراف طبيب الأطفال. قد يوصي الطبيب بأن يذهب الطفل لأخصائي الأمراض الجلدية إذا استمر الالتهاب على الرغم من أخذ الدواء.

Reference

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diaper-rash/symptoms-causes/syc-20371636
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diaper-rash/diagnosis-treatment/drc-20371641
  3. https://www.healthline.com/health/diaper-rash#Prognosis
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/types-of-diaper-rash
  5. https://www.healthline.com/health/home-remedies-diaper-rash#apply-soothing-creams
  6. https://emedicine.medscape.com/article/911985-overview
  7. https://dermnetnz.org/topics/napkin-dermatitis
  8. https://www.webmd.com/children/diaper-rash
  9. https://emedicine.medscape.com/article/801222-treatment

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق