الأمراض

التهاب الجيوب الانفية

يتسبب التهاب الجيوب الأنفية إلى تورم الفراغات داخل الأنف مسبباً تراكم المخاط داخل الأنف. وهذا يسبب صعوبة في التنفس من الأنف مع شعور بتورم في الوجه والعينين.

أنواع  التهاب الجيوب الانفية

هناك أربع أنواع التهاب الجيوب الأنفية:

  1. التهاب الجيوب الأنفية الحاد: 

   يحدث عندما يصيب الشخص نزلة برد أو حساسية موسمية. تزول الأعراض عادةً في غضون 7-10 أيام ولكن يمكن أن تستمر حتى 4 أسابيع.

2. التهاب الجيوب الأنفية شبه الحاد: 

  يحدث عندما يستمر التهاب الجيوب الأنفية الحاد من 4 إلى 12 أسبوعاً. 

3. التهاب الجيوب الأنفية المزمن:

  تستمر الأعراض لأكثر من 12 أسبوعاً أو تتكرر أكثر من ثلاث مرات بالعام هنا تتحول إلى جيوب أنفية مزمنة.

 4. التهاب الجيوب الأنفية المتكرر: 

   يحدث نتيجة للتعرض لالتهاب الجيوب الأنفية عدة مرات بالعام 4 مرات أو أكثر وتستمر كل مرة أقل من أسبوعين.

اقرأ أيضاً: التهاب الأذن الوسطى ..تعرف على أنواعه وطرق تشخيصه وعلاجه

اعراض التهاب الجيوب الانفية

تتشابه أعراض التهاب الجيوب الأنفية الحاد والمزمن منها: 

  • مخاط سميك أو أصفر أو أخضر.
  • الاحتقان أو انسداد الأنف مع صعوبة في التنفس.
  • الشعور بضغط الأذن.
  • وجع بالأسنان.
  • رائحة فم كريهة.              
  • الإعياء.
  • تغير في حاسة الشم.
  • صداع.

كل هذه الأعراض لا تستدعي الذهاب إلى الطبيب ولكن الرعاية المنزلية والذاتية.

متى يستدعي الأمر الذهاب للطبيب؟

 استمرار هذه الأعراض أكثر من أسبوع، أو في حالة الحمى المزمنة، أو تدهور الأعراض مرة أخرى بعد تحسنها، أو عند الإصابة المتكررة بالتهاب في الجيوب الأنفية والحالة لا تستجيب للعلاج يستدعي الأمر الذهاب للطبيب.

كذلك عند ظهور بعض الأعراض التي تشير إلى وجود عدوى خطيرة مثل:

  • تورم أو احمرار حول العين.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ازدواج أو تغير في الرؤية. 
  • تصلب الرؤية.

هناك بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالتهاب في الجيوب الأنفية:

  • نزلات البرد المتكررة. 
  • حُمى القش.
  • شذوذ في الممر الأنفي مثل انحراف الحاجز الأنفي أو الأورام الحميدة الأنفية.

مضاعفات التهاب الجيوب الانفية 

من أهم مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية الحاد هو تحوله إلى التهاب الجيوب الأنفية المزمن وهو ما يستمر مدة تزيد عن 12 أسبوعاً.

تزيد حِدة الأعراض مع الوقت بالإضافة إلى:

  • ظهور آلام شديدة في الفك العلوي من الأسنان.
  • التهاب شديد في الحلق.
  • التعب المستمر.

الحُمى ليست عرضاً شائعاً عند الإصابة بالالتهاب المزمن في الجيوب الأنفية.

إهمال علاج التهاب الجيوب الأنفية لفترات طويلة جداً قد يُعرض حياة الشخص للخطر مثل الإصابة بالتهاب السحايا أو الالتهابات في العين أو الأذن وهذا ليس بالأمر الشائع.

اسباب التهاب الجيوب الانفية 

يمكن أن يحدث التهاب في الجيوب الأنفية نتيجة فيرس أو بكتيريا أو فطريات التي تتضخم وتسد الجيوب الأنفية.

  • بالنسبة للبالغين التدخين يُزيد من مخاطر الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية.
  • أما بالنسبة للرُضع وصغار السن استخدام اللهايات أو زجاجات الشرب أثناء الاستلقاء يُزيد من خطر الإصابة.

ومن أهم أسباب التهاب الجيوب الأنفية:

  • الحساسية أو الحساسية الموسمية.
  • الأورام الحميدة.
  • انحراف الحاجز الأنفي.
  • ضعف المناعة.
  • نزلات البرد والأنفلونزا المتكررة.

علاج التهاب الجيوب الانفية 

تتوقف مدة علاج الجيوب الأنفية على نوعها إذا كان حاداً أو مزمناً في حالة الالتهاب الحاد يلزمه بعض الراحة والرعاية المنزلية التي تتضمن:

  • الراحة مع رفع الرأس والكتفين على وسادة.
  • التنظيف المستمر للأنف بماء نظيف ومعدات معقمة.
  • الكمادات الدافئة على الأماكن التي بها تورم.
  • استنشاق البخار من وعاء به ماء ساخن.

عند استمرار الأعراض أكثر من 10 أيام ينبغي استشارة الطبيب. حيث يحتاج المريض إلى فحص أو ربما بعض الأشعة لمعرفة سبب استمرار الالتهاب في الجيوب الأنفية.

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن:

  • الرعاية الذاتية والمنزلية كما في حالة الالتهاب الحاد وتجنب المثيرات للالتهاب. من أهم العوامل التي تُساعد على العلاج.
  • الجراحة: حيث يمكن بالجراحة إزالة الزوائد وتوسيع ممرات الجيوب الأنفية. ولكن لا ينتهي الأمر بالجراحة حيث يلزم الالتزام بالأدوية الخاصة بعلاج التهاب الجيوب الأنفية.
  • الأدوية:

1.  مضادات حيوية: إذا اعتقد الطبيب أن الالتهاب بسبب عدوى بكتيرية قد يصف للمريض مضاداً حيوياً. ويتحدد نوع المضاد الحيوي بمعرفة نوع البكتيريا المسببة للعدوى.

في حالة التهاب الجيوب الأنفية الحاد يلزم أخذ المضاد من 10-14 يوماً أما الالتهاب المزمن يستغرق وقتاً أكثر.

2. المسكنات:  مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين وذلك لتخفيف الشعور بعدم الراحة. ولا يزيد مدة استخدامها عن 10 أيام.

3. مزيلات الاحتقان: على صورة حبوب أو بخاخات مثل أتروفين. وهي تعمل على تقليل كمية المخاط في الجيوب الأنفية.

استخدام البخاخات لإزالة الاحتقان لا يتعدى 3 أيام.

     4. أدوية الحساسية ومضادات الهستامين: إذا كان السبب في تكرار الإصابة هو الحساسية. 

إذا لم يتم تشخيص إصابتك بالحساسية مطلقًا، فقد يكون من المفيد إجراء بعض اختبارات الحساسية لمعرفة ما إذا كنت تعاني منها.

    5.  الكورتيكوستيرويدات الأنفية المتاحة بدون وصفة طبية: تقلل من التهاب الأنف والجيوب الأنفية.

 علاج التهاب الجيوب الانفية بالاعشاب

علاج التهاب الجيوب الأنفية بالأعشاب من الأمور الشائعة عند كثير من الشعوب ومنها:

  •  الناستوريوم والفجل من الأعشاب المفيدة في تخفيف بعض أعراض الالتهاب في الجيوب الأنفية. وفقًا لدراسة ألمانية نُشرت في عام 2007
  •  يساعد الوخز بالإبر والعلاج بالإبر في تقليل بعض أعراض التهاب الجيوب الأنفية ولكن ليس هناك دليل علمي لتأكيد ذلك.
  • يساعد إضافة بعض الزيوت إلى بخار الماء عند الاستنشاق على إزالة الاحتقان وتحسين عملية التنفس وذلك من خلال الجمع بين الزيوت الأساسية والماء الساخن لإنتاج بخار علاجي. 

مثل إضافة بضع قطرات من زيت المنثول أو زيت الأوكالبتوس إلى ماء مغلي واستنشاقه. وفقاً لدراسة أُجريت في عام 2009

كذلك أُجريت عام 2006 دراسة أكدت أن زيت شجرة الشاي، له خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات. ولأن التهاب أنسجة الجيوب الأنفية والبكتيريا غالبًا هما أهم أسباب احتقان الجيوب الأنفية، فقد يساعد زيت شجرة الشاي في العلاج.

كثير من المرضى المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية لا يلزمهم الذهاب إلى الطبيب ولكن من الجيد إدراك بعض الأمور التي تساعد في تقليل الإصابة ومنها: 

  • الحصول على لقاح أنفلونزا السنوي.
  • غسل اليد بانتظام.
  • تناول الأطعمة المغذية من الفاكهة والخضروات.
  • تقليل التعرض للدخان، وحبوب اللقاح، وأي مسببات للحساسية.
  • تجنب الأشخاص ممن يعانون من البرد أو الأنفلونزا.

اقرأ أيضاً: الدوالي الوريدية varicose veins

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق