كل المقالات

التهاب الأعصاب الطرفية ..اسبابها وكيفية تشخيصها و6 طرق لعلاجها

يتمثل مرض الاعتلال العصبي المحيطي أو ما يسمى بالتهاب الأعصاب الطرفية في تلف الأعصاب الطرفية والتي تمثل حلقة الاتصال بين الجهاز العصبي المركزي (المخ والحبل الشوكي) وباقي  أعضاء الجسم، الأعصاب الطرفية تحمل الإشارات العصبية من وإلى الجهاز العصبي المركزي والذي بدوره يقوم بتنظيم جميع الوظائف الحيوية.

انواع التهاب الأعصاب الطرفية

توجد أنواع كثيرة وشائعة من التهاب الأعصاب الطرفية  تتمثل في الآتي:

  • الالتهاب الناتج عن مرض السكري.
  • الاعتلال العصبي الناتج عن متلازمة غيلان باريه(Guillain-Barre syndrome)
  • تلف الأعصاب الناتج عن متلازمة النفق الرسغي(carpal- tunnel syndrome)،  تؤثر على اليد والمعصم.
  • ألم الفخذ المُذلي (meralgia paresthetica) يسبب خدرًا ووخزًا في أحد الفخذين.
  • متلازمة الألم الإقليمية المعقدة (complex regional pain syndrome).

اعراض التهاب الأعصاب الطرفية

يعتمد ظهور الأعراض على نوع العصب المصاب، يتمثل في الآتي:

أولًا تلف العصب الحركي

يرتبط تلف العصب الحركي ببعض الأعراض الشائعة مثل:

  • ضعف العضلات.
  • تقلصات مؤلمة للعضلات.
  • ارتعاش عضلي غير منضبط ظاهر تحت الجلد.

ثانيًا تلف الأعصاب الحسية

يسبب تلف الأعصاب الحسية مجموعة مختلفة من الأعراض، حيث إن الأعصاب الحسية لها مجموعة واسعة من الوظائف التي يؤثر عليها تلف العصب، تتمثل في الآتي:

  • فقدان الإحساس باللمس باليدين والقدمين.
  • عدم القدرة على تنسيق الحركات المعقدة مثل المشي أو الحفاظ على التوازن.
  • فقدان الإحساس بالألم والتغير في درجة الحرارة.

يزداد ألم التهاب الأعصاب في الليل ويؤدي إلى اضطراب النوم لدى المريض، قد يحدث الألم نتيجة لمسة خفيفة غير مؤلمة مثل لمس ملاءات الأسرة.

اقرأ أيضا: التهاب المفاصل …الأسباب وعوامل الخطورة والأعراض والعلاج 

 ما هي اسباب التهاب الأعصاب الطرفية؟

توجد أسباب عديدة لالتهاب الأعصاب  الطرفية تتمثل في الآتي:

  • الإصابة الجسدية: تؤدي الإصابات الناتجة عن حوادث السيارات،  والسقوط، والرياضة،  والكسور،  والعمليات الجراحية التي تشمل الأعصاب والحبل الشوكي إلى حدوث ضغطًا على الأعصاب وتلفها.
  • مرض السكري: يعاني حوالي 60-70% من مرضى السكري من أعراض خفيفة إلى شديدة من الالتهاب العصبي الذي يلحق بالأعصاب الحسية،  والحركية،  واللاإرادية، والتي تسبب إحساسا بالتنميل أو الوخز أو حرق القدمين مع إحساس بالألم والضعف بالجسم.
  • مشاكل الأوعية الدموية: يؤدي ضيق الشرايين الناتج عن ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين الناتج عن ترسب الدهون على  جدران الأوعية الدموية إلى تلف الأنسجة العصبية بسبب ضعف وصول الدم إليها.
  • متلازمة سجوجرن، والذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي: تمثل هذه الأمراض أمثلة لأمراض المناعة الذاتية الجهازية التي يهاجم فيها الجهاز المناعي أنسجة الجسم بما فيها الأعصاب عن طريق الخطأ ويسبب آلام الأعصاب.
  • الخلل الهرموني: تؤدي إلى اضطراب عمليات التمثيل الغذائي الطبيعية، مما يؤدي إلى تورم الأنسجة التي تضغط على الأعصاب الطرفية.
  • اضطرابات الكبد والكلى: يتخلص الكبد والكلى من المواد السامة من الجسم، عند حدوث خلل في كلاهما يؤدي إلى تراكم كميات عالية من المواد السامة في الدم  والتي بدورها تؤدي إلى تلف الأنسجة العصبية، لذلك يعاني معظم الأفراد الذين يخضعون لجلسات الغسيل الكلوي من التهاب الأعصاب الطرفية.
  • اضطرابات التغذية والفيتامينات: يؤدي نقص فيتامين ب12 وزيادة فيتامين ب6 إلى الإصابة باعتلال الأعصاب كما يؤدي إدمان الكحول والتعرض للسموم إلى تلف الأعصاب.
  • السرطان والأورام الحميدة: تسبب بعض أنواع الأورام الحميدة ضغطًا على الأعصاب وظهور أعراض الالتهاب.
  • العلاج الكيميائي: تسبب بعض أدوية العلاج الكيميائي تلفًا في الأعصاب لحوالي 30-40% من المرضى كما يسبب العلاج الإشعاعي أيضًا تلفًا بالأعصاب.
  • العدوى الفيروسية: تهاجم بعض الفيروسات مثل فيروس الحماق النطاقي، وفيروس غرب النيل، والفيروس المضخم للخلايا، والهربس البسيط  الألياف الحسية ويسبب نوبات من الألم الحاد. كما يسبب فيروس نقص المناعة البشرية(HIV) أضرارا بالغة بالجهاز العصبي المركزي والمحيطي.

اقرأ أيضا: علاج الصداع للأطفال والكبار وأنواعه وأسبابه وكيفية تشخيصه

تشخيص التهاب الأعصاب الطرفية

توجد طرق عديدة للتشخيص تتمثل في الآتي:

  • التاريخ الطبي: يقوم الطبيب بطرح مجموعة من الأسئلة للوقوف على طبيعة المرض تتضمن بيئة العمل، والعادات الاجتماعية، والتاريخ العائلي للأمراض العصبية. كذلك أي محفزات للمرض.
  • الفحص الجسدي والعصبي: يفيد هذا الفحص في معرفة أي أمراض تؤدي إلى تلف الأعصاب مثل مرض السكري أو وجود عدوى فيروسية، كما تستخدم الاختبارات العصبية لمعرفة سبب تلف الأعصاب ونوعه.
  • اختبارات سوائل الجسم: تكشف اختبارات الدم المختلفة مرض السكري، واختلال وظائف الكبد والكلى، واضطرابات التمثيل الغذائي، وعلامات نشاط الجهاز المناعي غير الطبيعي والتي تسبب بعض الاعتلالات العصبية.
  • التصوير المغناطيسي للعصب(MRI): يكشف أي ضغط  على العصب كالأورام.
  • الأشعة المقطعية (CT): يظهر القرص الغضروفي أو ما يطلق عليه الديسك، وضيق القناة الشوكية، والأورام الـتي تؤثر على الأعصاب.
  • اختبارات سرعة التوصيل العصبي(NCV): يقيس سرعة نقل الإشارات العصبية عن طريق العصب.
  • تخطيط كهربية العضل(EMG): يساعد في التفريق بين اضطرابات العضلات والأعصاب.

اقرأ أيضا: القدم السكري ..أسبابها وعلاجها وكيفية الوقاية من الإصابة بها

كيفية علاج التهاب الأعصاب الطرفية

يعتمد العلاج أولًا على علاج السبب الأساسي لظهور المرض، إن كان السبب مرض معين أو نقص في الفيتامينات ينبغي تصحيح النقص بالإضافة لبقية العلاجات والتي تتمثل في الآتي:

1- أدوية علاج الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية: مثل أسيتامينوفين والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين والإيبوبروفين فهي مفيدة في السيطرة على الألم المعتدل. لكن لا ينبغي استخدامها لفترة طويلة لأنها قد تؤثر على المعدة.

2- أدوية تحتاج لوصفة طبية: تساعد مسكنات الألم الموصوفة من جانب الطبيب في السيطرة على الألم وتتمثل في الآتي:

  • أدوية مضادة للصرع: مثل جابابنتين ( gabapentin) وبريجابالين (pregabalin).
  • أدوية مضادة للاكتئاب: مثل أميتريبتيلين (amitriptyline).
  • حقن الكورتيكوستيرويد.
  • سيمبالتا (cymbalta) مثبط امتصاص السيروتينين.

3- العلاجات الطبية

يستخدم الطبيب بعض أنواع العلاجات للسيطرة على الألم مثل:

  • فصادة البلازما وهي عملية نقل دم تزيل الأجسام المضادة التي تهاجم العصب.
  • تخدير العصب في حالة الانسداد العصبي.

4- التحفيز الإلكتروني للأعصاب عبر الجلد (TENS)

يفضل العديد من الأشخاص هذا النوع من العلاج لأنه خالٍ من الأدوية ولكن لا يصلح  للجميع، يهدف إلى تعطيل الأعصاب من نقل إشارات الألم للدماغ.

5- الجبائر

تستخدم الجبائر في حالة الاعتلال العصبي الذي يؤثر على القدم أو الرجل أو اليدين. يمكن للجبيرة أن تثبت المعصم في وضع مناسب أثناء النوم وتخفف الانزعاج الناتج عن متلازمة النفق الرسغي.

6- العناية بالنفس

ينبغي تجنب أي مؤثر خارجي يضر بالأعصاب مثل التدخين وشرب الكحول، يجد الكثير من الأشخاص الراحة من أعراض الألم الشديدة في ممارسة التمارين المعتدلة،  واليوجا،  والعلاج بالإبر.

احتياطات منزلية لمرضى التهاب الأعصاب الطرفية

يعد مرضى الاعتلال العصبي أكثر عرضة للحوادث في المنزل، لذلك هناك مجموعة من الخطوات التي ينبغي اتباعها لضمان سلامتهم تتمثل في الآتي:

  • الحفاظ على أرضية المنزل خالية من الأشياء التي قد تتعثر فيها.
  • ارتداء الأحذية لحماية القدمين.
  • استخدام حصائر الحمام التي تمنع الانزلاق.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة،  يفضل التحرك عدة مرات كل ساعة.
  • تحقق من درجة حرارة المياه بالكوع وليس باليد أو القدم حيث أن تلف العصب يمكن أن يؤدي إلى ضعف الإحساس بدرجة الحرارة.
  • تركيب الدرابزين في حوض الاستحمام.

اقرأ أيضا: حصوات الكلى ….الأسباب، والأنواع، والأعراض، و 10 طرق للعلاج منزليًا، و 5 نصائح لتجنب تكوينها 

مضاعفات التهاب الأعصاب الطرفية

  • حروق وإصابات الجلد، قد لا يشعر الشخص بدرجة الحرارة المرتفعة أو أي  ألم في الأجزاء المخدرة من الجسم.
  • العدوى: يمكن أن تُصاب بالعدوى في قدميك أو أي منطقة أخرى تفتقد الإحساس، لذلك ينبغي فحص هذه المناطق بانتظام وخصوصا القدم خاصةً إذا كنت مصابا بداء السكري.
  • السقوط: نتيجة ضعف العضلات وفقدان التوازن قد يتعرض الشخص للوقوع.

References 

1_https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Peripheral-Neuropathy-Fact-Sheet#:~:text=Peripheral%20neuropathy%20refers%20to%20the,other%20parts%20of%20the%20body.

2_https://www.webmd.com/brain/understanding-peripheral-neuropathy-basics

3_https://www.healthline.com/health/peripheral-neuropathy

4-https://www.medicalnewstoday.com/articles/147963

5_https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/14737-neuropathy

6_https://www.nhs.uk/conditions/peripheral-neuropathy/7_https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/peripheral-neuropathy/symptoms-causes/syc-20352061

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق