الصحة والجمالكل المقالات

التغذية والمناعة.. نصائح غذائية لمرضى الكورونا

عند قدوم موسم البرد وكذلك عند انتشار الأمراض مثل جائحة كورونا؛ يتجه الناس إلى الأطعمة الخاصة والمكملات الغذائية التي يمكن أن تعزز الجهاز المناعي مثل: فيتامين c والمتوفرة في الحمضيات، وحساء الدجاج، وشاي الأعشاب المحلى بالعسل الطبيعي هذه أشهر الأمثلة .

ولأن جهازنا المناعي نظام معقد فهو يتأثر بعوامل عدة من ضمنها التغذية الصحية المقترنة بنظام حياة صحي فلها دور هام في الوقاية من الأمراض ومكافحة العدوى.

ما هو الجهاز المناعي؟

الجهاز المناعي هو نظام حماية داخل الجسم يحميه من الكائنات الدقيقة مثل البكتيريا والفيروسات، والأجسام الغريبة.

 حيث يتعرف على تلك الكائنات التي تهاجم الجسم ويقوم بمجموعة من الخطوات والعمليات للقضاء عليها وحماية الجسم.

أنواع المناعة في جسم الإنسان

  • مناعة فطرية: وهي التي يولد بها الإنسان، وهي خط الدفاع الأول ضد الأمراض التي تحاول دخول الجسم وكأنها دروع أو حواجز واقية وهي تكافح جميع الميكروبات بنفس الطريقة، وتشمل:
    • الجلد: الذي يمنع الجزء الأكبر من الجراثيم من دخول الجسم.
    • المخاط: وهو يحجز الجراثيم أيضًا.
    • حمض المعدة: وهو يدمر الجراثيم التي تدخل مع الطعام عن طريق الفم.
    • الإنزيمات: الموجودة في العرق والدموع وهي تساعد في القضاء على البكتيريا.
    • خلايا الجهاز المناعي: وهي تهاجم الخلايا الغريبة التي تدخل الجسم.
  • مناعة مكتسبة:

-وهي جهاز يتعرف على الميكروبات والأجسام الغريبة وتتم إدارته عن طريق خلايا وأعضاء داخل أجسامنا مثل الغدة التيموسية والطحال ونخاع العظام والعقد الليمفاوية.

-عندما يدخل جسم غريب إلى جسم الإنسان تقوم تلك الخلايا والأعضاء بتصنيع أجسام مضادة وتضاعف خلايا المناعة  وتقضي عليه.

-يتكيف جهازنا المناعي عن طريق تذكر تلك الأجسام والكائنات الغريبة، في حال دخولها الجسم مرة أخرى؛ تقوم تلك الخلايا المناعية والأجسام المضادة بمهاجمتها والقضاء عليها بكفاءة.

العوامل التي تقلل من كفاءة الجهاز المناعي:

  • الشيخوخة: كلما تقدم الإنسان في السن كلما قلت كفاءة الأعضاء الداخلية والتي تؤثر بدورها على جهاز المناعة مثل نخاع العظام الذي يقوم بإنتاج كمية أقل من خلايا المناعة، وكذلك ترتبط الشيخوخة بنقص العناصر الغذائية في الجسم فتقلل كفاءة أجهزته المختلفة ومنها الجهاز المناعي.

اقرأ أيضًا:مرض الشيخوخة المبكرة

  • السموم البيئية: مثل الدخان والملوثات الأخرى والكحول؛ هذه المواد تثبط الجهاز المناعي وتقلل كفاءة الخلايا المناعية.
  • السمنة: وهي مرتبطة بدرجة منخفضة بالالتهاب المزمن، وكذلك فهناك دراسة توصلت إلى أن السمنة عامل خطورة للإصابة بالإنفلونزا حيث تعيق عمل خلايا المناعة من النوع T.
  • سوء التغذية: يقلل من إنتاج ونشاط خلايا المناعة والأجسام المضادة.
  • الأمراض المزمنة: أمراض المناعة الذاتية وأمراض نقص المناعة حيث تهاجم وتقلل كفاءة الخلايا المناعية.
  • الضغط العصبي المزمن: يجعل الجسم يفرز هرمونات شبيهة بالكورتيزول الذي يثبط الالتهاب ويقلل نشاط خلايا الدم البيضاء.
  • قلة النوم والراحة: النوم هو الوقت الذي يتم فيه ترميم الجسم وإصلاحه وإفراز نوع من السيتوكينات Cytokines التي تقاوم العدوى وفي حالة قلة النوم يقل السيتوكين فتقلل نشاط الجهاز المناعي.

عادات غذائية صحية لمرضى الكورونا

  • اعتمد التنوع في نظامك الغذائي: عليك أن تتناول أطعمة مختلفة وتحتوي على كل المجموعات الغذائية لتضمن الحصول على العناصر الغذائية اللازمة.
  • أكثر من الخضروات والفاكهة: تمدنا الخضروات والفاكهة بالفيتامينات والمعادن بالإضافة إلى الألياف التي نحتاجها لغذاء صحي.
  • الحبوب الكاملة والمكسرات والدهون المفيدة: مثل زيت الزيتون والسمسم والفول السوداني والزيوت غير المشبعة فهي تقوي جهاز المناعة وتقلل الالتهاب.
  • البروتين النباتي بجانب الحيواني: فالأول صديق للبيئة وغير مرتفع التكلفة كالثاني، البقوليات كالبازلاء واللوبيا هي أشهر مثال وهي مليئة بالفيتامينات والمعادن وتساعد على تقليل الإصابة ببعض الأمراض كمرض البول السكري وأمراض القلب وتصلب الشرايين ومرض النقرس.
  • قلل السكر، والدهون، والملح.
  • اغسل مكونات الطعام جيداً وحافظ على النظافة الشخصية.
  • اشرب كميات كبيرة من الماء والسوائل.
  • حافظ على لياقتك البدنية وتمرن باستمرار.

العناصر الغذائية والمكملات وأثرهما على المناعة لدى مرضى الكورونا

تلعب التغذية دورا أساسيا في دعم الجهاز المناعي حيث:

  • تمد الجهاز المناعي بالطاقة.
  • تعمل كوحدات بناء للأحماض النووية DNA ،RNA لإنتاج البروتينات (الأجسام المضادة ،والسايتوكين، والمستقبلات )والخلايا المناعية الجديدة.
  • تعمل كمواد أولية لإنتاج مواد مناعية نشطة مثل الأرجنين كمادة أولية لإنتاج أوكسيد النيتروجين.
  • تنظم أيض (تكسير وبناء)الخلايا المناعية مثل فيتامين A  والزنك.
  • بعض المكملات الغذائية لديها خواص مضادة للبكتيريا والفيروسات مثل فيتامين D والزنك.
  • تعمل كمضادات للأكسدة والالتهاب مثل فيتامين c وفيتامين  E والزنك، والسسيلينيوم وأحماض الأوميجا 3 الدهنية.
  • كمواد أولية لتغذية البكتيريا الحيوية في الأمعاء والتي تنظم عمل الجهاز المناعي.
  • مكملات الغذاء التي تحتوي على الزنك تحسن المناعة خاصة لدى كبار السن متوفر في الصيدليات على شكل كبسولات مثل زنكترون.

أعشاب تساعد على التعافي أثناء عدوى الكورونا

 لا يوجد حتى الآن علاج نهائي الكورونا لذلك يلجأ بعض الناس لاستخدام بعض العلاجات المنزلية والأعشاب الطبية لتقليل احتمالية العدوى وتخفيف حدة الأعراض عند الإصابة، وتلك بعض الأعشاب التي يمكن أن تحسن الحالة:

  • الثوم: يستخدم لتخفيف آلام الجهاز التنفسي كما أن له مفعول مضاد للبكتيريا والفيروسات ويستخدم لتخفيف التهاب الشعب الهوائية.
  • ايشنيسيا: تستخدم لتنشيط المناعة وكذلك لتخفيف أعراض البرد.
  • الشمر: يهدئ الجهاز التنفسي وأعراض البرد والحمى.
  • العرقسوس: يهدئ السعال ويخفف التهاب الحلق.
  • اللبلاب: أوراقه تستخدم كطارد للبلغم ومضاد للتقلصات وأيضا مهدئ لأعراض البرد.
  • الزعتر البري يساعد على تحسين حالة التهاب الشعب الهوائية والتهاب الحلق.

ورغم أهمية النظام الغذائي والأعشاب الطبية إلا أنها لا تغني عن زيارة الطبيب عند الإصابة بالعدوى خاصة الكورونا إذا كانت مصحوبة بأعراض تنفسية حادة، وكذلك المكملات الغذائية يجب ألا تتناولها إلا بعد استشارة الطبيب أو الصيدلي.

References

  1. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK279396/
  2. https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/29161078/
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6689741/
  4. https://www.nature.com/articles/s41430-021-00949-8
  5. https://www.healthline.com/nutrition/8-health-benefits-of-probiotics
  6. https://www.healthline.com/nutrition/11-super-healthy-probiotic-foods
  7. https://www.urmc.rochester.edu/encyclopedia/content.aspx?contenttypeid=19&contentid=Garlic
  8. https://www.nature.com/articles/s41430-021-00949-8

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق