كل المقالات

التغذية الوريدية

التغذية الوريدية هي شكل من أشكال التغذية يتم توصيله في الوريد مباشرة دون المرور بالجهاز الهضمي، يمكن إعطاؤه للأشخاص غير القادرين على امتصاص العناصر الغذائية من خلال الأمعاء بسبب القيء الذي لا يتوقف، أو حالات الإسهال الشديد، أو المرض المعوي. يمكن أيضًا إعطاؤه لأولئك الذين يخضعون لجرعات عالية من العلاج الكيميائي أو الإشعاع وزرع نخاع العظم، ويوفر هذا النوع من التغذية  كل البروتينات والسعرات الحرارية والفيتامينات والمعادن والدهون التي يحتاجها الشخص.

فوائد التغذية الوريدية

تعد الفائدة الأساسية للتغذية الوريدية هي إعطاء الجهاز الهضمي فرصة للشفاء من مرض شديد أو عملية جراحة، بالأخص لمرضى المستشفيات المقيمين على المدى الطويل، وخاصة المرضى المسنين الذين يواجهون صعوبة في المواظبة على تناول العناصر الغذائية المناسبة لاحتياجاتهم من خلال الأكل أو التغذية المعوية. يمكن أن تكون التغذية الوريدية منقذة للحياة في حالة الأشخاص الذين يعانون من ضعف دائم في وظائف الجهاز الهضمي، أو في حالة الأطفال الرضع الذين يولدون قبل الأوان ولا يكون عندهم القدرة على الرضاعة الطبيعية.

اقرأ أيضا الرضاعة الطبيعية

انواع التغذية الوريدية

هناك تصنيفان للتغذية الوريدية، التصنيف الأول:

  • التغذية الوريدية الجزئية (Partial Parenteral Nutrition ) هي تغذية  تُعطى لتكملة أنواع التغذية الأخرى. يتم استخدامها في حالة سوء التغذية لاستبدال العناصر المفقودة في النظام الغذائي الخاص بالمريض أو لإعطاء سعرات حرارية إضافية.
  • التغذية الوريدية الكاملة (Total Parenteral Nutrition ) هي عبارة عن تغذية كاملة يتم تقديمها عن طريق الوريد للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام أجهزتهم الهضمية على الإطلاق. يتم استخدامها عندما تضعف ظروف معينة قدرة الجهاز الهضمي على معالجة الطعام وامتصاص العناصر الغذائية، أو عندما تحتاج إلى تجنب استخدام الجهاز الهضمي لفترة من الوقت حتى يتمكن من الشفاء.

التصنيف الثاني حسب نوع الوريد المستخدم لتوصيل التغذية:

  • يتم توصيل التغذية الوريدية المركزية (Central Parenteral Nutrition) من خلال الوريد المركزي عادةً، الوريد الأجوف العلوي الموجود أسفل عظمة الترقوة، والذي يتجه مباشرة إلى القلب. يسمح هذا  الوريد باستخدام قسطرة أكبر لتوصيل تركيزات أعلى من التغذية مع سعرات حرارية أعلى. لهذا السبب، يتم استخدام هذا النوع لتقديم التغذية الوريدية الكاملة.
  • يتم توصيل التغذية الوريدية الطرفية (Peripheral Parenteral Nutrition) من خلال وريد طرفي أصغر، ربما في الرقبة أو في أحد الأطراف. يستخدم هذا النوع لتوفير التغذية الوريدية الجزئية مؤقتًا، باستخدام وصول أسرع وأسهل للوريد الطرفي.

مكونات التغذية الوريدية

تشمل التغذية الوريدية إعطاء مخاليط مغذية كاملة، وهي عبارة عن تركيبة كيميائية ذات اختلافات قياسية ويمكن تخصيصها وفقًا لمتطلبات الشخص الغذائية المحددة. قد تحتوي على كميات مختلفة من أي من العناصر الغذائية السبعة الأساسية التي يحتاجها الجسم:

  • الماء (water)
  • الدكستروز (dextrose).
  • الأحماض الأمينية والبروتينات (amino acids & proteins).
  • مستحلب الدهون (lipid emulsion).
  • الإلكتروليت (electrolytes).
  • الفيتامينات (vitamines).
  • المعادن (minerals).
  • قد تحتوي بعض الأدوية، مثل الأنسولين (Insulin) أو أوكتريوتيد (octreotide) التي تُعطى إما عن طريق الوريد الطرفي أو المركزي.

حتى عندما تتلقى تغذية كاملة بالوريد، فإن المكونات الغذائية يتم تصمميها بناءً على نتائج المختبر الخاصة بكل شخص. التغذية الوريدية كاملة بما يكفي لتحل محل التغذية عن طريق الفم طالما كان ذلك ضروريًا.

اقرأ أيضا الفيتامينات المتعددة للأطفال

متى يتم استخدام التغذية الوريدية الجزئية؟

تستخدم التغذية الوريدية الجزئية للأشخاص الذين يحتاجون إلى زيادة فورية من السعرات الحرارية مؤقتا قبل الانتقال إلى حل طويل الأمد – إما التغذية المعوية أو استئناف التغذية عن طريق الفم تدريجيًا. يتم أيضًا إعطاؤها بشكل شائع لمرضى المستشفيات على المدى الطويل الذين يميلون إلى الإصابة بسوء التغذية لمختلف الأنواع من الأسباب.

متى يتم استخدام التغذية الوريدية الكلية؟

تستخدم التغذية الوريدية الكاملة إذا كان الجهاز الهضمي لا يعمل أو إذا كان هناك مرض معدي معوي يتطلب الراحة الكاملة. قد يحتاج بعض الأشخاص فقط إلى علاج غذائي عام ولكن قد تكون لديهم أسباب طبية لعدم نجاح التغذية المعوية معهم.

تشمل الشروط المحددة التي قد تتطلب هذا النوع من التغذية ما يلي:

  • عملية جراحية في البطن.
  • العلاج الكيميائي.
  • إسكيمية الأمعاء (intestenal ischemic).
  • انسداد معوي صغير أو كبير.
  • انسداد الأمعاء الزائف.
  • إطالة في العلوص (Prolonged ileus).
  • نزيف الجهاز الهضمي.
  • التهاب الأمعاء.
  • الولادة المبكرة للغاية.
  • الإسهال المطول.

تحضير التغذية الوريدية

تحدد الاحتياجات الغذائية بناءً على التاريخ المرضى ومؤشر كتلة الجسم (BMR) ونتائج الاختبارات المعملية، معا للوصول إلى الصيغة المناسبة لكل المكونات للحصول على أفضل النتائج.  يتم إعداد الصيغة بجرعات محددة على مدار أربع وعشرين ساعة، ويجب تبريد جميع الجرعات حتى يوم استخدامها ويمكن تخزينها لمدة تصل إلى سبعة أيام. يجب إخراج التركيبات المبردة قبل ساعات قليلة من استخدامها للتكيف مع درجة حرارة الغرفة.

أسماء محاليل التغذية الوريدية

تنقسم محاليل التغذية إلى أقسام مختلفة: 

أولا ذات الثلاثة أكياس:

  • سموفكابفين (®SmofKabiven)

3 أكياس منفصلة لمزيج من الأحماض الأمينية والدهون والجلوكوز والإلكتروليتات، يتم فصل السوائل حتى تناولها.

ثانيا المكملات الغذائية:

  • أدافين (®Addaven)

مزيج كامل من آثار بعض العناصر للتغذية الوريدية للبالغين والتي تحتوي على كميات مناسبة من السيلينيوم والمنجنيز والنحاس وفقًا لأحدث التوصيات العلمية (ASPEN ، 2012).

  • جليكوفوس (®Glycophos)

يوصى به في حالة المرضى البالغين كمكمل غذائي في الوريد لتلبية متطلبات عنصر الفوسفات.

  • بيديامنت (®Peditrace)

يلبي الاحتياجات اليومية للعناصر الغذائية عند المبتسرين والرضع.

  • سولفيت (®Soluvit)

محلول تغذية يمد الجسم بالفيتامينات الذائبة في الماء.

  • فيتاليبد (Vitalipid® N Adult)

محلول تغذية يمد الجسم بالفيتامينات الذائبة في الدهون.

ثالثا المستحلب الدهني:

  • سموفوليبد (SMOFlipid®)

مستحلب دهني للتغذية الوريدية يحتوي على أربعة أنواع مختلفة من الزيوت، وهم زيت فول الصويا (Soybean oil)، دهون ثلاثية متوسطة السلسلة (Medium Chain Triglycerides)، زيت زيتون (Olive oil)، زيت سمك (Fish oil).

رابعا مجموعة الأحماض الأمينية الأساسية:

  • أمينوفين ١٠% (Aminoven® 10%)

تتكون من أحماض أمينية أساسية وغير أساسية مناسبة لمجموعة واسعة من المرضى.

  • أمينوفين ١٥% (Aminoven® 15%)

تتكون من أحماض أمينية أساسية وغير أساسية.

خامسا مجموعة الأحماض الأمينية الفرعية:

  • أمينوستريل – هيبتا (Aminosteril® N-Hepa 8%)

محلول من الأحماض الأمينية لمرضى القصور الكبدي.

  • نيفروتيك (®Nephrotect)

محلول من الأحماض الأمينية لمرضى القصور الكلوي.

  • أمينوفين أطفال ١٠% (Aminoven® Infant 10%)

تتكون من أحماض أمينية مصممة خصيصًا للرضع.

  • ديبياتيفين (®Dipeptiven)

محلول من الأحماض الأمينية للتغذية الوريدية يحتوي على ثنائي الببتيد ألانيل جلوتامين (dipeptide alanyl-glutamine).

تركيب التغذية الوريدية

سيتطلب تركيب القسطرة الخاصة بالتغذية الوريدية نقطتي اختراق من خلال الجلد. يمكن استخدام مخدر موضعي لتخدير الألم والمساعدة على الاسترخاء وتنظيف وتعقيم النقطتين بعناية. ستبدأ عملية التركيب بإدخال إبرة ممسوكة بسلك موجه عبر الجلد إلى الوريد، ثم تتم إزالة الإبرة وتوضع أنبوب القسطرة فوق السلك التوجيهي ويتم إزالته. قد يتم استخدام جهاز صغير للموجات فوق الصوتية لتوجيه موضع القسطرة أو الأشعة السينية لتأكيد الموضع الصحيح بعد ذلك.

هناك ثلاثة أنواع من القسطرة قد يتم استخدامها:

  • القسطرة الخارجية “النفقية” (External “tunneled” catheter):

تشق القسطرة الخارجية طريقها تحت الجلد وتخرج من نقطة خروج منفصلة يتم اختيارها حسب راحة المريض. تتطلب نقطة الخروج شقًا صغيرًا، وغرزًا مؤقتة لتثبيتها في مكانها لمدة ٤ إلى ٦ أسابيع.

  • قسطرة مزروعة بالكامل (Fully implanted catheter):

يتم تركيب هذا النوع تحت الجلد تمامًا، مع وجود منفذ لإدخال إبرة يكون متصلة بنهاية القسطرة تحت الجلد. يتم توصيلهما من خلال شق صغير منفصل في الموقع.

  • القسطرة المركزية المُدخلة طرفيًا (Peripherally inserted central catheter ):

 يتم إدخال هذا النوع من القسطرة في وريد بأعلى الذراع وأيضا في الوريد الأجوف العلوي، ويبقى منفذ الإبرة خارج الجسم. يمكن استخدامها عند الحاجة إلى التغذية الوريدية لمدة تقل عن ستة أسابيع.

:References

https://www.healthline.com/health/parenteral-nutrition

https://www.sciencedirect.com/topics/medicine-and-dentistry/parenteral-nutrition

https://www.fresenius-kabi.com/in/products/parenteral-nutrition

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق