الأمراض

التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET scan ) بتقنية 3D

يعد التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني PET scan من أدق وسائل المسح الذري للكشف عن الأمراض المبكرة والمُستخدم فيها مواد مُشعة ( مواد تتبع ) radioactive tracer يتم حقنها في الجسم للكشف عن الأنشطة الحيوية والكيميائية للأنسجة المختلفة.

اقرأ أيضا: الاشعة السينية X-Ray

ما هو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني؟

يعد التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني تقنية طبية ثلاثية الأبعاد من المسح الذري يُستخدم بها كواشف مزودة بكمية قليلة من المواد المُشعة ( مواد التتبع ) ومن خلال جهاز كاميرا متطورة وجهاز الحاسوب يتم التقاط الأشعة المنبعثة من مواد التتبع وتصويرها للكشف عن الأنشطة الكيميائية والحيوية على مستوى خلايا الجسم المختلفة مما يساعد بشكل كبير في الكشف المبكر عن الأمراض بخلاف طرق التشخيص الأخرى مثل الأشعة المقطعية CT والتصوير بالرنين المغناطيسي MRI.

التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني

هدف التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني

يستخدم التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني للكشف عن الأمراض وتحديد مدى استجابة الجسم لطرق العلاج للأمراض مثل:

  • السرطان.
  • أمراض القلب.
  • خلل في الغدد الصماء.
  • أمراض الجهاز العصبي واضطرابات المخ.

اقرأ أيضا: اضطراب الوسواس القهري

تعتمد تقنية المسح الذري على إصدار صور ثلاثية الأبعاد لتوضيح كيفية عمل وظائف الجسم المختلفة والتحقق من وجود أمراض من عدمه وذلك من خلال تحديد الخلايا الشاذة في الجسم عن الخلايا الطبيعية حيث يتم حقن الجسم بكواشف تحتوي على كمية قليلة من المواد المُشعة شبيهة بسكر الجلوكوز الموجود في الجسم مثل مادة فلوروديوكسي جلوكوز حتى تتمكن خلايا الجسم من امتصاصها.

اقرأ أيضا: غيبوبة السكر

يتم تزويد الجسم بمواد التتبع قبل إجراء المسح بساعة حتى تتمكن المادة من الوصول للعضو المراد التحقق منه وذلك عن طريق:

– الحقن الوريدي في الذراع أو اليد.

– استنشاق الكواشف في صورة غاز.

– تناوله في محلول. 

ويتم التقاط صور للأشعة المنبثقة من الكواشف بواسطة جهاز تصوير تقني وتظهر الصور على جهاز الحاسوب لإصدار صور وبيانات خاصة بالأشعة.

اقرأ أيضا: التهاب المسالك البولية..الأنواع والأعراض و5 طرق للوقاية

فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني 

تستخدم تقنية التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني لفحص وتشخيص النشاط الكيميائي والحيوي لخلايا الجسم مثل الأيض وتدفق الدم واستهلاك الأوكسجين ومن ثم معرفة وجود بعض الأمراض من عدمها كما يلي:

  • أمراض السرطان حيث تساهم التقنية على:

– الكشف عن السرطان وتشخيصه.

– مدى انتشار الخلايا السرطانية في الجسم.

– التأكد من استجابة الجسم لطرق العلاج المتبعة من عدمها.

– عودة الإصابة مرة أخرى بالسرطان من عدمه.

اقرأ أيضا: العصب الخامس….أسبابه وطرق علاجه

تحتاج الخلايا السرطانية إلى كمية من سكر الجلوكوز أعلى من الخلايا الطبيعية حيث تظهر الخلايا السرطانية في صورة بقع مضيئة أثناء المسح الذري لوجود نشاط أيضي أعلى ولكن يراعى التحقق بدقة من صور المسح الذري وذلك لأن بعض الحالات غير المسرطنة قد تبدو شبيهة بخلايا السرطان وبعض أنواع الأورام قد تحتاج إلى إجراء أشعة أضافية تتم بواسطة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني مع الأشعة المقطعية ويسمى PET-CT scan أو دمج مع التصوير بالرنين المغناطيسي ويسمى PET-MRI scan مثل أورام المخ وسرطان الثدي والبنكرياس والبروستاتا.

  • أمراض القلب

يكشف التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني أنسجة القلب ذات التدفق المنخفض للدم حيث أن أنسجة القلب السليمة تمتص كمية من مواد التتبع أعلى من أنسجة القلب غير السليمة وعندها تظهر الأنسجة غير السليمة كبقع داكنة وذلك يساعد الطبيب المختص لتحديد بعض مشاكل القلب مثل تركيب قسطرة لفتح شرايين القلب المسدودة ( Angioplasty ) أو إجراء عملية جراحية في حال الشريان التاجي ( Coronary artery bypass surgery ).

اقرأ أيضا: الذبحة الصدرية

  • اضطرابات الدماغ

يعد سكر الجلوكوز هو الوقود المحرك لخلايا المخ وتكشف المواد المُشعة مناطق المخ التي بها نسبة أعلى من سكر الجلوكوز وذلك يساهم في الكشف عن بعض أورام المخ مثل:

قد يتطلب في بعض الحالات إجراء الأشعة المقطعية إلى جانب التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني PET-CT scan وقد يتم تزويد الجسم بمواد تتبع إضافية ويتم دمج التصوير الصادر من كل أشعة في صورة واحدة مما يعطي بيانات أكثر دقة ووضوح للتشخيص. 

المسح الذري

إجراءات التعامل مع جهاز التصوير بالإصدار البوزيتروني

يتم حقن الشخص الخاضع للفحص بالكواشف المُشعة قبل الفحص بساعة واحدة حتى تتمكن من الانتشار في الجسم ويقوم الشخص بالاستلقاء على سرير متحرك في منتصف الجهاز الذي يكون على هيئة أنبوبة حلقية حيث يتم التقاط الأشعة المنبثقة بواسطة كاميرا تصوير بتقنية عالية يتحكم بها أخصائي الأشعة من خلال جهاز الحاسوب الموجود بغرفة تحكم منفصلة لتجميع الصور والبيانات وتستغرق الأشعة مدة زمنية من 30 إلى 60 دقيقة مع الالتزام بعدم الحركة طوال فترة المسح للحصول على صور أوضح.

اقرأ أيضا: أبيكسابان Apixaban

يجب مراجعة الطبيب إذا كان المريض:

  • يتناول أدوية أو مكملات غذائية أو فيتامينات. 
  • يعاني من حساسية من أي نوع وفي حالة التحسس من اليود والأسبارتام يجب مراجعة الطبيب أولا. 
  • إذا كان تم الإصابة بمرض حديث أو يعاني من أمراض مثل مرض السكري وأمراض الكلى.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في خلايا الدم مثل فقر الدم المنجلي Sickle Cell Anemia أو المايلوما المتعددة multiple myeloma يجب مراجعة الطبيب قبل إجراء الفحص.

يتم المسح الذري في العيادات الخارجية من المستشفى ولا يستدعي المكوث إلا إذا أمر الطبيب بذلك ويُطلب من الشخص الخاضع للفحص عدم ارتداء أي معادن أثناء المسح مثل الحلي أو النظارة وقد ينصح بارتداء ملابس المستشفى.

التوقف عن الأكل قبل الفحص بمدة لا تقل عن 6 ساعات خاصة المأكولات الغنية بالسكر والنشويات مثل الخبز والمعجنات وكذلك منتجات الألبان والكحوليات والمشروبات التي تحتوي على كافيين والحلوى ويسمح بشرب الماء ولمرضى السكري يسمح بتناول جرعة الأنسولين المحدد لهم.

فوائد التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني

  • يتميز التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني بفحص الأنشطة الحيوية على مستوى الخلايا وذلك يساعد على الكشف المبكر عن الأمراض.
  • إجراء الفحص بشكل أدق وكفاءة عالية عن أساليب المسح الأخرى.
  • يتميز المسح الذري بالإصدار البوزيتروني عن مسح الغاليوم 

( والمُستخدم فيه كواشف مزودة بمادة سترات الغاليوم المُشعة) أنه يستغرق وقت أقل حيث أن مسح الغاليوم قد يستغرق من يوم إلى 3 أيام بعد الحقن بمادة التتبع.

  • يتخلص الجسم من بقايا المواد المُشعة بعد إجراء المسح بعدة ساعات ويساهم تناول السوائل بشكل كبير في عملية الإخراج.
  • إجراء التصوير المقطعي البوزيتروني مع الأشعة المقطعية يساهم في تشخيص أكثر دقة للحالة كما أنه يساعد على تقليص الوقت اللازم لإجراء عدة فحوصات.
  • مواد التتبع المُستخدمة تتفق مع معايير السلامة والأمان وفقاً لإدارة الأغذية والدواء food and drug administration.

  اقرأ أيضا: تساقط الشعر

أضرار التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني 

يشعر الأشخاص الخاضعون للتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني بالخوف نتيجة استخدام مواد مُشعة ولكن تستخدم بكميات قليلة وكذلك الفوائد المُتحصل عليها من التشخيص الدقيق للأمراض ومعرفة مدى استجابة الجسم لطرق العلاج أعلى بكثير من الأضرار الناتجة والتي قد تنحصر في:

  • قد يتعارض استخدام الكواشف المُشعة مع الحمل لخطورة تلك المواد على الأجنة ويجب مراجعة الطبيب في ذلك.
  • ينصح بعدم الرضاعة الطبيعية لعدة ساعات بعد إجراء المسح الذري.
  • الالتزام بعدم الحركة طوال إجراء الفحص قد يسبب ضيقاً وقد يستغرق الفحص مدة أطول إذا تطلب الأمر إجراء أشعة إضافية.
  • قد ينزعج الأشخاص الذين يعانون من الرهاب من الأماكن المغلقة أو الضيقة claustrophobia ويجب مراجعة الطبيب في هذا الشأن.

:References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق