in

التصلب المتعدد، وأسبابه، وأعراضه، والمشاكل الناتجة، وتشخيصه، وعلاجه

مقدمة:

يُعَد التصلب المتعدد من أشهر الأمراض العصبية التي تُصيب الشباب، تتراوح أعمار الإصابة من (20 – 40) سنة.

هو مرضٌ مزمنٌ يصيب الأشخاص بطريقة مختلفة التأثير حيثُ يصاب بعض المرضى بأعراض بسيطة ويصاب البعض بأعراض خطيرة ومشاكل كثيرة.

يتعرض مرضى التصلب المتعدد إلى فترة قصيرة من الأعراض المرضية وفترة طويلة من المعافاة.

و السبب الرئيسي هو مهاجمة الجهاز المناعي طبقة الميالين التي تغلف وتحمي الجهاز العصبي المركزي (المخ والحبل الشوكي).

التصلب المتعدد

التصلب المتعدد

أسباب التصلب المتعدد:

  • يُعد السبب الأساسي غير معروف ولكن أثبتت الدراسات والأبحاث أنه من أهم الأسباب ما يلي:

 – حدوث خلل جيني. 

نقاص فيتامين د

– الإصابة بالفيروسات مثل: إبشتاين بار فيروس. 

أعراض التصلب المتعدد:

– مشاكل في النظر.

– تغيرات في المشي.

– خلل في توازن الجسم.                          

– تشنجات عضلية.

ضعف العضلات.

– تنميل في الأطراف.

اقرأ أيضاً: آلام الظهر.. 11سبب لها والأعراض والعلاج تعرف عليها..

مضاعفات التصلب المتعدد:

  • تحدث المشاكل وتتطور الأعراض بعد فترة من المرض ومنها:

– صعوبة في المشي وقد تتطور الإعاقة إلى استخدام كرسي متحرك أو عصا. 

– فقد التحكم في المثانة. 

– مشاكل في الذاكرة.

– مشاكل في السلوك الجنسي.

اكتئاب.

أنواع التصلب المتعدد:

– التصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي: يُعد أكثر الأنواع شيوعاً، حيث يمثل 85% من الحالات.

يعاني المريض من فترات انتكاسة والتي تظهر فيها الأعراض للمريض وفترات أخرى بدون أعراض.

بعد ظهور الأعراض في فترة الانتكاسة، يرجع المريض لحالته الطبيعية بدون أي أعراض.

قد تترك فترة الانتكاسة بعض الإعاقات للمريض. 

– التصلب المتعدد الأولى: يتعرض المريض في هذا النوع إلى تطور بطيء في الأعراض منذ تشخيصه، ولا يتعرض لفترات انتكاسة ثم معافاة.

يمثل هذا النوع 10% من الأنواع.

– التصلب المتعدد الثانوي: يتعرض المريض لتطور في الأعراض لكن بعد فترة من تعرضه للتصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي.

العوامل المساعدة على الإصابة بالتصلب المتعدد:

يوجد العديد من العوامل التي تساعد على الإصابة ومنها:

  • وجود تاريخ مرضِي في العائلة .
  • السن: تتراوح فترة الإصابة في سن (20-40).
  • الجنس: تُعد النساء أكثر عُرضة من الرجال للإصابة بمرض التصلب المتعدد.
  • الإصابة ببعض الفيروسات مثل إبشتاين بار فيروس.
  • العِرق: تمثل أوروبا الشمالية أعلى نسبة من المرضى المصابين ، لكن آسيا وأفريقيا تمثل أقل النسب.
  • فيتامين د: أثبتت الدراسات أن قلة فيتامين د (vitamin D) في الجسم وعدم التعرض لأشعة الشمس يسهل الإصابة بمرض التصلب المتعدد.
  • الجينات: وُجِد أن الجين الموجود على الكروموسوم (6p21) له علاقة بمرض التصلب المتعدد.

كيفية تشخيص التصلب المتعدد:

يُعد مرض التصلب المتعدد من الأمراض التي تشبه كثيراً من الأمراض العصبية، لذا يصعب تشخيصه.

قد يستشير المريض كثير من الأطباء لمدة سنوات حتى يتم تشخيصه.

عندما يتم تشخيص المريض، يتابع بانتظام وبصفة دورية مع طبيب مختص في أمراض المخ والحبل الشوكي والأعصاب.

لا يوجد تحليل مخصص لتشخيصه، ولكن يقوم الطبيب المعالِج بعمل فحص بدني و بعض الفحوصات للتشخيص مثل: 

1- تحليل عينات الدم مثل صورة دم كاملة وعينات أخرى.

2- رنين مغناطيسي للمخ والحبل الشوكي لتأكيد أو نفي وجود مناطق مصابة في المخ أو الحبل الشوكي. 

3- البزل القطني (spinal tap).

4- فحص الأعصاب المريض عن طريق (evoked potential test) والذي يقيم الحالة الكهربائية للمخ والحبل الشوكي.

علاج التصلب المتعدد:

لم يصل الأطباء إلى علاج محدد، لكن يقوم الطبيب المعالج بوصف علاج تحفظي لتقليل حدة الانتكاسة وعلاج الأعراض، وعلاج لتنظيم المناعة لدى المرضى.

يشمل العلاج التحفظي ما يلي:

– الستيرويدات مثل: ميثيل بريدنيزولون الوريدي لمدة 5 أيام ثم يُتبع بالستيرويدات عن طريق الفم.

تعمل الستيرويدات على تثبيط المناعة وتقليل حدة الإلتهاب.

– تبادل البلازما: تعتمد هذه الطريقة العلاجية على سحب دم المريض وتنقية البلازما من المواد التي تهاجم الجسم ثم إعادة الدم واستبدال البلازما للمريض.

تُستخدم هذه التقنية في حالتين:

1- التصلب المتعدد الانتكاسي المتكرر.

2- فشل استجابة المريض للستيرويدات.

تنظيم المناعة: مجموعة أدوية تعمل على تثبيط المناعة وتنظيم الالتهاب التي تهاجم الجسم، وتشمل:

علاج عن طريق الحقن:

 1- إنترفيرون بيتا: يعد من أكثر الأدوية شيوعاً في حالات التصلب المتعدد، وهو عبارة عن جزيئات تنظم الخلية المناعية.

تسبب مجموعة إنترفيرون بيتا بأعراض تشبه الإنفلونزا، ارتفاع إنزيمات الكبد، وقد يقل مفعول الإنترفيرون بعد فترة من العلاج.

2- جلاتيرامير أسيتات: تعمل على تغيير توازن الخلايا المناعية في الجسم لكن لم يتم الوصول إلى كيفية حدوث ذلك بالفعل.

علاج عن طريق التسريب الوريدي:

1- ناتاليزوماب: يُعطَى عن طريق الوريد مرة في الشهر، يمنع دخول خلايا المناعة إلى الجهاز العصبي المركزي (المخ والحبل الشوكي).

قد يسبب ناتاليزوماب بعدوى فيروسية مميتة للمخ، لذا لا ينصح به إلا في حالة عدم استجابة المريض لطرق العلاج الأولية.

2- أوكريليزوماب: يُعطى عن طريق الوريد كل ستة أشهر، وهو من الأدوية الفعالة في التصلب المتعدد الانتكاسي المتكرر والتصلب المتعدد الاولي.

من مضاعفات أوكريليزوماب زيادة العدوى، والتهاب مكان الحقن، والإصابة بالسرطان في بعض الحالات.

3- أليمتوزوماب: يُعطى لمدة 5 أيام متتابعة ثم يُتبع 3 أيام أخرى في السنة التالية، يعمل على وضع جزيئات البروتين على سطح الخلية المناعية.

من مضاعفات أليمتوزوماب أنه يزيد الإصابة بالأمراض المناعية والعدوى، لذا لا يتم السماح به إلا في الحالات المستعصية.

4- ميتوكزانترون: يُعطى أربع مرات في السنة، يتم وصفه لحالات التصلب المتعدد الانتكاسي المتكرر والتصلب المتعدد الثانوي، قد يسبب ميتوكزانترون سرطان في خلايا الدم ومضاعفات للقلب.

العلاج الفموي ويشمل:

1- فينجوليمود: يُعطى مرة واحدة يوميا، يقلل الانتكاسة عن طريق منع الخلايا الليمفاوية من دخول الجهاز العصبي المركزي، من مضاعفاته زيادة العدوى الفيروسية مثل فيروس الهربس.

2- ثنائي ميثيل فومارات: يُعطى مرتين يوميا، كيفية عمله غير معروفة لكن من مضاعفاته احمرار، وإسهال، وغثيان، وقلة خلايا الدم البيضاء.

3- تيريفلونوميد: يُعطَى مرة واحدة يومياً، يعمل على تقليل نسبة الخلايا المناعية الناشطة.

قد يسبب تساقط الشعر، ومضاعفات للكبد، وإسهال، وغثيان.

4- كلادريبين: يُعطَى خلال دورتين وبينهما سنة فاصلة.

كيفية التعايش مع التصلب المتعدد:

يُفضل اتباع عدة قواعد صحية لتقليل فترات الانتكاسة وتقليل مضاعفات المرض مثل:

1- تناول الأطعمة الصحية واتباع نظام غذائي متوازن يشمل الفواكه، والخضراوات، والدهون الصحية ويجب تقليل السكريات والدهون غير الصحية.

2- ممارسة الرياضة بانتظام لتقليل ضعف العضلات والسيطرة على خلل التوازن، تمارين الأيروبيك وتمارين المرونة والقوة تساعد في قوة العضلات وتوازن المجهود البدني.

3- تجنب الضغط النفسي والعصبي والتخلص منه بممارسة الرياضة.

4- تجنب التدخين وتناول الكحوليات. 

اقرأ أيضاً: تعرف على السمنة وأعراضها وأسبابها وعلاجها

References:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/multiple-sclerosis/symptoms-causes/syc-20350269

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17248-multiple-sclerosis#prevention

https://www.webmd.com/multiple-sclerosis/what-is-multiple-sclerosis

https://www.ninds.nih.gov/health-information/disorders/multiple-sclerosis

What do you think?

Written by د مي حسن

الغدة الدرقية

تعرف على أنواع اضطرابات الغدة الدرقية، الأسباب والأعراض وطرق العلاج

 أمراض المناعة الذاتية ..انواعها واسبابها وطرق علاجها