الأمراضكل المقالات

التصلب اللويحي.. و4 معايير لتشخيصه

التصلب اللويحي multiple sclerosis هو مرض عصبي يصيب الجهاز العصبي المركزي وبالتحديد الدماغ والحبل الشوكي، حيث يهاجم الجهاز المناعي غمد الحماية (المايلين) الذي يغلف ألياف الأعصاب، مما يؤدي إلى تآكل أو تلف الغشاء، وبالتالي إعاقة عملية الاتصال بين الدماغ وبقية أعصاب الجسم، وفي نهاية المطاف يمكن أن يسبب هذا المرض تدهوراً دائماً للأعصاب.

قد يظهر مرض التصلب اللويحي في كل الفئات العمرية لكن الأعمار ما بين 20-40 عاماً هم الأكثر عرضةً للخطر وذلك لارتفاع نسبة سرعة تطور المرض، كما أنّ المرض يصيب النساء أكثر من الرجال. (1)(3)

الخلية العصبية في مرض التصلب اللويحي
الخلية العصبية في مرض التصلب اللويحي

أعراض التصلب اللويحي 

يتميز التصلب اللويحي بأعراض متنوعة تتعلق بموقع الليف العصبي المصاب، ومن أهم هذه الأعراض:

  • فقدان جزئي وأحياناً كلي للنظر في إحدى العينين، مصحوباً بألم في العين عند تحريكها.
  • رؤية مزدوجة وغالباً ضبابية مع تشوش بالرؤية وعدم تمييز الألوان.
  • خلل في التوازن وربّما رعاش ودوار.
  • ومضات كهربائية في الدماغ عند تحريك الرأس لجهة اليمين أو اليسار.
  • تشنج في العضلات مع شعور بالتعب. 
  • الخَدَر أو التنميل في الأطراف وأحياناً ضعف في الأطراف قد يصل لمرحلة الشلل في جهة واحدة من الجسم أو أحد الأطراف السفلية.
  • تأَثر الذاكرة، والقدرة على التركيز، واتخاذ القرار.
  • ضعف في الوظيفة الجنسية ووظيفة الأمعاء. (2)

متى تزور الطبيب؟

يمكنك زيارة الطبيب إذا عانيت من أحد هذه الأعراض لأسباب مجهولة. (1)

تشخيص التصلب اللويحي المتعدد

ليس هناك اختبار تشخيصي واحد قادر على تأكيد الإصابة بهذا المرض لأنه في واقع الحال يعاني 10% من الأشخاص الذين يتم تشخيص إصابتهم بمرض التصلب اللويحي من أمراض أخرى لها أعراض شبيهة به.

4 معايير لتشخيص التصلب اللويحي المتعدد

  1. علامات تآكل أو تلف في مناطق معينة من المادة البيضاء للجهاز العصبي المركزي.
  2. ملاحظة التلف في منطقتين أو أكثر عند إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي.
  3. مسار المرض وفق أحد النمطين التاليين: أكثر من نوبتين حيث تدوم النوبة لمدة 24 ساعة على الأقل، وتتعاقب الواحدة بعد الأخرى بفاصل زمني مدته شهر واحد على الأقل، أو تتفاقم الأعراض بشكل تدريجي خلال فترةٍ لا تقل عن 6 أشهر.
  4. نفي وجود تفسير آخر للأعراض. (7)

فحوصات تشخيص التصلب اللويحي المتعدد

  • فحوصات الدم لأنها تساعد في نفي الأمراض الالتهابية المشابهة لمرض التصلب العصبي.
  • البَزل القطَني حيث يقوم الطبيب باستخراج عينة صغيرة من السائل الشوكي الموجود في العمود الفقري وفحصها مخبرياً وهذه العملية تساعد في استبعاد وجود أمراض فيروسية وجرثومية تسبب أعراضاً عصبيةً مماثلة لأعراض التصلب اللويحي.
  • فحص التصوير بالرنين المغناطيسي وهنا يتم استخدام حقل مغناطيسي يكشف مناطق التآكل في الدماغ والحبل النخاعي وهو فحص يتقاطع أحياناً مع أمراض مناعية أخرى كالذئبة الحمامية (Lupus)، ومرض لايم (Lyme Disease)، وهما مرضان يسببان فقدان المايلين (غمد حماية العصب).
  • فحص النبضات العصبية أو اختبار الجهد المُثار وفيه يتم قياس الإشارات الكهربائية التي يرسلها الدماغ أو الجهاز العصبي كرد فعل على المحفزات الكهربائية للأطراف العلوية أو السفلية أو المنبهات البصرية. (5) (7)

أسباب التصلب اللويحي وعوامل خطورة الإصابة به

لا يعرف الباحثون السبب الدقيق لإصابة شخص دون آخر بهذا المرض، لكن المعروف حالياً أنّ مزيجاً من عوامل الوراثة والالتهابات في مرحلة الطفولة مسؤولة عن هذا الأمر، كما هو الحال في أغلب أمراض المناعة الذاتية. (4)

عوامل الخطر

قد تزيد هذه العوامل فرصة الإصابة بمرض التصلب اللويحي:

– العمر: يظهر المرض في كل الأعمار لكنه يحدث غالباً في الفترة بين 20-40 عاماً.

– الجنس: ترتفع نسبة الإصابة عند النساء بمقدار مرتين إلى ثلاث مرات مقارنة بالرجال.

– عوامل وراثية: تزداد احتمالية الإصابة بهذا المرض عند وجود أفراد من العائلة لديهم تاريخ مرضي بالتصلب اللويحي.

– العِرق: يزداد خطر الإصابة بالمرض بين الأشخاص ذوي البشرة البيضاء، وخاصة شعوب أوروبا الشمالية.

– الالتهابات: ترتبط مجموعة متنوعة من الفيروسات بمرض التصلب اللويحي وأشهرها فيروس إبشتاين – بار وهو الفيروس الذي يسبب كريات الدم البيضاء المُعدية.

– الأمراض الأخرى: كما هو الحال في مرض السكري من النوع الأول، ومرض فرط أو خمول الغدة الدرقية، ومرض التهاب الأمعاء حيث تزيد كلها من خطورة التعرض لمرض التصلب المتعدد.

– المناخ: تشهد البلاد ذات المناخ المعتدل معدلات إصابة مرتفعة بالمرض بما في ذلك كندا وشمال الولايات المتحدة ونيوزيلندا وأوروبا. (4)

– نقص فيتامين D: عدم التعرض لأشعة الشمس وبالتالي انخفاض مستويات الفيتامين (د) له ارتباط وثيق بارتفاع خطر الإصابة بالمرض.

– التدخين. (4)

اقرأ أيضاً: نقص الفيتامين B12 وعلاقته بغمد حماية العصب.

مضاعفات مرض التصلب اللويحي

قد يتطور التصلب اللويحي المتعدد ليشمل أمراضاً أخرى:

  • تيبس أو تشنج العضلات.
  • الصرع.
  • الاكتئاب والتقلبات المزاجية.
  • مشاكل في الذاكرة وكثرة النسيان.
  • سوء الوظيفة الجنسية مع وجود مشاكل المثانة والأمعاء. (1)

اقرأ أيضاً:عن سلس البول.

علاج مرض التصلب اللويحي المتعدد

يتركز العلاج عادةً على التحكم برد الفعل المناعي الذاتي مما يساهم في تباطؤ تقدم المرض، والتحكم في أعراضه، وتسريع الشفاء من نوباته.

في حين يعاني بعض الناس من أعراض بسيطة لا تحتاج إلى العلاج. (2)

ومن أشهر العلاجات:

العلاج الدوائي يعتمد على إعطاء كورتيكوستيرويد (Corticosteroid) فموياً أو وريدياً لتخفيف التهاب الأعصاب مع الانتباه لبعض الآثار الجانبية مثل الأرق، وارتفاع مستوى الغلوكوز الدموي، وارتفاع ضغط الدم.

كما يعتمد العلاج الدوائي على حقن دواء إنترفيرون بيتا مع متابعة مستويات أنزيمات الكبد لتجنب حدوث التلف الكبدي، ودواء غلاتيرمر (Glatiramer)، وناتاليزوماب (Natalezomab)، وميتوكسينوترون (Metoxenotrone). 

اقرأ أيضاً: الكورتيزون و10 أعراض جانبية.

العلاج بتقنية تبادل البلازما وهي تقنية تشبه لحد ما تقنية غسيل الكلى لأنها تقوم بفصل كريات الدم عن البلازما ثمّ تُخلط خلايا الدم بمحلول بروتيني (الألبومين) وتعاد إلى الجسم. (2)

  • تُستخدم تقنية تبادل البلازما في حالات الأعراض الشديدة والتي لم تستجب للستيروئيدات.

العلاج البديل كالعلاج الطبيعي بممارسة تمرينات التقوية والإطالة أو استخدام وسائل مساعدة للحركة في حالات ضعف الساق، ومشاكل المشي، والتوازن المصاحبة لمرض التصلب اللويحي. (2) (7)

العلاج بالأعشاب يمكنه تخفيف حدة الأعراض ولكن يجب استشارة الطبيب قبل الاستعمال لضمان عدم حدوث آثار جانبية.

من أهم الأعشاب نذكر:

  • الكركم.
  • جنكو بيلوبا (Ginkgo biloba).
  • بذور القنب الصيني (Cannabis sativa).
  • أوراق التوت والنعناع البري.
  • البابونج.
  • جذور الهندباء وأوراقها. (6)

كما يوصى بتناول فيتامين D3 بمقدار 2000 إلى 5000 وحدة دولية يومياً للمصابين بالتصلب اللويحي المتعدد، وممارسة الرياضة، واليوغا، والتأمل، واتباع نظام غذائي سليم. (8)

الوقاية من مرض التصلب اللويحي

إن الأطباء ليومنا هذا في حيرة وترقب لأبحاث جديدة ربما تساعد في الوقاية من مرض التصلب المتعدد وخاصةً بظل غياب معرفة السبب الرئيسي للمرض. (8)

المصادر الخارجية:

1-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/multiple-sclerosis/symptoms-causes/syc-20350269.

2-https://www.medicalnewstoday.com/articles/37556#early-signs-and-symptoms.

3-https://www.webmd.com/multiple-sclerosis/guide/multiple-sclerosis-overview-facts.

4-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17248-multiple-sclerosis.

5-https://www.webmd.com/multiple-sclerosis/guide/diagnosis-multiple-sclerosis.

6-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/multiple-sclerosis/expert-answers/cannabis-for-ms-can-it-help-treat-symptoms/faq-20112500.

7-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/multiple-sclerosis/diagnosis-treatment/drc-20350274.

8-https://www.gncdubai.com/disease/neurological-multiple-sclerosis/?gclid=Cj0KCQjwlOmLBhCHARIsAGiJg7laR4XgUi_dbgYhl4KMOjmOWwZBivECPlR8UFquJaadyRIcOrA7er8aAiFlEALw_wcB.

د أمل سليمان

Dr. AMAL SULIMAN Pharmacy manager and Medical content writer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق