الأمراض

التصلب العصبي المتعدد (MS).. الاعراض و6 طرق للعلاج

ما هو التصلب العصبي المتعدد؟ 

  التصلب العصبي المتعدد (Multiple Sclerosis MS) هو مرض يؤدي إلى إعاقة الدماغ والحبل الشوكي (الجهاز العصبي المركزي)، حيث يهاجم الجهاز المناعي الغلاف الواقي (الميالين) الذي يغطي الألياف العصبية ويسبب مشاكل في الاتصال بين دماغك وباقي الجسم. في النهاية، يمكن أن يسبب المرض تلفًا دائمًا أو تدهورًا في الأعصاب.

التصلب العصبي المتعدد
التصلب العصبي المتعدد

اسباب التصلب العصبي المتعدد

  لا يعرف العلماء حقًا ما الذي يسبب مرض التصلب المتعدد، ولكن عوامل الخطر تشمل:

  • العمر: يتم تشخيص معظم الناس بين سن 20 و 40 سنة.
  • الجنس: من المرجح أن تصيب معظم أشكال مرض التصلب المتعدد النساء أكثر من الرجال.
  • عوامل وراثية: قد تنتقل القابلية للإصابة في الجينات، لكن العلماء يعتقدون أن المحفز البيئي ضروري أيضًا لتطور مرض التصلب المتعدد، حتى في الأشخاص الذين لديهم سمات وراثية محددة.
  • التدخين: يبدو أن الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد. كما أنهم يميلون إلى أن يكون لديهم المزيد من الآفات وانكماش الدماغ أكثر من غير المدخنين.
  • العدوى: قد يؤدي التعرض للفيروسات، مثل فيروس إبشتاين بار (EBV) أو عدد كريات الدم البيضاء، إلى زيادة خطر إصابة الشخص بمرض التصلب المتعدد، ولكن لم تظهر الأبحاث ارتباطًا محددًا. تشمل الفيروسات الأخرى التي قد تلعب دورًا فيروس الهربس البشري من النوع 6 (HHV6) والالتهاب الرئوي الميكوبلازما.
  • نقص فيتامين د: يعد مرض التصلب المتعدد أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يتعرضون بشكل أقل لأشعة الشمس الساطعة.
  • نقص فيتامين ب 12: يستخدم الجسم فيتامين ب عندما ينتج المايلين. قد يؤدي نقص هذا الفيتامين إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض عصبية مثل مرض التصلب المتعدد.

اعراض التصلب العصبي المتعدد

  لأن مرض التصلب العصبي المتعدد يؤثر على الجهاز العصبي المركزي، الذي يتحكم في جميع الإجراءات في الجسم، يمكن أن تؤثر الأعراض على أي جزء من الجسم.

الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض التصلب العصبي المتعدد هي:

  • ضعف العضلات: قد يصاب الناس بضعف العضلات بسبب قلة الاستخدام أو التحفيز بسبب تلف الأعصاب.
  • التنميل والوخز: إحساس الوخز بالإبر هو أحد الأعراض المبكرة لمرض التصلب العصبي المتعدد ويمكن أن يؤثر على الوجه أو الجسم أو الذراعين والساقين.
  • علامة Lhermitte: قد يشعر الشخص بإحساس مثل الصدمة الكهربائية عندما يحرك رقبته، والمعروفة باسم علامة Lhermitte.
  • مشاكل المثانة: قد يواجه الشخص صعوبة في إفراغ المثانة أو يحتاج للتبول بشكل متكرر أو مفاجئ، وهو ما يُعرف بسلس البول الإلحاحي. يعد فقدان السيطرة على المثانة علامة مبكرة على مرض التصلب العصبي المتعدد.
  • مشاكل الأمعاء: يمكن أن يسبب الإمساك انحشار البراز، مما قد يؤدي إلى سلس الأمعاء.
  • التعب: يمكن أن يقوض هذا قدرة الشخص على العمل في العمل أو في المنزل، وهو أحد أكثر أعراض مرض التصلب العصبي المتعدد شيوعًا.
  • التشنج والتشنجات العضلية: هذه علامة مبكرة على مرض التصلب العصبي المتعدد. يمكن أن تسبب الألياف العصبية التالفة في النخاع الشوكي والدماغ تشنجات عضلية مؤلمة، بما في ذلك في الساقين.
  • الرعاش: قد يعاني بعض الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد من حركات رجفة لا إرادية.
  • مشاكل في الرؤية: قد يعاني بعض الأشخاص من ضعف أو عدم وضوح الرؤية أو فقدان جزئي أو كلي للرؤية، عادة ما يؤثر على عين واحدة في كل مرة. يمكن أن يؤدي التهاب العصب البصري إلى الشعور بالألم عندما تتحرك العين. تعتبر مشاكل الرؤية علامة مبكرة على مرض التصلب العصبي المتعدد.
  • تغيرات في المشي والحركة: يمكن أن يغير مرض التصلب العصبي المتعدد الطريقة التي يمشي بها الناس بسبب ضعف العضلات ومشاكل التوازن والدوخة والإرهاق.
  • التغيرات العاطفية والاكتئاب: يمكن أن تؤدي إزالة الميالين وتلف الألياف العصبية في الدماغ إلى تغيرات عاطفية.
  • مشاكل التعلم والذاكرة: يمكن أن تجعل من الصعب التركيز والتخطيط والتعلم وتحديد الأولويات وتعدد المهام.
  • الألم: الألم هو عرض شائع في مرض التصلب العصبي المتعدد. يعود ألم الأعصاب مباشرة إلى مرض التصلب العصبي المتعدد. تحدث أنواع أخرى من الألم بسبب ضعف العضلات أو تصلبها.

تشمل الأعراض الأقل شيوعًا ما يلي:

في المراحل المتأخرة، قد يعاني الناس من تغيرات في الإدراك والتفكير، فضلاً عن الحساسية تجاه الحرارة.

يؤثر مرض التصلب العصبي المتعدد على الأفراد بشكل مختلف. بالنسبة للبعض، يبدأ بإحساس خفي، ولا تتطور أعراضهم لأشهر أو سنوات. في بعض الأحيان، تسوء الأعراض بسرعة في غضون أسابيع أو شهور.

أنواع مرض التصلب العصبي المتعدد

  • متلازمة المعزولة سريريًا (CIS)

متلازمة المعزولة سريريًا هي حالة ما قبل الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد تنطوي على حلقة واحدة من الأعراض تستمر لمدة 24 ساعة على الأقل. هذه الأعراض ناتجة عن إزالة الميالين في الجهاز العصبي المركزي، وعلى الرغم من أن هذه الحلقة هي سمة من سمات مرض التصلب العصبي المتعدد، إلا أنه لا يكفي لإجراء التشخيص.

  • مرض التصلب العصبي المتعدد (RRMS)

يتضمن مرض التصلب العصبي المتعدد الانتكاس والهاجر (RRMS) انتكاسات واضحة لنشاط المرض متبوعًا بالهدوء. خلال فترات الهدوء، تكون الأعراض خفيفة أو غائبة، وهناك تفاقم خفيف إلى متوسط ​​للمرض. وهو الشكل الأكثر شيوعًا لمرض التصلب العصبي المتعدد في البداية ويمثل حوالي 85 في المائة من جميع الحالات.

  • مرض التصلب العصبي المتعدد الأساسي التقدمي (PPMS)

إذا كنت مصابًا بمرض التصلب العصبي المتعدد الأولي (PPMS)، فإن الوظيفة العصبية تزداد سوءًا بشكل تدريجي منذ ظهور الأعراض. ومع ذلك ، يمكن أن تحدث فترات استقرار قصيرة. يُستخدم المصطلحان “نشط” و “غير نشط” أحيانًا لوصف نشاط المرض مع آفات الدماغ الجديدة والمعززة.

  • التصلب اللويحي التدريجي الثانوي (SPMS)

يحدث التصلب اللويحي التدريجي الثانوي (SPMS) عندما ينتقل RRMS إلى الشكل التدريجي. قد لا يزال لديك انتكاسات ملحوظة بالإضافة إلى الإعاقة أو التدهور التدريجي للوظيفة.

  • الخط السفلي

قد يتغير MS الخاص بك ويتطور على سبيل المثال، الانتقال من RRMS إلى SPMS.

يمكن أن يكون لديك نوع واحد فقط من مرض التصلب العصبي المتعدد في كل مرة، ولكن قد يكون من الصعب تحديد موعد انتقالك إلى الشكل التدريجي من مرض التصلب العصبي المتعدد.

تشخيص التصلب العصبي المتعدد

   سيحتاج أخصائي الرعاية الصحية، غالبًا طبيب أعصاب، إلى إجراء فحص عصبي. سيتحدث معك أيضًا عن تاريخك السريري ويطلب سلسلة من الاختبارات الأخرى لتحديد ما إذا كنت مصابًا بمرض التصلب العصبي المتعدد.

قد يشمل الاختبار التشخيصي ما يلي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يسمح استخدام صبغة التباين مع التصوير بالرنين المغناطيسي لطبيبك باكتشاف الآفات النشطة وغير النشطة في جميع أنحاء الدماغ والحبل الشوكي.
  • التصوير المقطعي للتماسك البصري (OCT): في هذا الاختبار، يتم التقاط صورة لطبقات الأعصاب في مؤخرة العين للتحقق من وجود ترقق حول العصب البصري.
  • البزل الشوكي (البزل القطني): قد يطلب طبيبك إجراء البزل النخاعي لاكتشاف التشوهات في السائل النخاعي. يمكن أن يساعد هذا الاختبار في استبعاد الأمراض المعدية. يمكن استخدامه أيضًا للبحث عن نطاقات قليلة النسيلة (OCBs)، والتي يمكن استخدامها لتشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد.
  • تحاليل الدم: يطلب الأطباء إجراء اختبارات الدم للمساعدة في القضاء على احتمالية وجود حالات أخرى لها أعراض مشابهة.

اقرأ أيضاً: تحليل صورة الدم الكاملة CBC

  • اختبار الجهد البصري المحرض (VEP): يتطلب هذا الاختبار تحفيز المسارات العصبية لتحليل النشاط الكهربائي في دماغك.

يتطلب تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد دليلًا على حدوث إزالة الميالين في أوقات مختلفة في أكثر من منطقة واحدة من الدماغ أو الحبل الشوكي أو الأعصاب البصرية.

يتطلب التشخيص أيضًا استبعاد الحالات الأخرى التي لها أعراض مشابهة. يعد مرض لايم والذئبة ومرض سجوجرن مجرد أمثلة قليلة.

علاج التصلب العصبي المتعدد

   لا يوجد علاج لمرض التصلب العصبي المتعدد، ولكن العلاج المتاح يمكن أن يبطئ تقدم المرض ويقلل من عدد وشدة الانتكاسات ويخفف الأعراض.

يستخدم بعض الأشخاص أيضًا العلاجات التكميلية والبديلة، لكن الأبحاث لا تؤكد دائمًا فائدة هذه العلاجات.

تشمل خيارات العلاج ما يلي:

أولاُ: أدوية لإبطاء التقدم 

  العديد من علاجات تعديل المرض (DMTs) لديها موافقة إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج الأشكال الانتكاسية لمرض التصلب العصبي المتعدد، تعمل هذه عن طريق تغيير طريقة عمل الجهاز المناعي.

قد يعطي الطبيب بعضًا منها عن طريق الفم أو الحقن أو التسريب، ويعتمد عدد المرات التي يحتاج فيها الشخص إلى تناولها وما إذا كان بإمكانه فعل ذلك في المنزل على الدواء.

تمت الموافقة على DMTs التالية حاليًا:

الأدوية القابلة للحقن

  • مضاد للفيروسات بيتا 1-أ (أفونيكس وريبيف).
  • مضاد للفيروسات بيتا 1 ب (بيتاسيرون وإكستافيا).

الأدوية الفموية

  • فينجوليمود (جيلينيا).
  • ثنائي ميثيل فومارات (تيكفيديرا).

الأدوية المحقونة

  • أوكريليزوماب (أوكريفوس).
  • ناتاليزوماب (تيسابري).

توصي الدلائل الإرشادية الحالية بأن يبدأ الشخص في استخدام هذه الأدوية عندما يكون في المراحل المبكرة من مرض التصلب العصبي المتعدد، حيث توجد فرصة جيدة لإبطاء تقدم مرض التصلب العصبي المتعدد، خاصة إذا كان الشخص يتناولها عندما لا تكون الأعراض شديدة بعد. 

ثانياً: تخفيف الأعراض أثناء التوهج

الأدوية الأخرى مفيدة عندما يعاني الشخص من تفاقم الأعراض أثناء التوهج، لن يحتاج إلى هذه الأدوية طوال الوقت.

تشمل هذه الأدوية الكورتيكوستيرويدات، التي تقلل الالتهاب وتثبط جهاز المناعة. يمكنهم علاج التوهج الحاد للأعراض في أنواع معينة من مرض التصلب العصبي المتعدد. تشمل الأمثلة Solu-Medrol (ميثيل بريدنيزولون) ودلتاسون (بريدنيزون). 

يمكن أن يكون للستيرويدات آثار ضارة إذا استخدمها الشخص كثيرًا، وليس من المحتمل أن تقدم أي فائدة طويلة الأجل.

ثالثاً: العلاجات التكميلية والبديلة

قد يساعد ما يلي في جوانب مختلفة من مرض التصلب العصبي المتعدد:

  • العلاج بالحرارة والتدليك للألم.
  • الوخز بالإبر للألم والمشية.
  • إدارة الإجهاد لتحسين المزاج.
  • تمارين للحفاظ على القوة والمرونة وتقليل التيبس وتعزيز المزاج.
  • اتباع نظام غذائي صحي مع الكثير من الفواكه والخضروات والألياف الطازجة.
  • الإقلاع عن التدخين أو تجنبه.

رابعاً: إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي

يمكن أن تساعد إعادة التأهيل في تحسين قدرة الشخص أو الحفاظ عليها على الأداء الفعال في المنزل والعمل. تشمل البرامج بشكل عام:

  • العلاج الطبيعي: يهدف إلى توفير المهارات اللازمة للحفاظ على أقصى قدر من الحركة والقدرة الوظيفية واستعادتها.
  • العلاج المهني: قد يساعد الاستخدام العلاجي للعمل والرعاية الذاتية واللعب في الحفاظ على الوظيفة العقلية والبدنية.
  • علاج النطق والبلع: سيقوم معالج النطق واللغة بإجراء تدريب متخصص لمن يحتاجون إليه.
  • إعادة التأهيل المعرفي: يساعد الأشخاص على إدارة مشاكل محددة في التفكير والإدراك.
  • إعادة التأهيل المهني: يساعد هذا الشخص الذي تغيرت حياته مع مرض التصلب العصبي المتعدد على وضع الخطط المهنية ، وتعلم مهارات العمل، والحصول على وظيفة والاحتفاظ بها.

خامساً:  تبادل البلازما

ينطوي تبادل البلازما على سحب الدم من الشخص وإزالة البلازما واستبدالها ببلازما جديدة وإعادة نقلها إلى الشخص.

هذه العملية تزيل الأجسام المضادة في الدم التي تهاجم أجزاء من جسم الشخص، ولكن ليس من الواضح ما إذا كانت يمكن أن تساعد الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد. عادة ما يكون تبادل البلازما مناسبًا فقط لهجمات MS الشديدة.

سادساً: العلاج بالخلايا الجذعية

يبحث العلماء في استخدام العلاج بالخلايا الجذعية لتجديد خلايا الجسم المختلفة واستعادة الوظيفة للأشخاص الذين فقدوها بسبب حالة صحية.

يأمل الباحثون في أن تكون تقنيات العلاج بالخلايا الجذعية ذات يوم قادرة على عكس الضرر الذي يسببه مرض التصلب العصبي المتعدد واستعادة وظائف الجهاز العصبي.

References 

  1. https://www.healthline.com/health/multiple-sclerosis 
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/multiple-sclerosis/symptoms-causes/syc-20350269 
  3. https://www.webmd.com/multiple-sclerosis/default.htm
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/37556 
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5241505/ 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق