كل المقالات

البواسير

الطرق المنزلية في علاج البواسير

البواسير هي أوردة يحدث لها تورم في الشرج والمستقيم السفلي تشبه الدوالي الوريدية. قد تحدث داخل المستقيم تُسمى( بواسير داخلية ) أو تحدث حول الشرج تحت الجلد تُسمى(بواسير خارجية).

يوجد عدد كبير من الأشخاص يعانون منها حيث يصاب نحو ثلاثة من كل أربعة بالغين من وقت لآخر. وتتوفر علاجات منزلية يستخدمها الكثير ويشعرون بالارتياح بعد استخدامها.

أنواع البواسير واعراضها

تعتمد أعراض البواسير عادة على انواعها.

البواسير الخارجية

تنشأ تحت الجلد حول فتحة الشرج وتظهر عدة أعراض منها:

  • تورم حول فتحة الشرج.
  • الشعور بعدم الراحة.
  • الشعور بحكة أو تهيج في منطقة الشرج.
  • نزف.

البواسير الداخلية

تنشأ داخل الشرج عادة لا تستطيع رؤيتها أو الإحساس بها. وقليلا ما تسبب مشاكل ولكن عند حدوث إجهاد أثناء إخراج البراز يؤدي إلى:

  • نزيف غير مؤلم أثناء التبرز حيث تخرج كميات صغيرة من دم أحمر فاتح في المرحاض.
  • يؤدي الباسور الظاهر من فتحة الشرج إلى ألم والشعور بحكة.

البواسير المخثورة

تحدث عند تجمع الدم في الباسور الخارجي ويؤدي ذلك إلى تكوين جلطة(خثرة)، وقد يتسبب ذلك في: 

  • ألم شديد.
  • تورم.
  • التهاب.
  • تكوين كتلة صلبة حول الشرج.

أسباب البواسير

تنشأ البواسير نتيجة لزيادة الضغط على المستقيم السفلي. حيث تنتفخ وتتورم الأوردة المحيطة بالشرج وذلك بسبب ما يلي:

  • الجلوس لفترة طويلة في المرحاض.
  • الإجهاد أثناء التبرز.
  • الحمل.
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على كمية قليلة من الألياف.
  • رفع الأثقال بانتظام.
  • زيادة الوزن (السمنة).

مضاعفات البواسير

قد تحدث مضاعفات للبواسير ولكن نادرةً وتشمل ما يلي:

  • فقر الدم في حالات نادرة. بسبب حدوث نزف ونتيجة لذلك لا يوجد ما يكفي من كرات الدم الحمراء السليمة التي تنقل الأكسجين إلى خلايا الجسم.
  • الباسور المُختنق. إذا حدث توقف إمداد الدم إلى الباسور فقد يختنق مما يؤدي ذلك ألماً شديداً.
  • الجلطة الدموية. ومن الممكن في بعض الأحيان تكوين جلطة(الباسور المخثور). على الرغم أنها ليست خطيرة ولكنها تكون مؤلمة. وفي بعض الأحيان تحتاج إلى وخزها وتصريف ما بها.

طرق للوقاية من البواسير

من أفضل الطرق للوقاية هي الحفاظ على البراز ليناً، حتى يمر بسهولة وللوقاية والتقليل من الأعراض اتبع بعض النصائح:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف. مثل تناول الفاكهة والخضروات لأن ذلك يجعل البراز ليناً ويسهل عملية إخراجه.
  • تناول الكثير من السوائل. تناول ما يعادل ثمانية أكواب من الماء والسوائل الأخرى يومياً.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الألياف. حيث أن الجسم يحتاج من 20-30 غراماً يومياً مثل ميتاميوسيل أو سيتروسيل.
  • تجنب الإجهاد أثناء التبرز. لأن ذلك يضغط على الأوردة في المستقيم السفلي.
  • ممارسة التمارين الرياضية. للوقاية من الإمساك وتقليل الضغط على الأوردة وكذلك تساعد على فقدان الوزن الزائد.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة. الجلوس لفترات طويلة خاصة على المرحاض يزيد من الضغط على أوردة الشرج.

اقرأ أيضا: الالتهاب الرئوي pneumonia ..أعراضه وعلاجه وطرق الوقايه

كيفية تشخيص البواسير

يستطيع الطبيب رؤية البواسير الخارجية. ولكن البواسير الداخلية يتم فحصها عن طريق فحص القناة الشرجية والمستقيم.

  • الفحص البصري. يتم فحص الجزء السفلي من القولون والمستقيم باستخدام منظار الشرج أو منظار المستقيم أو المنظار السيني.
  • الفحص بالاصبع. حيث يرتدي الطبيب قفازاَ طبياً ويُدخل إصبعاً في المستقيم وذلك للكشف عن موجود أي شيء غير معتاد مثل الزوائد.

وقد يرغب الطبيب أيضا في فحص القولون بالكامل مستخدما منظار القولون إذا كانت هناك أعراض وعلامات تشير إلى وجود مرض في الجهاز الهضمي أو هناك عوامل خطر للإصابة بسرطان القولون.

علاج البواسير

يوجد عدة طرق للعلاج منها ما هو فعال مع البعض مثل: 

العلاجات المنزلية

  • تناول الخضروات والفاكهة وذلك لأنها تحتوي على ألياف لكي يسهل عملية الإخراج.
  • الجلوس في حمام مائي بانتظام من 10 إلى 15 دقيقة في اليوم.

الأدوية

  • استخدام العلاجات الموضعية. مثل الكريمات التي تحتوي على هيدروكورتيزون، أو استخدام كمادات تحتوي على الهماميلس، أو استخدام عامل مخدر.
  • تناول المسكنات التي تخفف من حدة الألم مثل الأسيتامينوفين، الأسبرين، والإيبوبروفين. فهذه الأدوية تخفف من الألم والحكة.

ولكن ينصح الأطباء بعدم استخدام كريم ستيرويدي دون وصفة الطبيب لأكثر من أسبوع لأنه قد يؤدي إلى ترقق البشرة.

الإجراءات البسيطة

يعتمد ذلك على حالة المريض. في حالة وجود نزف أو البواسير مؤلمة فهناك إجراءات طبية يفعلها الطبيب في عيادته مثل: 

  • ربط شريط مطاطي. حيث يضع الطبيب شريطاً مطاطياً حول قاعدة البواسير لوقف النزف. ولكن قد تكون هذه الأربطة غير مريحة للمريض.
  • المعالجة بالتصليب.  يدخل الطبيب محلولاً كميائياً داخل نسيج البواسير. ولكن هذه الطريقة أقل كفاءة من ربط الشريط المطاطي.
  • التخثير. وتتم باستخدام الأشعة تحت الحمراء أو الليزر حيث تعتمد هذه الطريقة على تصلب وذبول البواسير الداخلية الصغيرة.

الإجراءات الجراحية

فهناك نسبة بسيطة من المرضى المصابين بالبواسير إلى الجراحة. حيث لم تكن الإجراءات الأخرى فعالة معهم فقد يوصي الطبيب بأحد الإجراءات التالية:

  • إزالة البواسير. يقوم الطبيب بإزالة الأنسجة الزائدة التي تسبب نزف أحد التقنيات المختلفة من التخدير الموضعي أو التخدير النخاعي أو التخدير العام. وهذه الطريقة هي الأكثر فعالية لعلاج البواسير.
  • تدبيس البواسير. يعد أنه أقل ألماً من استئصال البواسير. حيث يسمح بالعودة المبكرة في ممارسة الأنشطة المعتادة.

ومن الممكن أن تحدث آثار جانبية لهذه العملية من نزف واحتباس البول والألم ونادراً ما تحدث عدوى في الدم تسمى (تسمم الدم).

Refrance

https://www.healthline.com/health/hemorrhoids

https://www.medicalnewstoday.com/articles/73938

https://www.aafp.org/afp/2018/0201/p172.html

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hemorrhoids/symptoms-causes/syc-20360268

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15120-hemorrhoids

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق