كل المقالاتالأدوية

البنسلين: اكتشاف جاء عن طريق الصدفة غير مسار الطب

البنسلينات هي مجموعة من الأدوية المضادة للبكتيريا التي تهاجم مجموعة واسعة من البكتيريا. تعد هذه الأدوية الأولى من نوعها التي تم استخدامها من قبل الأطباء. حيث أدى اكتشاف البنسلينات وتصنيعها إلى تغيير مسار الطب، وإنقاذ ملايين الأرواح.

البنسلين
البنسلين

من اكتشف البنسلين؟

في عام 1928، لاحظ ألكسندر فليمنج أن العفن الذي ينتمي إلى جنس البنسليوم يمنع نمو البكتيريا. وأطلق فليمنغ على هذه المادة غير المعروفة المضادة للبكتيريا البنسلين. وبعد عشر سنوات، بدأت مجموعة من الباحثين في جامعة أُكسفورد بتجربة البنسلين في معامل للفئران.

 تم الترحيب بالبنسلين باعتباره عقارًا معجزة وأنقذ أرواحًا لا حصر لها في الحرب العالمية الثانية.

كيف يعمل البنسلين؟

تمنع المضادات الحيوية من عائلة البنسلين البكتيريا من التكاثر عن طريق منع البكتيريا من تكوين الجدران المحيطة بها. تعد هذه الجدران ضرورية لحماية البكتيريا من بيئتها المحيطة بها، والحفاظ على محتويات الخلية البكتيرية. حيث 

لا يمكن للبكتيريا البقاء على قيد الحياة من دون جدار الخلية. يكون الدواء أكثر فاعلية عندما تتكاثر البكتيريا بشكل نشط وتكوين جدران الخلايا.

استخدمات البنسلين

تستخدم البنسلينات لعلاج الالتهابات البكتيرية في الأذن، والأنف، والحنجرة. كما أنها تستخدم لعلاج الالتهابات البكتيرية للجيوب الأنفية، والجلد، والجهاز التنفسي السفلي، والمعدة، والأمعاء، والكلى، والمثانة. يجب استخدام البنسلين فقط لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا الحساسة للبنسلين.

يمكن للبنسلين أيضًا أن يعالج ما يلي:

  • التهاب السحايا.
  • التهاب الشغاف (عدوى في بطانة القلب). 
  • التهاب رئوي.
  • السيلان.
  • مرض الزهري.

يمكن أن يكون البنسلين فعالا ضد عدة أنواع من البكتيريا، بما في ذلك:

  • الليستيريا (Listeria ).
  • النيسرية (Neisseria).
  • الشيغيلا (Shigella).
  • السالمونيلا (Salmonella).
  • كليبسيلا (Klebsiella).

الآثار الجانبية للبنسلين

جميع الأدوية لها آثار جانبية بالإضافة إلى فوائدها. وعادة ما تكون الآثار الجانبية الشائعة بسيطة وتشمل الآتي: 

  • ألم في المعدة.
  • إسهال.
  • قيء وغثيان.
  • طفح جلدي.

الآثار الجانبية الأقل شيوعًا تشمل ما يلي:

  • ضيق في التنفس أو تنفس غير منتظم.
  • تقلصات في البطن، وتشنجات، وألم.
  • حكة وإفرازات مهبلية، إما بسبب عدوى فطرية أو التهاب مهبلي جرثومي.

الآثار الجانبية الخطيرة النادرة وتشمل:

مخاطر البنسلين

على الرغم من انتشار استخدام البِنسلينات، يمكن أن تحدث بعض المشاكل أو يمنع استخدامها في بعض الحالات، كما هو الحال مع أي دواء:

  • الرضاعة الطبيعية: ينتقل عن طريق الرضاعة كميات صغيرة من البنسلين إلى الطفل. يمكن أن يؤدي ذلك إلى إصابة الطفل برد فعل تحسسي، وإسهال، وعدوى فطرية، وطفح جلدي.
  • التفاعلات: يمكن لبعض الأدوية الأخرى أن تتفاعل مع البنسلينات. 
  • مشاكل النزيف: يمكن لبعض البِنسلينات، مثل الكاربينيسيلين (carbenicillin)، والبيبراسيلين (piperacillin)، والتيكارسيلين (ticarcillin)، أن تزيد من مشاكل النزيف التي يعاني منها المريض مسبقاً.
  • موانع الحمل الفموية: يمكن أن تتداخل البِنسلينات مع حبوب منع الحمل، مما يزيد من مخاطر الحمل غير المرغوب فيه.
  • التليف الكيسي: الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي أكثر عرضة للحمى والطفح الجلدي عند تناول البيبيراسيلين (piperacillin).
  • أمراض الكلى: الأفراد المصابون بمرض الكلى تزداد لديهم مخاطر الإصابة بالآثار الجانبية للبنسلين.
  • الميثوتريكسات (Methotrexate): الميثوتريكسات يعطل نمو الخلايا ويعالج العديد من الأمراض بما في ذلك اللوكيميا وبعض أمراض المناعة الذاتية. يمنع البِنسلين الجسم من التخلص من الميثوتريكسات، مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
  • بيلة الفينيل كيتون: تحتوي بعض أقراص الأموكسيسيلين (amoxicillin)، على مستويات عالية من الأسبارتام التي يحولها الجسم إلى فينيل ألانين. وهذا أمر خطير بالنسبة لأي شخص يعاني من بيلة الفينيل كيتون.
  • مشاكل الجهاز الهضمي: المرضى الذين يعانون من قرحة المعدة أو أمراض معوية أخرى، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب القولون .

من يمكنه تناول البنسلين؟

  • الكبار

تستخدم البِنسلينات لعلاج الالتهابات البكتيرية عند البالغين. تختلف الجرعة باختلاف نوع البِنسلين والتركيبة المستخدمة. في البالغين، تُقاس جرعات البِنسلين عادةً بالمليغرام.

  • الأطفال

البنسلين هو أحد أكثر المضادات الحيوية شيوعًا عند الأطفال. يتم علاج العديد من التهابات الطفولة الشائعة التي تصيب الأذنين، والأنف، والحنجرة بمضاد حيوي من البِنسلين.

 عند الأطفال، تُحسب جرعات البِنسلين عادةً باستخدام مليغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

هل البنسلين آمن؟

يعتبر البِنسلين آمنًا بشكل عام لعلاج الأمراض المعدية عند إعطائه بجرعات مناسبة. تتطلب المضادات الحيوية وصفة طبية ويجب استخدامها فقط تحت إشراف الطبيب. يجب إخبار الطبيب الخاص بك عن أي حالة مرضية لديك أو أي أدوية أخرى تناولتها قبل تناول المضاد الحيوي مثل البِنسلين.

قيود استخدام البنسلين

لا يستخدم البِنسلين لعلاج الالتهابات التي تسببها الفيروسات، أو الطفيليات، أو الفطريات. ومن أجل منع مقاومة المضادات الحيوية، يجب استخدام البنسلين فقط لعلاج الالتهابات البكتيرية الحساسة للبِنسلين. يجب استخدام البِنسلين فقط بوصفة طبية من الطبيب المختص. قد يلزم تعديل الجرعات أو تقليلها في المرضى الذين يعانون من مشاكل كلوية حادة.

حساسية البنسلين

يعاني حوالي 1 من كل 100 شخص من حساسية تجاه البنسلين، وحوالي 1 من كل 3000 شخص لديه رد فعل تحسسي تجاه البِنسلين مهدد لحياته. إذا كنت تعاني من حساسية تجاه نوع واحد من البِنسلين، فستكون لديك أيضًا حساسية تجاه أنواع أخرى.  

غالبًا ما تحدث علامات وأعراض حساسية البِنسلين في غضون ساعة بعد تناول الدواء. ويمكن أن تحدث الأعراض بعد ساعات، أو أيام، أو أسابيع.

تشمل علامات وأعراض حساسية البِنسلين ما يلي:

  • الطفح الجلدي.
  • قشعريرة.
  • حكة شديدة.
  • حُمى.
  • تورم.
  • ضيق في التنفس.
  • سيلان الأنف.
  • الحساسية المفرطة هي رد فعل تحسسي نادر يهدد الحياة ويسبب خللاً وظيفيًا في أجهزة الجسم. تتضمن علامات الحساسية المفرطة وأعراضها ما يلي:
  • ضيق في الشعب الهوائية والحلق مما يسبب صعوبة في التنفس.
  • الغثيان أو تقلصات البطن.
  • القيء والإسهال.
  • الدوخة أو الدوار.
  • نبض منخفض وسريع.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • النوبات العصبية.
  • فقدان الوعي.

راجع طبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعاني من علامات أو أعراض حساسية البِنسلين. من المهم أن تفهم ما هو رد الفعل التحسسي، وما هو الأثر الجانبي المعتاد وما يمكنك تحمله عند تناول الدواء.

ملخص

عندما اكتشف ألكسندر فليمنج البِنسلين أول مضاد حيوي في العالم، في عام 1928، أحدث ثورة في عالم الطب.

منذ ذلك الحين، أنقذ البِنسلين أرواحًا لا حصر لها حيث تم استخدام البِنسلين لمحاربة مجموعة واسعة من الأمراض المعدية التي كانت حتى ذلك الحين غير قابلة للشفاء ومميتة.

حتى يومنا هذا لا تزال المضادات الحيوية التي أساسها البِنسلين يتم وصفها على نطاق واسع. حيث أفادت دراسة أجريت عام 2010 أن الأموكسيسيلين كان الدواء الأكثر شيوعًا بين الأطفال حول العالم.

ومع ذلك، فقد عبرت الدراسات الحديثة عن القلق بشأن الآثار السلبية طويلة المدى عند استخدام البِنسلين في سن مبكر.

المصادر

https://www.healthline.com/health-news/penicillin-for-young-children

https://www.singlecare.com/drug-classes/penicillins

https://www.healthdirect.gov.au/penicillin

https://www.healio.com/news/endocrinology/20120325/penicillin-an-accidental-discovery-changed-the-course-of-medicine

https://www.medicalnewstoday.com/articles/216798#function

https://www.medicinenet.com/penicillins-injection/article.htm#what_are_the_uses_for_penicillin_antibiotics

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق