كل المقالات

الالتهاب الرئوي pneumonia

الالتهاب الرئوي pneumonia

الالتهاب الرئوي
الالتهاب الرئوي

الالتهاب الرئوي هو عدوى تسبب التهابا في الحويصلات الهوائية في رئة واحدة أو الرئتين معا. 

تمتلأ الحويصلات الهوائية بالسوائل أو الصديد مما يسبب سعالا مع بلغم أو صديد، وحمى، ورعشة، وصعوبة في التنفس. قد يكون الالتهاب الرئوي بسيطا في الحدة وقد يكون سببا في وفاة المريض حيث يصبح أكثر حدة في الأطفال، وحديثي الولادة، وكبار السن، والمرضى الذين يعانون من ضعف المناعة. 

أعراض الالتهاب الرئوي

تتراوح الأعراض بين البسيطة والشديدة وهذا يعتمد على عدة عوامل منها نوع العدوى، وعمر المريض، والصحة العامة للمريض. 

تتشابه الأعراض البسيطة مع أعراض البرد والأنفلونزا ولكن تستمر لفترة أطول. 

ومن هذه الأعراض:

  • ألم في الصدر مع التنفس أو السعال. 
  • السعال مع البلغم.
  • الصداع. 
  • ارتباك وتغير في الوعي العقلي. 
  • الإرهاق والتعب. 
  • الحمى، والعرق، والرعشة. 
  • الغثيان والقيء.
  • الإسهال.
  • ضيق في التنفس. 

قد لا تظهر أعراض العدوى في الأطفال وحديثي الولادة وقد تظهر بعض الأعراض مثل الحمى، والسعال، والشعور بالتعب، وعدم الراحة، وضيق في التنفس، ومشاكل في الأكل.

 اقرأ أيضا: إنفلونزا الطماطم ..متلازمة اليد والفم والقدم..و 4 طرق حماية طفلك

مضاعفات الالتهاب الرئوي 

  • بكتيريا الدم

تنتشر البكتريا المسببة للعدوى في الدم مما يؤدي إلى انخفاض خطير في ضغط الدم، والصدمة الإنتانية( septic shock ) ، وفي بعض الأوقات تسبب فشلا في أعضاء الجسم. 

  • خراج الرئة

عبارة عن تجاويف في الرئة ممتلئة بالصديد قد يتم علاجها بتناول المضادات الحيوية وقد تحتاج إلى تدخل جراحي أو النزح لإزالة الصديد. 

  • صعوبة في التنفس 

من الممكن أن يحتاج المريض إلى جهاز تنفس صناعي لصعوبة التنفس وقلة الأكسجين في الدم. 

  • متلازمة ضيق التنفس الحادة

تعد نوعا شديدا من الفشل التنفسي وهي حالة طارئة تحتاج التدخل السريع. 

  • الانصباب الجنبي (pleural effusion) 

في حالة عدم تلقي العلاج المناسب تتجمع السوائل حول الرئة في التجويف البلوري وهو غشاء يفصل بين الرئتين وتجويف الصدر من الداخل. 

  • فشل الكبد، والكلى، والقلب

يتم تدمير هذه الأعضاء لقلة الأكسجين الذي يصل إليها.

  • الوفاة

في بعض الحالات الشديدة قد يؤدي الالتهاب الرئوي إلى الوفاة. 

أسباب الالتهاب الرئوي

  • البكتيريا

تعد البكتيريا سببا شائعا للإصابة في البالغين. 

تسبب أنواع كثيرة من البكتيريا العدوى ولكن بكتيريا المكورات الرئوية (streptococcus pneumonia ) هي أكثر نوعا يسبب الالتهاب الرئوي. 

الالتهاب الرئوي البكتيري قد يحدث فجأة وقد يحدث كمضاعفات لدور برد أو إنفلونزا. 

  • الفيروسات

فيروس الإنفلونزا(influenza virus) والفيروس الأنفي(rhinovirus) هما أكثر الفيروسات الشائعة المسببة للالتهاب الرئوي في البالغين. 

أما الفيروس المخلوي التنفسي (respiratory syncytial virus) هو أكثر الفيروسات الشائعة المسببة للالتهاب الرئوي في الأطفال. 

هناك أنواع أخرى من الفيروسات مثل الفيروس المسبب لكوفيد-١٩.

  • الفطريات

قد تكون الفطريات مصدرا للعدوى وخاصة في الأشخاص المصابين بضعف المناعة. 

اقرأ أيضا: عسر البلع: أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

عوامل الخطر للإصابة بالالتهاب الرئوي

  •  السن

الإصابة بالعدوى تزداد في الأطفال، وحديثي الولادة، وأيضا في المسنين وذلك نظرا لضعف الجهاز المناعي.

  •  التعرض للدخان والتلوث بصورة مستمرة مثل العمل في المصانع. 
  • التدخين. 
  • تناول المشروبات الكحولية حيث تسبب ضعف المناعة. 
  • بعض الحالات التي تعاني من ضعف الجهاز المناعي مثل الحمل، وأمراض المناعة المكتسبة مثل الأيدز، وتناول العلاج الكيميائي لعلاج الأورام. 
  • مرض السكري. 
  • الأمراض التي تحتاج الحجز بالمستشفى مما يؤدي إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى وخاصة إذا كان المريض على جهاز تنفس صناعي. 
  • أمراض الرئة مثل داء الانسداد الرئوي المزمن، والربو، وتوسع القصبات (bronchiectasis). 
  • أمراض الكبد، والكلى، والقلب. 

اقرأ أيضا: الحمى الصفراء.. أسبابها وأعراضها وطرق الوقاية منها

تشخيص الالتهاب الرئوي 

في البداية يسأل الطبيب عن التاريخ المرضى للمريض ويسمع صدر المريض عن طريق السماعة الطبية ليبحث عن وجود أصوات البقبقة التي تدل على الإصابة بالالتهاب الرئوي. 

إذا اشتبه الطبيب بالاصابة بالعدوى يطلب بعض الفحوصات مثل:

  • اختبار الدم

للبحث عن أي علامة للإصابة بالعدوى البكتيري. 

  • الأشعة السينية للصدر

للبحث عن العدوى في الرئة ومدى انتشارها. 

  • قياس نسبة الأكسجين بالدم. 
  • تحليل البلغم لمعرفة سبب العدوى. 
  • التصوير المقطعي المحوسب للصدر 

وذلك في الحالات التي لا تتحسن مع العلاج. 

  • مزرعة السائل الجنبي

أخذ عينة من السائل حول الرئة للبحث عن نوع البكتيريا المسببة للعدوى.

  • المنظار الرئوي 

للبحث عن مشاكل في الجهاز التنفسي. 

 

علاج الالتهاب الرئوي

يعتمد العلاج على سبب العدوى 

  • العدوى البكتيرية

يتم علاجها غالبا باستخدام المضادات الحيوية مع استخدام أدوية لعلاج الأعراض مثل أدوية مسكنة للألم وخافضة للحرارة وأدوية للسعال. 

  • العدوى الفيروسية

لا تستخدم المضادات الحيوية في العدوى الفيروسية إلا في حالة تواجد عدوى بكتيرية مع العدوى الفيروسية. 

إذا كان فيروس الإنفلونزا هو المسبب للعدوى يتم تناول أدوية مضادة للفيروسات مثل بيراميفير(peramivir) وزاناميفير (zanamivir). 

  • العدوى الفطرية

يتم تناول الأدوية المضادة للفطريات. 

الوقاية من الالتهاب الرئوي

  • تلقي لقاح ضد الالتهاب الرئوي لا يقلل الإصابة بالمرض ولكن يقلل من خطورة الأعراض. 
  • الإقلاع عن التدخين. 
  • تجنب الأماكن المزدحمة والاختلاط مع الأشخاص المصابين بنزلات البرد والإنفلونزا.

 المصادر

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/pneumonia/symptoms-causes/syc-20354204

https://www.healthline.com/health/pneumonia#complications

https://www.nhlbi.nih.gov/health/pneumonia/causes

https://www.webmd.com/lung/understanding-pneumonia-basics

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4471-pneumonia#management-and-treatment

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق