كل المقالات

الاجهاض…. و10 اسباب لحدوثه

الاجهاض

الاجهاض هو الفقدان التلقائي للحمل قبل الأسبوع العشرين حوالي 10 إلى 20 بالمائة من حالات الحمل المعروفة تنتهي بالاجهاض لكن من المحتمل أن يكون العدد الفعلي أعلى لأن العديد من حالات الإجهاض تحدث في وقت مبكر جدًا من الحمل  قبل أن تعرف الأم حتى عن حدوث الحمل.

الاجهاض

قد يوحي مصطلح “الإجهاض” بحدوث خطأ ما أثناء الحمل لكن هذا نادرًا ما يكون صحيحًا.

 تحدث معظم حالات الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين بالشكل المتوقع.

يعتبر الإجهاض تجربة شائعة نسبيًا  لكن هذا لا يجعل الأمر أسهل اتخذي خطوة نحو التعافي العاطفي من خلال فهم ما يمكن أن يسبب الإجهاض وما الذي يزيد من المخاطر وما هي الرعاية الطبية التي قد تكون مطلوبة.

اقرأ أيضا: تحليل إنترلوكين Interleukin-6 وعلاقته بفيروس كورونا المستجد

ما هي الأعراض المحتمل حدوثها في حالة الاجهاض؟

تحدث معظم حالات الإجهاض قبل الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

قد تتضمن علامات وأعراض الإجهاض ما يلي:

  •  نزيف من المهبل.
  • ألم أو تقلصات في البطن أو أسفل الظهر.
  • خروج السوائل أو الأنسجة من المهبل.
  • ضعف.
  • آلام الظهر الشديدة.
  • حمى مع أي من هذه الأعراض:
  • فقدان الوزن.
  • مخاط أبيض وردي.
  • تقلصات.
  • أنسجة تشبه جلطات الدم تنتقل من المهبل.

إذا ’مررت أنسجة جنينية من مهبلك، ضعيها في وعاء نظيف وأحضريه إلى  مقدم الرعاية الصحية أو المستشفى لتحليله.

معظم النساء اللواتي يعانين من نزيف مهبلي في الأشهر الثلاثة الأولى يمضون في حمل ناجح.

اقرأ أيضا: سرطان الجلد skin cancer

ما هي أسباب حدوث الاجهاض؟

  • مشاكل في الجينات أو الكروموسومات.

تحدث معظم حالات الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين بالشكل المتوقع حوالي 50 بالمائة من حالات الإجهاض مرتبطة بصبغيات إضافية أو مفقودة في أغلب الأحيان  تنجم مشاكل الكروموسومات عن أخطاء تحدث بالصدفة عندما ينقسم الجنين وينمو وليس المشاكل الموروثة من الوالدين.

قد تؤدي مشاكل الكروموسومات إلى:

  • البويضة التالفة: تحدث البويضة التالفة عندما لا يتشكل الجنين.
  • وفاة الجنين داخل الرحم: في هذه الحالة يتشكل الجنين ولكنه يتوقف عن النمو ويموت قبل ظهور أي أعراض فقدان الحمل.
  • الحمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي في حالة الحمل العنقودي تأتي كلتا مجموعتي الكروموسومات من الأب يرتبط الحمل العنقودي بنمو غير طبيعي للمشيمة عادة لا يوجد نمو جنيني.
  • يحدث الحمل العنقودي الجزئي عندما تبقى كروموسومات الأم لكن الأب يوفر مجموعتين من الكروموسومات عادة ما يرتبط الحمل العنقودي الجزئي بخلل في المشيمة والجنين غير طبيعي.
  • الحمل العنقودي الجزئي ليس حملاً قابلاً للحياة. 

يمكن أن يرتبط الحمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي في بعض الأحيان بتغيرات سرطانية في المشيمة.

  • الظروف الصحية للأم في حالات قليلة قد تؤدي الحالة الصحية للأم إلى الإجهاض الأمثلة تشمل:
  • مرض السكري غير المنضبط
  • الالتهابات.
  • مشاكل هرمونية.
  • مشاكل الرحم أو عنق الرحم.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • مشاكل الهرمونات.
  • استجابات الجهاز المناعي.
  • مشاكل جسدية عند الأم.
  • تشوهات الرحم.
  • العدوى: يمكن أن تسبب العدوى مثل الأمراض المنقولة جنسيًا (وتسمى أيضًا الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي) الإجهاض العدوى المنقولة جنسيًا مثل القوباء التناسلية والزهري هي عدوى يمكن أن تصاب بها من ممارسة الجنس مع شخص مصاب.

 إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بعدوى منقولة جنسيًا فأخبر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك على الفور يمكن أن يساعد الاختبار والعلاج المبكر في حمايتك وحماية طفلك. الليستريات نوع من أنواع التسمم الغذائي.

 إذا كنت تعتقد أنك مصاب بداء الليستريات  فاتصل بالطبيب على الفور قد يعالجك مزودك بالمضادات الحيوية للمساعدة في الحفاظ على سلامتك أنت وطفلك قد تؤدي الإصابة بعدوى معينة إلى الإجهاض ولكن ليس من المحتمل أن تتسبب في تكرار الإجهاض.

ما الذي لا يسبب الاجهاض؟

لا تؤدي الأنشطة الروتينية  إلى حدوث اجهاض مثل:

  • ممارسة الرياضة بما في ذلك الأنشطة عالية الكثافة مثل الركض وركوب الدراجات.
  • الجماع الجنسي.
  • العمل بشرط ألا تتعرض لمواد كيميائية أو إشعاعات ضارة تحدث مع طبيبك إذا كنت قلقًا بشأن المخاطر المتعلقة بالعمل.

اقرأ أيضا: حمى البحر المتوسط .. أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

ما أسباب البويضة التالفة؟

عوامل الخطر

عوامل مختلفة تزيد من خطر تلف البويضة مما يؤدي إلى الإجهاض بما في ذلك:

  • السن: النساء الأكبر من 35 عامًا أكثر عرضة للإجهاض من النساء الأصغر سنًا في سن 35 يكون لديك خطر بنسبة 20 بالمائة في سن الأربعين يكون الخطر حوالي 40 في المائة وفي سن 45 تبلغ النسبة حوالي 80 بالمائة.
  • حالات الإجهاض السابقة: النساء اللائي تعرضن لإجهاضين متتاليين أو أكثر أكثر عرضة للإجهاض.
  • الأمراض المزمنة: النساء المصابات بحالة مزمنة مثل مرض السكري غير المنضبط أكثر عرضة للإجهاض.
  • مشاكل الرحم أو عنق الرحم قد تؤدي بعض حالات الرحم أو أنسجة عنق الرحم الضعيفة (عنق الرحم غير الكفء) إلى زيادة خطر الإجهاض.
  • التدخين والكحول والمخدرات النساء المدخنات أثناء الحمل أكثر عرضة للإجهاض من غير المدخنات كما أن الإفراط في تناول الكحوليات وتعاطي المخدرات بشكل غير مشروع يزيدان من خطر الإجهاض.
  • الوزن: تم ربط نقص الوزن أو زيادة الوزن بزيادة خطر الإجهاض.
  • اختبارات ما قبل الولادة: تحمل بعض الاختبارات الجينية الغازية قبل الولادة مثل أخذ عينات من الزغابات المشيمية وبزل السلى  خطرًا طفيفًا للإجهاض.

المضاعفات

يصاب بعض النساء اللائي يتعرضن للإجهاض بعدوى في الرحم وهذا ما يسمى أيضًا بالإجهاض الإنتاني تشمل علامات وأعراض هذه العدوى ما يلي:

  • حمى.
  • قشعريرة.
  • ألم أسفل البطن.
  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.

كيف يتم تشخيص وعلاج الاجهاض؟

يفحص الطبيب الحوض ويجري اختبار الموجات فوق الصوتية لتأكيد الإجهاض.

 إذا اكتمل الإجهاض وكان الرحم واضحًا، فعادةً لا تكون هناك حاجة إلى مزيد من العلاج. 

في بعض الأحيان لا يتم إفراغ الرحم تمامًا لذلك يتم إجراء عملية التوسيع والكشط (D&C) أو التوسيع والاستخراج (D&E). 

خلال هذه الإجراءات  يتم توسيع عنق الرحم ويتم كشط أي نسيج جنيني أو مشيمة متبقي أو شفطه برفق من الرحم عادة ما تستأنفين دورتك الشهرية في حوالي 4 إلى 6 أسابيع.

إذا لم يتم تأكيد الإجهاض، ولكن كان لديك أعراض إجهاض، فغالبًا ما يتم وصف الراحة في الفراش لعدة أيام، وقد يتم إدخالك إلى المستشفى طوال الليل للملاحظة.

 عندما يتوقف النزيف عادة ما تكون قادرًا على مواصلة أنشطتك الطبيعية.

 إذا كان عنق الرحم متوسعاً فقد يتم تشخيصه بأن عنق الرحم غير كفء وقد يتم تنفيذ إجراء لإغلاق عنق الرحم (يسمى تطويق الرحم).

قد تكون اختبارات الدم أو الاختبارات الجينية أو الأدوية ضرورية إذا تعرضت المرأة لأكثر من إجهاضين متتاليين (يسمى الإجهاض المتكرر).

 تتضمن بعض إجراءات التشخيص المستخدمة لتقييم سبب الإجهاض المتكرر ما يلي:

  • خزعة بطانة الرحم.
  • مخطط الرحم والأوعية الدموية (الأشعة السينية للرحم وقناتي فالوب).
  • تنظير الرحم (اختبار يرى الطبيب خلاله داخل الرحم بجهاز رفيع يشبه التلسكوب).
  • تنظير البطن (إجراء يرى الطبيب خلاله أعضاء الحوض بجهاز مضاء).

اقرأ أيضا: جرثومة المعدة Helicobacter pylori

الوقاية

في كثير من الأحيان ليس هناك ما يمكنك فعله لمنع الإجهاض ركزي ببساطة على الاعتناء بنفسك وبطفلك.

  • اطلبي رعاية منتظمة قبل الولادة.
  • تجنبي عوامل خطر الإجهاض المعروفة  مثل التدخين وشرب الكحوليات وتعاطي المخدرات.
  • تناول الفيتامينات اليومية.
  • قلل من تناول الكافيين: وجدت دراسة حديثة أن شرب أكثر من مشروبين يحتويان على الكافيين في اليوم يبدو مرتبطًا بزيادة مخاطر الإجهاض.
  • إذا كنت تعاني من حالة مزمنة  فاعمل مع فريق الرعاية الصحية الخاصة للبقاء تحت السيطرة.

References:

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/pregnancy-loss-miscarriage/symptoms-causes/syc-20354298
  2. https://www.healthline.com/health/miscarriage
  3. https://www.marchofdimes.org/complications/miscarriage.aspx
  4. https://www.webmd.com/baby/guide/pregnancy-miscarriage#1
  5. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9688-miscarriage

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق