الأمراض

الإنتان والصدمة الإنتانية  sepsis and septic shock

الإنتان: هو حالة مرضية قد تكون مُهددة للحياة، تحدث عندما يتفاعل الجسم مع العدوى بصورة كبيرة ومُعممة تؤدي إلى تلف أنسجة الجسم.

الصدمة الإنتانية: هي انخفاض شديد وحاد في ضغط الدم الذي يمكن أن يؤدي إلى ضرر في عديد من أعضاء الجسم وتعطل هذه الأعضاء عن أداء وظائفها بشكل سليم أو ربما يؤدي إلى الوفاة.

تحدث الصدمة الإنتانية عندما لا يتم تشخيص وعلاج الإنتان سريعاً، وهي بمثابة مرحلة متطورة وأكثر خطورة من الإنتان (١٥٪ من حالات الإنتان تتحول إلى صدمة إنتانية).

أعراض الإنتان والصدمة الإنتانية

يُمكن أن تكون أعراض الإنتان غير ملحوظة أو ربما تتشابه مع أعراض أمراض أخرى.

أهم أعراض الإنتان هي:

  • حمى وقشعريرة.
  • ألم شديد بالجسم.
  • تسارُع ضربات القلب.
  • تسارُع معدل التنفس.
  • طفح.
  • ضغط الدم يكون طبيعياً.

في حالة عدم التدخل سريعاً لعلاج الإنتان، تحدث أعراض الصدمة الإنتانية وهي:

  • انخفاض شديد في ضغط الدم غير مستجيب للمحاليل الوريدية.
  • قلة إخراج البول.
  • الدوخة
  • تغيُر في الحالة الذهنية.
  • مشكلة كبيرة في التنفس.
  • زُرقة بالشفايف والأصابع.

سبب الإنتان والصدمة الإنتانية

  • يُعد سبب الإنتان والصدمة الإنتانية هو إنتاج البكتيريا لسموم تعمل على إثارة الجسم لإنتاج مواد التهابية تعرف باسم السيتوكينات cytokines، على الرغم من أن هذه المواد تعمل ضمن مناعة الجسم إلا أنها يُمكن أن تسبب ضرراً للجسم من خلال الآتي:
  • توسيع الأوعية الدموية، وانخفاض ضغط الدم بشكل كبير.
  • تسبب جلطات في الشعيرات الدموية داخل أعضاء الجسم المختلفة.
  • تُعد العدوى البكتيرية بشكل أساسي، والڤيروسية، والفطرية بشكل أقل هي سبب الصدمة الإنتانية.
  • وغالباً ينشأ الإنتان من العدوى في أحد أجهزة أو أعضاء الجسم التالية:
  • عدوى الرئة مثل الالتهاب الرئوي.
  • عدوى البطن أو الجهاز الهضمي.
  • عدوي الجهاز البولي.
  • عدوى الجهاز التناسلي.
  • عدوى الحروق أو الجروح.
  • عدوى مكان تواجُد القسطرة.
  • عدوى مجرى الدم.

عوامل خطورة الإصابة بالإنتان والصدمة الإنتانية

تتعدد عوامل خطورة الإصابة بالإنتان والصدمة الإنتانية، وأهمها:

  • صغر السن (حديثي الولادة).
  • كبر السن.
  • المناعة الضعيفة.
  • السكري.
  • أمراض الكلى أو الكبد المزمنة.
  • نقص كرات الدم البيضاء خاصة المرتبطة بمرض السرطان أو العلاج الكيميائي.
  • الدخول في وحدات العناية المركزة أو المكوث بالمستشفى لفترة زمنية طويلة.
  • في حالة وجود الأدوات المخترقة للجسم مثل القسطرة الوريدية والبولية أو أنابيب التنفس.
  • استخدام المضادات الحيوية والكورتيكوستيرويدات سابقاً.

اقرأ أيضا: الصدمة التحسسية(التأقية) ..وأشهر 6 أنواع للحساسية.

مضاعفات الإنتان والصدمة الإنتانية

تتمثل مضاعفات الإنتان والصدمة الإنتانية في الآتي:

  • بتطور الإنتان، يقل تدفق الدم إلى أعضاء هامة بالجسم مثل المخ والقلب والكليتين، أيضاً تتكون جلطات دموية صغيرة في الشعيرات الدموية الموجودة داخل هذه الأعضاء مما يؤدي إلى تدمير وتلف هذه الأعضاء وتعطل وظائفها.
  • معظم الناس تتعافى من الإنتان البسيط، لكن معدل الوفيات من الصدمة الإنتانية قد يصل إلى ٤٠٪.
  • قد تجعل الإصابة بالإنتان الشديد المريض أكثر عرضةً  للإصابة بالعدوى في المستقبل.

تشخيص الإنتان والصدمة الإنتانية

لكي يتم تشخيص الإنتان والصدمة الإنتانية يطلب الطبيب بعض التحاليل والفحوصات مثل:

  • عينات الدم تستخدم للكشف عن الآتي: 
  • دليل وجود عدوى.
  • اختلال في تجلط الدم.
  • اضطراب وظائف الكلى والكبد.
  • مستوى أكسجين الدم.
  • اختلال الكهارل electrolytes بالدم.
  • عينات من مناطق مختلفة من الجسم للكشف عن وجود عدوى مثل:
  • عينة بول.
  • عينة من إفرازات الجروح.
  • إفرازات الجهاز التنفسي.
  • أشعة مثل الأشعة السينية، أو الأشعة المقطعية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، أو أشعة الموجات فوق الصوتية، التي يتم بواسطتها الكشف عن وجود عدوى في أعضاء مختلفة بالجسم.

يجب استبعاد الأسباب الأخرى للصدمة مثل الصدمة القلبية cardiogenic shock بسبب احتشاء عضلة القلب، أو الصدمة دموية المنشأ hypovolemic shock من خلال التاريخ المرضي، والفحص الإكلينيكي، ورسم القلب، وتحليل إنزيمات القلب قبل تشخيص الصدمة الإنتانية. 

علاج الإنتان والصدمة الإنتانية

 يجب معرفة أن الإنتان والصدمة الإنتانية حالة طبية طارئة يجب علاجها في أسرع وقت ممكن، وكلما كان علاج الإنتان والصدمة الإنتانية مبكراً ومكثفاً كانت فرص التعافي أكبر، يتم علاج الإنتان والصدمة الإنتانية في وحدة العناية المركزة بالمستشفى.

  • الأدوية:
  • المضادات الحيوية: يبدأ استخدام المضادات الحيوية في أسرع وقت ممكن(يجب إعطاؤها خلال ساعة من التشخيص)، ويجب أخذ العينات لعمل مزرعة قبل إعطائها، ويكون المضاد الحيوي واسع المدى يغطي تشكيلة كبيرة من البكتيريا حتى تظهر نتيجة المزرعة والتحاليل الأخرى بعدها يتم التحويل إلى المضاد الحيوي المناسب لنوع البكتيريا المكتشف في العينة.
  • المحاليل الوريدية: يتم استخدام المحاليل الوريدية في أسرع وقت ممكن.
  • رافعات التوتر الوعائي vasopressors: إذا استمر انخفاض ضغط الدم على الرغم من إعطاء المحاليل الوريدية، يتم إعطاء رافعات التوتر الوعائي التي تعمل على رفع ضغط الدم مثل النورأدرينالين (يُفضل كخيار أول) أو الڤاسوبريسين vasopressin.
  • أدوية أخرى يمكن إضافتها مثل جرعات صغيرة من الكورتيكوستيرويدات، والأنسولين لضبط مستوى السكر بالدم، وأدوية تضبط استجابة الجهاز المناعي، ومُسكنات، ومُهدئات.
  • الرعاية الداعمة supportive care: مثل الأكسجين، أو التنفس الصناعي، أو الغسيل الكلوي، كل منهم يستخدم وفقاً لحالة المريض وحاجته.
  • الجراحة: يمكن اللجوء إلى الجراحة للتخلص من مصدر العدوى كالخراج أو الأنسجة الميتة التي يصعب التغلب عليها من خلال الأدوية وحدها.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق