الأمراض

الإجهاض Miscarriage

تفرح المرأة فرحا شديدا عند معرفة أنها حامل وتبدأ في انتظار طفلها، ولكن عند حدوث الإجهاض يكون هذا الأمر الأكثر ألما في حياتها، حيث نزول جنينها وزوال الحمل.

غالبا ما يحدث الإجهاض لأسباب خارجة عن سيطرة الأم ولا تستطيع التحكم بها.

معظم الأمهات اللآتي فقدن أطفالهن في مرحلة الحمل الأولى، وحدث الإجهاض يمكن أن يعوضن الحمل مرة أخرى في المستقبل.

ماهو الإجهاض؟

هو الفقد  التلقائي للجنين قبل الأسبوع 20 من الحمل.

نزول الجنين بعد الأسبوع 20 يسمى ولادة طفل ميت وليس إجهاضا.

تحدث الكثير من عمليات الإجهاض دون علم الأم بالحمل من الأساس. 

يحدث في 1ل5 نساء قبل الأسبوع 20 من الحمل.

تكون معظم حالات الإجهاض في الغالب بسبب عدم نمو الجنين بشكل صحيح نتيجة لأسباب مرضية.

يعد الحمل خارج الرحم من أكثر الحالات التي يحدث فيها إجهاض قبل الأسبوع 20 نظرا لخطورته على حياة الأم.

أعراض الإجهاض:

  1. نزيف من المهبل.
  2. ألم ومغص في البطن أسفل السرة.
  3. ألم أو تقلصات في الفقرات الأخيرة من العمود الفقري (ألم أسفل الظهر).
  4. الإرهاق العام للجسم والضعف وعدم القدرة على بذل مجهود.
  5. الحمى.
  6. فقدان الوزن.
  7. مخاط  وإفرازات من المهبل مختلفة الألوان أبيض، أو وردي، أو بني.
  8. مغص شديد بسبب انقباض في عضلات الرحم شبه ألم الدورة الشهرية.
  9. نزول نسيج شبه دموي من المهبل.
  10. خروج سوائل من المهبل.

أعراض ما بعد إجهاض الجنين:

  1. النزيف واستمرار خروج الدم.
  2. الحمى .
  3. القشعريرة.
  4. اكتئاب وحالة عامة من الحزن تسيطر على الأم.
  5. الشعور بالألم في الجسم كله.
  6. القلق والخوف من تكرار التجربة.
  7. محاسبة النفس من الأم والشعور بالذنب وأنها السبب في نزول الجنين.

اقرأ أيضا: انفصال المشيمة المبكر Placental Abruption.

أنواعه:

للإجهاض أكثر من نوع منها:

غير المكتمل: نزول أجزاء من الحمل مثل جزء من المشيمة أو جزء من الجنين.

المهدد: حدوث نزيف وعدم استعداد الرحم للحمل.

الحتمي: حدوث نزيف مع تشنجات، وتمدد، وتوسع في عنق الرحم.

الفائت: وجود نسيج المشيمة متبقي داخل الرحم مع موت الجنين غير المكتمل.

الكامل: نزول جميع أنسجة الحمل ويكثر هذا الإجهاض قبل الأسبوع 12 من الحمل.

الإنتاني: حدوث إجهاض نتيجة لوجود عدوى داخل الرحم.

المتكرر: تكرار حدوث إجهاض في الأشهر الأولى من الحمل وغالبا ما يكون بسبب مرض عضوي معين.

التؤام: حدوث إجهاض نتيجة امتصاص المشيمة لأحد الأجنة دون الآخر فيختفي جنين ويبقى الآخر ولكنه يجهض.

اقرأ أيضا: بطانة الرحم المهاجرة.أعراضها، وأسبابها، و4 طرق للوقاية منها.

أسباب حدوث إجهاض:

تحدث أغلب حالات الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين بشكل سليم.

قد يحدث الإجهاض نتيجة لحالة الأم المرضية، والأمراض المزمنة المصابة بها.

يحدث في بعض الحالات نتيجة لتغير في انقسام الكروموسومات وتغير عددها وشكل الارتباط بها من تلقاء نفسها دون تدخل وراثي من الأبوين.

يؤدي خلل الكروموسومات إلى مشاكل عديدة مثل:

  • تلف البويضة: تكون بويضة مخصبة، ولكن دون تكون جنين.
  • وفاة الجنين: تحدث عقب تكوين الجنين داخل الرحم حيث يتوقف النمو ويموت الجنين.

الحمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي: الكروموسومات الوراثية تأتي من الأب وتنمو نموا غير طبيعيا للمشيمة ولا يتكون جنين.

أما الحمل العنقودي الجزئي يكون من كروموسومات الأم والأب معا ويحدث خلل في نمو المشيمة والجنين.

الحالات المرضية للأم التي قد تسبب الإجهاض:

عوامل خطر تزيد من نسبة حدوث الإجهاض:

  • العمر أكبر من 35 سنة.
  • حدوث إجهاض من قبل.
  • الأمراض المزمنة مثل: السكرى ومرض الغدة الدرقية.
  • مشكلات الرحم، وعنق الرحم، وكثافة جدار الرحم.
  • التدخين وتعاطي الكحوليات والمواد المخدرة.
  • زيادة الوزن.
  • تناول الكثير من الكافيين.
  • العوامل النفسية مثل التوتر والقلق.

أمور لا تسبب الإجهاض:

يعتقد بعض الأشخاص أن النزول للعمل، وممارسة الرياضة، والجماع قد يؤدوا إلى إجهاض الجنين، ولكن هذا غير صحيح بشرط عدم بذل مجهود إضافي في ممارسة الرياضة، أو التعرض للمواد الكيميائية أو إشعاعية ضارة أثناء العمل.

يمكن التقليل من حدوث الإجهاض عن طريق:

  • ممارسة الرياضة والأكل الصحي.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات.
  • التقليل من شرب الكافيين.
  • البعد عن الأشخاص المصابين بأمراض معدية.

اقرأ أيضا: الحقن المجهري وأسباب اللجوء إليه.

تشخيص الإجهاض:

  1. اختبار الحوض: يتم فحص عنق الرحم للتأكد من تمدده.
  2. سماع نبض الجنين.
  3. تحاليل الدم: تحليل الحمل الرقمي وإذا كان  نسبته طبيعية أم لا.
  4. اختبار الأنسجة: فحص النسيج الخارج من المهبل والتأكد منه إذا كان إجهاضا أم لا.
  5. إجراء التحاليل الوراثية المتعلقة بالجينات والكروموسومات خاصة في حالات الإجهاض المتكرر.
  6. أخذ عينة من بطانة الرحم.
  7. عمل مخطط للرحم والأوعية الدموية.
  8. الأشعة السينية للرحم وعنق الرحم وقناتي فالوب.

اقرأ أيضا: 8 طرق لخفض مستوى الأنسولين في الجسم.

علاج الإجهاض:

يوصي الطبيب في حالات الإجهاض المهدد بالراحة التامة والبعد عن أي مجهود أو ممارسة الرياضة.

العلاج الطبي: يتم أخذ الأدوية المساعدة لطرد أنسجة الحمل والمشيمة خارج الجسم، وقد تأخذ هذه الأدوية عن طريق الفم أو داخل المهبل لزيادة فعاليته.

العلاج الجراحي: يسمى بالشفط والكشط حيث يُوسع عنق الرحم لتسهيل خروج أنسجة الحمل والمشيمة.

ما يجب فعله عند الشعور بحدوث إجهاض:

إذا شعرت الأم بألم أسفل البطن وأسفل الظهر، وحدث نزيف، وشكت إنه إجهاض عليها الذهاب إلى أقرب مستشفى للاطمئنان وتأكد من سلامة الجنين.

يجب تقديم الدعم وإظهار الحب للأم  واحتوائها بعد إجهاض الجنين لتقليل من شعورها بالذنب والدخول في حالات اكتئاب.

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/pregnancy-loss-miscarriage/symptoms-causes/syc-20354298

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9688-miscarriage

https://www.plannedparenthood.org/learn/pregnancy/miscarriage

https://www.healthline.com/health/miscarriage#risk

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق