كل المقالات

الأنفلونزا..أسبابها وأعراضها و6 مضاعفات لها.. تعرف عليها..

الأنفلونزا

ما هي الأنفلونزا؟

هي مرض تنفسي شائع يحدث بسبب فيروس الأنفلونزا. غالباً ما تشمل الأعراض الحمى، وآلام الرأس والجسم، والسعال، وانسداد أو سيلان الأنف.

يتحسن أغلب المصابين بها من تلقاء أنفسهم أو بعد تناول بعض الأدوية البسيطة ولكن في بعض الأوقات تكون الأنفلونزا ومضاعفتها شديدة والأشخاص الأكثر تعرضاً لمضاعفتها هم: 

  • الأطفال الصغار تحت سن عامين.
  • كبار السن فوق عمر 65.
  • الحوامل.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
  • الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل الربو، وأمراض القلب، وأمراض الكلى، وأمراض الكبد.
  • الهنود الأمريكيون أو سكان ألاسكا الأصليين.
الأنفلونزا
الأنفلونزا

اقرأ أيضاً: تعرف على فوائد عصير الليمون المدهشة

الأسباب

تحدث بسبب فيروس الأنفلونزا ويوجد منه أنواع:

  • أنفلونزا A، B، C هم أكثر الأنواع شيوعاً التي تُصيب الناس.
  • أنفلونزا A، B موسمية (يُصاب بها معظم الناس في فصل الشتاء) وتسبب أعراضاً أكثر حدة.
  • أنفلونزا C ليست موسمية ولا تُسبب أعراضاً شديدة.
  • أنفلونزا الطيور وأنفلونزا الخنازير (H1N1) هما نوعان فرعيان من أنفلونزا A.

الأعراض

تشمل الأعراض الشائعة للمرض:

  • ارتفاع درجات الحرارة.
  • آلام العضلات.
  • التعب والضعف العام.
  • الصداع.
  • سعال جاف ومستمر.
  • ضيق في التنفس ووجع الصدر.
  • سيلان أو انسداد الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • التهاب وآلام في العين.
  • القئ والإسهال ولكن هذا أكثر شيوعاً في الأطفال.

متى يجب زيارة الطبيب

أحياناً تصبح الأعراض أشد حدة ويكون الشخص معرضاً للمضاعفات فيجب زيارة الطبيب فعند تناول الأدوية اللازمة يقلل من مدة المرض وتمنع حدوث مشكلات أكثر خطورة.

 تشمل الأعراض الطارئة التي تظهر على البالغين ويجب زيارة الطبيب فوراً عند ظهورها:

  • ضيق وصعوبة التنفس.
  • آلام الصدر.
  • التشنجات.
  • الدوخة المستمرة.
  • سوء الحالة الصحية وتدهورها.

الأعراض الطارئة التي تظهر على الأطفال:

  • الجفاف.
  • صعوبة التنفس.
  • التشنجات.
  • تغير لون الشفاه والأظافر فتصبح رمادية أو شاحبة حسب لون البشرة.

عوامل الخطر

يوجد بعض العوامل التي تجعل المصابين أكثر تعرضاً لتدهور الحالة الصحية والإصابة بالمضاعفات مثل:

  • العمر: الأطفال تحت سن العامين وكبار السن فوق 65 عاماً.
  • ضعف جهاز المناعة: الأمراض المناعية مثل فيروس نقص المناعة البشرية، وعلاج السرطان، وتناول الأدوية الستيرويدية لمدة طويلة يؤدي ذلك إلى ضعف جهاز المناعة مما يُسهل من الإصابة بالمرض وخطر الإصابة بالمضاعفات.
  • الأمراض المزمنة: مثل الربو، والسكري، وأمراض القلب، وأمراض الرئة، وأمراض الكلى والكبد.
  • الحمل: يُزيد من خطر الإصابة بالمضاعفات خاصة في الثلث الثاني والثالث من الحمل.
  • السمنة: إذا كان مؤشر كتلة الجسم يبلغ 40 أو أكثر فهذا يُزيد من خطر الإصابة بالمضاعفات.

اقرأ أيضاً: التهاب الجيوب الأنفية …تعرف على أنواعه وأعراضه وطرق علاجه

المضاعفات

  • التهاب رئوي.
  • التهاب شعبي.
  • نوبات ربو.
  • مشاكل في القلب.
  • نوبات ضيق تنفس حاد.
  • التهاب الأذن.

يعتبر الالتهاب الرئوي من المضاعفات الخطيرة خاصة عند الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة وكبار السن وأحيانا يكون مميتاً.

كيفية انتشار المرض

ينتشر الفيروس عن طريق الاتصال المباشر أو غير المباشر مع الشخص المصاب ومن الطرق الشائعة للإصابة بالفيروس:

  • عن طريق الرذاذ والقطرات المتطايرة من سعال أو عطس الشخص المصاب فتتطاير في الهواء وتصل إلى الأنف أو الفم فيصل الفيروس إلى الرئتين مسبباً المرض.
  • ملامسة سطح ملوث بالفيروس ثم بعد ذلك ملامسة الوجه، أو الفم، أو الأنف، أو العين.
  • ملامسة يدي أو وجه شخص مصاب ثم ملامسة الوجه، أو الفم، أو الأنف، أو العين.

كيفية السيطرة على انتشار العدوى

اللقاح ضد المرض ليس فعال 100% لذلك يجب اتخاذ بعض الإجراءات للحد من انتشار العدوى مثل:

  • غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية من الطرق الفعالة للوقاية من العدوى. في حالة عدم تواجد الماء والصابون يجب استخدام معقمات اليدين التي تحتوي على الكحول.
  • تجنب لمس الوجه، والأنف، والفم، والعينين.
  • تغطية العطس والسعال: يجب العطس والسعال في منديل ورقي أو بالمرفق ثم غسل اليدين بالماء والصابون.
  • تنظيف الأسطح باستمرار باستخدام المعقمات.
  • تجنب الأماكن المزدحمة خصوصاً في موسم ذروة الأنفلونزا يقلل من فرص الإصابة بالعدوى.

العلاج

يتم العلاج عن طريق استخدام مضادات الفيروسات ولا يمكن علاج العدوى الفيروسية باستخدام المضادات الحيوية حيث تستخدم في علاج العدوى البكتيرية.

بجانب الأدوية فإن الراحة تساعد بشكل كبير في الشفاء بجانب تناول الأدوية.

الأدوية المضادة للفيروسات (يجب أخذها خلال 48 ساعة من العدوى) التي تستخدم في العلاج تشمل:

  • زاناميفير(Zanamivir): يتم استنشاقه عن طريق الفم باستخدام جهاز الاستنشاق. لا ينصح باستخدامه مع الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التنفس.
  • أوسيلتاميفير(Oseltamivir): يؤخذ عن طريق الفم كشراب أو كحبوب.
  • بيراميفير(Peramivir): يؤخذ عن طريق الحقن الوريدي.

نصائح لشفاء أسرع بجانب تناول الأدوية

  • تناول فيتامين سى إما في صورة أقراص فوارة أو تناول الأطعمة الغنية به مثل: البرتقال، والكيوي، والجوافة، والرمان، والليمون.
  • تناول المشروبات الساخنة مثل: الزنجبيل، والشاي الأخضر.
  • شرب الماء بكثرة لتجنب حدوث الجفاف.
  • ارتداء الملابس الثقيلة والابتعاد عن الطقس البارد.
  • الراحة.

الوقاية

أفضل طريقة للوقاية من العدوى هي الحصول على لقاح الأنفلونزا كل عام. تعمل اللقاحات على تدريب جهاز المناعة للتعرف على العدوى ومواجهتها قبل حدوث المرض.

أفضل توقيت للحصول على اللقاح هو فصل الخريف قبل بداية موسم ذروة العدوى.

قد يتحور الفيروس أو يتغير كل عام لذلك يجب تناول اللقاح كل عام كحقنة أو

 كرذاذ يتم رشه في الأنف.

حتى إذا حدثت عدوى بنسخة غير الموجودة في اللقاح فإنه يقلل من شدة الأعراض وخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة.

References

1.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/flu/symptoms-causes/syc-20351719

2.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4335-influenza-flu

3.https://www.nhs.uk/conditions/flu/

4.https://www.nhs.uk/conditions/vaccinations/flu-influenza-vaccine/

5.https://www.cdc.gov/flu/prevent/actions-prevent-flu.htm

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق