كل المقالات

الأنزيمات الهاضمة

جسم الإنسان هو آلة معقدة تعمل وفق نظام ربّاني دقيق، ولكن هناك العديد من الأجهزة الرئيسية وكلها تعتبر محركات ومولدات هامة للحياة.

أما عن نظام التناغم في الجسم فمن أبرز أدواته الأنزيمات الهاضمة، فهي تربط بين أجهزة الجسم، وتشجع عمليات الاستقلاب الحيوية، فمتى كانت سليمة، وتمارس دورها بشكل صحي ومفيد، انعكس ذلك على الجسم، وصحته وخاصة الجهاز الهضمي، وقائدته الحكيمة (المعدة).

أما عن تجربتي مع الأنزيمات الهاضمة، فهي من أكثر التجارب فائدة للجهاز الهضمي، لذا أنصح الناس ممن يعانون من المشاكل في القولون والمعدة، وهضم الطعام نتيجة عدم انتظام الأنزيمات الهاضمة بتجربتها.

يفرز الجسم مجموعة متنوعة من الأنزيمات لتحطيم الطعام، لذا دعونا نستعرض أنزيمات الهضم.

الأنزيمات الهاضمة

وهي مواد تفرزها كل من الغدد اللعابية في الفم، والخلايا المبطنة للمعدة، والبنكرياس، والأمعاء الدقيقة لتساعد الأعضاء الرئيسية في هضم الطعام، ويتم إفرازها خلال عملية الهضم، أو عند شم أو تذوق الطعام.

أما عن آلية عملها: فهي تقوم بتسريع التفاعلات الكيميائية التي تكسر وتشطر الجزيئات الكبيرة والمعقدة مثل: الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون إلى جزيئات أصغرحجماً، مما يساعد على امتصاص كافة العناصر الغذائية منها ومبادلتها في مجرى الدم لضمان وصولها لكافة أنحاء الجسم.

لكن متى تحدث اضطرابات الجهاز الهضمي؟

تحدث اضطرابات الجهاز الهضمي بشكل عام عندما يفقد الجسم قدرته على إفراز ما يكفي من أنزيمات الهضم، مما يؤدي لعدم هضم جزيئات الطعام بشكل صحيح ونافع.

وفي هذه الحالة تساعد أنزيمات الهضم الموجودة في المكملات الغذائية، وتناول الأطعمة الغنية بالخمائر الهاضمة على تحسين عملية الهضم.

مم تتكون الأنزيمات الهاضمة؟

تتكون أنزيمات الهضم من أحماض أمينية عديدة تنشأ منها سلسلة طويلة، يُطلق على هذا التشكيل (مصطلح البروتينات) وهي المكون الأساسي لأي أنزيم، وعادةً ما تتشكل بعض الانحناءات والتعرجات في سلسلة الأحماض الأمينية مما يعطي الأنزيم شكله، وظيفته المميزة.

تُؤثر درجة الحموضة PH، ودرجة الحرارة على سرعة التفاعل الكيميائي الذي يقوم به الأنزيم، مما يؤثر على فعالية الأنزيم ووظائفه الحيوية. 

أنواع الأنزيمات الهاضمة

الأنزيمات الهاضمة: هي محفزات بيولوجية بروتينية، تنشط العمليات الكيميائية وتسرعها، أو تبطئ تلك التفاعلات، دون أن تُستهلك، أو تفنى.

يحتوي جسم الإنسان أكثر من 5000 نوع من الأنزيمات، لكل منها وظيفة معقدة، ومنفصلة.

يوجد عدة أنواع رئيسية لأنزيمات الهضم وهي:

  1. أنزيم الأميلاز (Amylase )

يوجد في الغدد اللعابية، والبنكرياس، والأمعاء الدقيقة.

وظيفته: تحويل الكربوهيدرات إلى سكريات، بالإضافة إلى تحليل خلايا الدم البيضاء الميتة لمنع حدوث تورمات داخلها صديد.

  1. أنزيم البروتياز (Protease )

يوجد في المعدة، والبنكرياس، والأمعاء الدقيقة.

وظيفته: تحليل البروتينات وتحويلها إلى أحماض أمينية، ولنقص هذا الأنزيم عدة مشاكل وهي: القلق والتهاب المفاصل وهشاشة العظام نتيجة نقص Ca في الدم، إضافة إلى قلة النوم.

أما نقصه فقد يؤدي إلى الالتهابات وقلة كفاءة جهاز المناعة في الجسم، لأنه يخلص الدم من بعض أنواع البكتيريا والفيروسات.

  1. أنزيم الليباز (Lipase)

يوجد هذا الأنزيم في البنكرياس والأمعاء الدقيقة.

وظيفته: تحليل الدهون، وتحفيز عملية تحويلها إلى أحماض دهنية في البنكرياس والمعي الدقيق.

أما نقصه يؤدي لتأثيرات سلبية على صحة الإنسان مثل:

  • ارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • صعوبة إنقاص الوزن.
  • مرض السكري.
  • المعاناة من تشنج العضلات، خاصة منطقة الكتف بسبب نقص الكالسيوم الشاردي في الدم.
  • صعوبة امتصاص الغذاء من قبل خلايا الجسم، أو التخلص من الفضلات.
  1. أنزيم اللاكتاز (Lactase )

         وظيفته: تحليل وهضم اللاكتوز المتواجد في سكر الحليب.

         أما نقصه يسبب صعوبة في هضم هذا النوع من السكريات، وتسمى هذه الحالة: عدم تحمل       

         اللاكتوز (Lactose intolerant ).

  1. أنزيم البابين (Papain)

       وظيفته: تحفيز عملية تحليل البروتينات الموجودة باللحوم، وله دور في معالجة مشاكل الهضم  والغازات، والتخلص من الأنسجة الضارة والميتة في الجسم.

  1. أنزيم البروميلين ( Bromelain )

وهو من الأنزيمات المضادة للالتهابات، حيث أنه يمنع حدوث التهاب المفاصل.

  1. أنزيم النوكلياز( Nuclease)

يوجد في البنكرياس.

وظيفته: تحطيم الأحماض النووية مثل DNA وRNA إلى نيوكلوتيدات، وهي لبنات الأحماض النووية، إذ تحطم هذه الأحماض إلى سكريات، وقواعد نيتروجينية، وفوسفات.

  1. أنزيم المالتوز( Maltose ) 

        يوجد في الأمعاء الدقيقة.

       وظيفته: تحطيم المالتوز المعروف بسكر الشعير.

  1. أنزيم السكريز (Sucrase )

       يوجد في الأمعاء الدقيقة.

      وظيفته: يُحلل السكروز إلى سكريات بسيطة من الفركتوز والجلوكوز.

الأغذية الغنية بالأنزيمات الهاضمة

إنّ نقص الأنزيمات الهاضمة قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض عديدة، لذا يحرص الناس على دعم أجسامهم وصحتهم من خلال الأغذية الطبيعية الغنية بالأنزيمات الهاضمة.

ومن أهم هذه الأغذية:

  1. السمك، والمكسرات، والحبوب الكاملة، والبقوليات، والبذور.
  2. الفواكه والخضراوات غير المطبوخة فهي غنية بالأنزيمات كالأميلاز، والليباز، والبروتياز.
  3. فاكهة البابايا فهي تحتوي على أنزيم البابين.
  4. ثمرة الأناناس تحتوي على أنزيم البروميلين.
  5. الألبان المدعمة بالخمائر الهاضمة وتحتوي على اللاكتاز.
  6. الكبسولات الخاصة، والتي توصف للذين يعانون من أمراض سببها نقص في إنزيمات معينة موجودة في الجسم.

اقرأ أيضاً: عن الشعير للتخسيس والكلى.

   ماهي الحالات التي تحتاج لتناول مكملات الأنزيمات الهاضمة؟

هناك الكثير من الحالات التي تستدعي إضافة مكملات أنزيمات الهضم لتصحيح عمليات الاستقلاب في الجسم كالأشخاص الذين يعانون من التهاب البنكرياس المزمن، ففي هذه الحالة لا تساعد في الهضم فحسب، بل تساعد في تخفيف الألم المرتبط بالمرض.

اقرأ أيضاً: دواء ديجستين لعلاج سوء الهضم.

نصائح لزيادة الأنزيمات الهاضمة

  1. تناول الأطعمة الخام غير المصنعة.

إذ يزعم أخصائيو التغذية أن أنواع الأنزيمات الهاضمة المختلفة الموجودة في الخضار تتضاءل عندما يتم تسخين الأطعمة فوق درجة 118 فهرنهايت.

  1. مضغ الطعام جيداً في الفم قبل بلعه، مما يسمح للأنزيمات الهاضمة الموجودة في اللعاب، بأداء وظيفتها بشكل صحيح قبل انتقال الطعام للمعدة.
  2. تناول المكملات الغذائية الغنية بالأنزيمات الهاضمة بعد استشارة الطبيب، وتكون الجرعة مترافقة مع الطعام أو بعده مباشرةً.
  3. خفض حالات التوتر التابعة لحالات الإجهاد البدني بعد مرض، أو جراحة، أو قلة نوم، أو سفر، أو مواصلة العمل في الليل لليوم التالي.

         هذه التغيرات تؤثر على قدرة الجهاز الهضمي بضخ أنزيمات أقل، لذا ننصح الجميع باتباع نظام صحي روتيني يومي.

         كذلك حالات التوتر العصبي تؤثر على جودة أداء المعدة مما يمنع إنتاج حمض المعدة الطبيعي والأنزيمات الهاضمة بشكل فعال.

        اقرأ أيضاً: جرثومة المعدة.

  1. الانتباه للأدوية المتناولة مثل الستيروئيدات والمضادات الحيوية لأنها تقلل قدرة الجسم على إنتاج الأنزيمات الهاضمة.

     هل يتوقف الجسم عن إنتاج الأنزيمات إذا تناولنا مكملات الأنزيمات الهاضمة؟

     أبداً، سيواصل الجسم إنتاج الأنزيمات اللازمة لهضم الطعام وتحسين جودة الاستفادة القصوى منه، بينما تساعد مكملات الأنزيمات من زيادة تحسين عملية الهضم.

      ما هي الجرعة المناسبة من مكملات أنزيمات الهضم؟

   يمكن اختيار علامات تجارية موثوقة واتباع النشرات الدوائية المرفقة لتحديد الجرعة المناسبة ووقت تناول هذه الجرعة.

  والشيء الرائع أنك تشعر بمدى فعاليتها فور استعمالها.

References:

1-https://www.webmd.com/diet/what-are-digestive-enzymes#1.

2-https://www.webmd.com/drugs/2/drug-673/digestive-enzymes-oral/details.

3-https://www.webmd.com/drugs/2/drug-673/digestive-enzymes-oral/details/list-conditions.

4-https://www.healthline.com/nutrition/natural-digestive-enzymes.

5-https://www.healthline.com/health/exocrine-pancreatic-insufficiency/the-role-of-digestive-enzymes-in-gi-disorders.

6-https://ws.iherb.com/blog/a-quick-guide-to-digestive-enzymes/467?gclid=Cj0KCQiAqbyNBhC2ARIsALDwAsAx7By8cX7hrrXbhCsAYEALw_wcB&gclsrc=aw.ds.

7-https://www.medicalnewstoday.com/articles/319704.8-https://www.mayoclinic.org/digestive-system/sls-20076373?s=4.

د أمل سليمان

Dr. AMAL SULIMAN Pharmacy manager and Medical content writer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق