كل المقالات

الأمراض المشتركة ومنها 15مرض يمكن أن تنتقل إليك من الحيوانات الأليفة

تصيب الأمراض المشتركة كلا من البشر والحيوانات ويمكن أن تنتقل عن طريق الحيوانات الأليفة أو عن طريق الحيوانات البرية. فمن الممكن أن تكون الحيوانات مثل الكلاب والقطط. ومنتجاتها مستودعات لمسببات الأمراض المشتركة، وبالتالي، ينبغي على أصحاب الحيوانات الاليفة معرفة الأمراض الحيوانية المنشأ وذلك لتجنبها.

طرق انتقال الأمراض من الكلاب والقطط للإنسان 

ينبغي معرفة طرق انتقال الأمراض المشتركة وذلك للحد من هذه العدوى بين البشر. تم إدخال العديد من الإستراتيجيات الوقائية والعلاجية من أجل تقليل الأمراض الحيوانية المنشأ. 

يُنصح أصحاب الكلاب والقطط المنزلية بغسل أيديهم بعد أي اتصال مباشر مع كلابهم أو منتجاتهم أو بولهم أو برازهم.

الأمراض المشتركة ومنها 15مرض يمكن أن تنتقل إليك من الحيوانات الأليفة
الأمراض المشتركة ومنها 15مرض يمكن أن تنتقل إليك من الحيوانات الأليفة

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المشتركة

قد تكون المخاطر أعلى قليلاً لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بسبب المرض أو الأدوية، مثل:

  • الأشخاص المصابون بالإيدز أو فيروس نقص المناعة البشرية.
  • الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي أو يتلقون العلاج الإشعاعي.
  • كبار السن أو الذين يعانون من أمراض مزمنة.
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعمليات زرع الأعضاء أو النخاع العظمي.
  • المرأة الحامل (لم يتم تطوير الجهاز المناعي للجنين بشكل كامل، وتغير نظام المناعة لدى المرأة الحامل أثناء الحمل).

الأشخاص ضمن هذه الفئات، لا يجب عليهم التخلي عن الحيوان الأليف. هذا يعني ببساطة أنه يجب عليهم اتخاذ بعض الاحتياطات الأساسية لتجنب انتقال الأمراض المشتركة.

كيفية تجنب الإصابة بالعدوى من الكلب أو القط

أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالعدوى بالأمراض المشتركة، هى الاعتماد على ممارسات النظافة الجيدة.

وتشمل هذه:

  • تنظيف البراز: وذلك بالتقاطه في إطار زمني معقول والتخلص منه في كيس مغلق وتجنب لمسه باليدين أو تعريضه للملابس أو الأسطح التي من الممكن لمسها.
  • غسل اليدين: التأكد من غسل اليدين بالصابون والماء الدافئ فورًا بعد التعامل مع الحيوان الأليف أو برازه، أو أوعية الطعام والماء، أو الألعاب التي قد لامسها الكلب بلعابه, فقد تحتوي على العديد من الجراثيم.
  • القبلات: لا يجب السماح للكلاب بمنح القبلات على الوجه، خاصةً الفم أو الأنف أو العينين أو حولهما. إذا حدث ذلك، فيجب غسل الوجه جيدًا.
  • مراجعة الطبيب البيطري المختص بالعلاج  في حالة مرض الحيوانات الأليفة.

يمكن أن تساعد الفحوصات المنتظمة مع الطبيب البيطري للحيوان الأليف في تحديد المشاكل الصحية، بما في ذلك الطفيليات أو الأمراض المشتركة التي يمكن أن تنتشر بين الحيوانات والبشر.

  • التطعيمات: تأكد من أن الحيوان الأليف حاصل على جميع التطعيمات اللازمة. 
  • منع اللدغات والخدوش: يمكن المساعدة في القيام بذلك عن طريق السؤال قبل مداعبة حيوان شخص آخر، وتجنُب التعامل مع حيوان  يبدو خائفًا أو غاضبًا، وعدم الاقتراب من حيوان غير مألوف. 
  • إذا تم تعرض أي شخص آخر للخدش أو العض، يجب غسل المنطقة وتعقيمِها على الفور. والقيام  بطلب الرعاية الطبية حسب الحاجة وذلك لتجنب الاصابه بالأمراض المشتركة.

أهم الأمراض المشتركة بين الحيوان الأليف والإنسان

  • مرض خدش القط.
  • عدوى الجيارديات.
  • داء الكلب.
  • داء القطط.
  • داء البَريمِيّات.
  • مرض القوباء الحلقية.
  • الجرب.
  • الديدان الخطافية.
  • الديدان الشريطية.
  • الديدان المستديرة.
  • مرض لايم.
  • عدوى الكامبيلوباكتر.
  • عدوى باستوريلا.
  • عدوى السالمونيلا.
  • عدوى المكورات العنقودية.

هل يمكن انتقال المرض من صاحب الحيوان إلى حيوانه

يمكن أن يحدث انتقال المرض من البشر إلى الكلاب. ومن الأمثلة الشائعة التهاب الحلق والسل والبراغيث. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن ينتقل التهاب الأمعاء الناتج عن عدوى العطيفة والسالمونيلا من أحد أفراد الأسرة المصاب إلى كلب العائلة.

أهم 10 علامات تدل على إصابة حيوانك الأليف بالمرض

  • رائحة الفم الكريهة أو سيلان اللعاب.
  • الإفراط في الشرب أو التبول.
  • تغير الشهية المرتبط بفقدان الوزن أو زيادته.
  • التغيير في مستوى النشاط (على سبيل المثال، عدم الاهتمام بفعل الأشياء التي فعلوها من قبل).
  • تيبس أو صعوبة صعود السلالم أو صعودها.
  • النوم أكثر من المعتاد، أو تغيير السلوك.
  • السعال أو العطس أو اللهاث المفرط أو صعوبة التنفس.
  • جلد جاف أو حكة أو تقرحات على الجلد.
  •  اضطرابات هضمية متكررة أو تغير في حركات الأمعاء.
  • عيون جافة أو حمراء أو غائمة.

إذا ظهرت أي من هذه الأعراض على  الحيوان الأليف، فيجب التوجه إلى الطبيب البيطري.

ما هي الأمراض المشتركة الأكثر خطورة على حياة للإنسان؟

  • داء الكلب، الذي يسببه فيروس، يكون دائمًا قاتلًا للإنسان.
  • يمكن لبعض الكائنات المعدية، مثل بكتيريا السالمونيلا والكامبيلوباكتر ومرض البروتوزوا الذي تسببه الجيارديا، أن تسبب التهاب المعدة والأمعاء الحاد.
  • داء البريميات، المعروف باسم مرض ويل لدى البشر، الذي له تأثير كبير على الكبد والكلى. وعادةً ما يصاب البشر بهذا المرض من التعرض لمياه ملوثة.
  • يمكن أن تسبب الديدان المستديرة (Toxocara canis) والديدان الشريطية (أنواع Echinococcus) مشاكل في الكبد، ولكن مرض الأشخاص من هذه الأسباب نادر الحدوث. يمكن أن يؤدي التعامل المباشر مع براز الكلاب المصاب إلى الإصابة بالديدان الأسطوانية في شخص حساس. يمكن أن ينتج انتقال العدوى إلى البشر عن تناول البيض الذي يتم إطلاقه في براز الكلب المصاب.
  • تنتقل الأمراض الجلدية الحيوانية المنشأ بما في ذلك القوباء الحلقية، التي تسببها الفطريات Microsporum canis والجرب، التي تسببها العث Sarcoptes scabiei، وعث Cheyletiella، وعث الحصاد بسهولة نسبية إلى الناس من خلال الاتصال الجسدي المباشر.

وسوف نتناول الحديث بصورة مفصلة في المقالات التالية عن أشهر هذه الأمراض.

References

https://vcahospitals.com/know-your-pet/zoonotic-diseases-in-dogs

https://www.discovermagazine.com/health/zoonoses-the-diseases-our-cats-and-dogs-give-us

https://mycommunitypetclinic.com/what-illnesses-can-spread-between-animals-and-peo

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5319273/

https://oregonvma.org/care-health/zoonotic-diseases/zoonotic-diseases-dogs

https://vcahospitals.com/know-your-pet/zoonotic-diseases-in-dogs

د.علياء يونس

طبيبة ماجستير ميكروبيولوجي ومناعة كاتب محتوى طبي حاصل على كورس كتابة محتوى طبي حاصل على كورس ترجمة طبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق