كل المقالات

الألم العضلي الليفي.. fibromyalgia

متلازمة الألم العضلي الليفي أو ما يعرف باسم الفيبروميالجيا fibromyalgia هي حالة مرضية مزمنة تتميز بحدوث آلام عضلية في مختلف أجزاء الجسم، وغالبا ما يتم تشخيصها بصورة خاطئة.

يكون المصابون بالفيبروميالجيا أكثر حساسية للشعور بالألم أكثر من الآخرين، حيث يعتقد الأطباء أن المشكلة تكمن في كيفية تعامل المخ والحبل الشوكي مع إشارات الألم التي ترسلها المستقبلات العصبية من أجزاء الجسم المختلفة، فيقوما بتضخيم حدة هذه الإشارات العصبية لتصل إلى حد الألم الشديد.

اقرأ أيضا:

مقاومة الانسولين.. وما الفرق بينها وبين مرض السكري

أسباب الألم العضلي الليفي fibromyalgia

لا يوجد سبب واضح لحدوث الفيبروميالجيا، فالأطباء لم يحددوا بعد على وجه الدقة لِمَ يصاب بها بعض الأشخاص دون غيرهم. ولكن يُعزي الأطباء حدوثها إلى تغير كيمياء المخ والحبل الشوكي نتيجة التحفيز المتكرر للأعصاب، مما يؤدي إلي زيادة نسب بعض الموصلات العصبية المسئولة عن تنبيه مراكز الألم فتزيد حساسية المخ للشعور بالألم.

وحدد الأطباء بعض العوامل التي تزيد من فرص حدوث الألم العضلي الليفي fibromyalgia مثل:

  • العامل الجيني: تزداد فرص الإصابة في نفس العائلة ويرجع الأطباء ذلك إلى حدوث طفرات جينية في بعض العائلات والتي تصبح موروثة في الأجيال التالية، وذلك قد يفسر حدوث الإصابة وظهور الأعراض بعد محفز ما.
  • العدوى والإصابة ببعض الأمراض: قد تحفز ظهور الأعراض أو زيادة شدتها، مثل الذئبة الحمراء والحمى الروماتيزمية.
  • إصابة جسدية أو نفسية جسيمة: مثل حادث سيارة أو توتر شديد لفترات طويلة.
  • تكون السيدات أكثر عرضة للإصابة أكثر من الرجال
الألم العضلي الليفي

أعراض الألم العضلي الليفي fibromyalgia

هناك العديد من الأعراض التي تصاحب الفيبروميالجيا والتي تختلف من شخص لآخر، وأيضا من وقت لآخر حيث تزداد حدتها وتنقص تبعا للحالة العامة للمريض، مثل الآتي:

  • آلام عامة في كل أجزاء الجسم: هذا هو العرض الأساسي لمرض الفيبروميالجيا، ولكي يطلق عليها آلام عامة لا بد أن تحدث علي جانبي الجسم وفوق وتحت الخصر، وهناك بعض المناطق الأكثر عرضة للشعور بالألم مثل الرقبة والظهر.
  • تتميز آلام الفيبروميالجيا بكونها مستمرة لفترات طويلة قد تصل لثلاثة أشهر، ولكن قد تزيد أو تقل حدتها.
  • زيادة الحساسية للشعور بالألم في كل أجزاء الجسم، حيث يشعر المصاب بالألم نتيجة للتعرض لمؤثرات غير مؤلمة مثل اللمس. 
  • كما تزداد فترة الشعور بالألم نتيجة التعرض لمؤثرات مؤلمة مثل جرح قطعي بسيط.
  • أيضا قد تزيد حساسية المصاب للضوء أو الأتربة والدخان.
  • عدم الحصول على نوم جيد وكافٍ.
  • الإحساس بتصلب الجسم عند الثبات على وضع واحد لفترة طويلة مثل بعد الاستيقاظ.
  • الإرهاق الشديد لفترات طويلة وعدم القدرة على أداء المهام اليومية البسيطة.
  • مشاكل في الإدراك والتركيز فيما يعرف بإسم ضباب الفيبروميالجيا حيث يجد المصاب صعوبات في الذاكرة والتركيز والتعلم.
  • اكتئاب.
  • صداع.
  • الشعور بالبرد الشديد أو الحر الشديد.
  • الإصابة ببعض الأمراض المصاحبة للفيبروميالجيا أو زيادة حدتها مثل: القولون العصبي واضطرابات القلق.

كيف يتم تشخيص الألم العضلي الليفي؟

عادة ما يستغرق تشخيص الألم العضلي الليفي وقتا طويلا نظرا لعدم وجود أعراض محددة خاصة به، فالأعراض الأساسية للفيبروميالجيا تتشابه مع أمراض كثيرة ولكي يتم التشخيص لابد من استبعاد هذه الأمراض.ويقوم الطبيب بالآتي:

  • أخذ التاريخ المرضي والسؤال عن طبيعة الألم وأماكنه ووقت حدوثه.
  • طلب أشعة سينية وتحاليل دم لاستبعاد الحالات المرضية الأخرى.
  • فحص إكلينيكي للتعرف على طبيعة الألم.

حددت الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم ٣ معايير لتشخيص الفيبروميالجيا:

  1. الشعور بآلام في مختلف أجزاء الجسم مع إرهاق شديد ومشاكل في الذاكرة والإدراك
  2. .الألم مستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.
  3. استبعاد أي أمراض أخري قد تكون السبب في هذه الأعراض.

الألم العضلي الليفي
الألم العضلي الليفي

اقرأ أيضا:

قرحة المعدة

ما هو علاج الألم العضلي الليفي fibromyalgia

لا يوجد علاج محدد لكل أعراض الفيبروميالجيا، ولكن يهدف العلاج إلى تقليل حدة الأعراض وتحسين الصحة العامة والارتقاء بجودة الحياة التي يحياها مريض الألم العضلي الليفي fibromyalgia.

وهناك العديد من إستراتيجيات العلاج مثل العلاج الدوائي والتمارين الرياضية و الاستشارات النفسية:

١- العلاج الدوائي:

  • مسكنات الألم: مثل الإيبوبروفين والأسيتامينوفين تساعد في تقليل حدة الألم الذي يشعر به المريض.
  • مضادات الاكتئاب: يقلل الألم ويساعد في التغلب على الشعور الدائم بالإرهاق.
  • أدوية التشنجات: تساعد في بعض أنواع الألم.

٢- العلاج الطبيعي:

تعد استشارة المعالج الطبيعي من أهم خطوات العلاج حيث يقوم بتعليم المريض بعض التمرينات التي تحسن من النشاط العام والمرونة والقوة الجسدية مما يحسن كثيرا من حالة المريض.

٣-الاستشارات النفسية:

يساعد التحدث مع المدرب النفسي مريض الفيبروميالجيا على تقبل وضعه الصحي وتعلم طرق التغلب على التوتر والاضطرابات النفسية المصاحبة لهذا المرض.

٤- ممارسه الرياضة:

قد تكون ممارسة الرياضة من المهام الشاقة بالنسبة لمريض نظرا للشعور الدائم بالألم، ولذلك يجب اختيار نوع من الرياضة محبب للمريض حتى يستطيع الالتزام به حيث تساعد الرياضة على تحسين جودة الحياة وتقليل الألم.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق