الأمراض

الأرق أنواعه وطرق علاجه

الأرق (Insomnia) هو أحد اضطرابات النوم الذي يسبب صعوبة في النوم أو النوم لساعات غير كافية، حيث يجد المريض صعوبة في النوم طوال الليل أو يستيقظ مبكرًا جدًا، بالإضافة إلى صعوبة العودة للنوم مجدداً، والذي بدوره يؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق خلال النهار. عادة ما يكون الأرق حالة عابرة أو قصيرة المدى، ويمكن أن يصبح مزمنًا في بعض الحالات.(1)

الأرق

أنواع الأرق

  • الأرق الحاد Acute insomnia

-يسمى أيضاً أرق التأقلم وهو الأكثر شيوعاً.

-قد يستمر من أيام لعدة أسابيع.

-أهم أسبابه الضغوط المؤقتة التي يتعرض لها الشخص مثل الاختبارات، أو الحصول على وظيفة جديدة.

-تزول الأعراض تلقائياً عندما ينتهي عامل الضغط أو يتكيف الشخص معه.

  • الأرق العابر Transient insomnia

-يستمر لمدة أسبوع أو أقل.

-يحدث بسبب اضطرابات جسدية أو نفسية مثل الإجهاد أو الاكتئاب أو تغيير مكان النوم.

  • الأرق المزمن Chronic insomnia

يستمر لمدة شهر أو أكثر.

-يستهدف المرضى الذين يعانون من حالات طبية ونفسية مزمنة.(2)

كما يمكن تقسيم الأرق تبعاً لأسبابه إلى نوعين:

أرق أولي وأرق ثانوي.

  • الأرق الأولي: ويُسمى أيضاً (الأرق النفسي). يحدث بسبب التعرض للتوتر لفترات طويلة، أو بسبب عادات النوم السيئة، وقد يعود لأسباب وراثية في حالات نادرة.
  • الأرق الثانوي: يعني أن اضطرابات النوم تنجم عن مشاكل صحية أولية مثال:  

-بعض الحالات الطبية (مرض الربو، الاكتئاب، التهاب المفاصل، حرقة المعدة).

-أثر جانبي لبعض الأدوية.

-الألم.

-متعاطو المخدرات.(3)

أسباب الأرق

تختلف أسباب الأرق من شخصٍ لآخر، و تنجم عن مجموعة من العوامل النفسية، والبدنية، والبيئية. وتشمل التالي:

  1. التوتر والإجهاد.
  2. الألم الجسدي.
  3. تغيير مكان النوم.
  4. تغيير نوبات العمل.
  5. بعض العوامل البيئية المحيطة مثل درجة الحرارة، والضوضاء، والإضاءة المرتفعة.
  6. الرحلات الجوية.
  7. استخدام الأجهزة الإلكترونية والهواتف المحمولة قبل النوم.
  8. الإفراط في تناول الكافيين والتدخين.
  9. الأحلام المزعجة.
  10. الحالات الصحية ويمكن أن تتضمن التالي:
  • بعض الأمراض التي تسبب الألم، مثل التهاب المفاصل أو آلام الظهر.
  • الأمراض النفسية، مثل القلق، أو الاكتئاب، أو انفصام الشخصية.
  • نقص الميلاتونين (Melatonin) وهو هرمون يؤدي دوراً هاماً في دورة النوم الطبيعية، حيث يزيد إفرازه في الليل ويقل في النهار، كما يتناقص مع التقدم في العمر.
  • الإدمان.
  • داء السكري.
  • متلازمة تململ الساقين.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • ارتجاع المريء.
  • الانسداد الرئوي المزمن.
  • انقطاع الطمث.
  • السرطان.
  • مرض ألزهايمر.
  1. يمكن لبعض الأدوية أن تسبب الأرق مثل:

-مضادات الاكتئاب (مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRI).

-الأدوية المعالجة لارتفاع الكوليسترول (Statins).

-بعض الأدوية المعالجة لارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب (حاصرات ألفا Apha-blocker، حاصرات بيتا Beta-blocker، مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ACE-inhibitor).

-بعض مضادات الحساسية والستيروئيدات.

-الأدوية الهرمونية.

-أدوية الجهاز التنفسي (ألبوتيرول، ثيوفيلين).

-الأدوية المضادة للصرع.(1)(2)(4)

ما هي علامات وأعراض الأرق؟

  • عدم القدرة على النوم ليلاً، أو الاستيقاظ المتكرر.
  • الاستيقاظ مبكراً وعدم القدرة على النوم مرة أخرى.
  • القلق المفرط.
  • تقلب في المزاج.
  • فقدان التركيز.
  • انخفاض الأداء في العمل.
  • اضطراب في المعدة.
  • صداع متكرر.
  • تردَي الحالة النفسية.
  • الشعور بالنعاس خلال النهار وفقدان الطاقة.(5)

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالأرق

يعد الأرق أكثر شيوعاً عند النساء وعند كبار السن، لكن يمكن أن يصيب الأشخاص في أي سن عند وجود العوامل التالية:

-التعرض للتوتر الشديد.

-التعرض لضغوطات نفسية وعاطفية. 

-السفر إلى بلدان ذات مناطق زمنية مختلفة.

-حدوث تغيير في ساعات العمل أو التبديل لنوبات عمل ليلية.

-الحمل.

-متلازمة ما قبل الحيض (PMS).

-انقطاع الطمث.

-بعض الأمراض (أمراض القلب والأوعية الدموية- فرط نشاط الغدة الدرقية- السمنة).(6)

اقرأ أيضاً الأعشاب الطبية والتخسيس

مضاعفات الأرق

النوم المتقطّع لفترة طويلة وعدم أخذ القسط الكافي من الراحة يؤدي إلى عدة مضاعفات: 

-صعوبة في التركيز.

-مشاكل في الذاكرة.

-ضعف الأداء في العمل والتعلم.

-الإصابة بالأمراض النفسية كالقلق والاكتئاب.

-نقص المناعة.

-يصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض مثل (ارتفاع ضغط الدم -مرض السكري النوع الثاني – وأمراض القلب والأوعية الدموية).(7)

تشخيص الأرق

يستخدم الطبيب العديد من الطرق لوضع الخطة المناسبة للعلاج:

  • الفحص الجسدي.
  • معرفة عادات النوم للمريض وذلك بملئ بعض الاستبيانات.
  • معرفة التاريخ الطبي للمريض.
  • التحاليل المخبرية: مثل (تحليل نشاط الغدة الدرقية، وتحليل لبعض الفيتامينات).
  • تخطيط النوم (Polysomnograph): أو (دراسة النوم) وهو إجراء يتم فيه مراقبة نشاط الجسم خلال النوم، حيث يقيس الجهاز مجموعة من الوظائف الحيوية، مثل: تسجيل موجات الدماغ، ومستوى الأوكسجين في الدم، ومعدل ضربات القلب والتنفس، وحركة العين، وحركة العضلات.

(9)(8)

علاج الارق

هناك نوعان من العلاج

  • العلاج السلوكي المعرفي (Cognetive behavioral therapy CPT).
  • والعلاج الدوائي (Pharmaceutical therapy).

1.العلاج السلوكي المعرفي: يُوصى به كعلاج أولي للأرق مع أو بدون العلاج الدوائي تبعاً للحالة، ويشمل ما يلي:

  • التثقيف بنظافة النوم sleep hygiene.

وتعني تجنب السلوكيات التي تسبب الصعوبة في النوم مثل:

-تجنب الضوضاء.

-الحد من المنبهات والمشروبات الكحولية والتدخين فترة المساء.

-تجنب الأجهزة والشاشات قبل الخلود للنوم.

-تجنب قيلولة النهار.

  • العلاج بالاسترخاء.

يُنصح المصابين بالأرق القيام بالتمارين المساعدة على الاسترخاء مثل اليوجا أو التأمل أو تمارين التنفس، حيث تساعد في تحسين التركيز والتقليل من التوتر.

  • العلاج بالتحكم في المنبهات.

وتعني التحكم بالبيئة الملائمة للنوم والابتعاد عن السلوكيات التي تحفز الدماغ عن طريق:

-عدم اللجوء للقراءة أو الأكل أو استخدام الهواتف المحمولة في السرير واستخدامه للنوم فقط.

-النهوض من السرير في حال عدم القدرة على النوم خلال 15-20 دقيقة.

-عدم قضاء وقت طويل في السرير والذهاب فقط عند الشعور بالنعاس.

-تحديد وقت معين للاستيقاظ.

  • علاج تقييد النوم.

ويعني تقليل عدد ساعات النوم (بدءاً من خمس ساعات) وزيادته تدريجياً بمقدار 15-30 دقيقة لفترة أسبوع، لحين الوصول إلى مدة النوم المثلى للشخص.

2.العلاج الدوائي (Pharmaceutical therapy)

هناك بعض الأدوية التي تستخدم من غير وصفة طبية تسمى أحياناً مساعدات النوم حيث لا يمكنها معالجة الأرق لكن فقط تساعد على النوم بشكل أفضل لمدة أسبوع أو أسبوعين ولا يُنصح باستخدامها لفترة أطول تجنباً لآثارها الجانبية. مثال:

-مضادات الهيستامين (diphenhydramine, hydroxyzine).

-الأدوية التي تحتوي على مكونات طبيعية مثل (مكملات ميلاتونين وعشبة اللافندر).

الأدوية المستخدمة في علاج الارق والتي تحتاج وصفة طبية ومتابعة:

  • الأدوية المهدئة والمنومة (zaleplon,zolpidem).
  • مضادات الاكتئاب المهدئة (trazodone, mirtazapine).
  • ناهضات مستقبلات ألفا α-receptor agonists (clonidine, guanfacine).

(1)(9)

علاجات بديلة

هناك العديد من المواد العشبية التي تساعد على النوم نذكر منها:

  • البابونج: يُعتبر آمناً، وليس له أي آثار جانبية معروفة.
  • عشبة الأشواغاندا: تشير الدراسات أن تناول 300 ملليجرام مرتين في اليوم يمكن أن يساعد على النوم بشكل أفضل وتحسين دورة النوم.
  • جذر الناردين: تُعد غير آمنة للأطفال وللحامل.
  • الليمون.

قد تتفاعل المكملات العشبية مع بعض الأدوية لذلك يُنصح باستشارة الطبيب قبل تناولها.

(9)(11)

الارق عند الحامل

بسبب التغيرات الهرمونية تعاني النساء من الأرق خلال فترات الحمل وخاصةً في الأشهر الأولى، إلى جانب ذلك تسبب الأعراض التي تصيب الحامل الاستيقاظ المتكرر ليلاً مثل: 

  • حرقة المعدة.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الحاجة للتبول المتكرر.
  • ألم الظهر والثدي.
  • التوتر والقلق.

القيام ببعض الأمور قد يُساعد على التخلص من الارق عند الحامل بشكل آمن:

  1. اتباع عادات نوم صحية ومنتظمة.
  2. شرب الماء بشكل كاف.
  3. ممارسة تمارين الاسترخاء.
  4. تجنب المشروبات المنبهة والأطعمة التي تسبب الحموضة.
  5. استخدام المكملات الغذائية وذلك بعد استشارة الطبيب مثل (مكملات الحديد، وحمض الفوليك، ومكملات هرمون الميلاتونين الطبيعي).
  6. العلاج السلوكي المعرفي (CPT).

على العموم لا يؤثر حدوث الأرق على صحة الجنين ونشأته.

(10)(12)

الوقاية من الأرق

يساعد تغيير نمط الحياة وتحسين روتين النوم وتوفير البيئة الهادئة على النوم بشكل أفضل.

  • تجنب تناول العشاء والمشروبات المنبهة التي تحتوي على الكافيين (المشروبات الغازية والقهوة) قبل النوم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  •  الحد من المشروبات الكحولية.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية خلال النهار.
  • الذهاب للفراش والاستيقاظ في توقيت محدد كل يوم، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع.
  • تجنب الهواتف الذكية والشاشات قبل 30 دقيقة على الأقل من موعد النوم.
  • الحفاظ على غرفة النوم مظلمة وهادئة وباردة.
  • محاولة الاسترخاء بالاستماع للموسيقى الهادئة أو التأمل.(13)

اقرأ أيضاً تعرف على أسرار النوم الصحي و10 خطوات لتنعم بنوم أفضل

متى يجب عليك استشارة الطبيب؟

يجب عليك اللجوء للطبيب إذا عانيت من:

  • الصعوبة في النوم لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر.
  • ضعف في التركيز
  • مشاكل في الذاكرة.
  • الإرهاق الشديد.(14)

References

  1. https://www.medicinenet.com/what_are_the_three_types_of_insomnia/article.htm
  2. https://www.healthline.com/health/insomnia
  3. https://www.webmd.com/sleep-disorders/insomnia-symptoms-and-causes
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/9155
  5. https://journals.physiology.org/doi/abs/10.1152/physrev.00046.2019
  6. https://medlineplus.gov/insomnia.html
  7. https://europepmc.org/article/med/32119403
  1. https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/polysomnography/about/pac-20394877
  2. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5931364/
  3. https://www.healthline.com/health/pregnancy/early-insomnia#diet-and-exercise
  4. https://www.webmd.com/sleep-disorders/features/reset-sleep-cycle
  5. https://www.medicalnewstoday.com/articles/323475#home-remedies
  6. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6390785/
  7. https://medlineplus.gov/insomnia.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق