الأدويةكل المقالات

الأدوية المضادة لتخثر الدم و5 أنواع رئيسية لها

الأدوية المضادة لتخثر الدم
الأدوية المضادة لتخثر الدم

الأدوية المضادة لتخثر الدم هي الأدوية التي تساعد في منع حدوث تجلط الدم أو تخثره، ويحتاج الجسم إلى أن يكون قادرًا على التجلط للمساعدة في سد الجروح داخله وخارجه. لكن الجلطات غير الضرورية يمكن أن تسبب مشاكل تهدد الحياة فالجلطات التي تنتقل إلى الدماغ يمكن أن تسبب السكتة الدماغية والتي تنتقل إلى القلب تسبب سكتة قلبية والتي تنتقل إلى الرئتين تسبب انسدادًا رئويًا.

تعمل الأدوية المضادة لتخثر الدم عن طريق مقاطعة العملية التي تدخل في تكوين جلطات الدم. يطلق عليها أحيانًا أدوية تسييل الدم، على الرغم من أنها لا تجعل الدم أرقًا.

هناك نوعان رئيسيان من الأدوية المضادة لتخثر الدم. تعمل الأدوية المضادة لتخثر الدم مثل الهيبارين أو الوارفارين (وتسمى أيضًا الكومادين) على إبطاء عملية تكوين الجلطات في الجسم في حين تمنع الأدوية المضادة للصفيحات مثل الأسبرين خلايا الدم المسماة بالصفائح الدموية من التكتل معًا لتكوين جلطة.

انواع الأدوية المضادة لتخثر الدم

هناك عدة أنواع من الأدوية المضادة لتخثر الدم

– مضادات فيتامين ك.

فيتامين ك يساعد على تجلط الدم ونحصل عليه من الخضروات الورقية الخضراء مثل البروكلي والسبانخ ومن عمل البكتيريا في الأمعاء وتعمل مضادات فيتامين ك مثل الوارفارين على منع الكبد من معالجة فيتامين ك وتحويله إلى عوامل تساعد على تجلط الدم وهذا يحد من تخثر الدم.

– مضادات التخثر الفموية المباشرة (DOACs).

تعمل مضادات التخثر الفموية بشكل أسرع من مضادات فيتامين ك، والتي كانت موجودة لفترة أطول، وقد لا تحتاج إلى إجراء فحوصات الدم وتوخي الحذر بشأن كمية فيتامين ك التي تتناولها وتشربها، تميل هذه الأدوية إلى العمل لفترات أقصر، لذلك قد تحتاج إلى تناولها مرتين يوميًا مقارنةً بمرة واحدة يوميًا لمضادات التخثر الأخرى.

– مثبطات الثرومبين المباشرة: تتداخل هذه الأدوية المضادة لتخثر الدم مع استخدام الجسم للثرومبين، وهو إنزيم رئيسي يساعد على تجلط الدم على الرغم من حقنها عادة تحت الجلد فإنه يمكن تناولها في شكل حبوب مثل دابيجاتران (براداكسا).

– مثبطات العامل Xa المباشر: يمنع هذا النوع من الأدوية المضادة لتخثر الدم عامل Xa في عملية التخثر من العمل وتشمل هذه الأدوية التي تأتي في شكل حبوب أبيكسابان (إليكويس)، وبيتريكسابان (بيفيكس)، وإدوكسابان (ليكسيانا، وسافايسا)، وريفاروكسابان (زارلتو).

– مضادات التخثر هيبارين منخفض الوزن الجزيئي (LMWH): وهذه الأدوية مثل دالتيبارين (فراجمين) أو إينوكسابارين (لوفينوكس).

بالمقارنة مع الهيبارين العادي غير المجزأ (UFH) والذي يستخدم عادة في المستشفيات فإن الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي أكثر قابلية للتنبؤ به ويدوم لفترة أطول وهذا يعني أن الطبيب لا يحتاج إلى تتبع آثاره كما هو الحال مع مضادات التخثر الأخرى مثل الوارفارين والهيبارين العادي غير المجزأ.

يصف الأطباء جرعة ثابتة بناءً على وزن جسمك. تقوم بحقن هذا الدواء تحت جلدك.

أخبر طبيبك إذا كنت تتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، حيث يمكن أن تزيد من خطر النزيف إذا كنت تتناول الهيبارين أيضًا. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية هي مسكنات للألم تشمل الأسبرين والإيبوبروفين والنابروكسين.

اقرأ أيضًا: فرط الحساسية ضد الأدوية.. أسبابها وأعراضها.

الأدوية المضادة لتخثر الدم
الأدوية المضادة لتخثر الدم

كيف تأخذ الأدوية المضادة لتخثر الدم؟

يجب أن يخبرك طبيبك بكمية الأدوية المضادة لتخثر الدم التي تتناولها ومتى تتناولها.

يحتاج معظم الناس إلى تناول أقراص أو كبسولات من الأدوية المضادة لتخثر الدم مرة أو مرتين يوميًا مع الماء أو الطعام.

يعتمد طول الوقت الذي تحتاجه للاستمرار في تناول الأدوية المضادة لتخثر الدم على سبب وصف الطبيب لك، في كثير من الحالات قد يستمر العلاج مدى الحياة.

اقرأ أيضًا: حقن كلكسان CLEXANE لمنع تجلط الدم.

ما يجب مراعاته عند تناول الأدوية المضادة لتخثر الدم

هناك العديد من الأشياء التي يجب أن تكون على دراية بها عند تناول الأدوية المضادة لتخثر الدم

– إذا كنت ستخضع لعملية جراحية أو اختبار مثل التنظير الداخلي فتأكد من أن طبيبك أو جراحك على دراية بأنك تتناول الأدوية المضادة لتخثر الدم، حيث قد تضطر إلى التوقف عن تناولها لفترة قصيرة.

– تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي قبل تناول أي أدوية أخرى، بما في ذلك الأدوية الموصوفة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لأن بعض الأدوية يمكن أن تؤثر على طريقة عمل الأدوية المضادة لتخثر الدم.

– إذا كنت تتناول الوارفارين warfarin فستحتاج أيضًا إلى تجنب إجراء تغييرات كبيرة على ما تأكله وتشربه عادةً، لأن ذلك قد يؤثر على دوائك.

– معظم الأدوية المضادة للتخثر غير مناسبة للنساء الحوامل. تحدثي إلى طبيبك إذا أصبحتِ حاملاً أو تخططين لإنجاب طفل أثناء تناول مضادات التخثر.

اقرأ أيضًا: أسباب ظهور الكدمات الزرقاء وكيفية علاجها.

الآثار الجانبية للأدوية المضادة لتخثر الدم

يتمثل الأثر الجانبي الرئيسي للأدوية المضادة لتخثر الدم في أنها تسبب النزيف بسهولة شديدة، مما قد يسبب مشاكل مثل:

– وجود دم في البول.

– نزول الدم عند التبرز أو وجود براز أسود.

– حدوث كدمات شديدة.

نزيف الأنف لفترات طويلة.

– حدوث نزيف اللثة.

– قد يحدث قيء مدمم أو سعال به دم.

– قد يحدث فترات حيض غزيرة عند النساء.

بالنسبة لمعظم الناس قد تفوق فوائد تناول الأدوية المضادة لتخثر الدم  خطر النزيف المفرط وهذا ما يحدده الطبيب المختص.

اقرأ أيضًا: الهيموفيليا.

References

1- https://www.nhs.uk/conditions/anticoagulants/.

2- https://www.webmd.com/dvt/anticoagulant-types.

3- https://www.healthline.com/health/anticoagulant-and-antiplatelet-drugs.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق