الأمراض

اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة (Postpartum depression) هو نوع من أنواع الاكتئاب الذي يحدث في الفترة ما بعد الولادة مباشرة ونسبة حدوثه هي 1 إلى 9 أي أنه يحدث لسيدة واحدة من كل 9 سيدات وقد تظهر أعراضه خلال الشهر الأول من الولادة وقد تستمر أعراضه إلى أسبوعين أو أكثر.

تشير بعض الدراسات إلى أن الرجال أيضا قد يصابون باكتئاب ما بعد الولادة بنسبة 1 إلى 10 وقد تظهر أعراضه ما بين 3 إلى 6 أشهر بعد الولادة.

ما هي أعراض اكتئاب ما بعد الولادة؟

قد تأخذ أعراض اكتئاب ما بعد الولادة أشكالاً كثيرة ولكن معظم الأعراض شيوعاً هي كالتالي:

  • شعور بالحزن.
  • التوتر والميل إلى الانفعال.
  • الشعور بالخمول والإرهاق.
  • الشعور بالذنب وعدم الأهمية.
  • فقدان الأمل.
  • بعض الآلام مثل الصداع وآلام المعدة.
  • فقدان الشهية.
  • ضعف القدرة على التركيز.
  • عدم الإقبال على ممارسة الأنشطة المختلفة.
  • صعوبة التواصل مع الطفل.
  • الشعور بعدم القدرة على رعاية الطفل.
  • نوبات متكررة من البكاء.
  • فقدان الرغبة في الاتصال بالأقارب والأصدقاء.
  • فقدان الرغبة في رعاية المولود والشعور بأنه مسؤولية شخص آخر. 

قد يتطور اكتئاب ما بعد الولادة إلى ذهان ما بعد الولادة (postpartum psychosis) وهي حالة مرضية شديدة تستدعي التدخل الطبي العاجل  وأعراضه تشمل الارتباك والوهم والهلوسة. 

اكتئاب ما بعد الولادة

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

لم يحدد الأطباء سبباً لاكتئاب ما بعد الولادة، ولكن هناك بعض الأسباب التي قد تزيد من احتمالات وحدة أعراض اكتئاب ما بعد الولادة. 

تنقسم هذه الأسباب إلى ثلاثة أنواع:

  1. أسباب عضوية. 
  2. أسباب نفسية.
  3. أسباب متعلقة بالطفل.

الأسباب العضوية لاكتئاب ما بعد الحمل.

وهي الأسباب المتعلقة بوظائف الجسم الفسيولوجية ومنها:

وهي الاضطرابات التي تحدث في جسم المرأة نتيجة التغيرات الهرمونية في الفترة التي تلي الولادة مباشرة من انخفاض سريع في مستوى هورمون الإستروجين والبروجسترون مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض اكتئاب ما بعد الولادة.

تحتاج الأم إلى أن تأخذ قسطاً من الراحة وخاصة بعد فترة الحمل والولادة ولكن هذا قد لا يكون متاحاً وخاصة مع وجود المولود الجديد الذي يحتاج إلى الكثير من الرعاية. 

  • التغيرات الجسدية

يحدث للمرأة الكثير من التغيرات الجسدية نتيجة الحمل والولادة من زيادة في الوزن وتغير شكل الجسم مما قد يأخذ بعض الوقت من السيدة لتقبل هذا والتأقلم عليه.

الأسباب النفسية لاكتئاب ما بعد الولادة.

وهي الأسباب المتعلقة بالحالة النفسية للسيدة ومنها:

  • الشعور بالضغط العصبي

يتولد هذا الشعور نتيجة إحساس الأم بأن لديها العديد من المهام لتقوم بها وعدم وجود أى وقت فراغ لنفسها مما يولد لديها هذا الشعور.

وهذا نتيجة لشعور الأم بمسؤوليتها تجاه طفلها ورغبتها في تأدية كل شيء على أكمل وجه؛ مما يؤدي إلى الشعور الدائم بالتقصير والنقص والذي يؤدي إلى الاكتئاب.

  • نقص المساندة من الشريك والأقارب

تحتاج الأم في هذا الوقت للكثير من المساندة من الأهل والأصدقاء المقربين لاسيما الزوج؛ لذلك غياب هذه المساندة قد تؤدي إلى ظهور أعراض الاكتئاب.

أسباب متعلقة بالطفل

بالإضافة إلى بعض الصعوبات التي قد تواجه الأم في بداية الرضاعة فقد تحتاج بعض الأمهات إلى بعض الوقت حتى تتأقلم على الشعور بمسؤوليتها الكاملة عن إرضاع وتغذية الوليد.

  • طباع المولود

قد تعاني الأم أحياناً بسبب صعوبة طباع مولودها واختلاف طريقة تفاعله مع العوامل المحيطة به وتظهر على شكل البكاء الكثير، والنوم المتقطع مما يزيد من الضغط العصبي على الأم.

عوامل أخرى قد تزيد من احتمال ظهور اكتئاب ما بعد الحمل

  • وجود تاريخ مرضي للاكتئاب قبل حدوث الحمل.
  • العوامل الوراثية.
  • ضعف الدخل المادي.
  • الولادة المبكرة.
  • سن الأم أقل من 20 عاماً.
  • الانفصال أو الطلاق.
  • ولادة أكثر من مولود.
  • حالات الوفاة.

 ما الفرق بين اكتئاب ما بعد الولادة (Postpartum depression) والكآبة النفاسية(Baby blues)؟

يحدث اكتئاب ما بعد الولادة ل 10-15% من السيدات، ولكن نسبة أكبر قد تعاني من كآبة النفاس في وقت أقصر. ويمكن التفريق بينهما كالتالي:

  • توقيت ظهور الأعراض

تظهر أعراض كآبة النفاس من 4-5 أيام بعد الولادة بينما تظهر أعراض الاكتئاب في مدة قد تصل إلى 3 أشهر بعد الولادة.

  • مدة بقاء الأعراض

تختفي أعراض كآبة النفاس في مدة أقصاها من أسبوع إلى أسبوعين أما اكتئاب ما بعد الولادة قد يمتد لمدة تزيد عن الأسبوعين وقد تصل إلى سبعة أشهر.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

من الضروري للأبوين وكذلك للطفل أن نسعى للعلاج في بداية ظهور أعراض اكتئاب ما بعد الولادة وكلما أسرعنا بالعلاج كانت النتائج أفضل؛ وغالباً ما يلجأ الأطباء إلى العلاج الدوائي بالإضافة للعلاج النفسي فور تشخيص الحالة.

  • العلاج الدوائي:

الأدوية المضادة للاكتئاب تساعد كثيراً في السيطرة على الأعراض وتحسين الحالة المزاجية للمريض في خلال فترة من 6 إلى 8 أسابيع، بالإضافة إلى العلاج بالهرمونات التي قد تساعد  الأم على تحسين الحالة المزاجية واستعادة توازنها الهرموني.

  • العلاج النفسي:

ويتم من خلال العلاج السلوكي المعرفي عن طريق التدريب على إيجاد طرق بديلة للتعامل مع المواقف لتكوين طرق أكثر إيجابية للتفكير.

بعض النصائح الشخصية التي تساعد على تقليل أعراض اكتئاب ما بعد الولادة.

  • ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي.
  • المتابعة مع طبيب نفسي متخصص.
  • الحرص على النوم 7-8 ساعات على الأقل.
  • الحرص على التواصل مع الأهل والأصدقاء المقربين.
  • التحدث بشكل صريح مع شريك الحياة.

References

https://www.womenshealth.gov/mental-health/mental-health-conditions/postpartum-depression

https://www.nimh.nih.gov/health/publications/perinatal-depression

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4363269/

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2736559/

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق