كل المقالات

اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة… أسبابه و3 أنواع مختلفة

اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة هو اضطراب في الصحة العقلية والذي يسبب مستوى غير عادي من فرط الحركة والسلوك العدواني ومشكلة أيضاً في تركيز الانتباه على مهمة محددة أو القدرة على الجلوس لفترات طويلة. 

يصيب هذا الاضطراب الأطفال وتستمر الأعراض في مرحلة المراهقة والبلوغ ويصيب الأولاد أكثر من البنات. 

أسباب اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة 

السبب الأساسي لهذا الاضطراب غير محدد ولكن أثبتت الأبحاث أن هذا الاضطراب يحدث نتيجة عدة عوامل منها:

  • وظائف المخ وتركيبه 

قلة نشاط جزء من المخ المسئول عن الانتباه ومستوى النشاط. 

  • الوراثة 

ينتقل اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة عبر الأجيال فأحد آباء أو أحفاد الشخص المصاب بهذا الاضطراب عادة ما يعانون من هذا الاضطراب. 

  • إصابة الرأس. 
  • التدخين أثناء الحمل. 
  • الولادة المبكرة.
  • التعرض للتسمم البيئي مثل التسمم بالرصاص. 

أعراض اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة

عدم القدرة على الجلوس لفترات طويلة.

عدم القدرة على التركيز في الأنشطة. 

قلة الانتباه أثناء اللعب أو أثناء أداء الفروض المدرسية. 

المشاركة في الأنشطة بطريقة صاخبة. 

مقاطعة الآخرين أثناء التحدث.

وعندما يصبح الطفل أكبر عمراً قد تتغير الأعراض ففي فترة المراهقة قد تقل حدة بعض الأعراض وتظهر أعراض أخرى فمن أعراض اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة أثناء فترة المراهقة:

  • صعوبة في التركيز في الأعمال المدرسية أو أي أعمال أخرى.
  • ارتكاب الأخطاء باستمرار أثناء القيام بأي عمل. 
  • صعوبة في إنجاز المهام. 
  • مشكلات في تنظيم المهام وإدارة الوقت. 
  • نسيان الأدوات الشخصية باستمرار. 
  • التجنب الدائم للمهام التي تحتاج مجهود عقلي.
  • زيادة النزاع العائلي.

وتختلف الأعراض عند البالغين بالمقارنة بالأعراض عند الأطفال والمراهقين لاختلاف المسئوليات ومن هذه الأعراض:

  • مشكلات وصعوبات في الجامعة أو العمل. 
  • صعوبة في النجاح أو إتمام المهام في العمل.
  • مشكلات في العلاقات الأسرية. 
  • التعرض للحوادث والإصابات باستمرار.

وتختلف الأعراض في البنات والنساء عن الأولاد والرجال ففي البنات والنساء يكون تشتت الانتباه هو العرض الأكثر شيوعاً وفي بعض الأوقات لا يتم التشخيص بطريقة صحيحة ومن أعراض هذا الاضطراب في البنات والنساء:

  • عدم الاهتمام بالتفاصيل وارتكاب الكثير من الأخطاء في الأعمال المدرسية. 
  • صعوبات في إتمام المهام أو الأنشطة. 
  • صعوبة في الاستماع للأشخاص أثناء حديثهم. 
  • عدم اتباع الإرشادات.
  • تجنب المهام التي تحتاج إلى مجهود عقلي.

وتظهر أعراض فرط الحركة ولكن بصورة داخلية مثل:

  • التململ وعدم القدرة على الجلوس لفترات طويلة. 
  • التحدث كثيراً وعدم القدرة على اللعب بهدوء. 
  • مقاطعة المحادثة وعدم انتظار الدور. 
  • الإجابة على السؤال قبل أن ينهي الشخص كلامه.
  • اكتساب أصدقاء بسهولة ولكن عدم القدرة على الاحتفاظ بالأصدقاء.

وتزداد حدة الأعراض مع وجود اضطراب في الهرمونات مثل البلوغ، والدورة الشهرية، والحمل.

أنواع اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة

هناك ثلاثة أنواع لهذا الاضطراب وهم:

  1. النوع الأول يجمع بين تشتت الانتباه وفرط الحركة معاً وهذا النوع أكثر شيوعاً وفيه يعاني الشخص من فرط الحركة والسلوك العدواني وأيضا صعوبة في التركيز والحفاظ على الانتباه لفترات طويلة. 
  2. النوع الثاني فيه يعاني الشخص من فرط الحركة والحاجة إلى التحرك باستمرار ولا يوجد مشكلات في الانتباه أو التركيز وهذا النوع أقل شيوعاً
  3. النوع الثالث فيه يعاني الشخص من تشتت الانتباه وقلة التركيز مع عدم وجود أي علامات على فرط الحركة.

اقرأ أيضاً: عسر القراءة، وأهم 6حقائق عنه، هل هي مشكلة مدى الحياة؟ وما ارتباطه بمرض فرط الحركة ونقص الانتباه ؟

تشخيص اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة

في أغلب الأوقات لا يتم تشخيص الأطفال بهذا الاضطراب إلا بعد دخول المدرسة. 

وعند ظهور أعراض تشتت الانتباه وفرط الحركة على الطفل فليس بالضرورة أن يكون الطفل يعاني من تشتت الانتباه وفرط الحركة ولكن هناك العديد من المشكلات الطبية والنفسية وأيضاً مشكلات الحياة التي قد تسبب نفس الأعراض مثل:

  • صعوبات التعلم أو مشكلات في القراءة والكتابة واللغة. 
  • اضطرابات نفسية مثل القلق والاكتئاب.
  • مشكلات طبية مثل الصرع ومشكلات الغدة الدرقية. 

لا يوجد اختبار محدد يمكن عن طريقة تشخيص اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة لذا يحتاج الأطباء إلى تجميع معلومات كثيرة عن سلوكيات الطفل من الأباء والمعلمين قبل التشخيص ويحتاج الطبيب أيضاً إلى مراقبة سلوكيات الطفل جيدا.

اقرأ أيضاً: الحبسة الكلامية أسبابها وأهم 5 اعراض لها

علاج اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة

يساعد العلاج في التحكم في الأعراض ويمكن علاج هذا الاضطراب باستخدام الأدوية أو العلاج النفسي والجمع بين الاثنين هو الأفضل. 

العلاج بالأدوية

هناك ٥ أنواع من الأدوية تم ترخيصها لعلاج اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة والتي يتم وصفها عن طريق الطبيب المختص وهم:

  1. ميثيلفينيدات. 
  2. ليسديكسامفيتامين. 
  3. ديكسامفيتامين. 
  4. اوتوموكستين. 
  5. جوانفاسين. 

هذه الأدوية ليست علاجاً دائماً لهذا الاضطراب ولكنها تساعد الشخص على التركيز أفضل، وأن يصبح أكثر هدوءاً، وأن يمارس ويتعلم مهارات جديدة.

بعض الأدوية تُؤخذ يومياً وبعضها يُؤخذ أثناء اليوم الدراسي فقط. 

في البداية تُؤخذ الأدوية بجرعات قليلة ثم تزداد الجرعات تدريجياً وذلك بالمتابعة مع الطبيب المختص الذي يحدد الجرعات المناسبة.

ميثيلفينيدات

هو أكثر نوع من الأدوية التي يتم استخدامها في علاج هذا الاضطراب وينتمي هذا الدواء إلى مجموعة من الأدوية تسمى المنشطات التي تعمل عن طريق زيادة النشاط المخ في الأماكن المسئولة عن التحكم في الانتباه والسلوك. 

ومن الأعراض الجانبية لهذا الدواء:

  • ارتفاع بسيط في ضغط الدم وضربات القلب. 
  • فقدان الشهية. 
  • الصداع. 
  • آلام بالمعدة. 
  • الأرق
  • الاكتئاب والقلق.

ليسديكسامفيتامين 

يساعد هذا الدواء على تنشيط جزء معين من المخ مما يؤدي إلى زيادة التركيز والانتباه وقلة السلوك العدواني. 

ومن الأعراض الجانبية لهذا الدواء:

  • قلة الشهية. 
  • الدوخة. 
  • الصداع
  • الغثيان والقيء.
  • الإسهال. 

ديكسامفيتامين 

يُشبه هذا الدواء ديكسامفيتامين ويعمل بنفس الطريقة. 

اوتوموكستين

يساعد هذا الدواء على زيادة كمية النور أدرينالين في المخ الذي يساعد على التواصل بين خلايا المخ مما يساعد على زيادة التركيز والانتباه. 

ومن الأعراض الجانبية لهذا الدواء :

وهناك بعض الأعراض الخطيرة التي قد تحدث مع تناول هذا الدواء مثل الاكتئاب، والأفكار الانتحارية، وتدمير الكبد. 

جوانفاسين 

يعمل على جزء من المخ لزيادة التركيز والانتباه.

اقرأ أيضاً:عادة مص الأصابع.. أسبابها، و8 من أضرارها على الأسنان، وطريقة العلاج.

العلاج النفسي

العلاج النفسي يساعد في علاج اضطراب تشتت الانتباه وفرط الحركة مع العلاج الدوائي ويساعد في تخفيف الأعراض المصاحبة لهذا الاضطراب مثل القلق والاكتئاب. 

وهناك أنواع من العلاج النفسي مثل:

  • العلاج النفسي التعليمي

يساعد هذا العلاج الأطفال والبالغين على التعايش مع هذا الاضطراب.

  • العلاج السلوكي

يضم هذا العلاج الآباء

والمدرسين ويتبع نظام المكافآت التي تشجع الأطفال على التحكم في أعراض الاضطراب.

يمكن تحديد العلاج السلوكي المناسب للطفل على سبيل المثال إذا جلس الطفل على المائدة ليأكل يتم مكافأته مكافأة بسيطة لهذا السلوك الجيد.

  • برنامج تدريب الآباء

يساعد هذا البرنامج الآباء ليتعلموا الطريقة المناسبة للتحدث مع أطفالهم والعمل معهم لتحسين الانتباه والتركيز.

  • العلاج السلوكي المعرفي

يساعد هذا العلاج على تغيير طريقة التفكير وأسلوب الحياة فيحاول الأخصائي أن يغير من شعور الطفل تجاه الاضطراب مما يؤثر بطريقة إيجابية على سلوكه.

Reference

https://www.healthline.com/health/adhd

https://www.healthychildren.org/English/health-issues/conditions/adhd/Pages/Causes-of-ADHD.aspx

https://www.medicalnewstoday.com/articles/317815#What-are-the-different-types-of-ADHD

https://www.verywellhealth.com/adhd-in-women-common-signs-and-symptoms-5211604

https://www.nhs.uk/conditions/attention-deficit-hyperactivity-disorder-adhd/treatment/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق