الأدويةكل المقالات

اضرار المسكنات

اضرار المسكنات هي الآثار الجانبية التي يتعرض لها المريض نتيجة لسوء استخدام المسكنات بجرعات عالية أو لفترات طويلة للقضاء على الألم سواء الألم العارض أو المزمن الدائم وخاصة في وجود أمراض أخرى لدى المريض تتعارض مع استخدام المسكنات ينتج عن ذلك أضرار خطيرة من الممكن أن تؤدي إلى فشل بعض أعضاء الجسم. 

اضرار المسكنات

أنواع مسكنات الألم 

تستخدم مسكنات الألم على نطاق واسع وخاصة دون وصفات طبية للصداع، وآلام الظهر، وآلام العضلات، والتهاب المفاصل، وآلام الدورة الشهرية.      تنقسم مسكنات الألم إلى عدة أقسام طبقا لطريقة عملها في الجسم 

  • مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية (NSAIDs) وتعمل على تثبيط إنزيم الأكسدة الحلقية الأول والثاني ومن ثم منع إفراز مادة البروستاجلاندين المسئولة عن الإحساس بالألم. 
  • باراسيتامول. 
  • الكورتيزون يعمل على تقليل المناعة وتوقف الالتهاب وتقليل الألم (هيدروكورتيزون و بريدنيزون)

ومن آثارها الجانبية التي تحد استخدامها هشاشة العظام، وارتفاع السكر والضغط، وزيادة الوزن، ويصبح المريض أكثر عرضة للأمراض البكتيرية والفيروسية نتيجة لانخفاض المناعة. 

  • المسكنات  الأفيونية وتستخدم تحت إشراف الطبيب في حالات الألم الشديدة لمرضى السرطان أو العمليات الجراحية لقدرتها على توقف الألم وخطورة إدمانها.  

اضرار المسكنات للحامل 

   تتعرض الحامل لبعض الآلام مثل آلام الأسنان والصداع وغيرها فتلجأ لمسكنات الآلام والتي لابد من منعها نهائيا في أول ثلاثة أشهر من الحمل حتى لا تؤدي إلى إنهاء الحمل أو تؤثر سلبا على صحة الجنين وهنا بعض الأمثلة للمسكنات:

  • باراسيتامول هو الأكثر أمانا للحامل، وأشارت الأبحاث وجود علاقة بين الباراسيتامول ومرض الربو في الأطفال وبعض التغيرات في سلوك وتطور التواصل لدى الأطفال المولودين للأم التي تتناول الباراسيتامول. 
  • مضادات الالتهابات اللاستيروئيدية (NSAIDs) يمنع الاستخدام في أول ثلاثة أشهر من الحمل وبعد الأسبوع الثلاثين من الحمل نظرا لتأثيره السلبي على الجنين، ومسموح بعد الولادة لأنه يفرز بكميات ضئيلة في اللبن لا يؤثر على الطفل. 

اضرار المسكنات على مرضى الكلى

    يحذر استخدام معظم المسكنات لمرضى القصور الكلوي لأنها تقلل من مادة البروستاجلاندين التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية ومن ثم تقلل الدم الواصل للكلى مما يؤدي إلى تدهور وظائف الكلي أو توقفها بشكل كامل (فشل كلوي) فيلجأ المريض إلى جلسات غسيل الكلى. 

   استخدام المسكنات بجرعات عالية ولمدة طويلة يضر أيضا بالكلى السليمة، لذا يعد الباراسيتامول هو الأكثر أمانا لمرضى القصور الكلوي في حالة الألم. 

المسكنات ومرضى السكري 

   يعاني مريض السكري من آلام عدة مثل التهاب المفاصل وغيرها لذا يلجأ لاستخدام المسكنات وهناك بعض عوامل الخطورة المصاحبة لمريض السكري تؤخذ في الاعتبار عند تناول مسكنات الألم:

  • أمراض الكلى المصاحبة لمرض السكري حيث يؤثر مرض السكري على الكلى ويقلل من كفائتها ومع كثرة استخدام المسكنات لمرضي السكري يؤدي إلى فشل في وظائف الكلى. 
  • انخفاض السكر الناتج من تأثير مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية (NSAIDs) لما لها من تأثير مخفض للسكر مما يعرض مرضى السكري لغيبوبة السكر.  
  • استخدام الميتفورمين كعلاج لمرضى السكري يؤدي إلى زيادة تأثير المسكن لذا يتم تقليل جرعة المسكن لمريض السكري الذي يتناول الميتفورمين للعلاج. 

اضرار المسكنات لمرضى القلب 

    تنتج مادة البروستاجلاندين المسئولة عن الإحساس بالألم بفعل إنزيم الأكسدة الحلقية (Cyclooxygenase enzyme) يوجد نوعان من الإنزيم:

  • إنزيم الأكسدة الحلقية الاول (Cox I) المسئول عن إفراز المادة المبطن للمعدة التي تحميها من تأثير حمض المعدة. 
  • إنزيم الأكسدة الحلقية الثاني(Cox II) الموجود داخل بطانة الأوعية الدموية وينتج مادة مضادة للتجلط. 

تعمل المسكنات على تثبيط إنزيم الأكسدة الحلقية فيزيد من خطر تكون الجلطات ومن ثم يؤثر على القلب، لذا الباراسيتامول يعد الأكثر أمانا لمرضى القلب. 

اضرار المسكنات لمرضى الكبد 

    تعتمد الحركة الدوائية للمسكنات في الجسم على الكبد والكلى، حيث يحدث الأيض في الكبد فيتوجب تعديل جرعة المسكنات في مرضى الكبد ولا يصرف للمريض إلا في الضرورة القصوى بما في ذلك جرعة الباراسيتامول لا تتعدى 3 جرام في اليوم لمرضى الكبد. 

اضرار المسكنات لمرضى الربو 

   يؤدي منع إنزيم الأكسدة الحلقية إلى إطلاق مادة اللوكوترايين (Leukotrienes) في أنابيب الرئة والممرات الهوائية مما يؤدي إلى تشنج عضلات الرئة وانتفاخ في أنابيب الرئة يؤدي إلى الاختناق لمريض الربو وتستخدم المسكنات في مريض الربو في أضيق الحدود ويستخدم الباراسيتامول لمرضى الربو. 

اضرار المسكنات أثناء الدورة الشهرية 

    تتعرض المرأة أثناء الدورة الشهرية للتقلصات في الجزء السفلي من البطن نتيجة لإفراز مادة البروستاجلاندين فعند استخدام مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية (NSAIDs) لوقف إنتاج المزيد من مادة البروستاجلاندين فيتوقف الألم. 

أشارت الأبحاث إلى أن فعالية مضادات الالتهاب اللاستيرودية أكثر من الباراسيتامول، ولكن أعراضه الجانبية أيضا أكثر مثل آلام المعدة، والغثيان، والدوخة. 

المسكنات وقرحة المعدة 

   تمنع مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية(NSAIDs) عمل إنزيم الأكسدة الحلقية الأول(Cox I) المسئول عن إفراز المادة المبطنة لجدار المعدة لحمايتها من حمض المعدة مما يسبب قرح المعدة

   يتناول مريض قرحة المعدة الناتجة من استخدام المسكنات بعض الادوية لحماية جدار المعدة مثل :

  • أدوية تقليل حمض المعدة( مضادات مستقبلات الهستامين) أنتودين وفاموتيدين. 
  • مثبطات مضخة البروتونات اوميبرازول. 
  • بروستاجلاندين صناعي ميزوبروستول. 

تستخدم المسكنات عند اللزوم وبجرعات قليلة لتقليل من آثارها الجانبية. 

References

https://www.medscape.com/viewarticle/906502

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK279323

https://www.kidney.org/atoz/content/painmeds_analgesics

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/analgesic-nephropathy

https://www.healthline.com/health/diabetes/can-diabetics-take-ibuprofen#what-else-to-use

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/23629578

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2861975

https://www.healthline.com/health/asthma/ibuprofen-and-asthma#interaction

https://www.medicinenet.com/nonsteroidal_anti-inflammatory_drugs_and_ulcers/article.htm

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق