كل المقالات
أخر الأخبار

استسقاء الدماغ

استسقاء الدماغ

ما هو استسقاء الدماغ ؟

يشير استسقاء الدماغ إلى تراكم السائل النخاعي في تجاويف (بطينات) المخ، وتؤدي هذه الزيادة في السائل النخاعي إلى اتساع بطينات المخ، مما ينتج عنه حدوث مزيد من الضغط على خلايا المخ مسببةً تلف خلايا المخ.

ويمكن أن يحدث استسقاء الدماغ في أي من مراحل عمر الإنسان المختلفة ولكنه يحدث بنسبة أكبر في الأطفال والأشخاص البالغين أكبر من 60عاماً، ويؤدي العلاج الجراحي لحالة استسقاء الدماغ إلى استعادة مستوى طبيعي للسائل النخاعي،  ويحتاج بعض الأشخاص إلى بعض الأدوية والعلاجات الأخرى لحل المشكلات الناتجة عن استسقاء الدماغ.

أسباب استسقاء الدماغ 

يحيط بالمخ السائل النخاعي وذلك لحماية المخ وإمداد المخ بالمواد الغذائية ليعمل بشكل سليم، ويتم امتصاص جزء من السائل النخاعي يومياً في الأوعية الدموية ويُنتج جزء آخر جديد ولكن في حالة حدوث استسقاء الدماغ فإن السائل النخاعي يتراكم مسبباً حدوث ضغط على خلايا المخ.

ويمكن تلخيص أسباب استسقاء الدماغ في الآتي:

  • انسداد مجرى السائل النخاعي.
  • ضعف امتصاص السائل النخاعي.
  • زيادة إنتاج السائل النخاعي.

أعراض استسقاء الدماغ

تختلف أعراض استسقاء الدماغ باختلاف عمر المصاب باستسقاء الدماغ، فنجد أنه في الأطفال حديثي الولادة تظهر الأعراض الآتية:

أولاً: بالنسبة للرأس

  • زيادة حجم الرأس.
  • زيادة سريعة في محيط الرأس.
  • بروز مقدمة رأس الطفل (اليافوخ).

ثانياً: أعراض جسدية مثل

  • الغثيان والقيء.
  • تهيج الطفل.
  • تشنجات.
  • قلة أو زيادة نوم الطفل.
  • ضعف الشهية.
  • ثبات العين للأسفل (منظر غروب الشمس في العين).
  • ضعف قوة العضلات.

بالنسبة للأطفال الأكبر سناً فتظهر أعراض استسقاء الدماغ كالتالي:

الأعراض الجسدية

  • صداع.
  • حركة غير طبيعية للعين.
  • زغللة الرؤية.
  • زيادة غير طبيعية في حجم الرأس.
  • مشكلات بالاتزان.
  • ضعف الشهية.
  • كثرة التبول أو فقد القدرة على التحكم في البول.

الأعراض الخاصة بالسلوك والجانب المعرفي وتشمل

  • تهيج.
  • تراجع التحصيل الدراسي.
  • تغيرات في الشخصية.
  • تراجع في قدرة الطفل على التعامل مع المهارات المكتسبة مسبقاً مثل المشي والكلام.

بالنسبة للأشخاص البالغين متوسطي العمر والشباب فنجد أن أعراض استسقاء الدماغ جاءت كالتالي:

  • صداع.
  • الشعور بالخمول والكسل.
  • مشكلات بالرؤية.
  • عدم القدرة على التحكم في البول أو الشعور المتكرر بالحاجة للتبول.
  • ضعف القدرة على التركيز ومهارات التفكير الأخرى والتي يمكن أن تؤثر على أداء الفرد الوظيفي.

أنواع استسقاء الدماغ

استسقاء الدماغ الخلقي:

وهو عبارة عن استسقاء الدماغ منذ الولادة ويمكن أن يحدث نتيجة إصابة الأم بالعدوى أثناء الحمل مثل الإصابة بالنكاف أو الحصبة الألمانية، ويعاني الأطفال المولودون باستسقاء الدماغ الخلقي من حدوث ضرر دائم في خلايا المخ مما ينتج عنه حدوث مضاعفات للطفل مثل:

  • وجود صعوبات في التعلم.
  • مشكلات بالكلام والذاكرة.
  • مشكلات بمهارة التنظيم.
  • مشكلات بالرؤية تصل إلى حد فقدان النظر.
  • مشكلات بالعضلات.
  • الصرع.

استسقاء الدماغ المكتسب:

ويتواجد استسقاء الدماغ المكتسب في الأطفال والأشخاص البالغين ويحدث غالباً عقب إصابة الرأس أو حدوث مرض معين مثل الإصابة بأورام الدماغ.

استسقاء الدماغ المرتبط بضغط المخ الطبيعي:

وهو حالة غير شائعة وغير واضحة طبياً ويحدث في الأشخاص أكبر من 60عاماً ويمكن أن يحدث بعد الإصابة بجلطة ولكن السبب في أغلب الحالات غير معلوم، ويعاني المصابون من استسقاء الدماغ ذوي الضغط الطبيعي من أعراض عدم التحكم في البول وكذلك ضعف الذاكرة.

تشخيص استسقاء الدماغ

1.يتم تشخيص استسقاء الدماغ عن طريق استخدام الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي والفحص الطبي بواسطة طبيب المخ والأعصاب.

2.فحص نسبة السائل النخاعي عن طريق البزل القطني.

3.فحص قاع العين وذلك لمعرفة مدى تضرر العصب البصري.

علاج استسقاء الدماغ

يتم علاج استسقاء الدماغ عن طريق جراحة المخ وذلك بواسطة تركيب تحويلة المخ حيث تقوم بتصريف السائل النخاعي الزائد إلى أجزاء أخرى من الجسم حيث يمكن امتصاص هذا السائل.

ويمكن علاج استسقاء الدماغ عن طريق ثقب المنظار للبطين الثالث في المخ وعمل ثقب  صغير في المخ يسمح بخروج السائل الزيادة إلى حيث يمكن امتصاصه فى الجسم.

من هم الأشخاص المعرضون للعلاج باستخدام تحويلة المخ ؟

1.الأشخاص الذين يوجد لديهم اضطرابات بالمشي.

2.الأشخاص المصابون بالنزيف أو التعرض لحادث بالرأس.

3.زيادة حجم بطين المخ بالنسبة لحجم السائل النخاعي في المخ.

4.عند استخدام البزل القطني لإزالة السائل النخاعي ونتج عنها تحسن مؤقت في الأعراض.

ويمكن الشفاء بشكل تام من استسقاء الدماغ بعد تركيب تحويلة المخ، ولكن هذا لا يحدث في كثير من الحالات غير أن الجراحة تساهم على الأقل في تحسين حركة المريض وتقلل من اعتماده على الآخرين وتحمي المريض من مزيد من التأثيرات على الجهاز العصبى.

مضاعفات علاج استسقاء الدماغ

يجب أن يخضع الأشخاص مرضى استسقاء الدماغ الذين تم إجراء عملية جراحية لهم لعلاج استسقاء الدماغ للفحص الطبي الدوري بواسطة الطبيب حيث يمكن أن تحدث عدوى مكان التحويلة وكذلك يمكن أن تفشل التحويلة في عملها، كذلك فإن المرضى الخاضعين لجراحة ثقب الدماغ يمكن أن يُغلق الثقب لديهم في أي وقت مما يعرض حياة المصاب باستسقاء الدماغ للخطر.

ويجب على المريض العودة إلى الطبيب عند ملاحظة أي أعراض تدل على فشل التحويلة والتي تتشابه إلى حد كبير مع أعراض استسقاء الدماغ وتأتي هذه الأعراض كالتالي:

ويمكن ملاحظة أعراض أخرى جديدة مثل:

  • ألم عضلات الكتف والرقبة.
  • احمرار وتورم على طول مسار التحويلة.
  • حمى.
  • تشنجات.

اقرأ أيضاً:

الألم العضلي الليفي الأسباب والعلاج.

الاكتئاب أسبابه وطرق علاجه والفرق بينه وبين الحزن. 

References:

.https://www.nhs.uk/

conditions/hydrocephalu

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hydrocephalus/symptoms-causes/syc-20373604

.https://www.hopkinsmedicine.org/health/condition،s-and-diseases/hydrocephalu

.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17334-hydrocephalus

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق