الأمراض

ارتفاع ضغط الدم للحامل (Gestational Hypertension) 

إن فترة الحمل من الفترات الصعبة التي تمر بها النساء، وبسبب التغيرات التي تطرأ على الجسم  في هذه الفترة تتعرض المرأة الحامل إلى العديد من المشاكل العضوية مثل ارتفاع ضغط الدم، وهذه المشكلة تصاب بها حوالي 8% من النساء الحوامل حول العالم، في هذا المقال سنتكلم عن ارتفاع ضغط الدم وأعراضه وخطورته على الحامل، كما سنتحدث عن النظام الغذائي المناسب للحامل في هذه الفترة. 

ما هو ارتفاع ضغط الدم للحامل؟

إن ارتفاع ضغط الدم للحامل يحدث عادة في النصف الثاني من فترة الحمل، ولكن إذا كانت الأم حاملا في توأم، فإن تعرضها لارتفاع ضغط الدم يكون في مرحلة مبكرة، وضغط الدم عموما هو قوة تدفق الدم في الأوعية الدموية، ويتم تشخيص الحامل بارتفاع ضغط الدم عندما تكون نتيجة قياس ضغط الدم أكبر من 140/90 مليمتر زئبق في أسابيع الحمل العشرين الأولى أو بعد ذلك، ومن الجيد أن ضغط الدم المرتفع يتراجع بعد الولادة. 

اعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

إن أكثر أعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل الأكثر شيوعا هو ارتفاع ضغط الدم في النصف الآخر من الحمل، ومع ذلك قد لا تظهر أعراض ارتفاع  ضغط الدم للحامل، إلا أن هناك بعض الأعراض التي تساعد على اكتشاف ارتفاع ضغط الدم عند الحامل مثل:

  • الصداع المستمر.
  • التبول أكثر من المعتاد.
  • القيء أو الغثيان. 
  • وجود ألم في البطن.
  • التورم.
  • زيادة غير معتادة في الوزن في الحمل. 

اقرأ أيضا: صداع الحمل…أسبابه وعلاجه

اسباب ارتفاع ضغط الدم للحامل

إن أسباب ارتفاع ضغط الدم للحامل غير معروفة، إلا أن هناك بعض الأسباب تؤدي إلى زيادة خطورة الحالة، مثل إصابة الأم بارتفاع ضغط الدم قبل الحمل، كذلك الأمر بالنسبة لإصابة الأم بالسكري أو أمراض الكلى، وعمر الأم وخاصة إن كانت تجاوزت الأربعين عاما، فهذا السن يكون لديها فرصة أكبر للإصابة بارتفاع ضغط الدم في الحمل، وكذلك لو كانت الأم لديها أطفال آخرون أو حاملا في توأم أو أكثر، فكل هذه الأسباب من شأنها زيادة خطورة ارتفاع ضغط الدم للحامل. 

اقرأ أيضا: سكر الحمل

خطورة ارتفاع ضغط الدم للحامل (المضاعفات)

إن المشكلة في ارتفاع ضغط الدم للحامل تكمن في المخاطر التي تحدث بسبب تدهور الحالة، ومن ضمن هذه المخاطر:

  • وصول دم أقل للمشيمة: وهذا الأمر سيؤثر على تكوين الجنين بشكل سليم بسبب كمية الأكسجين القليلة التي ستصل إليه، وهذا الأمر خطر جدا على نمو الجنين مما يجعله يولد بوزن أقل من الوزن الطبيعي عند الولادة قبل إتمام الأسبوع 38 من الحمل.
  • انفصال المشيمة المبكر: إن ارتفاع ضغط الدم في الحمل أو حدوث تسمم حمل يؤدي إلى انفصال المشيمة المبكر عن الجدار الداخلي للرحم، مما يتسبب في خطر كبير على الأم والجنين ما لم يتدخل الطبيب المعالج في الوقت المناسب.
  • ضرر في الأعضاء والإصابة بأمراض القلب: وهذا الأمر لا يشمل الجنين وحده بل قد تتضرر أعضاء الأم إن استمرت الحالة دون الرجوع إلى الطبيب والتدخل بسرعة. 

اقرأ أيضا: الطفل المبتسر…المشكلات الصحية وأفضل 6 طرق للوقاية

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل يعتمد على مدى اكتمال نمو الجنين، فإذا كان نمو الجنين قد اكتمل فيفضل عمل ولادة قيصرية، أما في حالة عدم اكتمال الجنين بعد، تتبع الأم وقتها الإرشادات العامة للتقليل من مخاطر الحالة مثل الاستلقاء على الجانب الأيسر لزيادة تدفق الدم إلى الجنين لنمو جيد، كما يجب أن تشرب الحامل ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء والابتعاد عن المشروبات الكحولية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، ومن المهم أيضا تقليل استهلاك الحامل للملح لتقليل ضغط الدم وممارسة الرياضة المناسبة للحامل. 

وفي حالة وصول الأم لارتفاع ضغط الدم الحاد يلجأ الطبيب إلى العقاقير الطبية للسيطرة على الحالة وحماية الأم والجنين من المزيد من المضاعفات، ويتم وصف الأدوية للضرورة القصوى مثل:

  • ميثيل دوبا
  • لابيتالول
  • الكورتيكوستيرويدات: في حالة احتمالية حدوث ولادة مبكرة للجنين، فيتم وصف هذا العلاج للتأكد من اكتمال الرئتين أيضا. 
  1. النظام الصحي عند الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم للحامل

على الحامل اتباع بعض النصائح فيما يخص التغذية السليمة لتجنب الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو معالجته إذا كانت حقا مصابة به، ومن ضمن هذه النصائح:

  • الصوديوم: لأن الصوديوم يحبس السوائل في الجسم فيتسبب في ارتفاع ضغط الدم عند تناوله بكميات أكبر من الحاجة.
  • تجنب الضغط النفسي: إن التعرض للضغط النفسي أثناء الحمل من شأنه تعريض الأم والجنين للخطر من خلال حدوث ارتفاع حاد في ضغط الدم.
  • ممارسة الرياضة: من أهم الطرق التي تساعد على استرخاء الأم وتحسين تدفق الدم هي ممارسة الرياضة، وهذا يساعد الأم على تجنب الكثير من أسباب ارتفاع ضغط الدم في الحمل.
  • البوتاسيوم: تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل البطاطا الحلوة والخضروات يساعد الجسم على عمل توازن داخلي فيما يتعلق بالسوائل داخل الجسم فلا يتم احتباس سوائل بشكل يتسبب في ارتفاع ضغط الدم.
  • تجنب زيادة الوزن: من المهم عدم تعرض الحامل إلى زيادة غير طبيعية في الوزن، لأن زيادة الوزن غير الطبيعي تعتبر عرضا للكثير من الأمراض مثل متلازمة الأيض، لذلك يفضل أن تتابع الحامل مع طبيبها خطة علاجية لمعالجة مشكلة الوزن غير الطبيعي.
  • خل التفاح العضوي: يتميز خل التفاح العضوي بقدرته على عمل توازن لمستويات الكوليسترول في الدم مما يحمي من حدوث ارتفاع في ضغط الدم بسبب تراكم الكوليسترول في الأوعية، ولكن بشرط أن يتم تخفيفه، بحيث يمكن للحامل أن تضع ملعقة صغيرة على كوب من الماء لتستفيد من فوائده، أما شربه بلا تخفيف فيؤدي إلى مشاكل عضوية كثيرة مثل حدوث أضرار في جدار المعدة.
  • الماغنيسيوم: ويمكن الحصول عليه من ثمرة الأفوكادو والموز واللوز، وهو فعال جدا في حالة ارتفاع ضغط الدم.
  • الابتعاد عن التدخين: وهذا الأمر يشمل التدخين والتدخين السلبي أيضا بسبب خطورة التدخين على صحة الأم والجنين. (6)

References

  1. https://www.webmd.com/baby/potential-complication-gestational-hypertension#:~:text=your%20baby%20healthy.-,What%20Is%20Gestational%20Hypertension%3F,artery%20walls%20through%20blood%20vessels.
  2. https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=gestational-hypertension-90-P02484
  3. https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/pregnancy-week-by-week/in-depth/pregnancy/art-20046098
  4. https://americanpregnancy.org/healthy-pregnancy/pregnancy-complications/gestational-hypertension/
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4558097/
  6. https://www.toplinemd.com/trogolo-obstetrics-and-gynecology/pregnancy-hypertension-how-to-lower-blood-pressure-naturally/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق