الأمراض

ارتفاع ضغط الدم للحامل 

ارتفاع ضغط الدم من الأمور الهامة التي يجب الاهتمام بها أثناء فترة الحمل، ويتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم عند الحامل بعد مرور الأسبوع العشرين من فترة الحمل، وفيه تكون القراءة 140/90 فما فوق، ويتميز ارتفاع ضغط الدم للحامل بارتفاع نسبة البروتين في البول. 

كما أن إهمال ارتفاع ضغط الدم للحامل قد يسبب في بعض الأحيان مضاعفات صحية خطيرة لكل من الأم والطفل، وقد يؤدي إلى تسمم الحمل.(1)

أسباب ارتفاع ضغط الدم للحامل

  1. السمنة المفرطة. 
  2. قلة النشاط البدني وعدم الحركة.
  3. التدخين أثناء الحمل أو الجلوس بجانب المدخنين.
  4. شرب الكحول والمشروبات المنبه. 
  5. تدفّق كمية غير كافية من الدم إلى الرحم.
  6. التغذية غير السليمة.
  7. الحمل بتؤام. 
  8. الحمل فوق سن ٣٥.
  9. وجود تاريخ عائلي من الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.(2)،(1)

أعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

  • الشعور بصداع شديد. 
  • الحساسية المفرطة للضوء. 
  • الشعور بغثيان وقيء
  • الشعور بالدوار. 
  • الشعور برغبة متكررة في التبول. 
  • زيادة مفاجئة في الوزن عن الطبيعي. 
  • تورم الأطراف والوجه. 
  • ألم في الجزء العلوي من البطن. 
  • ضيق التنفس.(1)،(2)

أنواع ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

أحيانًا ما يكون ضغط الدم مرتفعًا قبل الحمل. وفي حالات أخرى، يبدأ ارتفاع ضغط الدم في الظهور أثناء الحمل.

  1.  ضغط دم حمليّ مرتفع

         هو ارتفاع في ضغط الدم يظهر بعد 20 أسبوعًا من الحمل، ولا تصحبه زيادة في بروتينات البول. وتؤدي بعض حالات فرط ضغط الدم الحملي في النهاية إلى الإصابة بمقدمات الارتعاج.

  1. فرط ضغط الدم المزمن

           فرط ضغط الدم المزمن هو ارتفاع ضغط الدم من قبل الحمل أو ارتفاعه قبل 20 أسبوعًا من الحمل، وقد يستمر لأكثر من 12 أسبوعًا بعد الولادة.

  1. الارتعاج مع الارتفاع المزمن في ضغط الدم

        هذه الحالة تعاني النساء من ارتفاع مزمن في ضغط الدم دون أن تكون له علاقة بالحمل، وخلال الحمل ترتفع قيم ضغط الدم أكثر فأكثر بصورة خطيرة علاوةً عن وجود فائض البروتين في البول.(3)

مخاطر ارتفاع ضغط الدم للحامل

  • انخفاض تدفق الدم إلى المشيمة: عندما لا تحصل المشيمة على ما يكفي من الدم، ينخفض إمداد الجنين بالأكسجين والمواد المغذية. يمكن أن يؤدي ذلك إلى الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة. 
  • انفصال المشيمة والولادة المبكرة: وهي انفصال المشيمة عن الرحم قبل الأوان بسبب ارتفاع ضغط الدم، قد تؤدي إلى الولادة المبكرة في بعض الحالات أو تعطيل النمو داخل الرحم وتأخر نمو الطفل.

اقرأ أيضًا: مرض السكري Diabetic…اعراضه وطرق علاجه وتشخيصه. 

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل

1. علاج ارتفاع ضغط الدم في مراحل مبكرة من الحمل

إذا كانت المرأة الحامل في مراحل مبكرة من الحمل، ويجب على المرأة الالتزام بالآتي:

  • التزام الفراش للراحة: توفير الوقت الكافي للجنين ليُتِمّ نموه وتطوره.
  • العلاج الدوائي: لمساعدة المرأة الحامل والجنين.

2. علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل في مراحل الحمل الأخيرة

يكون علاج ضغط الدم للحامل الوحيد هو الولادة خصوصًا إذا كانت المرأة الحامل معرضة لخطر حصول نوبات صرع، أو انفصال المشيمة الباكر، أو نزيف حاد إلى درجة حصول هبوط حاد في ضغط الدم.

3.علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل عن طريق الفواكه والخضروات 

  • الموز الذي يحتوي على البوتاسيوم، وله قدرة على خفض معدل ضغط الدم.
  •  الرمان لأنه مضاد للالتهابات وتصلب الشرايين ويساعد على خفض معدل ضغط الدم لاحتوائه على البوتاسيوم، كما أنه يقلل من الكوليسترول الضار بالدم.
  •  التفاح يحتوي على الألياف القابلة للذوبان التي تمنع تراكم الكوليسترول على جدران الأوعية الدموية والحماية من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويقلل من ضغط الدم المرتفع.
  •  كما يمكن تناول الفواكه الحمضية مثل البرتقال واليوسفي والجريب فروت والليمون، لاحتوائها على المركبات النباتية والفيتامينات والمعادن التي بدورها تساعد على خفض ضغط الدم للحامل.
  • خضروات تخفض الضغط

يمكن للحامل تناول بعض أنواع الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم والماغنسيوم، ومن ضمن هذه الخضروات السبانخ والبروكلي والكرنب وجميع الخضروات الورقية. (1)

نصائح  للحامل التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم

 يجب على المرأة الحامل التي تُعاني من ارتفاع ضغط الدم اتباع الآتي في سبيل السيطرة على ضغط الدم والحفاظ على صحة الحمل:

  1.  أخذ قسطٍ من الراحة. 
  1. الاستلقاء على الجانب الأيسر من الجسم؛ حيث تُساهم هذه الوضعية في التخفيف من الضغط الواقع على الأوعية الدموية الرئيسة لدى الحامل بِفعل وزن الجنين. 
  1. اتباع نظام غذائي صحّي يتضمن الحدّ من تناول الملح والأطعمة الغنية به وتحتاج الأم للغذاء المناسب والمتوازن في فترة الحمل، لأن الجنين يستمد غذاءه من الأم، مع الأخذ في الاعتبار عدم الإسراف في الطعام، فقد يتسبب في السمنة المفرطة التي قد يصعب التخلص منها بعد الحمل.
  1.  الحرص على تناول ما لا يقل عن ثمانية أكوابٍ من الماء خلال اليوم الواحد.
  1.  الامتناع عن التدخين. 
  1.  يجب على الأم الاستماع لنصائح الطبيب مهما كانت متعبة لها، حيث إن الأمر يتعلق بحالتها الصحية وحالة جنينها، فعليها تجنب الأدوية التي يحذر منها، واتباع تعليمات التغذية والحركة لفترة حمل آمنة للأم وصغيرها.
  1.  يجب أن يكون  الوزن خلال الحمل صحيًّا، ويُمكن استشارة الطبيب حول المدى الطبيعي لزيادة الوزن خلال فترة الحمل. 
  1. ممارسة الأنشطة البدنية المعتدلة والمناسبة للحامل عدّة مرات في الأسبوع وذلك بعد استشارة الطبيب المُختص، ومن هذه الأنشطة المشي أو السباحة. 
  1. تقليل التعرض للتوتر والضغوط النفسية، ومُحاولة تحقيق الاسترخاء. الالتزام بتناول الأدوية الخافضة للضغط في حال وصفها من قِبل الطبيب.

References

  1. https://www.healthline.com/health/pregnancy/chronic-hypertension-blood-pressure#detection
  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/252025#causes
  1. https://emedicine.medscape.com/article/261435-overview

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق